Warning: strtotime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 56

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 198

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 198
آخر الأخبار
الفحوصات الجينية وصحة الإنسان في لبنان

- نظمت وزارة الصحة العامة و"المؤسسة اللبنانية للسلم الأهلي الدائم"، ورشة عمل عن "الفحوصات الجينية وصحة الإنسان في لبنان والقوانين المتعلقة فيها"، ضمن أعمال برنامجها بناء مجتمع حكم القانون - لتعزيز قواعد الحوكمة الرشيدة والقانون وضمن برنامج بناء الشراكات للتقدم والتنمية والإستثمار المحلي - بناء القدرات (بلدي كاب) الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، برعاية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني وحضوره، وحضور النواب ياسين جابر وعاصم عراجي وناجي غاريوس وطوني أبو خاطر، المدير العام لوزارة الصحة وليد عمار ومتخصصين.

 

جابر

بداية تحدث رئيس اللجنة البرلمانية لمتابعة القوانين النائب ياسين جابر ونوه بالجهود المبذولة لإنجاح نشاطات البرنامج، وذلك لتحقيق الاهداف الاساسية منه وخصوصا من ناحية مساعدة الوزارات المعنية في صياغة مراسيم تطبيقية لقوانين سبق ان أقرت في مجلس النواب.

ونوه بتجاوب وزارة الصحة مع المشروع، لافتا "إلى أن العديد من القوانين التي يصدرها مجلس النواب اللبناني لا تطبق، فيما في المجالس النيابية في العالم لجان متخصصة تدقق في تطبيق القوانين"، وأشار "إلى أن رئيس مجلس النواب نبيه بري شكل لجنة نيابية برئاسة جابر مهمتها متابعة موضوع تطبيق القوانين وحسن تطبيقها والتعديلات الواجب إدخالها عليها".

وشكر لوزير الصحة تجاوبه مع عمل اللجنة منوها بمؤتمره الصحافي الذي لفت فيه "إلى المخاطر الصحية لحرق النفايات"، داعيا إياه "إلى المطالبة بوضع سياسة صحية واضحة تحمي المياه الجوفية التي يتآكلها التلوث من خلال تشغيل محطات التكرير الموجودة".

 

عمار

ثم تحدث عمار وأشار "إلى أن ورشة العمل تناقش المرسوم والقرارات التطبيقية لقانون له بعد تقني متطور وبعد أخلاقي معقد، وهو قانون الفحوصات الجينية البشرية. وكان لا بد من الإستعانة باختصاصيين للمساعدة على صياغة هذه النصوص التطبيقية، شاكرا للمؤسسة اللبنانية للسلم الدائم والUSAID وجابر، مشاركتهم في ورشة العمل".

وقال:"إن المحسوبيات تعتبر إحدى الأسباب التي تقف أمام تطبيق بعض القوانين وإصدار المراسيم التطبيقية لها، كما الحال مع قانون تنظيم ومعالجة وتكرير وتعبئة وبيع مياه الشرب المعبأة على سبيل المثال"، مشددا "على أنه من المفترض بحكم القانون والحكم الصالح أن يكافح جميع أنواع الفساد وليس فقط السرقة والصفقات والرشوة إنما أيضا الفساد السائد المرتبط بالمحسوبيات والزبائنية السياسية، لأن حكم القانون يعني تنظيم العلاقة بين المواطنين والدولة وعلاقة المواطنين في ما بينهم، بما يخدم الصالح العام. وبما أن الصالح العام يعني عدم إعطاء مكتسبات أو أفضلية لفئة على حساب الفئات الأخرى فهو خصوصا يمنع المحسوبيات والزبائنية".

 

مسرة

بدوره تحدث مدير المؤسسة مسرة واشار "إلى أن برنامج المؤسسة وبلدي كاب بالتعاون مع مجلس النواب ووزارتي الصحة والاقتصاد والتجارة، يشكل مسارا من نوع آخر تصويبا في البحوث والممارسة والإصلاح في لبنان".

وقال: "القانون اليوم، كأساس للممارسة الديمقراطية، أصبح ضحية تطوره إذ قد تستغل رمزيته للايهام بالتغيير، أو ينحرف عن هدفيته المعيارية فيتحول إلى أداة على قياس أشخاص ومصالح، أو يفسر ويطبق بعيدا عن روح الشرائح، أو بسبب التطور وضرورات التنظيم يحصل تضخم تشريعي على حساب النوعية التشريعية في الوضوح والمفهومية والبلوغية".

واشار الى ان "كل تدخل للانسان في أي شيء أو قضية قد يحمل بذور فساد، والسياسات العامة الأفضل تخطيطا وتصميما وإرادة من السلطة المركزية قد تنحرف عن هدفيتها في التطبيق حين تستولي زعامات على تقديمات هذه السياسات لصالح توسيع شبكة الزبائن".

