Warning: strtotime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 56

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 198

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 198
آخر الأخبار
افتتاح المؤتمر العقاري السنوي الأول في لبنان والكلمات شددت على الاستقرار السياسي والامني والاقتصادي ليستعيد القطاع عافيته

افتتحت نقابة الوسطاء والاستشاريين العقاريين في لبنان، المؤتمر العقاري السنوي الأول بعنوان "القطاع العقاري أساس للنمو الاقتصادي، في فندق فينيسيا في بيروت، برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا بوزير الدولة لشؤون المرأة جان اوغاسابيان، وفي حضور عدد من النواب وممثلي النقابات والهيئات الاقتصادية والمالية والشركات العقارية والمالية والمصارف ورجال الاعمال ومهتمين.

ويضم المؤتمر شخصيات محلية وعالمية من مختلف القطاعات المتعلقة بالقطاع العقاري، لمناقشة مشاكل القطاع وايجاد الحلول لنموه وتطوره.

موسى
بداية، النشيد الوطني ثم القى رئيس نقابة الوسطاء والاستشاريين العقاريين في لبنان وليد موسى، كلمة شكر فيها كل من ساهم في إنجاح النسخة الأولى من المؤتمر، وقال: "لهذا المؤتمر رمزية لنقابتنا لأنه يجسد حالة المقاومة الحقيقية، المقاومة الاقتصادية المعيشية التي يعيشها كل فرد في لبنان".

وبعد ان عدد موسى إنجازات النقابة على الصعيدين المحلي والدولي، أعلن ان "هدف المؤتمر الإضاءة على أهمية القطاع العقاري بالنسبة للاقتصاد اللبناني، وتشجيع وتحصين الحوار بين القطاعين العام والخاص". وقال: "في لبنان، الحوار الاقتصادي واقعي وممكن وفعال ومنتج أكثر من الحوارات السياسية ونتيجته ممكن أن تحمي القطاعات الاقتصادية من أخطاء وتهور السياسة وأهلها. شعارنا الوحيد حماية الاقتصاد اللبناني والتطور الايجابي والنمو والصمود وحب الوطن".

وختم مؤكدا أن المؤتمر "سيكون وقفة سنوية ستدخل روزنامة الأحداث الاقتصادية في لبنان لتبقى هذه التظاهرة العقارية فسحة حوار وتجدد للقطاع".


شماس
من جهته، هنأ رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس النقابة على المبادرة، مثنيا على "جهود الاسرة العقارية بدءا من المطورين مرورا بالمستشارين والوسطاء وصولا الى المروجين".

وقال: "حتى فترة وجيزة لم يكن لهذا القطاع أب ولا أم للدفاع عن وجوده واستمراريته، وقد دخل في اطاره الكثير من المتطفلين أذوا القطاع بدخولهم وخروجهم". ودعا الى "ضرورة تنظيم الجهود وعلى اكثر من مستوى بدءا من دوزنة العرض والطلب"، لافتا الى "دور هذا القطاع الاساسي في العمران والتصميم المدني"، مشددا على "سياسة اسكانية صائبة في البلد".

شقير
وقال رئيس غرفة التجارة والصناعة في بيروت وجبل لبنان محمد شقير: "لقد مررنا خلال الاسابيع الماضية في أزمة مفصلية ويمكن وصفها بأنها الاسوأ على الاطلاق، وأبرز مظاهرها هو الكابوس المتواصل الذي عاشه اللبنانيون والخوف الكبير على مصير الكيان.
هذا الواقع المستجد قلب المسار الايجابي الذي كان يسلكه البلد، ووضع الاقتصاد الوطني بكل قطاعاته ومفاصله في مهب الريح".

اضاف: "اليوم مع عودة الرئيس الحريري الى البلد وتريثه عن تقديم الاستقالة تجاوبا مع تمني فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي نوجه له التحية على الجهود التي بذلها وحكمته ودرايته، نكون اسدلنا الستار على فصل اساسي من فصول الازمة. الا ان القادة السياسيين الذين تحلوا بمسؤولية عالية خلال الاسابيع الماضية مطالبون بالاستمرار بذات الزخم لانجاز تسوية سياسية ترسخ الاستقرار، وتحافظ على أفضل العلاقات مع الدول الخليجية الشقيقة خصوصا مع المملكة العربية السعودية التي تشكل العمق الاقتصادي للبنان".

وتابع: "مما لا شك فيه، ان عيون اللبنانيين باتت شاخصة على توافق الافرقاء السياسيين وتقديم التنازلات لمصلحة لبنان وابعاده عن اي مشكلات لا دخل له فيها، لأن هذا هو السبيل الوحيد كما يبدو لاستمرار الحكومة ومواصلة مسيرة الانجازات التي تحققت والتي شكلت ركائز اساسية لاطلاق عملية النهوض والازدهار".

واشار شقير الى "ان مؤتمرنا الذي يتناول الوضع العقاري في لبنان مرتبط الى حد بعيد بكل ما تحدثت عنه آنفا، خصوصا ان الأزمات السياسية التي مرت بها البلاد منذ العام 2011 دفعت القطاع نحو حافة الهاوية، ولا سمح الله فان المزيد من الخضات والأزمات ستكون تداعياتها كارثية عليه".

وقال: " لا اريد ان أتحدث كثيرا عن مشكلات العقار، لكن سأكتفي بالاشارة الى تراجع عدد الشقق المبنية من حوالي 28 الف شقة سنويا الى حوالي 16 الفا، والى وجود أكثر من 4000 آلاف شقة فخمة في حالة جمود وقيمتها فوق الـ4 مليارات دولار، فضلا عن ان ديون المصارف لهذا القطاع فاقت الـ18 مليار دولار".

وتابع: "إزاء هذا الواقع الصعب، نرى ان تحقيق الاستقرار والنمو الاقتصادي هو أفضل وسيلة لعودة هذا القطاع الى عافيته، والى ذاك الحين لا بد من مبادرة تجاهه، وهي بكل تأكيد معاكسة لما تم فرضه من ضرائب جديدة مؤخرا التي تزيد التعقيد تعقيدا.
إذا، المطلوب سياسة تحفيزية، ابرز ركائزها اعفاء اللبنانيين المغتربين من رسوم التسجيل لمدة سنتين، اعطاء الاشخاص الاجانب الراغبين بشراء شقق فخمة يفوق سعرها المليون دولار اقامة دائمة في لبنان، حصر اجراء التخمين العقاري بجهة واحدة مع اعتماد معايير موحدة وواضحة".

وقال: "نعلن أمامكم ان هذه الاقتراحات سنسلمها في القريب العاجل الى الرئيس الحريري للعمل على تحقيقها مع غيرها من المطالب لأن وضع القطاع لا يتحمل المزيد من التأجيل. اغتنم اليوم هذه الفرصة، كي اعبر عن فخري واعتزازي بالمؤسسات العاملة في هذا القطاع لاعمالها الرائعة والمبدعة والقادرة على تلبية كل الطلبات، وهي بكل تأكيد تعكس قدرات الانسان اللبناني وامكاناته بكل ابعادها".

