أخر الأخبار
اللبنانية الاولى اطلقت الحملة الوطنية للتوعية ضد سرطان الثدي حاصباني: الفحص متوفر مجانا في 28 مستشفى حكوميا و100 مستشفى ومركز بسعر مخفض

أطلقت اللبنانية الاولى السيدة ناديا الشامي عون الحملة الوطنية للتوعية ضد سرطان الثدي 2017، التي تنظمها وزارة الصحة العامة في احتفال اقيم قبل ظهر اليوم في مدينة كميل شمعون الرياضية، تخلله تشكيل اكبر شارة توعية من نوعها في العالم من 8250 كرة قدم زهرية اللون تحمل اسم الحملة وشارتها حاز بموجبها لبنان على شهادة الاكاديمية العالمية للارقام القياسية Word Record Academy بالاضافة الى مباراة ودية تحت عنوان Kick breast cancer وذلك لحث النساء على اجراء الكشف المبكر.

حضر الاحتفال، الى السيدة الأولى، نائب رئيس الحكومة وزير الصحة العامة غسان حاصباني، عقيلة الرئيس العماد ميشال سليمان السيدة وفاء سليمان، عقيلة الرئيس تمام سلام السيدة لمى سلام، وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية الدكتورة عناية عز الدين، ممثل وزير الدفاع الوطني العميد الطبيب مفيد عضيمي، رئيس لجنة الصحة النيابية النائب الدكتور عاطف مجدلاني، النائب الدكتور ناجي غاريوس، الوزير السابق جو سركيس ممثلا رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، المدير العام لوزارة الصحة العامة الدكتور وليد عمار، قرينة وزير الخارجية والمغتربين السيدة شانتال عون باسيل وممثلون عن قادة الاجهزة الامنية والعسكرية، بالاضافة الى ممثلين عن مستشفيات حكومية ومنظمات دولية، وعدد من كبار موظفي وزارة الصحة واعضاء اللجنة الوطنية لحملة سرطان الثدي ولجنة الادوية وفاعليات صحية ونقابية وجامعية واعلاميين. كما حضر اكثر من 3000 بين تلامذة وطلاب من جامعات ومدارس وفرق كشفية من مختلف المناطق.

بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني وعرض العلم اللبناني وعلم وزارة الصحة. وبعد كلمة لمقدمي الحفل سارة صليبي وجورج سويدي، قدمت خمسون سيدة عربية واجنبية كن بدأن بالتجول على الدراجات الهوائية في مختلف المناطق دعما لمفهوم السلام في العالم، عرضا على الدراجات كمبادرة لدعم حملة التوعية وذلك على انغام اغان وطنية عزفتها فرقة طيارة ورق.

ثم افتتح حاصباني المباراة الودية الاولى التي اعقبتها مباراة ثانية بين الفريق الزهري O Berytus للفتيات ضد فريق المشاهير الذي ضم الفنانين رواد رعد، نادر خوري، فادي اندراوس، ايلي خياط، جيلبير جلخ ونقولا الاسطا والاعلاميات دنيز رحمة فخري، ريمي درباس، شهير ادريس وليندا مشلب.

حاصباني

وبعد اعلان نتيجة المبارتين لصالح الفرق الزهري، القى حاصباني الكلمة الاتية: "حين يقرع المرض باب أي منا لا يستأذن أحدا ولا يسأل عن إنتمائه المناطقي أو السياسي أو عن مستواه العلمي أو الطبقي. وأكثر سلاح فتاك بوجه أي مرض هو التوعية والخطوات الاستباقية والاحترازية لقطع الطريق عليه قدر الامكان. وفي هذا الاطار يندرج لقاؤنا اليوم.

تشير الإحصاءات الى أن سيدة من أصل 8 سيدات معرضة لسرطان الثدي في حياتها، ولكن الأهم أن هذه الاحصاءات أكدت أن الكشف المبكر عنه يؤدي إلى نسبة شفاء تام وقد تخطى عدد النساء اللواتي تغلبن عليه 90 في المئة.

لا تخجلوا من الحديث عن سرطان الثدي، فالمرض ليس بعيب، بل العيب أن نكون في العام 2017 وهناك من كان بإمكانه أن يتغلب على المرض، لكنه ترك المرض يتغلب عليه بسبب عدم الوعي أو الاستلشاق.

لا حجة بعد اليوم، الفحص متوفر في 28 مستشفى حكوميا في كل أنحاء لبنان مجانا، أما من أراد إجراءه في مراكز خاصة، فهناك أكثر من 100 مستشفى ومركز خاص في خدمة اللبنانيات وبسعر مخفض أقل من 30 دولارا وعلى كافة الاراضي اللبنانية، وليس عليكم الا الاتصال على الرقم 1214 او زيارة موقع الوزارة الالكتروني لمعرفة اقرب مركز.

كثر تساءلوا ما الفائدة من تسجيل أكبر شارة للتوعية من سرطان الثدي؟ الطابة من حيث المبدأ ليست من إهتمام النساء المستهدفات! لكنكم شاهدتم كيف ان فريق النساء ربح اليوم مرتين. اننا نتوجه لكل الشباب والشابات الموجودين اليوم لان الرياضة بالمطلق هي خير خطوة وقائية في وجه المرض، ولكن الأهم أننا اخترنا الطابة للتواصل خصوصا مع الشريحة العمرية الشبابية. وهذا يعني انه مع مشاركتكم معنا اليوم باعداد كبيرة، يقدر ان هناك اكثر من 600 سيدة مرتبطة بكم من أمهات، اخوات، جارات ومعلمات، بامكانكم انقاذهن من سرطان الثدي بتوعيتهن وحثهن على اجراء الكشف.