أضاف:"ان القضية الكبرى ليست في الاقتصار على التشريع وليس في بناء سياسات عامة مركزية من دون متابعة بلوغيتها إلى المستفيدين، ولا فائدة قانونية في بحوث قانونية مجردة عن هدفية القانون ضمانا لحقوق وحريات، فالحاجة ماسة إلى تصويب مفهوم الحوكمة ودولة الحق وتصويب الدراسات الجامعية وغيرها حول الحوكمة لأن الحوكمة ملتصقة بالواقع التطبيقي وواقع الواقع".

ولفت "الى أن أكاديميين وإيديولوجيين وباحثين درجوا على الهرب من واقع الواقع في رمي أسباب الفساد على بنية لبنان الدستورية والطائفية، ولكن ما علاقة الطائفية بالقياس وسلامة الغذاء والفحوصات الجينية ووصول التيار الكهربائي إلى كل منزل ومعالجة مشكلة النفايات وتطبيق قانون منع التدخين وتطبيق قانون السير؟"

وختم مشددا "على أن القوانين بحاجة إلى أسباب موجبة، توضح ما هو الموجب ودراسة جدوى فعاليتها ومتابعة من لجنة برلمانية والمجتمع والمواطنين حول تطبيقها".

 

حاصباني

أما حاصباني فشدد في كلمته "على أهمية تعزيز أسس الحكم"، وقال:"إن الكثيرين في لبنان يستخدمون كلمة تعزيز قواعد الحوكمة الرشيدة والقانون، فيما من الأفضل استخدام هذه كلمة الحوكمة كمصطلح إداري للشركات والمؤسسات لتدير شؤونها بطريقة شفافة ومنتظمة، بينما أسس الحكم تنطبق على تطبيق القوانين وتنظيم الدولة"، مشيرا الى "ان البلد من دون حكم لا يمكن أن يستمر، والحكم هو حكم القانون على أن يكون القانون نصا متفقا عليه من قبل مشرعين يمثلون الشعب".

ورأى "أن الطريقة التي يحصل فيها التشريع في لبنان، تنطلق من عمل اللجان التي تبحث في النصوص وتناقشها، إنما في غالبية الأحيان تخرج اللجان عن اختصاصاتها لتناقش أمورا في نص القانون تكون خارجة عن اختصاصاتها"، وقال:"من حق كل نائب أن يعطي رأيه، إنما على كل لجنة أن تركز على الجزء المتعلق بنص القانون المرتبط باختصاصها".

ونوه بالمجهود الذي تضعه اللجان النيابية في التشريع لافتا، في الوقت نفسه، "إلى أهمية أن يكون هذا المجهود منتجا فلا يتم إدخال الكثير من التعديلات على نصوص القوانين، لأن هذه التعديلات قد تجعل القوانين صعبة التطبيق".

وتوقف أمام مشروع الفحوصات الجينية وصحة الإنسان في لبنان الذي يخضع للنقاش في ورشة العمل، وقال:"إن فيه مجالا للتفكير الواسع والعام، وله علاقة بالأخلاقيات العامة والمبادىء، ويمس المعتقدات وغيرها ليس فقط من الناحية العلمية، وقد يكون من النصوص العلمية التي يكون الوصول إلى نتيجة نهائية فيها أمرا صعبا".

وتمنى للحاضرين التوفيق في وضع النص الملائم وتمريره في اللجان بطريقة فعالة ومنتجة، "لأن هكذا نوعا من النصوص يطور نهج العمل الصحي والفكر اللبناني بطريقة إيجابية ومتقدمة"، مشددا "على أن القانون بنصوصه وتطبيقه يلعب دورا أساسيا في تغيير الثقافة العامة وتطويرها".

 

جلسات العمل

وأدار الجلسة الأولى مقرر لجنة الصحة في مجلس النواب النائب عاصم عراجي وناقش فيها اندريه مغربانة حول الفحوصات الجينية والمبادىء الأخلاقية، ثم تحدث ميشال ضاهر من جامعة البلمند عن دور اللجنة الوطنية لأخلاقيات البيولوجيا، فيما تناولت رشا حمرا من وزارة الصحة عن دور الوزارة في تنظيم البحوث الوراثية.

وفي الجلسة الثانية التي أدارها عضو لجنة الصحة النيابية النائب ناجي غاريوس، تحدث انطوان رومانوس من وزارة الصحة العامة عن مراقبة الفحوص الجينية في لبنان، في حين ناقشت رينا العماد من مستشفى عين وزين آثار الفحوصات الجينية على الإدارة الصحية.