ماكيدوف
وشكر الرئيس المنتخب للاتحاد العقاري الدولي اسين ماكيدوف نقابة العقارات في لبنان ممثلة برئيسها وليد موسى وأعضاء مجلس إدارتها على استضافته في بيروت للمشاركة في "هذا المحفل الهام والمثير للاهتمام في ظل الوضع الراهن في المنطقة".

وقال: "هذا المنتدى، على وجه الخصوص، وكل المنتديات التي نظمت في بيروت خلال هذه الفترة، بشكل عام، دليل على أن هذا البلد يواجه دائما كل الصعوبات ويخرج فائزا بسبب إرادة شعبه".

واشار الى "ان نقابة العقارات في لبنان REAL قد واجهت الكثير من الاضطرابات بسبب التطورات السياسية الأخيرة، و لكنها أصرت على تنظيم هذا المنتدى، في حين أن المنطقة تسعى جاهدة لمواجهة تحديات القطاع من حيث تطوره وقوته ودعمه خصوصا وأن هذا البلد لا يزال يبني ما دمرته الحرب".

وقال: "من الواضح، أن القطاع العقاري هو دعامة لعدة اقتصادات في جميع أنحاء العالم وخصوصا الاقتصادات الناشئة حيث يبحث المستثمرون عن استثمارات مفيدة. لكن هذا القطاع، شأنه شأن كل القطاعات الأخرى، يواجه عدة صعوبات وتحديات، وتضم كل الجهات الفاعلة جهودها للتغلب عليها لصالح التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي وتعزيز الظروف المعيشية لملايين العمال في هذا المجال".

واضاف: "اليوم، نؤكد مرة أخرى أهمية تعزيز القطاع العقاري في لبنان، لما يقدمه لجهة النمو وفرص العمل والاقتصاد، ونجاحه يؤدي الى وضع حد للمشاكل والصعوبات والتحديات التي تواجه القطاع. من هذا المنطلق، نضم صوتنا إلى أصوات جميع الجهات الفاعلة، لاستعراض النظام الضريبي والتشريعي الذي يوقف نمو القطاع، ونطلب أيضا من مصرف لبنان الذي يمثله رياض سلامة أن يواصل إصدار خطط لدعم القطاع على عدد من المستويات".

فتوح
وتحدث الامين العام لاتحاد المصارف العربية وسام فتوح، فعرض بعض الوقائع عن القطاع المصرفي العربي الذي يمثله، وقال: "تشير تقديراتنا إلى أن الموجودات المجمعة للقطاع المصرفي بلغت حوالي 3.4 تريليون دولار في نهاية الفصل الثالث من العام الحالي (GDP 140%) وودائعه حوالي 2.1 تريليون دولار، (87%) والقروض التي قدمها للقطاعين العام والخاص حوالي 1.8 تريليون دولار".

اضاف: "ولتبيان أهمية القروض المقدمة من المصارف العربية للاقتصاد العربي، أشير إلى أنها تساوي حوالي 75% من حجم الناتج المحلي الاجمالي العربي، وهو ما يدل على أهميتها الكبيرة بالنسبة للقطاعات الاقتصادية العربية، وخاصة بسبب محدودية دور مصادر التمويل الأخرى".

وتابع: "أما بالنسبة للقطاع المصرفي اللبناني، (وهو في المرتبة الخامسة في إجمالي موجودات القطاعات المصرفية العربية)، فأشير إلى أن موجوداته بلغت حوالي 214 مليار دولار بنهاية الفصل الثالث من العام الحالي، وودائعه حوالي 180 مليار دولار، وقروضه حوالي 86 مليار دولار، منها حوالي 53 مليار دولار للقطاع الخاص. كما أن القطاعات المصرفية العربية هي مندمجة بشكل كبير في إقتصاداتها، سواء في إستثماراتها أو القروض التي تقدمها، حيث تخصص هذه المصارف جزءا كبيرا جدا من قروضها لمختلف القطاعات الاقتصادية العربية، ومنها بشكل رئيسي قطاع العقار، لما له من آثار إقتصادية وإجتماعية في الوقت عينه".


وأعلن فتوح ان القطاع المصرفي الإماراتي يحتل المرتبة الأولى، 720 مليار، السعودية 610 مليار (38%)، قطر 355 مليار، مصر 220 مليار.

وقال: "على سبيل المثال، تشير آخر البيانات المتوفرة إلى أن القروض الممنوحة من المصارف لقطاع العقارات في السودان، شكلت 15.9% من مجمل قروضها، و11.4% في سلطنة عمان، و17.5% في قطر، و24% في الأردن، و22.2% في فلسطين، و7.9% في السعودية. مع الإشارة إلى أن نهضة بعض الدول العربية كان سببها الإستثمارات الضخمة في قطاع العقار والبناء، وأوضح مثال على ذلك هو إمارة دبي. فقد كانت للإستثمارت الهائلة في القطاع العقاري في دبي - والتي ساهمت مصارفها بتمويله بشكل كبير (أكثر من 80 مليار دولار) - دورا محفزا وأساسيا للطفرة الاقتصادية الكبيرة التي حققتها، وبالتالي فهي شكلت نموذجا لأهمية تطوير قطاع العقار في دعم النمو والتنمية".

وأوضح ان نسبة القروض العقارية من مجمل القروض المصرفية في الإمارات 20% - القروض بلغت 395 مليار دولار.

وقال فتوح: "ان القطاع المصرفي في لبنان يمثل المحرك الأساسي للقطاع العقاري والممول الرئيسي له. وهو المصدر الأساسي لتوفير إحتياجات المقاولين والمستثمرين في قطاع البناء، وكذلك لتأمين إحتياجات المشترين والمستثمرين في العقار. وقد تطور حجم القروض السكنية المقدمة من قبل المصارف اللبنانية بشكل كبير خلال السنوات الماضية، إذ إرتفع من حوالي 6 مليار دولار عام 2010، إلى حوالي 12 مليار دولار بنهاية عام 2016. وتطورت نسبة القروض العقارية من مجمل القروض المصرفية التي قدمتها المصارف اللبنانية من 12% عام 2010 إلى حوالي 16% عام 2016، (8.5 مليار) وهو ما يدل على تخصيص المصارف لنسبة أكبر من إقراضها لهذا القطاع بشكل خاص".

واضاف: "يساهم قطاع البناء بشكل مباشر أو غير مباشر في خلق عشرات آلاف فرص العمل للبنانيين. كما يمثل قطاع العقارات أحد أهم مصادر الدخل لخزينة الحكومة اللبنانية، حيث تمثل رسوم تسجيل العقارات وغيرها من الرسوم جزء هاما للإيرادات العامة. حيث تشير التقديرات إلى أن رسوم التسجيل العقاري فقط، بلغت حوالي 8% من إيرادات الحكومة اللبنانية لعام 2016. كما ان جميع الإيرادات الحكومية المتأتية عن قطاع العقارات شكلت حوالي 12% من إجمالي إيرادات الحكومة لسنة 2016 كذلك".