لكم أيها الشباب أتوجه: انتم عصب المجتمع، أنتم مستقبل لبنان على كل الصعد. نريد مساعدتكم، ونطلب منكم ان تأخذوا معكم الى منازلكم طابة من الطابات التي تشكل اكبر شارة للتوعية واعطاءها لامهاتكم، شقيقاتكم، خالاتكم، جداتكم، معلماتكم والى كل النساء اللواتي تعرفون لتذكيرهن بضرورة اجراء الفحص باسرع وقت ممكن. لا تخجلوا من حمل الطابة الزهرية، ولا تخجلوا من التكلم عن سرطان الثدي، لان ليس في المرض عيبا. نريد منكم اخبار كل السيدات اللواتي تعرفون لانكم سوف تكونون سفراءنا في هذه الحملة على كافة الاراضي اللبنانية، اخبروا الجميع انه لم تعد هناك حجة، الحملة صارت 4 أشهر والصورة الشعاعية متوفرة مجانا في عدد كبير من المستشفيات الحكومية وبأسعار مدروسة في المستشفيات الخاصة في كل أنحاء لبنان. قولوا لهم ان ذلك كرمى لكم ولنا فنحن نحبكم جميعا، لا تقللوا مروة او تخجلوا او تستخفوا بالمرض، الصورة الشعاعية تساعدكم لتتغلبوا على المرض اذا كان موجودا لانه كلما بكرنا بإكتشافه كلما نجحنا بضربه.

في الختام، اوجه التحية والشكر للبنانية الاولى على رعايتها وحضورها المؤتمر، الشكر لكل من لبى الدعوة من رسميين واعلاميين وجمعيات ورجال امن وقوى امنية وجيش والصليب الاحمر ولجميع الداعمين لها الحفل ولكل المشاهير الذين شاركوا معنا ولجميع المستشفيات والمراكز المشاركة بالحملة ولوحدة التربية الرياضية في وزارة التربية، وكل المدارس والكشاف المشارك معنا اليوم واتحاد كشاف لبنان وإدارة مدينة كميل شمعون الرياضية والمتطوعين الذين يساعدونا اليوم من مختلف جامعات لبنان. واخص ايضا بالشكر محطة ام تي في التي شاركتنا وادارت التغطية وانجزت انتاج هذا العمل، وفريق عمل وزارة الصحة والمسؤولة عن الحملة الدكتورة رشا حمرا.

كلمة اخيرة: صحتك بتبلش بالوقاية قبل العلاج ما تتأخري وما تهملي الصورة الشعاعية، وتذكروا ان الماموغرام اهم من الانستاغرام".

وعلى الاثر، قدم حاصباني للبنانية الأولى باقة زهر نسقت على شكل الكرة الزهرية رمز الحملة، ودرعا على شكل شارة التوعية.

بعد ذلك، انتقلت اللبنانية الاولى ووزير الصحة الى الملعب لاستكمال تشكيل شارة التوعية بوضع كرتيها الاخيرتين، ومع تأكيد الطوبوغرافي احمد شعبان قياساتها، سلمت المحامية ديمة دكروب عون وحاصباني الشهادة الرسمية لتسجيل وزارة الصحة رقما قياسيا لاكبر شارة توعية ضد سرطان الثدي في العالم قبل ان يوقعا وشعبان ودكروب على احدى الكرات رمز حملة هذا العام.

وبعد التقاط الصور التذكارية، وزع حاصباني الكؤوس على الفريق الرابح والمشاهير والميداليات على الفريق الزهري والحكام والمدربين. واحتفالا بانجاز هذا العام قدمت فرقة Batuka عرضا لها، كما كان عرض تحكم بالكرة قبل ان يوزع وزير الصحة الدروع على اللجنة الوطنية لحملة سرطان الثدي وداعمي الحملة والمنظمين. وفي الختام وزعت الكرات على الطلاب.

مبادرة اللبنانية الاولى

اشارة الى ان الحملة الوطنية للتوعية ضد سرطان الثدي مددت لاربعة اشهر وذلك بدعم وتوجيه مباشرين من اللبنانية الأولى انطلاقا من حرصها على اتاحة الفرصة امام اكبر عدد من النساء لاجراء الفحص المبكر ومن ايمانها ان صحة المجتمع والعائلة من صحة المرأة. وقد بلغ عدد المستشفيات والمراكز الطبية المشاركة في الحملة هذا العام 132 بعدما اقتصرت المشاركة العام الفائت على 116 جهة.


 
الرداء الأبيض لـ76 تلميذًا في LAU

ارتدى 76 تلميذًا من كليّة الصيدلة في الجامعة اللبنانية الاميركية LAU "الرّداء الأبيض" White Coat المزدان بشعار الجامعة، إيذانًا بانتقالهم الى اختصاص الصيدلة العملاني بعد سنتين تمهيديّتين أمضوهما في رحاب كلية الصيدلة في حرم جبيل الجامعي، بحضور النائب انطوان زهرا، ونائب الرئيس الدكتور شارل ابو رجيلي، والدكتور وسيم شاهين ممثلاً نائب الرئيس الوكيل الأكاديمي الدكتور جورج نجار، والدكتورة فاندا ابي رعد ممثلة عميد كلية الطب الدكتور ميشال معوض، وعميد كلية الصيدلة الدكتور عماد بطيش، ورؤساء الفروع والأساتذة وأهالي الطلاب وأصدقائهم في قاعة "سيلينا قربان" في حرم الجامعة في جبيل.

وتوجّه العميد بطيش إلى الطلاب مهنئًا لمناسبة انضمامهم إلى كلية الصيدلة، وشرح أهميّة الرّداء الأبيض وما يعنيه من مسؤولية تجاه المريض ضمن أطر العلم والاخلاقيات، وما يمكن أن يقدّمه علم الصيدلة للمرضى لتحسين وضعهم من جميع النواحي. وشدّد بطيش أيضًا على مسؤوليّة الصيدلي تجاه المجتمع وفي

مقدّمها احترام آداب المهنة والالتزام بها والتعاطف مع الآخر وأهمية تطوير الجهاز الصحيّ وتحديثه.