وكانت كلمات لمدير برنامج بلدي كاب فارس الزين بالإضافة إلى كلمة لبيار زلوعة من الجامعة اللبنانية الأميركية حول التطورات الحديثة في الفحوصات الجينية الطبية، وختمت الورشة بتلاوة الخلاصة ورفع التوصيات إلى الجهات المعنية، لينتقل بعدها المدعوون إلى حفل غداء أقيم على شرفهم.

 
جامعة بيروت العربية توقع ثلاث اتفاقيات تعاون مع مستشفيات الشمال

وقعت جامعة بيروت العربية ممثلة برئيسها الأستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي اتفاقيات تعاون مع كل من مستشفيات ألبير هيكل ودار الشفاء والنيني في طرابلس وذلك تعزيزًا للعلاقة مع مستشفيات المدينة ولتبادل الخبرات بين المستشفيات وكلية العلوم الصحية وذلك في تخصصات التمريض والمختبرات الطبية والتغذية الى جانب أطباء التخصص الدقيق في كلية الطب.

تنص الاتفاقيات على تدريب المستشفيات للطلاب والأطباء على أن يشرف على التدريب أساتذة من كلية العلوم الصحية.

ويأتي هذا التعاون في إطار تفعيل الجانب التطبيقي لطلاب الكليات العلمية في

 
كلية إدارة الأعمال في الأنطونية وزعت جوائز على الفائزين بمسابقة ريادة الأعمال في نسختها ال6

وزعت كلية إدارة الأعمال في الجامعة الأنطونية الجوائز على الطلاب الفائزين بمسابقة "ريادة الأعمال"، التي أقيمت في نسختها السادسة، بالتعاون مع كفالات ورابطة سيدات الأعمال، وشارك فيها 180 طالبا من فروع الجامعة الثلاثة، توزعوا على 15 مشروعا تمحورت كلها حول مبدأ الريادة الاجتماعية ودور الابداع والابتكار في صناعة التغيير وخدمة المجتمع.


حضر الاحتفال، الذي أقيم في الحرم الرئيسي بالحدت - بعبدا، عميد الكلية البروفسور جورج نعمة، مؤسس Innovators League ماهر مزهر، رئيس مجلس إدارة Talaya and XOL Automation مارسيل الحاج، إضافة إلى المدير العام لرابطة سيدات الأعمال أسما الزين، منسقة برنامج ريادة الأعمال الدكتورة إليزابيت صفير، وحشد من الأكاديميين والطلاب.

وكانت لجنة مؤلفة من أسما الزين، إضافة إلى رالف اسطفان وباسل عون من مؤسسة "كفالات" قيمت المشاريع المقدمة، وتوزعت النتائج على جوائز 5: الابتكار، التصور أو المفهوم الابداعي، الأثر الاجتماعي، الطابع البيئي، وأفضل تصميم.

وجاءت النتائج كالآتي:
نال كل من فريق مشروعي "الخيرات" وBride Groom من فرع الحدت - بعبدا جائزة أفضل تصميم عن فئة Design of the roll-up، إضافة إلى مبلغ وقدره 200 دولار أميركي، وحظي فريق مشروع Wi-Eco-Fi أيضا من فرع الحدت - بعبدا جائزة أفضل تصور ابداعي، إضافة إلى مبلغ وقدره 500 دولار أميركي.

وحاز كل من فريق مشروعي Life Drone وFood Loop من فرع زحلة جائزة أفضل فكرة مبتكرة عن فئة الابتكار. كما نال كل منهما مبلغا وقدره 500 دولار أميركي.

أما مشروع Ecopath من فرع الحدت - بعبدا فنال جائزة الطابع البيئي عن فئة Environmental Aspect، إضافة الى مبلغ وقدره 500 دولار أميركي، وفاز فريق مشروع Growing up Nursery من فرع مجدليا - زغرتا بجائزة الأثر الاجتماعي، إضافة إلى مبلغ وقدره 500 دولار أميركي.

 
شقير ترأس اجتماع الهيئات الاقتصادية: نحن في طليعة الداعمين للدولة ويجب أن نكون شريكا فعليا في ملفات القطاع

عقدت الهيئات الاقتصادية اللبنانية اجتماعا برئاسة رئيسها محمد شقير، وتم البحث في الاوضاع العامة وبرنامج عمل الهيئات في العام 2018.

في بداية الاجتماع، لفت شقير الى "المسؤوليات والمهام الكبيرة الملقاة على عاتق الهيئات في الدفاع عن مصالح القطاعات الاقتصادية والمؤسسات والاقتصاد الوطني"، مشددا على ضرورة ان تكون "الهيئات شريكا فعليا للسلطة في التعاطي مع الملفات الاقتصادية الاساسية".

وأكد ان "الهيئات ستكون على الدوام في طليعة الداعمين للدولة ومؤسساتها ومشروعها الانمائي، وصولا الى استعادة لبنان مركزه الاقتصادي المرموق في المنطقة والعالم".