وتابع: "إلى جانب الدور الكبير للمصارف اللبنانية في تمويل القطاع العقاري، يلعب مصرف لبنان دورا كبيرا في هذا المجال كذلك، وذلك عبر السياسات والأدوات المختلفة التي يعتمدها لدعم القطاعات الاقتصادية ومنها بشكل رئيسي قطاع العقار. وبرزت أهمية سياسات مصرف لبنان في هذا المجال بشكل رئيسي خلال السنتين الأخيرتين، حيث اعتمد مجموعة من الإجراءات لمواجهة التباطؤ في النشاط العقاري وإنخفاض الطلب بسبب تراجع الأوضاع الإقتصادية".

واعلن "ان مصرف لبنان عمد خلال العامين الماضيين إلى تقديم "حزمة تحفيز"، بهدف سد الفجوة بين أسعار الشقق السكنية من جهة، والقدرة الشرائية للبنانيين من جهة أخرى. وقد ركزت حزمة الحوافز تلك على إقراض المصارف التجارية مبالغ محددة بالليرة، وبفائدة منخفضة، لتمكينهم من إعادة إقراضها للجمهور. وبالتالي، فإن التحسن في قطاع العقار المسجل عامي 2015 و2016، حيث تم تسجيل إعادة إنطلاق النشاط العقاري نسبيا، يعود في الغالب إلى الدور التحفيزي لمصرف لبنان، الذي أعطى لسياسته المتبعة دعما إضافيا".

وقال: "نظرا للظروف السياسية والاقتصادية غير المؤكدة حاليا في لبنان، بالإضافة إلى حدة التوترات الجيو سياسية وعدم اليقين السياسي في المنطقة، والاضطراب في بعض الأسواق الإقليمية، والقيود الخارجية المفروضة على الاستثمار الأجنبي في لبنان، من المرجح أن يظل النشاط في القطاع العقاري ضعيفا في الأجلين القصير والمتوسط. ولإعادة الإنطلاق، يحتاج السوق العقاري في لبنان إلى تعزيز الاستقرار السياسي والأمني، وتعزيز الانتعاش الاقتصادي المسجل خلال العام الحالي حيث يقدر النمو لهذا العام من 1.5% إلى 2%، مقابل معدلات أدنى بكثير تم تسجيلها خلال السنوات القليلة الماضية".

واشار الى "بعض المؤشرات الإيجابية في الإقتصاد العالمي، حيث يشهد حاليا إنتعاشا وتعافيا متزايدين". وقال: "فبعد أن بلغ النمو الاقتصادي العالمي عام 2016 حوالي 3.2% وهو أدنى مستوى منذ الأزمة المالية العالمية، من المتوقع أن يبلغ 3.6% في نهاية العام الحالي و3.7% في نهاية العام 2018".

وأعلن ان مديرة الصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد اشارت في خطاب لها خلال إجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد في أكتوبر الماضي، إلى هذا التعافي الملحوظ في الاقتصاد العالمي، ولكنها شددت على أهمية ثلاثة أولويات:

1- مشاغل الشباب، وخصوصا في ما يتعلق بالفساد وتغير المناخ.
2- التركيز على الأساسيات الإقتصادية: في عالمنا المترابط بشكل متزايد، إن الدول تسير معا، ولكن بمسارات مختلفة وبسرعات مختلفة يجب أن تواكب السياسات هذا الأمر.
3- معالجة عدم المساواة المفرط / في المجتمعات والدول، حيث أن عدم المساواة المفرط فهو يعوق النمو، ويضعف الثقة، ويؤجج التوترات السياسية".

وقال: "وبما أننا في المنطقة العربية ولبنان جزء من هذا العالم، يتوجب علينا التركيز على هذه المسائل المهمة، لأن من شأنها دعم النمو والتنمية في بلداننا".

شعبان
وبعد توزيع دروع النقابة التكريمية على عدد من المشاركين، القى الامين العام للاتحاد الدولي للعقاريين العرب FIABCI ARABIC COUNTRIES فهمي شعبان (تونس) كلمة خاصة، اشاد فيها "بالدور الريادي الذي تلعبه هذه المنظمة في تقريب وجهات النظر وتوطيد أواصر التعاون والشراكة بين الباعثين العقاريين في الأقطار العربية والدولية، وما تسهم به في تبادل الخبرات والتجارب في مجال البناء والتشييد". وقال: "على الرغم من تعدد المنظمات الدولية يبقى الاتحاد الدولي للعقاريين العرب الهيكل الوحيد الذي تمكن من ضم وتوحيد المطورين والعقاريين العرب وإتاحتهم فرص التواصل والتعاون والتكامل".

ودعا شعبان "المطورين والمستثمرين العقاريين ورجال الأعمال في جميع الاختصاصات الى مزيد من الاستثمار في لبنان الشقيق".

واشار الى انه يحضر هذا المؤتمر بصفته رئيسا للغرفة النقابية الوطنية للباعثين العقاريين في البلاد التونسية التي تضم جميع ممتهني البعث والاستثمار العقاري الذين يبلغ عددهم حاليا 3150 باعثا عقاريا، وقد شاركوا وساهموا بصفة فعالة في تطوير السكن ونحت النسيج العمراني في تونس والذي يعد مكسبا وطنيا هاما حيث أصبح عدد التونسيين المالكين لمساكنهم يفوق نسبة 80% ".

واوضح ان الغرفة النقابية الوطنية للباعثين العقاريين التونسيين تنضوي في الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة و الصناعات التقليدية، وهي المنظمة التي تجمع أصحاب الأعمال والمؤسسات في جميع الأنشطة الاقتصادية. وقال: "تتمتع هذه المنظمة بثقل كبير وتقوم بدور كبير في تونس نظرا لعراقتها وتحدرها في التاريخ الوطني ودورها النضالي في الحرب على الاستعمار، إضافة الى دورها الاقتصادي والاجتماعي. وقد احتفلت منظمتنا مؤخرا بسبعينيتها وكانت أيضا طرفا في الرباعي الراعي للحوار الذي حاز على جائزة نوبل للسلام 2015 والذي أنقذ تونس من شبح النزاعات التي تتربص بكل الثورات".

وتابع: "انطلاقا من موضعي وصفتي رئيسا للغرفة النقابية الوطنية للباعثين العقاريين في تونس، فانني سأحرص وأعمل على تطوير العلاقات بين تونس ولبنان، خصوصا وان التاريخ والحاضر يجمعنا، أليسار التي اسست قرطاج قدمت من لبنان والتفتح والحداثة وقبول الاخر هي من الميزات الرئيسية للشعبين التونسي واللبناني".