وتوجّه ممثّل الوكيل الأكاديمي وسيم شاهين بالتهنئة إلى الطلاب وأهاليهم على تمايزهم في العمل والنجاح، وقال: "لقد قمتم بالعمل الصحيح وما كان ذلك ليتحقّق لولا اجتهادكم ومثابرتكم ورعاية كلية التمريض لكم". واعتبر أنّ الاحتفال بالرّداء الأبيض هو بداية مرحلة جديدة سيمرّ الطلاب خلالها في تحدّيات كثيرة ومختلفة، لكن الجامعة ستكون إلى جانبهم لمساعدتهم على فهم الأمور واستيعابها وتجاوز الصعوبات. ورأى شاهين أنّ الطلاب يتحمّلون مسؤوليّة المستقبل وتطويره، وأنّ هذه المهمّة يجب أن تكون في طليعة أولوياتهم من خلال التعاون بين الطلاب والتنافس على تحقيق الأفضل للصالح العام وخير المجتمع ونبذ التعصّب والأهواء الشخصيّة والمادّية البحت.

وكانت للطالبتين غاييل مطر وسيلفيا بطرس كلمتان عن تجربتهما في كليّة الصيدلة، ثم وزّع العميد بطيش وأساتذة الكليّة الرّداء الأبيض على الطلاب، الذين أدّوا قسم المهنة وسط تصفيق الأهالي وفرحتهم بأبنائهم.

يشار إلى أنّ كليّة الصيدلة في LAU تجذب المزيد من الطلاب الجامعيين إلى اختصاصها بسبب تفرّدها بتدريس البرنامج الأكاديمي ومنهاج الدكتوراه الموافق عليه من "مجلس الاعتماد الاميركي للصيدلة". والجامعة اللبنانية الاميركيّة هي

المؤسّسة الجامعيّة الوحيدة خارج الولايات المتحدة الاميركية التي تحظى باعتماد التدريس هذا لجهة المنهاج التعليمي والمعايير الصارمة والدروس والمختبرات. ويشرح عميد الكليّة الدكتور عماد بطيش، بأن "كليّة الصيدلة تقوم بعملية تقييم مستمرّة لمسار عملها بهدف بناء شخصيّة قوية للطالب الصيدليّ من خلال التركيز على الأنشطة المصاحبة للمناهج الدراسيّة". وأضاف: "نركّز على التواصل والتفاعل والرّيادة في مجالات العمل وورش العمل وتعزيز الذّكاء العاطفي، كما بدأت الكليّة برنامجًا جديدًا في تعليم خدمة المجتمع Service Learning Activities بهدف الوصول إلى ما يسمّى التعليم الشامل."

 
ورشة عن تنمية القدرات الوطنية لاصحاب العمل في جمعية الصناعيين

نظمت جمعية الصناعيين اللبنانيين بالتعاون مع BUSINESSMED والمجموعة الاوروبية ورشة عمل حول تنمية القدرات الوطنية لاصحاب العمل في منطقة جنوب المتوسط ((Solid وذلك في مقر الجمعية. شارك في اللقاء، رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي روجيه نسناس رئيس اتحاد رجال الاعمال المتوسطي جاك صراف، رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين الدكتور فادي الجميل، والمديرة الاقليمية لمنظمة العمل الدولية ربى جرادات. حضر اللقاء، ممثل وزير العمل محمد كبارة المدير العام للوزارة جورج ايدا، ممثل وزير الشؤون الاجتماعية بيار بوعاصي السيد شوقي دكاش، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر، بعض أعضاء مجلس ادارة الجمعية مديرها العام وحشد من الاعلام.

بدءا كانت كلمة لصراف أكد خلالها ان لا سبيل للنهوض بالقدرة المهنية والحفاظ على السلم الاجتماعي الا باعتماد حوار اجتماعي شامل وديناميكي كوسيلة لبلوغ الاهداف التنموية نظراً لمساهمته الفعالة في تكريس قيمة العمل وترسيخ مقومات العدالة الاجتماعية وتحقيق التنمية الاجتماعية. وشدد صراف على اهمية الحوار الاجتماعي بمختلف اشكاله ومستوياته في مواجهة التحديات الحالية والمرتقبة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية، واشاد بما ابدته الاطراف الاجتماعية من حس وطني من خلال توخي سياسة الحوار البناء ومراعاة المصالح العليا للبلاد بغية تحقيق تنمية مستدامة.

واشار الى ان الاتحاد الاوروبي التزم منذ العام 2008 في اطار عمله لدعم الاتحاد من أجل المتوسط، في الجمع بين الحكومات وممثلي اصحاب العمل والعمال والمجتمعات المحلية وكان الهدف من هذا التوجه اعطاء دور اكثر فعالية للحوار الاجتماعي في منطقة البحر الابيض المتوسط.

وفي العام 2015 اطلق الاتحاد المنتدى الاجتماعي الاوروبي المتوسطي فأنشأ فريقاً من الخبراء من مهامه الاساسية صياغة اقتراحات للنظر في "تعزيز الحوار الاجتماعي" في المنطقة الجنوبية للبحر

الابيض المتوسط. وجاء من اهم مقترحاته تنفيذ مشروع تجريبي في ثلاثة دول هي المغرب وتونس والاردن من أجل تعزيز الحوار الاجتماعي مع قابلية المشروع للتوسع الى بلدان اخرى، على ان يبدأ الترويج لهذا المشروع خلال هذه السنة في كل من لبنان وفلسطين. واوضح ان الهدف من هذا المشروع هو توفير المناخ الملائم للحكومات والاتحادات والمنظمات والنقابات العمالية والقطاع الخاص والمجتمعات المحلية، في اطار تشاورات موسعة مع خبرات المجتمع المدني لتحديد القضايا ذات الاولوية في المرحلة الراهنة، وتحقيق حوار اجتماعي موسع بصيغة أكثر ديناميكية وتعزيز قدرة الحوار بين مختلف الاطراف المعنية بالمشروع بهدف ارساء حوار اجتماعي مؤسساتي مستدام مستقر وحديث يستجيب لتحديات المرحلة الراهنة كشرط اساس لتنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة.