بعد ذلك، تمت نوقشت بعض الامور التنظيمية، ثم جرى تحديد أبرز الملفات التي ستتابعها الهيئات الاقتصادية، وابرزها: مؤتمر باريس لدعم لبنان (باريس 4)، دراسة ماكنزي، تصحيح الاجور، ملف النازحين السوريين، دور القطاع الخاص اللبناني في إعادة اعمار سوريا، ربط الفعاليات الاغترابية بالوطن، الضمان الاجتماعي، التصدير، شؤون ضريبية، العلاقة مع الخارج وشؤون قطاعية.

 
مؤشر بنك بيبلوس والجامعة الأميركية: تحسن طفيف في الفصل الرابع من العام 2017

أطلق بنك بيبلوس، نتائج مؤشر بنك بيبلوس والجامعة الأميركية في بيروت لثقة المستهلك في لبنان للفصل الرابع من العام 2017.

وأظهرت النتائج تحسن المؤشر بنسبة %3,2 في تشرين الأول عن الشهر السابق وبنسبة %10,9 في تشرين الثاني، ولكنه تراجع بنسبة%3,1 في كانون الأول2017. وبلغ معدل المؤشر 61,8 نقطة في الفصل الرابع من العام2017، أي بارتفاع نسبته %5,9 عن معدل الـ58,4 نقطة في الفصل الثالث من العام.أما معدل المؤشر الفرعي للوضع الحالي، فقد بلغ 60 نقطة في الفصل الرابع من العام 2017، مسجلا ارتفاعا بنسبة %6,2 عن الفصل السابق، في حين بلغ معدل المؤشر الفرعي للتوقعات المستقبلية 63,1 نقطة، أي بتحسن نسبته %5,7 عن الفصل الثالث من العام 2017. بالإضافة إلى ذلك، جاءت نتيجة المعدل الشهري للمؤشر في الفصل الرابع من العام 2017 أقل بنسبة %41,6 من النتيجة الفصلية الأعلى له والتي بلغت 105,8 نقطة في الفصل الرابع من العام 2008، وأقل بنسبة %36 من النتيجة السنوية الأعلى له والتي بلغت 96,7 نقطة في العام 2009.

غبريل
وفي تحليل لنتائج المؤشر، قال رئيس مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في مجموعة بنك بيبلوس نسيب غبريل: "تأثرت ثقة المستهلك خلال الفصل الرابعمن العام 2017 بحدث رئيسي هو الاستقالة المفاجئة لرئيس الوزراء سعد الحريري في مطلع تشرين الثاني".

وتابع: "شكلت الاستقالة صدمةأدت إلى اندلاع أزمة سياسية في لبنان، حيث كان للشائعات المتداولة حول ظروف وتداعيات الاستقالة أثرسلبي على ثقة المستهلك في الأسابيع الثلاثة الأولى من الشهر، وقد هددت هذه الشائعات بتراجع كبير في نتائج المؤشر".

وأضاف: "إن انحسار الأزمة في نهاية تشرين الثاني 2017 والالتزام ب"سياسةالنأي بالنفس" عن الصراعات الإقليمية قد خفف من وطأة الأزمة السياسية وحالة عدم اليقين الاقتصادي التي سادت خلال معظم شهر تشرين الثاني. وعلى هذاالنحو، تحسنت نتائج المؤشر الفرعي للوضع الحالي بنسبة %13 تقريبا، كماارتفع المؤشر الفرعي للتوقعات المستقبلية بنسبة %10 في شهر تشرين الثاني، وهي تشكل نسبة الارتفاع الأعلى لهذين المؤشرين منذ حزيران 2017".

ولاحظ غبريل "بما أن المسح الشهري الذي يتم من خلاله احتساب نتائج المؤشر يجري في نهاية كل شهر، فإن نتائج المؤشر في شهر تشرين الثاني تعكس ثقة المستهلك خلال فترة حلا لأزمة، وليس خلال الفترة التي سادت فيهاالشائعات والشكوك".

وأشارالى أن "ثقةالمستهلك في لبنان أثبتت تاريخياأنها تتأثر بشكل كبير بالتطورات السياسية والأمنية، سواءأكانت إيجابية أو سلبية. وكان هذا الاتجاه واضحا في الفصل الرابع من العام 2017، حيث أن عودةالرئيس الحريري عن استقالته واستئناف الحكومة لعملها الطبيعي شكلا العاملين الرئيسين اللذين حسنا ثقة المستهلك خلال الفصل الرابع من العام".