الحلو
وتحدث رئيس نقابة مقاولي الاشغال العامة في لبنان مارون الحلو، مشيرا الى "ان القطاع العقاري كان ينتظر بأمل مؤشرات إيجابية لإخراجه من حال الركود والتراجع الذي واجهه منذ العام 2011، وتزايدت نسبته في العامين 2016 و 2017، بعد عصر ذهبي امتد من العام 2000 ولغاية 2010، حيث شهد ارتفاعات كبيرة في الأسعار تعدت احيانا الـ25 في المئة سنويا لكن حتى الآن،الحلول التي كان ينتظرها اللبنانيون لم تأت، الامر الذي عمق أزمة القطاع ودفعه الى مزيد من الجمود".

واوضح "ان من أبرز الأسباب الكامنة وراء هذا التراجع: غياب النمو الإقتصادي في لبنان، تراجع حجم تحويلات المغتربين واللبنانيين العاملين في منطقة الخليج والسعودية وأفريقيا، الإرتفاع الكبير في سعر العقارات مقابل كلفة البناء، انخفاض ثقة المستهلك بسبب الازمات السياسية المتتالية". وقال: "إضافة الى هذه العوامل، هناك عامل آخر يفرض نفسه بقوة على القطاع، وهو يتمثل بارتفاع اسعار العقارات لا سيما في بيروت، وهذا ما دفع المطورين الى خفض مساحة الشقق السكنية بشكل عام والتركيز على البناء خارج بيروت".

اضاف: "في هذا الاطار، علينا الإعتراف بأن معظم اللبنانيين فقدوا قوتهم الشرائية بسبب الأزمات المتتالية"، ورأى "ان إقرار سلسلة الرتب والرواتب سيساعد في تمكين الموظفين من شراء منازل بأسعار مقبولة، وهذا الامر سيعطي دفعا جديدا الى حركة التطوير العقاري لكنه غير كاف لاعادة القطاع العقاري الى التعافي والنهوض، لأن هذا الامر يحتاج الى صدمة ايجابية قوية وسياسة تحفيزية طويلة الامد تمكن اللبنانيين من تلبية احتياجاتهم بعد تراجع قدراتهم الشرائية". ودعا الحكومة الى "إقرار سياسة إسكانية تتجاوب مع متطلبات الناس، معتبرا انه "من غير المتوقع ايجاد حلول حقيقية لهذا الوضع، قبل تأمين إستقرار سياسي بكل ما للكلمة من معنى".

يذكر ان المؤتمر يستمر يومين، وسيناقش مواضيع "الاستثمار في العقار بين التحديات والفرص" و"العالم نحو البناء الاخضر"، قبل أن يخلص إلى توصيات تقرأ في الجلسة الختامية.

 
ورشة في غرفة بيروت عن اتفاقية النقل البري الدولي TIR لتسهيل انسياب السلع بين دول المنطقة

عقدت في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان ورشة عمل عن اتفاقية النقل البري الدولي "TIR" التي تعنى بتسهيل انسياب السلع بين دول المنطقة وزيادة التجارة الخارجية، في حضور رئيس اتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير، المديرة العامة لوزارة الاقتصاد والتجارة عليا عباس، الامين العام للاتحاد الدولي للنقل الطرقي أومبرتو دي بريتو، وممثلين عن الجهات الرسمية والشركاء في اتفاقية "Tir"، ولا سيما وزارة الاشغال العامة والنقل و"الاسكوا" والجمارك اللبنانية واتحاد الغرف العربية.

بداية تحدث شقير، فرحب بالمشاركين "في هذا اللقاء المميز الذي يعبر عن شراكة قوية بين القطاعين العام والخاص"، معتبرا ان "التطورات على مستوى الاقتصاد العالمي تدفع كل المعنيين بهذه الاتفاقية الى اتخاذ خطوات أكثر جرأة لتبسيط الاجراءات وتخفيف الروتين الاداري على المنافذ الحدودية لتسريع وتسهيل حركة نقل البضائع، خصوصا إذا ما علمنا ان بطء الاجراءات أو الازدحام على المعابر الحدودية في المنطقة العربية يؤديان الى إضاعة ما نسبته 57 في المئة من وقت النقل، وبالتالي رفع كلفة النقل إلى 40 في المئة من قيمة البضائع".

وقال: "إذا اردنا فعلا تطوير اقتصادتنا وزيادة تنافسيتها، فلم يعد بالامكان الاعتماد على اجراءات وآليات أكل الدهر عليها وشرب، في حين ان هذا الموضوع ليس بمعجزة، انما المطلوب فقط نقل تجارب الدول المتقدمة التي اثبتت نجاحها وتفوقها".

وتحدث شقير عن "أزمة اصابت قطاع النقل البري الخارجي اللبناني، نتيجة الاحداث في سوريا وتوقف النقل البري من لبنان عبرها الى الدول العربية والاجنبية، مما يعني أن نحو 2000 شاحنة وشاحنة مبردة معدة للنقل الخارجي توقفت عن العمل منذ عام 2013".

وقال: "من المفيد الحديث عن اتفاقية النقل البري الدولي (TIR) وكيفية توسيع الانضمام اليها وتطويرها، لكن قبل كل شيء لا بد من العمل معا، خصوصا مع الجهات الدولية، لإنقاذ قطاع يكاد ان يقضى عليه".

ودعا دي بريتو بصفته أمينا عاما للاتحاد الدولي للنقل الطرقي، الى "مساعدتنا لتوفير الدعم لهذا القطاع المنكوب، خصوصا أن توقفه عن العمل جاء نتيجة حروب خارجية أصابت آثارها السلبية كل مفاصل الاقتصاد اللبناني".

وأمل شقير "أن تنعم سوريا بالاستقرار والسلام قريبا، كي تعود الامور الى طبيعتها خصوصا عودة اسطول النقل البري الخارجي اللبناني الى عمله، وعندها سنكون في طليعة المشجعين لالتزام اصحاب الشاحنات الاتفاقية واعتماد دفاتر TIR التي تصدرها غرفة بيروت وجبل لبنان لتيسير عبور الحدود".

وتحدث دي بريتو عن مزايا وفوائد وتطبيق الاتفاقية مما يساهم في تحفيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتسهيل انسياب البضائع عبر الحدود، مشددا على "ضرورة توسيع الانتساب الى الاتفاقية لان من شأن ذلك تحقيق الفائدة لكل المنضمين اليها دولا وقطاعات".

وأعرب عن استعداده لمساعدة الافرقاء في لبنان على تدريب الاطراف التي تتعاطى النقل البري، على التقنيات الحديثة وكيفة تطبيق الاتفاقية والاستفادة من فوائدها.

بعد ذلك دار نقاش بين الحضور، أبرز كل طرف خلاله ملاحظاته ومطالبه، على ان تصدر التوصيات في وقت لاحق.