الجميل

ثم كانت كلمة للجميل شكر خلالها Businessmed على تنظيمها هذا اللقاء وقال: ينعقد هذا اللقاء حول موضوع اساسي وهو الحوار الثلاثي الاطراف بين الدولة واصحاب العمل والعمال ودوره في تعزيز العمالة على الصعيد الوطني، خصوصاً لما للوضع الاجتماعي من تحديات اساسية ادت الى ثورات وفي بعض الاوقات الى ركب موجة التطرف التي تشغل المجتمع الدولي اليوم بتداعياتها على الصعد كافة.

أضاف: اننا نؤمن ان الاقتصاد المستدام يبنى على قواعد متينة اساسها تماسك اقتصادي اجتماعي، لذا أخذنا المبادرة في جمعية الصناعيين اخذنا المبادرة واطلقنا رؤية انقاذية اقتصادية اجتماعية متكاملة، تقوم على معالجة شاملة للوضع الاقتصادي وتتمحور حول: حزمة تحفيزات للاقتصاد، اقرار خطة اصلاح وتفعيل الادارة على مراحل، تحصين الوضع الاجتماعي في القطاعين العام والخاص ولبننة العمالة، تحصين الاستقرار الداخلي الامني والاجتماعي ومعالجة ازمة اللجوء السوري، اطلاق الشراكة بين القطاعين العام والخاص واطلاق رؤية واضحة لاستثمار ثرواتنا الموعودة في النفط والغاز.

كما دعينا باستمرار لانشاء هيئة طوارىء اقتصادية اجتماعية برئاسة رئيس الحكومة وتضم الوزراء المعنيين، وطالبنا بسلة قرارات ضمن برنامج زمني واضح يؤمن تحفيز الاقتصاد ووقف الانفاق غير المجدي، الى جانب اطلاق النمو ضمن منظومة اقتصادية لجميع القطاعات الاقتصادية تأخذ بعين الاعتبار وضع المؤسسات المتوسطة والصغيرة الحجم.

تابع: نعاني اليوم من مشكل بنيوي اقتصادي في مقاربة قطاع التعليم وقطاع العمل، حيث لدينا العديد من الجامعات التي تصدّر الخريجين الى الخارج بينما نفتقد الى مهارات غير موجودة يحتاجها اقتصادنا، اضافة الى توجه اللبنانيين نحو التعليم الاكاديمي بدلاً من التعليم المهني، بينما في الاقتصاد القوي مثل اقتصادي المانيا وسويسرا يتكامل الاقتصاد والتعليم المهني.

وناشد الجميل "شركاءنا في الشمال زيادة المبادرات التي تهدف الى تعزيز قدرات مؤسسات الجنوب والعاملين فيها اولاً عبر اطلاق برامج حول التدريب المهني، وثانياً عبر وقف بعض المؤسسات العالمية عن اغراق اسواقنا بحيث يزداد الضغط على ايجاد فرص عمل للشباب مما يدفعهم للهجرة الى اوروبا. كما أمل في المزيد من التعاون على مستوى الجنوب ورفع التجارة البينية وتطوير التعاون الاستثماري والعمل على التكامل الفعّال بين الصناعيين وتشجيع هذه المبادرات عبر الاتحادات المتخصصة.

وناشد BusinessMED وبرنامج SOLID والمجموعة الاوروبية باسم فرقاء الحوار الثلاث العمل على "مساعدة مؤسساتنا المحلية ايضا" على الدخول الى الاسواق الاوروبية وتقديم التحفيزات والاجراءات التي تقدمها لبلدان اخرى، كي نرفع حقا" تحدي خلق فرص عمل في بلداننا ونوقف تدفق طاقاتنا الشبابية الى الشمال.

نسناس

من جهته، دعا نسناس الى بلورة فكر اقتصادي واجتماعي متطور للبنان وللمنطقة العربية والمتوسطية. وقال: نلتقي اليوم حول " تنمية قدرات الشركات والمؤسسات في خلق فرص العمل" إنه موضوع جامع، يثير جوانب متعددة على مستوى المعالجة : ففي الاساس، ولكي لا تدوم المراوحة بين شاكٍ ومشكك حيث التعثر الاقتصادي في الداخل، وحيث تمدد الاضطراب من حولنا، وحيث العنف ينتقل في المقلب الآخر على هذا الكوكب. أمام هذا الواقع نحن لا نتحدث عن الأزمات لكي نغرق فيها بل لكي ننادي بإستنفار كل الطاقات، وبالتركيز على التعاون والتعاضد، من أجل العبور الى النهوض.

تابع: "حين اطلقنا دراسة "نهوض لبنان- نحو دولة الانماء" من السراي الكبير قبل اشهر، شددنا على ان لبنان يحتاج الى رؤية علمية وعملية ترمي الى تفعيل كل القطاعات. فالنهوض لم يعد مسؤولية الدولة وحدها. وليس مسؤولية القطاع الخاص بمفرده. بل النهوض هو مسؤولية مشتركة

بين الدولة والقطاع العام والقطاع الخاص والمجتمع المدني من جهة، ومن جهة اخرى بتفعيل علاقاتنا الاقتصادية مع الدول الشقيقة والصديقة.