ولكن بالرغم من حل الأزمة السياسية، فإن نتائج الفصل الرابع من العام 2017 لا تزال تعكس الشك السائد لدى الأسر اللبنانية، حيث أن 11,1% فقط من اللبنانيين الذين شملهم المسح توقعوا أن تتحسن أوضاعهم المالية في الأشهر الستة المقبلة، بينما اعتقد 62,9% منهم أن أوضاعهم ستتدهور، واعتبر23,1% أن هذه الأوضاع ستبقى على حالها. كما توقع 9% فقط من اللبنانيين الذين شملهم المسح خلال كانون الأول 2017 أن تتحسن بيئة الأعمال في لبنان في الأشهر الستة المقبلة، في حين توقع %67,3 من المواطنين المستطلعين أن تتدهور بيئة الأعمال في لبنان في الأشهر الستة المقبلة، مقارنة بنسبة %67,5 في تشرين الأول و%67,2 في تشرين الثاني 2017.

وأظهرت نتائج مؤشر بنك بيبلوس والجامعة الأميركية في بيروت لثقة المستهلك للفصل الرابع من العام 2017 أن الذكور سجلوا مستوى ثقة أعلى نسبيا من ذلك الذي سجلته الإناث؛ وأن المستهلكين المنتمين إلى الفئة العمرية الممتدة من 40 إلى 49 سنة سجلوا مستوى ثقة أعلى من الفئات العمرية الأخرى؛ وأن الأسر التي يعادل أو يفوق دخلها 2,500 دولار أميركي شهريا سجلت مستوى ثقة أعلى من ذلك الذي سجلته الأسر ذات الدخل الأقل. بالإضافة إلى ذلك، سجل العاملون في القطاع العام في الفصل الرابع من العام 2017 مستوى ثقة أعلى من الذي سجله العاملون لحسابهم الخاص، والطلاب، والعاملون في القطاع الخاص، وربات المنزل والعاطلون عن العمل. كما سجل المستهلكون في جبل لبنان أعلى مستوى للثقة بين المحافظات في الفصل الرابع من العام، تلاهم المستهلكون في شمال لبنان، وبيروت، وجنوب لبنان والبقاع. وسجل المستهلك الدرزي أعلى مستوى من الثقة مقارنة مع المستهلك المسيحي، والسني والشيعي على التوالي.

ويذكر أن مؤشر بنك بيبلوس والجامعة الأميركية في بيروت لثقة المستهلك يقيس ثقة وتوقعات المستهلكين اللبنانيين المتعلقة بالوضع الاقتصادي العام وأحوالهم المالية الخاصة، وذلك كما تفعل أبرز مؤشرات ثقة المستهلك حول العالم. ويتكون المؤشر من مؤشرين فرعيين: مؤشر الوضع الحالي ومؤشر التوقعات. المؤشر الفرعي الأول يغطي الظروف الاقتصادية والمالية الحالية للمستهلكين اللبنانيين، والمؤشر الفرعي الثاني يتناول توقعاتهم على مدى الأشهر الستة المقبلة. إضافة إلى ذلك، يتضمن المؤشر فئات فرعية موزعة بحسب العمر والجنس والدخل والمهنة والمحافظة والانتماء الديني. وتقوم مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في بنك بيبلوس باحتساب المؤشر على أساس شهري منذ تموز 2007، علما بأنه تم اعتماد شهر كانون الثاني 2009 كأساس له. ويستند المؤشر على مسح لآراء 1,200 مواطن لبناني يمثلون السكان في لبنان. ويجري هذا الاستطلاع من خلال مقابلات شخصية مع أفراد العينة من الذكور والإناث الذين يعيشون في جميع أنحاء لبنان. وتتولى شركة Statistics Lebanon، وهي شركة أبحاث واستطلاعات للرأي، عملية المسح الميداني الشهري.

 
حاصباني اطلق تطبيق بلغ للصحة: يجعل من كل مواطن شريكا أساسيا في عملية الرقابة والوقاية

أطلق نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصبياني، بالتعاون مع وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، التطبيق الخليوي "بلغ للصحة"، في احتفال اقيم في قصر الاونيسكو، حضره ممثل الوزير المشنوق خليل جبارة، المدير العام لوزارة الصحة الدكتور وليد عمار وممثلون عن وزارتي التنمية الادارية والزراعة ورؤساء واعضاء المجالس البلدية وجمعيات بيئية.

حداد
بعد النشيد الوطني، قدمت الحفل الزميلة استيل صهيون، ثم عرضت مديرة الوقاية الصحية جويس حداد للعمل الذي جرى قبل اشهر ورافق اطلاق التطبيق، مشددة على أهمية الحاجة لمثل هذا التطبيق الذي يهدف الى تحسين جودة الخدمات المقدمة الى وزارة الصحة والمتعلقة بسلامة الغذاء.

وتحدثت عن المرسوم الاشتراعي 188 على 77 الذي ينص في مادته 74، على المهام التي يطلع بها رئيس البلدية، كحماية الافراد والصحة العامة المتعلقة بقطاعات الفنادق والمطاعم والمحال التجارية، فضلا عن مهامه المتصلة بحماية البيئة وغيرها. كما شرحت لالية العمل في التطبيق والمتضمنة المعلومات المتصلة بصاحب الشكوى.