 
سي.اي.او ليبانون أطلقت مؤتمرها السنوي بالتعاون مع طيران الشرق الأوسط الجراح: الفايبر أوبتك سيصل إلى جميع الأراضي اللبنانية

 

أطلقت جمعية CIO Lebanon بالتعاون مع شركة "طيران الشرق الأوسط"، مؤتمرها السنوي الرابع بعنوان Trends and Innovations in Technology" اتجاهات وابتكارات التكنولوجيا" 2017، برعاية وزير الاتصالات جمال الجراح، وحضور رئيس مجلس إدارة مدير عام "طيران الشرق الأوسط" الدكتور محمد الحوت، في مبنى مركز التدريب والمؤتمرات التابع للشركة.

وأتاح المؤتمر لمقدمي التكنولوجيا تقديم وعرض رؤياهم واستراتيجياتهم، وأحدث الابتكارات التكنولوجية والمعلوماتية. كما حظي المشاركون بفرصة فريدة للتحقق ودراسة هذه الاستراتيجيات، والتواصل مع زملائهم في هذا المجال.

شريف 
افتتح المؤتمر بكلمة لرئيس دائرة المعلوماتية في شركة "طيران الشرق الأوسط" أديب شريف، أثنى فيها على "جهود الجمعية ونشاطاتها لتطوير التكنولوجيا في لبنان".

الجراح 
بدوره، أوضح الجراح أن "الوزارة بصدد إيصال الفايبر أوبتك إلى جميع الأراضي اللبنانية وبسرعة Mb/s 50 للمواطن"، لافتا الى أن "كلفة هذا المشروع تقدر ب- 300 مليون دولار على مدة أربع سنوات، حيث يعود المشروع في السنة الرابعة بربح مليار دولار على الخزينة اللبنانية مما يساهم في زيادة GDP ب- 5.1 %".

نيقوليان 
من جهته، تحدث رئيس المنظمة الدكتور نزارت نيقوليان عن أهدافها ورؤيتها لتطوير قطاع المعلوماتية في لبنان وأهميته في إنماء الاقتصاد الوطني.

 
طاولة مستديرة في صور عن السياحة الدامجة ضو: العقبة الأكبر هي التمييز ويجب تفعيل المؤسسة الوطنية للاستخدام

نظم اتحاد المقعدين اللبنانيين في إطار "مشروع السياحة للجميع في لبنان"، طاولة مستديرة لشركات القطاع الخاص في قضاء صور، بعنوان "نحو سياحة دامجة تحتضن التنوع"، في حضور ممثلة وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية عناية عز الدين يمنى شكر غريب، قائمقام صور محمد جفال، رئيس اتحاد بلديات صور رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، أعضاء مجلس صور البلدي، مديرة "مجمع نبيه بري لرعاية المعوقين" و"الجمعية اللبنانية لرعاية المعوقين" مهى شومان جباعي وممثلي النقابات والقطاع الخاص.

دبوق 
وأكد دبوق على "التعاون المستمر مع اتحاد المقعدين اللبنانيين وعلى تطوير التعاون مع الجمعيات ذات الصلة، وصولا إلى تحويل الإعاقة إلى طاقة"، حاضا شركات القطاع الخاص على "التفاعل مع قضايا الإعاقة، وهذا واجب اجتماعي على البلديات والشركات".

اللقيس 
من جهتها، تحدثت رئيسة اتحاد المقعدين اللبنانيين سيلفانا اللقيس عن أهمية "اللقاءات العملية في تهيئة القطاع الخاص لاستقبال الأشخاص المعوقين كزبائن وعاملين".

وقالت: "لبنان الرسمي لم يختبر بعد استراتيجية تنفيذية للدمج، إلا أن المؤسسات والشركات السياحية -لما للقطاع من أهمية- يمكن أن تكون المبادرة إلى إتاحة الأماكن والخدمات والتواصل وفق المعايير التي تحترم التنوع لجميع الأشخاص معوقين وغير معوقين. وذلك يعود بالفائدة عليها وعلى لبنان ككل، ويزيل النظرة الخاطئة تجاه شريحة الأشخاص المعوقين".

جباعي 
وعرضت مديرة مهى جباعي تجربة الجمعية مع التأهيل والتوظيف، متوقفة عند مشروع قوة العمل الذي تنفذه، لافتة الى أنه "وفق مبدأ المسؤولية المجتمعية، تلعب المجالس البلدية دور الرابط بين المشروع والشركات، فيتقدم الشخص المعوق بطلب التوظيف إلى المشروع، وتؤمن البلديات الاتصال مع الشركات التي لديها فرص عمل"، مشيرة إلى عدد من النماذج الناجحة في توظيف الأشخاص المعوقين.

ضو 
واعتبر أن "موضوع اللقاء هو قضية واجب وطني ينبغي أن تكون أولوية رسمية، إلا أن ذلك يتوفر عبر الشراكة مع القطاع الخاص وفق مبدأ المسؤولية المشتركة"، مؤكدا "ضرورة تطبيق القانون والمراسيم المتعلقة بالتجهيز الهندسي"، مشيرا إلى أن "العقبة الأكبر هي التمييز الذي يجب الغاؤه تجاه الأشخاص المعوقين وتفعيل المؤسسة الوطنية للاستخدام التي تلعب دور صلة الوصل بين شركات القطاع الخاص والخريجين وطالبي الوظيفة سواء أكانوا معوقين أو غير معوقين".

العزير 
وتحدثت المنسقة الميدانية لمشروع "السياحة للجميع" ندى العزير عن نتائج المشروع في المناطق المستهدفة في صور وبعلبك والشوف وجبيل، متوقفة عند المنافع الاقتصادية والاجتماعية لتوظيف الأشخاص المعوقين.

يذكر ان مشروع السياحة للجميع في لبنان، الذي ينفذه اتحاد المقعدين اللبنانيين بالشراكة مع الشبكة الأوروبية للسياحة الدامجة، هو بإدارة مكتب وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية ضمن برنامج "أفكار 3"، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.

 
رفع زينة المولد النبوي في صيدا وتحضيرات لزينة الميلاد

 

 

ازدان مبنى القصر البلدي في مدينة صيدا، بمعالم وأنوار زينة المولد النبوي الشريف التي رفعتها البلدية للمناسبة. كما أنيرت ساحة النجمة الرئيسية وسط المدينة بمجسمات مضيئة (5 أهلة) رفعتها البلدية بالتنسيق مع جمعية تجار صيدا وضواحيها عشية الذكرى، وقام بتنفيذ العمل "عزام غروب".

وأشارت البلدية الى أنها باشرت منذ نحو أسبوع برفع زينة مضيئة في عدد من معالم المدينة ومنها دار الإفتاء، على أن يتبعها زينة لمناسبة عيد الميلاد المجيد.

وتمنى المجلس البلدي برئاسة محمد السعودي أن "تحمل المناسبتين الدينيتين الخير والبركة لصيدا وأهلها ولجميع اللبنانيين والمقيمين".