واعتبر ان تنمية قدرات اصحاب العمل في تعزيز فرص العمل لا يقتصر على قطاع العمل. صحيح ان ثمة جوانب تقنية تخص هذا القطاع، وهذا ما سيجري تفصيله لاحقا"، لكن الموضوع يتعلق ايضا": بالتركيز على دور التعليم الجامعي والمهني، بتعزيز المنافسة، والمنافسة هي غير المضاربة، ونريدها لتحسين الانتاج ولتفعيل الإنتاجية لا سيما من خلال دعم القطاعات الانتاجية بالبرامج التي تتعلق بالحماية الجمركية، وبالسياسة الواعية للاستيراد، وبالوقوف عند السؤال: لماذا يهاجر الشباب بهذه الاعداد؟ وباعتماد اصلاحات على مستوى القطاع العام باتجاه تحديث الادارة، ومكافحة الفساد، وصولا" الى اللامركزية الادارية. وباعتماد الاصلاحات على مستوى القضاء باستعجال بت الدعاوي والحرص على استمرارية القوانين، وباعتماد الاصلاحات على مستوى الخدمات وخصوصا الكهرباء والاتصالات الالكترونية.

وقال: منذ سنوات ونحن ننادي بإرساء معادلة واضحة ومحركة للتنمية وهي: كما ان النهوض الاقتصادي يستدعي ارساء الامان الاجتماعي، كذلك الامان الاجتماعي يستلزم ان لا يتحقق الامان الاجتماعي على حساب التعافي الاقتصادي. فلا تنمية لقدرات العمل في ظل البطالة المتفاقمة، وفي كنف الاعباء الصحية والاستشفائية المكلفة، وفي قلب الفاتورة المدرسية الثقيلة. لذا المطلوب عقد اجتماعي حديث يشكل حافزا" لتفعيل حركة العمل والنهوض الاقتصادي وذلك بالتوافق بين الدولة والمجتمع المدني في كل من البلدان المتوسطية.

هذا هو دور المجالس الاقتصادية والاجتماعية الموجودة في عدد كبير من هذه البلدان. وقد طالبنا بإنشاء رابطة المجالس الاقتصادية والاجتماعية الاورو- متوسطية لتعزيز العلاقات وتبادل خبراتها وتسهيل سبل التعاون بين اعضاء المجتمعات المدنية والاتحاد من اجل المتوسط ورجال الاعمال للمتوسط والمؤسسات المماثلة.

وختم: نحن حريصون على التعاون مع الإتحاد الأوروبي، والدول الشقيقة والصديقة، لكي نجعل من التحديات جسور عبور الى تحقيق المنجزات. في هذا الاتجاه سبق وقمنا في المجلس الاقتصادي والاجتماعي بدراسات برعاية الاتحاد الاوروبي ESFD ونظمنا ورش عمل عن سبل تفعيل المؤسسات الصغرى والوسطى. ولا نزال نعمل مع الاتحاد الاوروبي والمجلس الاقتصادي والاجتماعي الاوروبي ورابطة المجالس الاقتصادية والاجتماعية العربية التي أرأسها اليوم، على تفعيل الحوار الاجتماعي.

جرادات

بدورها، اشارت جرادات الى ان ورشة العمل هذه تهدف الى تطوير قدرة ممثلي أصحاب العمل في لبنان ضمن برنامج الحوار الاجتماعي في بلدان البحر المتوسط (Solid) وخصوصاً في ظل المناقشات الحادة والتحركات المطلبية التي يشهدها لبنان على ضوء اقرار سلسلة الرتب والرواتب والبحث عن مصادر مناسبة لتمويل السلسلة بعد ابطال قانون الضرائب.

ولفتت الى ان الحوار الاجتماعي والهيكل الثلاثي بين ممثلي الحكومات والعمال واصحاب العمل يشكل نموذج ادارة منظمة العمل الدولية لتعزيز العدالة الاجتماعية والعلاقات العادلة والسليمة في مكان العمل وتوفير العمل اللائق. فالحوار الاجتماعي وسيلة لتحقيق التقدم الاجتماعي والاقتصادي.

واعتبرت ان عملية الحوار الاجتماعي اساسية في اي جهود تهدف الى بناء مؤسسات وقطاعات أكثر انتاجية وفعالية واقتصاد أكثر عدالة وكفاءة. لذا يساهم الحوار الاجتماعي الحقيقي في تعزيز شروط وظروف عمل ومعيشة أفضل وتحقيق عدالة اجتماعية أكبر.

 
سفير بولندا في لبنان بوزك يثني على مبادرة الرئيس دبوسي طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية

إلتقى سفير بولندا في لبنان، Wojciech Bozekk، يرافقه نائب رئيس البعثة البولندية آدم رادزيفون، ورجل الأعمال باخوس صافي، رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي بحضور الدكتور نادر الغزال مستشار دولة الرئيس سعد الحريري للتعاون الدولي، والأستاذة ليندا سلطان رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة في الغرفة والأستاذ صبحي عبد الوهاب.

تمحور اللقاء حول السبل الكفيلة بتوثيق وتطوير العلاقات الإقتصادية بين بولندا ولبنان عموماً ومع طرابلس ولبنان الشمالي بشكل خاص.

الرئيس دبوسي

إستهل الرئيس دبوسي كلمته مرحباً بإسمه وبإسم أعضاء مجلس الإدارة وبإسم رجال وسيدات الأعمال بسعادة السفير الصديق بوزك الشخصية التي نرى فيها اللباقة والمحبة والرقي، والتي نكن لها كل الإحترام، والتي تبدي رغبة دائمة وحرصاً مستمراً على تطوير أوسع العلاقات الإقتصادية مع طرابلس، التي أطلقنا مبادرة إستراتيجية لتكون "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، والتي نحن بصدد إعتمادها رسمياً من قبل الحكومة اللبنانية، وقد إلتقينا الرئيس الحريري بالأمس، حيث أكد لنا تجديد تأييده للمبادرة، وهي مبادرة إنقاذية للبنان من طرابلس، لما تختزنه المدينة من مواطن قوة وتجعلها محورية ليس على مستوى لبنان وحسب، وإنما على مستوى المنطقة، وهي حاضنة لمصادر غنى إقتصادية وإستثمارية جاذبة للمصالح العليا للمجتمعين العربي والدولي، وتمتاز بموقع جغرافي فريد، وقدرات وطاقات في مواردها البشرية، ووجود مرافق عامة فيها غير موجودة في أية منطقة جغرافية لبنانية أخرى، ونحن لدينا خيار إستراتيجي هو التشبيك والتكامل مع أصدقائنا في المجتمع الدولي، وبشكل خاص مع أصدقائنا البولنديين، من خلال سعادة السفير بوزك وعبره، ونحن نريد أن نعطي أفضل ما عندنا لتترسخ أكثر فأكثر قواعد العلاقات اللبنانية البولندية على كافة المستويات".