ابو مراد
بدورها، تحدثت مديرة برنامج الصحة الالكترونية لينا ابو مراد عن التطبيق الخليوي بلغ الصحة، وقالت: "انه تطبيق جديد وأصبح في متناول الجميع، جاء بدعم من دولة الرئيس غسان حاصباني الذي يولي أهمية لتعزيز دور الحكومة الالكترونية. ولفتت الى ان التطبيق يتيح للمواطن ليكون شريكا في المسؤولية اذا وجدت اي مخالفة من خلال تسجيل تحميل الهواتف الذكية لهذا التطبيق، والتبيلغ عن الشكوى التي تصل الى فريق العمل في وزارة الصحة التي تقوم بدورها من التأكد منها".

وأشارت الى ان التطبيق يظهر التوزع الجغرافي للمخالفات، متحدثة عن دور البلديات من خلال هذا التطبيق.


حاصباني
ثم تحدث الوزير حاصباني، فقال: "لطالما اهتمت وزارة الصحة العامة بتعزيز صحة الفرد والمجتمع عبر توفير خدمات شاملة ومميزة في بيئة صحية مستدامة وفق سياسات وتشريعات وبرامج وشراكات فاعلة محليا ودوليا، وعمدت دائما الى تقديم الأفضل والأفعل والأكثر إنتاجا، عبر توفير ودعم وتطوير نظم الخدمات والرعاية الصحية بما يضمن الكفاءة العالية والسلامة والسرعة اللازمة في تقديم هذه الخدمات، سواء في القطاع العام أو القطاع الخاص، وفقا لأفضل الأسس العلمية ومعايير الممارسات الصحية".

اضاف: "ولطالما كان هاجسي منذ وصولي الى الوزارة تسخير التكنولوجيا لمصلحة الانسان وانخراط لبنان جديا في الثورة الرقمية، فسارعت الى تعزيز الخدمات الالكترونية التي تقدمها الوزارة وأطلقنا ورشة على اكثر من صعيد في هذا الاطار لتسهيل حصول المواطن اللبناني على أي خدمة من جهة، ولتسهيل اداء وزارة الصحة الرقابي والاستشفائي والتوعوي".

وقال: "نطلق اليوم تطبيق "بلغ للصحة" ونعني بها صحتك وصحة عائلتك وصحة مجتمعك، لأن درهم وقاية خير من قنطار علاج، ونركز في خططنا على تفعيل الدور الوقائي للوزارة وذلك بالشراكة مع كافة الوزرات المعنية، وهذا ما يتجلى بإحتفالنا هذا، بحيث قدمنا مشروع يجعل من كل مواطن شريكا أساسيا في عملية الرقابة وبالتالي الوقاية وذلك بطريقة متطورة وسهلة بمتناول الجميع".

اضاف: "كما ونؤكد على أصحاب المؤسسات الغذائية التعامل مع المشروع على أنه وسيلة جيدة لتحسين القطاعات الغذائية، وهو أداة لتطوير الخدمات وليس وسيلة لقطع الأرزاق".

واشار الى انه "بالنسبة للبلديات، الشريك الأساسي والفعال في هذا التطبيق، فنأمل منكم تفعيل الدور الرقابي، وذلك عملا بالقوانين المرعية الإجراء، وبالتحديد المرسوم الإشتراعي 118/77 الذي يولي البلديات صلاحية المراقبة الصحية على المؤسسات الغذائية وسلامة مواد الأكل، والتفاعل مع المشروع بإعتباره فرصة للشراكة والتحدي الإيجابي لمساعدة المؤسسات الغذائية وضمان سلامة الغذاء والمياه والبيئة وبالتالي صحة وسلامة المواطن".

وختم مجددا شكره لجميع الحاضرين والمشاركين، ولفريق وزارة الصحة العامة وشركة TEDMOB للعمل الدؤوب لإنجاح هذا العمل حرصا على صحة المواطن اللبناني.

اسئلة واجوبة

بعد ذلك رد حاصباني وحداد وابو مراد على اسئلة واستفسارات الحضور المتعلقة بالتطبيق، فأوضح حاصباني ردا على سؤال يتعلق بانشاء الهيئة الوطنية لسلامة الغذاء ان "رئيس الحكومة معني اكثر مني بهذا الموضوع"، متمينا ان تشكل في أقصى سرعة. وقال: "ان كل ما يمكن ان نقوم به في الوزارة هو تعزيز القدرات المتاحة امام هذه الهيئة"، موضحا "ان انشاء هذه الهيئة لا يتعارض مع ما تقوم به وزارة الصحة، وهو مأسسة العمل داخل الوزارة بالانطلاق نحو كل ما هو جديد".