 
أوغاسابيان في حفل إعلان مؤسسة يوم رائدات الأعمال سفيراتها: لتعزيز الفرص أمام المرأة المبادرة

شارك وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسابيان في حفل إعلان مؤسسة "ويد" WED، أي مؤسسة "يوم رائدات الأعمال" للتمكين في ريادة الأعمال والتمويل، عن تعيين سفيرات لدولهن يتولين متابعة وتنسيق أنشطة المؤسسة الإقليمية في أكثر من 144 دولة، من أجل دعم رائدات الأعمال عبر القارات الخمس وتمكينهن والاحتفاء بهن. وأعلنت المؤسسة عن تعيين سيدة الأعمال اللبنانية لميس جوجو سفيرة للبنان لدى المؤسسة التي تحتفل في الولايات المتحدة الأميركية في التاسع والعشرين من الجاري بيوم عالمي تحت عنوان: "إختاروا النساء" بهدف دعم الأعمال المملوكة من المرأة.

وأكدت جوجو أنها ستقوم بمبادرات وحملات في لبنان طيلة هذه السنة لدعم الأعمال التي أنشأتها المرأة اللبنانية وتسعى إلى تطويرها.
وأكد أوغاسابيان أن "التمكين الاقتصادي للمرأة من ضمن أولويات الاستراتيجية الوطنية التي وضعتها وزارة الدولة لشؤون المرأة لتحقيق المساواة الجندرية".

ولفت إلى أن "لبنان يمر بسلسلة من المخاطر الإقتصادية والتقلبات السياسية، بما يجعل دور القطاع الخاص في خلق فرص العمل دورا أساسيا لتعزيز فرص النساء وتطوير الإقتصاد الوطني". وشدد على "أهمية تعزيز البيئة المهنية والعملية للمرأة للإستفادة من قدراتها الكبيرة ولإزالة الحواجز التي تعترض النساء المبادرات في عملهن المهني وبيئة الإستثمار".

وأكد دعمه "لكل امرأة تحاول أن تكون مبادرة أو هي حاليا كذلك". وقال: "أعلم أنكن تواجهن تحديات كثيرة ولكنني أدعوكن إلى التحدي وعدم الإستسلام أيا كانت الصعوبات. فإن قدرتكن على اتخاذ القرارات وحدكن هو امتياز كبير، علما أن من حقكن الطبيعي أن تكن شريكات أساسيات في السياسات واتخاذ القرارات، خصوصا أن مبدأ المساواة هو مبدأ يقره الدستور اللبناني بموجب المادة السابعة التي تنص على أن "كل اللبنانيين سواء لدى القانون وهم يتمتعون بالسواء بالحقوق المدنية والسياسية ويتحملون الفرائض والواجبات العامة دونما فرق بينهم".

وختم متمنيا للمؤتمر "النجاح والمساهمة في تعزيز فرص المرأة في مجال المبادرة في القطاع الإقتصادي".

 
قمير واسكندر أطلقا حملة #BETHEDRIVE الخيرية قبيل مشاركتهما في رالي داكار بهدف جمع التبرعات لمؤسسة أنت أخي

 

انطلقت حملة #BeTheDrive الخيرية في مؤتمر صحافي عقد اليوم في "غراند سينما" - ABC فردان، وذلك مع اقتراب حلول كانون الثاني الموعد المرتقب لرالي داكار في نسخته الأربعين في أميركا اللاتينية، والذي يضم للمرة الأولى سائقين لبنانيين هما جاد قمير وانطوان اسكندر.

وأوضح بيان الحملة أن الهدف منها "جمع التبرعات لمؤسسة "أنت أخي" التي تعنى بالأشخاص المصابين بإعاقة، بالتزامن مع الذكرى الـ25 سنة لتأسيسها، اذ سيعود ريع هذه المغامرة الى الجمعية، علما أن اسكندر وقمير يشرفان شخصيا على هذه الحملة الخيرية".

ولفت البيان الى أن "الحملة تتخذ أوجه عدة، فقد أطلقت سلسلة مبادرات على مختلف المستويات لجمع التبرعات أبرزها إنشاء موقع الكتروني لمناشدة اللبنانيين والمغتربين لتقديم التبرعات الى جمعية "أنت أخي" لدعم مسيرتها الانسانية، وأخرى على مواقع التواصل الإجتماعي إضافة إلى التعاون مع المدارس، المطاعم، السينما بهدف إيصال الرسالة إلى أكبر عدد من الناس وحثهم على التبرع ودعم الجمعية".

قمير واسكندر 
وتعليقا على انطلاق الحملة قال قمير واسكندر: "اليوم بدأت مسيرتنا الفعلية، لقد دفعنا حبنا الكبير لوطننا الى المشاركة في أصعب رالي في العالم وأصبح الفوز ضرورة والمسؤولية أكبر لأنه ليس ملكنا وملك بلدنا فقط، بل لأشخاص يتحدون الصعوبات كل يوم قبلنا ويواجهونها بفرح. كل التبرعات التي نجمعها ستذهب إلى مؤسسة تعنى بتأمين حياة كريمة ل 67 شابا وشابة مصابين بإعاقات جسدية، تراجعية، فكرية أو متعددي الإعاقة، تؤمن لهم جميع متطلبات حياتهم اليومية، الطبية، التأهيلية، الإجتماعية والروحية. كل شخص منكم يستطيع أن يحدث فرقا ويكون القدوة بدوره، بتبرعه لهؤلاء الأشخاص الذين لا يختلفون عنا ويحبون الحياة رغم ظروفهم الصعبة".

نجم 
من جهتها، قالت رئيسة مؤسسة "أنت أخي" رولا رعد نجم: " أنت أخي، 25 سنة من العطاء والتحدي، 25 سنة من الحب، لأننا نؤمن أن كل إنسان، مهما كان مظهره الخارجي، هو إبن الله ومساو للجميع بالقيمة والجوهر، لأن قيمته نابعة من طاقة الحب الموجودة في قلبه".

أضافت: "وجود أنطوان وجاد معنا اليوم وبجانبنا، ووجود كل شخص قرر مساندة أنت أخي، هو فعل إيمان بالإنسان وبقضية أنت أخي. معا يمكننا خوض معركة حياتنا بتكامل وفرح وسلام رغم الصعوبات ورغم اختلافاتنا، أكانت ناتجة عن الإعاقة، أم لا. بإسم كل عائلة أنت أخي، أشكر كل شخص منكم على التفاتته المحبة التي يخص بها عائلتنا، وبالأخص، شبيبتنا المصابة بإعاقة. الحياة حلوة وتستحق أن نعيشها بفرح".

 
بيروت تستضيف مؤتمرا اقليميا حول الإعلام والسلام وحقوق الإنسان

 

تعقد منظمة إعلام للسلام (ماب) مؤتمرا إقليميا حول "الإعلام والسلام وحقوق الإنسان"، برعاية وزارة الإعلام اللبنانية، وبالشراكة مع مؤسسة كونراد أديناور - برنامج سيادة القانون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للاعلام في بيروت، عند التاسعة صباحا، في فندق كراون بلازا - الحمرا.