وقال:" أشكر سعادة السفير بوزك والوفد المرافق على زيارتهم المرحب بها في كل حين والشكر الموصول للسيد باخوس صافي على ترتيبه هذه الزيارة الناجحة جداً".

السفير البولندي بوزك

من جهته السفير بوزك "توجه بشكره للرئيس دبوسي الذي يتمسك بالصداقة العميقة مع بولندا، وكلما نزور غرفة طرابلس، كلما وجدنا تلك الروابط تتعمق بشكل متزايد، وأنا في الحقيقة ليست هي المرة الأولى التي أزور فيها غرفة طرابلس فقد أتيت عدة مرات وآخرها ضمن وفد دول الإتحاد الأوروبي في شهر أيار الماضي ونحن اليوم بصدد البحث بالتعاون المشترك لتنظيم وفد إقتصادي يضم كبار سيدات ورجال أعمال من طرابلس وشمال لبنان،ونتشرف بأن يكون الوفد برئاسة صديقنا رئيس غرفة طرابلس السيد توفيق

دبوسي، وانا أثني على مبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" لأننا بتنا متاكدين تماماً أن أوضاع مدينة طرابلس أصبحت مختلفة كلياً عن الفترات الماضية، وأن المناخات الإيجابية العامة في هذه المدينة هي مؤشرات للتحسن المستمر والتقدم والإستقرار وتنبىء بدور كبير لطرابلس في المستقبل الواعد" .

المستشار الدكتور نادر الغزال

وكان للدكتور نادر الغزال مداخلة " أوجز خلالها الأهداف الإستراتيجية التي تتطلع الى تحقيقها مبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، مسلطاً الضوء على مكانة طرابلس بالنسبة لمختلف مكونات المجتمع الدولي، وأشار الى أن هناك تسابقاً دولياً للإهتمام بطرابلس وبدورها الذي سيكون بمثابة منصة لإعادة بناء وإعمار سوريا وهي متواجدة على طريق الحرير كما لفتنا اليه أصدقائنا الصينيين ويمكن لطرابلس أن تلعب دوراً محفزاً لتطوير العلاقات مع أصدقائنا الأوروبيين أيضاً وبشكل خاص مع أصدقائنا البولنديين".

ورأى الدكتور نادر الغزال أن هناك إمكانيات كبرى متوفرة لدى الجانبين اللبناني والبولندي " يمكن إستثمارها للإستفادة المشتركة من ما تمتلكه مدينة طرابلس من قدرات وطاقات ومرافق إقتصادية كبرى".

كما رأى أن المناخات الآمنة في طرابلس والتي تتطور إيجاباً " تساعد على فتح صفحة جديدة ومتقدمة لتوثيق الروابط الإقتصادية اللبنانية البولندية من طرابلس، وعلى كافة مستويات الشراكة والتعاون في مجالات متعددة ومتنوعة إقتصادياً وإستثمارياً وكذلك على صعيد تعزيز حركة التبادل التجاري بين الجانبين، وأنا أعاود الإشارة الى ما تناوله سعادة السفير بوزك لجهة التأكيد على أهمية دور المرافق العامة سواء أكان ذلك سكة الحديد أو المنطقة الإقتصادية الخاصة بطرابلس أو المرفأ أو المطار وكلها من المرتكزات الإستراتيجية التي تتضمنها "مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية".

السيد باخوس صافي

كان لرجل الأعمال باخوس صافي " عرض موجز لنوعية الإختصاصات الإقتصادية من تجارية وصناعية وزراعية، المطلوب توفرها في أعضاء الوفد الإقتصادي الذي سيزور بولندا برئاسة الرئيس دبوسي، مشيراً الى "أهمية تطوير العلاقات مع بولندا التي باتت توصف بـ"حصان أوروبا" وأن صورتها على كافة المستويات باتت مختلفة، وهناك فرص كبيرة للبنانيين بتعاونهم مع البولنديين في مجالات عدة لا سيما في مجال صناعة المفروشات المنزلية والفندقية والمكاتب التجارية وكذلك في مجالات الزراعة والصناعات الغذائية وخلافها".

التنسيق مع الأستاذة ليندا سلطان

وختاماً، تم الإتفاق على أن يتم التواصل مع الأستاذة ليندا سلطان رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي لتوثيق الروابط التجارية اللبنانية البولندية وبالتالي إعداد الترتيبات المشتركة مع قسم الشؤون الإقتصادية والتجارية لدى السفارة البولندية للشروع بتنظيم الوفد الإقتصادي اللبناني الذي يترأسه رئيس الغرفة الأستاذ توفيق دبوسي في وقت لاحق وفي الأوقات المناسبة للجانبين اللبناني والبولندي وعلى أن تتم زيارة الوفد الإقتصادي اللبناني في أقرب وقت ممكن".

 
مؤتمر صحافي في بلدية صيدا برعاية السعودي

 

رعى رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي المؤتمر الصحافي الذي  عقد في قاعة القصر البلدي وخصص لعرض نشاطات المجلس الأهلي لمكافحة الإدمان في صيد والجوار  وإطلاق فعاليات مهرجان   السباحة بلا إدمان إلى شاطىء الأمان للعام الرابع على التوالي في 15 تشرين الأول الجاري.