واكد "ان كل ما يتعلق بالمخالفة وبالشكوى، يبقى ضمن الوزارة"، لافتا الى "ان الوزارة أطلقت التطبيق للتعاون وليس للتنافس بين عمل البلديات"، مشددا على ان "البلدية التي تقوم بعملها تتفادى الشكاوى".

واختتم الحفل بتوزيع شهادات تقدير من وزارة الصحة على الجهات المساهمة في التطبيق، فتسلم جبارة عن وزارة الداخلية، وكذلك تسلم كل من حداد وابو مراد وممثل شركة TEDMOB ماريو الهاشم.

 
بو عاصي خلال حفل تكريم سفير تركيا: رجل سلام وتواصل بين الحضارات

أقام المستشار جورج جريدي عشاء على شرف سفير تركيا شاغاتاي ارجييس لمناسبة انتهاء مهامه في لبنان وترقيته الى منصب جديد، في مطعم "ليوان" - السوديكو، برعاية وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي، وحضور وزير الاتصالات جمال الجراح، الوزير السابق فريد الخازن، مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود، عميد السلك القنصلي جوزيف حبيس، الفنان راغب علامة، وحشد من السفراء وعدد كبير من رجال الاعمال والقضاة.

بداية، تحدث جريدي فأشاد بدور السفير التركي في لبنان، متمنيا ان "ينشر الصورة الإيجابية والحضارية عن لبنان في الخارج".

بو عاصي
أما بو عاصي فتحدث باختصار عن أداء ارجييس خلال فترة تسلمه مهامه، واصفا اياه بـ"الديبلوماسي الرائع الملم بعدة ثقافات والمدرك لطبيعة عدد من البلدان"، مقدرا له الجهود التي قام بها خلال عمله في لبنان، مشددا على "انفتاحه على الحضارات المختلفة"، وقال: "إنه رجل سلام وتواصل بين الحضارات، من دون ان ينسى مبادىء بلده وهو على حق. وان ما قام به من توسيع شبكة الصداقة بين بلده وبين لبنان هو هدف كل سفير او ديبلوماسي".

وأكد ضرورة "تعزيز العلاقة مع الدول الاخرى اذ هناك امور كثيرة يمكن مشاركتها على الصعد كافة، خصوصا على الصعيد الحضاري والثقافي والاقتصادي".

ودعا ارجييس الى "تشجيع المواطنين الاتراك على السفر الى لبنان والتعرف على جماله الطبيعي وغناه الثقافي والتاريخي والاستفادة من النشاطات المتوفرة فيه"، متمنيا له "النجاح في مهامه المستقبلية".

ارجييس
بدوره، شكر السفير التركي المنظمين على هذا الاحتفال، مؤكدا حبه للبنان ومدى تأثره وتعلقه "بخصائص هذا البلد وشعبه الكريم والمضياف والمثقف".

وأشار الى أنه "كون صداقات في لبنان اكثر مما كون سابقا خلال مهامه في بلدان اخرى". وقال: "لن اقول وداعا، فالوداع هو فقط للذين يحبون بعيونهم ولكنني احب لبنان من كل قلبي وعقلي".

وفي الختام قدم جريدي درعا تكريمية الى السفير التركي عبارة عن أرزة لبنان، متمنيا عليه "حمل لبنان دائما في قلبه أينما ذهب".

 
وصول جثمان الفنان نهاد طربيه الى المطار والدفن الجمعة في صوفر

وصل إلى مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، جثمان الفنان نهاد طربيه الذي توفي منذ أيام في العاصمة الفرنسية باريس. وقد توافد الى صالون الشرف في المطار، عدد من الشخصيات الفنية والإعلامية تقدمهم ممثل وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري مستشاره المحامي عيسى زيدان، نقيب الفنانين إحسان صادق، رئيس بلدية صوفر كمال شيا، الملحن سمير صفير، الفنانون راغب علامة ونقولا الاسطا وعفيف شيا والصحافي جمال فياض.

صفير
وقال صفير: "برحيل نهاد طربيه نكون قد فقدنا فنانا أصيلا من العصر الذهبي والأخلاق الجميلة. إننا نفقد الأصالة يوما بعد يوم، وللأسف عندما يكون الفنان على قيد الحياة نضعه على الرف وعند موته فإنه ينطفىء". ودعا وسائل الإعلام إلى "عدم نسيان الفنان طربيه وبث أغانيه بشكل مستمر".

علامة
بدوره، آسف علامة لفقدان "فنان من طينة نهاد طربيه".

الدفن
يذكر أن الراحل سيوارى في الثرى في مسقط رأسه بلدة صوفر، عند الاولى من بعد ظهر الجمعة المقبل.