يفتتح المؤتمر بكلمات لكل من أندريه قصاص، ممثلا وزيرالإعلام ملحم الرياشي، ومديرة برنامج سيادة القانون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى مؤسسة كونراد أديناور آنيا - شولر - سكلر، ورئيسة "ماب" ومديرتها التنفيذية وفانيسا باسيل.

يهدف المؤتمر إلى "فتح باب النقاش من المنحى الإعلامي حول قضايا مرتبطة بحقوق الانسان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في ضوء التحولات السياسية والاجتماعية التي تمر بها المنطقة". 

ويستضيف المؤتمر صحافيين، ناشطين، أكاديميين، وممثلين عن المجتمع المدني من البحرين، تونس، سوريا، العراق، لبنان، ومصر ليضعوا معا أساسا لمفهوم "صحافة حقوق الإنسان"، التي تخدم القضايا الحقوقية والإنسانية، وبالتالي تسهم في بناء السلام.

 
حاصباني في استقبال فؤاد مقصود في المطار: لبنان مصدر أساسي للابداع

 

وصل الى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، المهندس اللبناني فؤاد مقصود الفائز بالمرتبة الأولى لنهائيات الموسم التاسع من برنامج "نجوم العلوم" الذي تنظمه "مؤسسة قطر"، وبث عبر محطات عربية عدة من سلطنة عمان. وقد حاز الشاب اللبناني على أعلى نسبة تصويت في تاريخ البرنامج، وهو مخترع آلة لمرضى السكري والحروق البالغة والتشنجات المفصلية، تزودهم بالدواء من دون خطر الإلتهاب والتعرض للجراثيم.

وقد أقيم لمقصود إستقبال حاشد في صالون الشرف في المطار، تقدمه ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مستشاره للتواصل الإستراتيجي ميشال حبيس، نائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني، الوزير السابق نقولا صحناوي، عائلة مقصود وأصدقاؤه وأكاديميون من الجامعة الأميركية في بيروت. وقد علت الزغاريد والتصفيق لحظة وصول المهندس مقصود حاملا العلم اللبناني. 


مقصود
ولدى وصوله الى صالون الشرف في المطار قال مقصود: "ما هو جميل في لبنان، هو اصرارنا. فكل فرد منا يستطيع تحقيق حلمه مهما كان كبيرا".

أضاف: "وصلت الى مكان كنت بحاجة فيه الى أهل بلدي، لأنه في برنامج نجوم العلوم قمت بما هو مطلوب علميا مني، ولكن في النصف الثاني كنت بحاجة الى تصويت أهل وطني، فوجدتهم متوحدين للتصويت الى فؤاد مقصود، وهذا ما أعتبره من أجمل الأمور التي حصلت في حياتي، والتي برهنت مرة جديدة ان اللبنانيين عندما يتكاتفون مع بعضهم البعض يستطيعون القيام بالمستحيل".

وشكر كل الأشخاص الذين وقفوا الى جانبه، وكل "أم دعت له كما لو أنه ابنها"، مؤكدا أن "تصويت اللبنانيين له هو ما أوصله لرفع علم لبنان عاليا".

كما شكر لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعمه، خاصة انه اعتبره بمثابة إبنه منذ اليوم الاول للمباراة، وكذلك رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، الذي وقف الى جانبه والذي استفسر منه عن تفاصيل الإختراع.

وتوجه بالشكر الى وزارة الصحة ممثلة بالوزير حاصباني، الذي عرض دائما المساعدة، وكذلك وزارة الإتصالات وهيئة "أوجيرو" وشركتي الإتصالات "أم.تي.سي" و"ألفا"، والوزير السابق صحناوي والجامعة الأميركية في بيروت، ولوزارة الخارجية التي حثت كل لبناني في العالم على التصويت.

وأكد انه حظي "بدعم غير مسبوق من شخصيات إعلامية وسياسية، وهذا ما يبرهن على أن المجتمع اللبناني يهتم بالعلم والتكنولوجيا"، لافتا الى أن "هذا الإبتكار تحول من حبر على ورق الى نموذج فعال في برنامج نجوم العلوم، وهو من مبادرة مؤسسة قطر"، موضحا ان إدارة هذا البرنامج تتولاها سيدتان لبنانيتان، منوها بدور المرأة في العالم العربي ولبنان. 

حاصباني
وشدد الوزير حاصباني في كلمة ألقاها على أن اللبنانيين جميعا فخورون بما حققه، المهندس فؤاد مقصود"، معتبرا أن "فكرته فريدة من نوعها وتمثل ابتكارا واقتراعا ليس فقط على مستوى العالم العربي بل على المستوى الدولي، والاقتراع الذي فاز به مقصود رفع اسم لبنان عاليا"، متمنيا له أن "يصل الى العالمية".

وقال: "ان مقصود كان مثالا على المثابرة، فبالرغم من أن الامكانيات محدودة وضئيلة الا انها أوصلت الى الابداع، ولبنان مصدر اساسي للابداع".

حبيس
أما حبيس فقال: "ان فخامة الرئيس عون يشجع كل اللبنانيين على النجاح والتألق في لبنان وخارجه". 


يشار الى أنه كان وصل الى نهائيات الموسم التاسع لبرنامج نجوم العلوم أربعة اشخاص هم: القطري محمد الجفيري، السعودي مشعل الشهراني، الكويتي أحمد نبيل واللبناني مقصود.

 
باسيل في اختتام مؤتمر الطاقة الاغترابية في كانكون: لحماية الارض والحفاظ عليها وشرائها وادعو المنتشرين الى المشاركة في الانتخابات النيابية

 

دعا حاكم ولاية كينتانا رو كارلوس خواكين غونزاليس وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الى حفل عشاء في اختتام مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي عقد في مدينة كانكون - المكسيك، حضره رجال الاعمال: اللبناني الاصل كارلوس سليم وخوسيه العبد وخوسيه انطونيو جبور، اضافة الى مطران الموارنة جورج سعد ابي يونس، مطران روم الارثوذكس اغناطيوس سمعان، نائب حاكم مصرف لبنان الدكتور محمد بعاصيري، القائم بالاعمال اللبناني في المكسيك رودي قزي، شخصيات سياسية، دبلوماسية، اقتصادية، ثقافية وحشد كبير من ابناء الجالية اللبنانية. 

والقى باسيل كلمة دعا فيها المنتشرين الى المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة "حتى ولو اضطروا الى السفر الى لبنان، في حال عدم تمكنهم من تسجيل اسمائهم مسبقا لانهم بذلك يشاركون في تقرير مصير لبنان".

واعتبر "ان الارض لا نرثها بل هي دين علينا، ويجب ان تبقى مع اللبنانيين، فاذا خسرنا الارض نخسر كل شيء، لذلك علينا حمايتها والحفاظ عليها وشرائها فنحن لا نريد ان يشتريها الاجانب"، داعيا المغتربين الى "شراء عقار في لبنان وحماية المنتشر من السمسرة ايضا".