وتحدث في المؤتمر الصحافي على التوالي رئيسة المجلس السيدة عرب رعد كلش، ورئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي والأستاذ ربيع عوجي بإسم جمعية أصدقاء زيرة وشاطىء صيدا ، والسيدة نبيلة نصر الدين بإسم وزارة الشؤون الإجتماعية ، والأنسة ميساء اليمن بإسم اليمن غروب، وذلك بحضور عدد نائب رئيس إتحاد بلديات صيدا الزهراني الأستاذ رئيف يونان وعدد من رؤساء البلديات في إتحاد بلديات صيدا الزهراني ، ومنسق عام تجمع المؤسسات الأهلية الأستاذ ماجد حمتو، ومنسق عام الشبكة المدرسية في صيدا والجوار الأستاذ نبيل بواب ، وعدد من أعضاء المجلس البلدي وجمع من ممثلي الهيئات الإجتماعية والصحية والرياضية والكشفية .

كلش

بداية النشيد الوطني اللبناني فكلمة ترحيب من عريف المؤتمر الأستاذ طارق ابو زينب  ، ثم تحدثت السيدة عرب رعد كلش فقال : نرحب برئيس بلدية صيدا الاستاذ محمد السعودي ورؤساء اتحاد بلديات صيدا  الزهراني لنطلعكم على نشاطات المجلس الاهلي لمكافحة الإدمان ، فالمجلس الاهلي للادمان  تأسس منذ  خمس سنوات من مؤسسات تعمل في هذا المجال وبدعم من كل فعاليات المدينة السياسية والاقتصادية وطبعا تحت مظلة بلدية  صيدا التي هي المشجع الاكبر للموضوع

كان هناك ضرورة ان يتم تشكيل هذا المجلس  وقد عملنا نتائج هامة ومنها أن الإفصاح عن المخدرات لم يبق من المحرمات وصار عندنا مركز مؤهل من اطباء نفسيين ومعالجين ومساعدة اجتماعية ينزلون على الارض ويتحاورون مع اهل المريض (المريض المدمن) الذي نعتبره ليس مجرما وإنما مريضا .

وتابعت : أنشئنا فرقا متخصصة وهناك 60 مدمنا يتوافدون على المجلس الاهلي لمكافحة الادمان ومركزه بحديقة السلام بالهلالية – صيدا  ونشتغل على الموضوع ونظمنا نشاطات كثيرة ولكن هذا النشاط الذي نعلن عنه " سباحة بلا إدمان " سيقام الأحد 15 تشرين الأول الجاري وهو يقام للسنة الرابعة على التوالي وكل سنة يتطور  عن سنة ونحن نتواصل مع اليونيفيل والنوادي الرياضية في صيدا وبيروت وصور والبترون  والجيش اللبناني وقوى الامن  والنشاط يتطور من عام لعام

وانا اريد أن  اوجه تحية لرئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي الذي هو الداعم الاكبر بهذا الموضوع . كما  اننا بصدد استحداث مركز (إن) لمعالجة المدمنين واعادة التأهيل عما قريب بهمة رئيس بلدية صيدا الاستاذ محمد السعودي .

وقالت نعتز بكل المؤسسات الموجود معنا ومؤسسة نبع والتي تشتغل على الارض منذ وقت طويل ونحن نفتخر بوجودكم معنا بالمجلس ونفتخر بدعمكم لنا .

السعودي

من جهته قال المهندس السعودي : انا اولا ارحب بكم وصيدا ترحب بكم . المهرجان الذي سيجري يوم الاحد كل عام نحن نعمل مباراة في السباحة من جزيرة صيدا للقملة وطبعا كل سنة ستكون أنجح  من السنة التي قبلها ونتمى مشاركتكم  في  النشاط واهلا وسهلا بكم

العوجي

ثم تحدث مسؤول النشاطات في جمعية أصدقاء زيرة وشاطىء صيدا الأستاذ ربيع العوجي فقال : للعام الرابع على التوالي تقوم جمعية اصدقاء زيرة وشاطىء صيدا والمجلس الاهلي لمكافحة الادمان ووزارة الشؤون الاجتماعية وجميع الاندية والجمعيات من صيدا بهذا النشاط تحت عنوان نسبح بلا ادمان الى شاطىء الامان

والهدف من هذا النشاط الرياضي العمل على انشاء وتقوية جيل حضاري مثقف ومعتدل وليس معدل بعيد عن كل الآفات والظلمات متسلحا بقوة الحق ضد سلاح الباطل يعمل ونعمل من خلال هذا المهرجان على الخروج بجيل سليم العقل والجسد ونحن سنكون في 15 تشرين اول لنسبح ويكون عندنا نهار رياضي ان شاء الله .

السيدة نصر الدين

مديرة البرنانمج الاهلي للوقاية من الادمان  في وزارة الشؤون الإجتماعية السيدة نبيلة نصر الدين قالت : انا مسرورة لوجودي بصيدا وصيدا لها معزة والمجلس الاهلي لمكافحة الادمان  كان مدعاة إعتزاز  وكل الابواب كانت مفتوحة لنا للتعاون المشترك

وما يميز صيدا  أنه في كل المناطق توجد جمعيات متفرقة تعمل على موضوع مكافحة الإدمان، أما في صيدا فالجميع يجتمع تحت مظلة المجلس الاهلي وهذا يسهل العمل لنا وللعالم ونحن اصبح عندنا  خبرة وفتحنا مركزا رياضيا لتوعية الشباب .

ونوهت برعاية بلدية صيدا للمجلس الأهلي وطلبت من الشباب والصبايا ومن رؤساء البلديات توجيه الدعوة إلى  المجتمع الاهلي للمشاركة  بهكذا نشاطات  والتي هي تنمية تبعدهم عن السلوكيات المنحرفة بنشاط متميز كونه على شاطىء البحر والزيرة واصدقاء يأتون من الخارج للمشاركة بهذا النشاط والدليل 4 سنوات  من الإستمرارية وله صدى والاستاذ ماجد حمتو  بيعرف ان مكتبنا مزين بشعارات صيدا واشكر صيدا على استقبالنا وندعمهم على الدوام .