 
لبنانيون يتصدرون قائمة خبراء التجميل العرب للعام ٢٠١٧

لبنانيون يتصدرون  قائمة خبراء التجميل العرب للعام ٢٠١٧


إنجاز جديد حقّقه لبنان، بعدما احتل اربعة لبنانيين المراتب الاولى في قائمة  "أندرسون كونسالتنس" العالمية المتخصصة في الاستشارات والتي اصدرت نتائج تقريرها ولائحة خبراء التجميل العرب للعام 2017. وكان لافتا إعلانها فوز عدد من اللبنانيين في المرتبة الاولى من الفئات التي شملها التقرير، هم طبيب التجميل طوني نصار، مصمم الأزياء ايلي صعب، مصفف الشعر طوني مندلق ومنسقة الازياء مايا حداد، بينما احتل عدد آخر من اللبنانيين المراتب الثانية والثالثة في فئات أخرى. 
وبحسب نتائج التقرير الذي يصدر سنوياً ويتحدث عن قائمة الخبراء العرب في عالم التجميل، احتلت 7 شخصيات عربية الصدارة في تخصصات مختلفة شملت جراحة التجميل، تجميل الأسنان، تصميم الأزياء،المكياج،  تصفيف الشعر، تنسيق المظهر والفاشينستا. 
وضمت اللجنة الاستشارية في أندرسون كونسالتانس ٣٦ خبيراً عربياً وعالمياً من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا، فرنسا، لبنان، الإمارات، الصين، مصر، فلسطين والأردن. وتم الاختيار بحسب اللجنة وفق أسس ومعايير الشفافية، كما انها تضع نصب أعينها نتائج الاداء التفاعلي المنعكسة على الجمهور للشخص المرشح ونسبة المستفيدين مما يقدمه ونشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

والجدير ذكره ان الدكتور نصار حصد سابقاً هذا اللقب في مهرجانات دولية عدة، ولُقّب بسفير الجمال في لبنان وبصاحب الايادي الذهبية، وهو مرجع في الجراحة التجميلية في منطقة الشرق الاوسط. وكذلك المصمم صعب الذي حصل أيضاً على جوائز عالمية خلال مسيرته المهنية.

 
لاسن سلمت في إختتام مهرجان السينما الأوروبية ال24 جائزة أفضل فيلم قصير من إخراج طلاب لبنانيين

سلمت سفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان كريستينا لاسن، لمناسبة اختتام مهرجان السينما الأوروبية في بيروت في 4 شباط الحالي، جائزة أفضل فيلم قصير من إخراج طلاب لبنانيين. وقد فاز بالتساوي:

" "Brine - أجَاج" للين عيتاني، وهي خريجة الجامعة اللبنانية الأميركية. وقد أشادت لجنة التحكيم بالمخرجة على عملها الإبداعي والطموح حول العالم الذي ابتكرته، وعلى البحث الخاص بتحديد الصورة، والإخراج الفني والطريقة التي تطرقت بها إلى موضوعات مهمة من خلال هذا الفيلم. وستدعى لين عيتاني إلى مهرجان "أوبيرهاوسن" الدولي للأفلام القصيرة في ألمانيا بدعم من معهد غوتيه في لبنان.

" "Fishing out of the sea" لهلا الكوش، وهي خريجة الجامعة اللبنانية. ولفت الفيلم لجنة التحكيم لأصالته في سرد سيناريو قوي باستخدام أسلوب سلس واعتماده مقاربة جيدة حول كيفية كشفه كل عنصر من عناصر القصة. وستُدعى هلا الكوش إلى مهرجان دولي في فرنسا بدعم من المعهد الفرنسي في لبنان. 


وكان قد تم عرض 12 فيلما قصيرا في مهرجان السينما الأوروبية، تقدم بها 12 معهد سينما لبناني.

وتألفت لجنة التحكيم من: إيليزا نوبل من معهد غوتيه-لبنان، وسينتيا كنعان من المعهد الفرنسي في لبنان، والصحافية المتخصصة في الشؤون الثقافية ساندرا خوري، والمخرج والموزع بديع مسعد، ولويز مالهيرب من جمعية متروبوليس.

لاسن
وقالت السفيرة لاسن عند منح الجائزتين: "كرم مهرجان السينما الأوروبية هذه السنة المخرج جان شمعون، وهو أحد عمالقة جيله من المخرجين اللبنانيين. وبما أننا نحتفل في أوروبا بسنة التراث الثقافي، فمن البديهي أن نعتبركم رعاة للتراث الثقافي السينمائي اللبناني. لذلك فإننا نشعر بالفخر ليس لتكريمكم على عملكم الدؤوب وإبداعكم فحسب، بل أيضا للاقرار بدوركم كبناة مستقبليين للتراث الثقافي في لبنان".

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

لدينا نشرة