ورأى انه من "غير المنطقي لوم المواطن الذي يترك وطنه انما يلام الوطن الذي يستغني عن مواطنيه".

وتحدث عن اهمية المرأة واصفا اياها ب"عامود المجتمع اللبناني"، مؤكدا "العمل على ان يكون الجنسان متساويين".

ولفت الى "ان الاكل اللبناني هو اول علاقة للمغترب مع لبنان، والمقاومة الاقتصادية هي تثبيت المزارع بأرضه وعدم الهجرة". 

توصيات المؤتمر 

وصدرت عن المؤتمر التوصيات الاتية: ان المشاركين في مؤتمر الطاقة الاغترابية اللبنانية اذ يشكرون معالي وزير الخارجية والمغتربين على الطاقة المتجددة التي شغلت العالم ووضعت المارد الاغترابي ضمن أولوياتها. 

بناء على أعمال وجلسات نقاش هذا المؤتمر، نعلن التوصيات الاتية:

- دعوة المنتشرين من أصل لبناني لاستعادة الجنسية اللبنانية ضمن الإجازة المحددة بعشر سنوات والتي مضى منها اثنتان.

- ‏ دعوة الاندية اللبنانية للاستمرار في الحث على استعادة الجنسية كجزء من خطة knock on your doors.

- دعوة المنتشرين اللبنانيين الذين تسجلوا للمشاركة في الإنتخابات البرلمانية القادمة الى الانتخاب كواجب وطني لممارسة حقهم السياسي والمساهمة في اختيار قادة الوطن.

- دعوة المغتربين اللبنانيين للاستفادة من رزمة قروض مصرف لبنان الميسرة المخصصة للمغتربين والتي أطلقت في مؤتمر الطاقة الأخير في las Vegas في مجالي الاستثمار والسكن. 

- الافادة من المنصات الإلكترونية والتطبيقات التي تهدف إلى بناء جسور تواصل وعمل بين اللبنانيين أينما كانوا في العالم. 

- دعوة كل من المزودين fournisseur والموزعين distributeur والمستهلكين consommateur إلى تشبيك العلاقات بهدف تسويق وترويج المنتج اللبناني.

- ‏دعوة الوسطاء العقاريين إلى الالتمام ضمن رابطة تعمل على حماية القطاع العقاري في لبنان من عمليات التزوير والإبقاء على هوية مالكيه اللبنانية.

- دعوة المستثمرين للاستعداد للمرحلة المرتقبة من بدء التنقيب عن النفط والغاز.

- انشاء لجنة قانونية مشتركة لبنانية مكسيكية للعمل على وضع مسودة اطار قانون للتبادل التجاري بين البلدين.

- وضع آلية وخطة لتكريس سياسة التكامل والتعاون الاقتصادي بين غرف التجارة اللبنانية الأجنبية المشتركة.

- إنشاء لجنة تصديق تعنى بمنح شهادات للسلع المُعَدة للتصدير وفقاً لقائمة مبادىء تعكس الهوية والقيم اللبنانية.
جلسات المؤتمر 

عقدت خلال المؤتمر خمس جلسات حوارية تحدث خلالها عدد من المشاركين من دول أميركا اللاتينية:

الجلسة الأولى حملت عنوان: إشتر لبناني: الطريق إلى التجارة والصناعة والتبادل، وسلّطت الضوء على التواصل في قطاعات التجارة والصناعة والتبادل التجاري فضلاً عن المساهمة مع غرف الأعمال والتجارة الداخلية "Intra-national"للترويج لتعاون مشترك فيما بينها، إذ تعتبر المنتجات اللبنانية نقطة تلاقٍ وجزء من التراث الوطني وعلامةً تجاريةً لبنانية فارقة قادرة على المنافسة من خلال استهلاكها في المجتمعات اللبنانية في الخارج واستحواذ المطبخ اللبناني والفنون والتصاميم على اعجاب الأجانب وتقديرهم.

وهدفت الجلسة الثانية تحت عنوان "الطرق لإيجاد فرص استثمارية بين اللبنانيين في لبنان والخارج" إلى تسليط الضوء على المشاريع أو الخطط الاستثمارية التي يقودها اللبنانيون في الداخل والخارج، لا سيما وأنّ القدرة على الإستفادة واعدة، خصوصاً في القطاعات الآتية: العقارات، والبنية التحتية، والتكنولوجيا المالية fintech، وتكنولوجيا المعلومات، والغاز والنفط والكهرباء، فضلاً عن مصادر الطاقة المتجددة وغيرها.

وركزت الجلسة الثالثة التي حملت عنوان "السياق السياسي والإجتماعي للّبنانيين في أميركا اللاتينية" على دور الشخصيات السياسية اللبنانية في أميركا اللاتينية والمساهمات التي تقدّمها إلى المجتمعات اللبنانية في بلدان انتشارها كما تمّت مناقشة الإنجازات المُحقّقة والتوقعات والآمال.

في الجلسة الرابعة بعنوان "التربية والثقافة: قبلة أنظار العالم" جرى التعريف عن الدور الرئيسي للتربية والثقافة في الحفاظ على الروابط مع لبنان، كما تمّت مناقشة الفرص الاستثمارية في تلك المجالات من خلال الترحيب بمشاريع جديدة مثل المدارس اللبنانية في الخارج، وتعلم اللغة العربية، والكتابة والقراءة للتواصل مع الوطن، والترويج للصورة الجيدة للبنان.

اما الجلسة الخامسة التي تناولت موضوع "الجنسية اللبنانية: المرحلة التنفيذية من "اللبننة"، والحوافز الاقتصادية للّذين يحصلون على الجنسية اللبنانية" فناقشت خريطة طريق لأميركا اللاتينية، شارك فيها اللاعبون الرئيسيون في جهود مشتركة للوصول إلى كل مستفيد من قانون استعادة الجنسية. وانضم الى المتحاورين ممثلون عن مؤسسات الإغتراب وأندية الإغتراب وأعضاء بارزين في المجتمعات المحلية وشخصيات دينية وناقشوا كيفية تعزيز العملية وتشجيعها بشكل أفضل، مع تحديد الدور والغرض من كل منها وذلك بمساعدة البعثات اللبنانية في الخارج. كما عُرضت شهادات حية من الذين اكتسبوا الجنسية اللبنانية، وتمّ التطرّق إلى الحوافز الإقتصادية للّذين سيحصلون على هذه الجنسية.

الجلسة السادسة والأخيرة، سألت "أخبرنا قصة نجاحك" تم خلالها مشاركة قصص المشاركين والتعرف على نجاحاتها في الدول التي هاجروا اليها.

وكرم الوزير باسيل شخصيات من أصل لبناني أسهمت في رفع إسم لبنان عاليا وجعلته فخورا بإنجازات أبنائه.

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

لدينا نشرة