اليمن

ثم تحدثت الآنسة ميساء اليمن بإسم مجموعة اليمن غروب فقالت : يسعدنا ان نكون معكم ونحن بشركة اليمن غروب نعتز اننا من مدينة صيدا ونعتز اننا بدأنا الصناعة بصيدا وعملنا شركة بصيدا وتخدم لبنان وكل بلاد العالم ونخص بالشكر الاستاذ محمد السعودي ونحن نعتز بأننا  جزء من المجلس الاهلي لمكافحة الادمان ومستمرين بالدعم للنهوض بمدينة صيدا .

البرنامج

ثم أعلنت السيدة عرب رعد كلش برنامج   مهرجان السباحة بلا إدمان إلى شاطىء الأمان الأحد 15-10-2017

أولا : نقطة تجمع المتسابقين الساعة 9 صباحا في خان الافرنج

ثانيا : الانتقال الى الجزيرة بواسطة المراكب التاسعة والنصف صباحا  للمتسابقين

ثالثا : انطلاق السباق من الجزيرة نحو الشاطىء المقابل (القملة) الساعة العاشرة

رابعا : تسجيل الوصول للفائزين بالسباق

خامسا : عروض فلكلورية وبرامج فنية ومعزوفات كشفية

سادسا : توزيع الجوائز

 


 
خطار إستقبل مدير التعاون الأمني والدفاع في الخارجية الفرنسية

إستقبل المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار في مكتبه، مدير التعاون الأمني والدفاع في وزارة الخارجية الفرنسيةleGénéral de corps d'armée DIDIER BROUSSE، ورافقه ملحق الأمن الداخلي لدى سفارة فرنسا في لبنان السيد Raphael Jugeوالخبير التقني الفني Lt.Col. Gael Maillfert الذي انتدب من قبل الدولة الفرنسية إلى الدفاع المدني اللبناني.

وشكر العميد خطَّار ضيفه على الجهود المبذولة في سبيل دعم المديرية العامة للدفاع المدني من قبل السلطات الفرنسية المعنية.

كما تم في نهاية اللقاء تبادل للدروع التذكارية.

 
ورشة عمل في جمعية الصناعيين عن تنمية القدرات الوطنية لاصحاب العمل دعت لاعتماد حوار اجتماعي شامل

نظمت جمعية الصناعيين اللبنانيين بالتعاون مع BUSINESSMED والمجموعة الاوروبية، ورشة عمل حول تنمية القدرات الوطنية لاصحاب العمل في منطقة جنوب المتوسط Solid، في مقر الجمعية، شارك فيها رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي روجيه نسناس، رئيس اتحاد رجال الاعمال المتوسطي جاك صراف، رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين فادي الجميل والمديرة الاقليمية لمنظمة العمل الدولية ربى جرادات، في حضور ممثل وزير العمل محمد كبارة المدير العام للوزارة جورج ايدا، ممثل وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي شوقي دكاش، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر، عدد من أعضاء مجلس ادارة الجمعية.

صراف
بداية تحدث صراف فأكد ان "لا سبيل للنهوض بالقدرة المهنية والحفاظ على السلم الاجتماعي الا باعتماد حوار اجتماعي شامل وديناميكي كوسيلة لبلوغ الاهداف التنموية نظرا لمساهمته الفعالة في تكريس قيمة العمل وترسيخ مقومات العدالة الاجتماعية وتحقيق التنمية الاجتماعية".

وشدد على اهمية "الحوار الاجتماعي بمختلف اشكاله ومستوياته في مواجهة التحديات الحالية والمرتقبة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية"، مشيدا بما أبدته الاطراف الاجتماعية من "حس وطني من خلال توخي سياسة الحوار البناء ومراعاة المصالح العليا للبلاد بغية تحقيق تنمية مستدامة".

وأشار الى ان "الاتحاد الاوروبي التزم منذ العام 2008 في اطار عمله لدعم الاتحاد من أجل المتوسط، في الجمع بين الحكومات وممثلي اصحاب العمل والعمال والمجتمعات المحلية وكان الهدف من هذا التوجه اعطاء دور اكثر فعالية للحوار الاجتماعي في منطقة البحر الابيض المتوسط. وفي العام 2015 اطلق الاتحاد المنتدى الاجتماعي الاوروبي المتوسطي فأنشأ فريقا من الخبراء من مهامه الاساسية صياغة اقتراحات للنظر في تعزيز الحوار الاجتماعي في المنطقة الجنوبية للبحر الابيض المتوسط. وجاء من اهم مقترحاته تنفيذ مشروع تجريبي في ثلاثة دول هي المغرب وتونس والاردن من أجل تعزيز الحوار الاجتماعي مع قابلية المشروع للتوسع الى بلدان اخرى، على ان يبدأ الترويج لهذا المشروع خلال هذه السنة في كل من لبنان وفلسطين".

وأوضح ان الهدف من هذا المشروع هو "توفير المناخ الملائم للحكومات والاتحادات والمنظمات والنقابات العمالية والقطاع الخاص والمجتمعات المحلية، في اطار تشاورات موسعة مع خبرات المجتمع المدني لتحديد القضايا ذات الاولوية في المرحلة الراهنة، وتحقيق حوار اجتماعي موسع بصيغة أكثر ديناميكية وتعزيز قدرة الحوار بين مختلف الاطراف المعنية بالمشروع بهدف ارساء حوار اجتماعي مؤسساتي مستدام مستقر وحديث يستجيب لتحديات المرحلة الراهنة كشرط اساس لتنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة".

الجميل
بدوره، قال الجميل: "ينعقد هذا اللقاء حول موضوع اساسي وهو الحوار الثلاثي الاطراف بين الدولة واصحاب العمل والعمال ودوره في تعزيز العمالة على الصعيد الوطني، خصوصا لما للوضع الاجتماعي من تحديات اساسية ادت الى ثورات وفي بعض الاوقات الى ركب موجة التطرف التي تشغل المجتمع الدولي اليوم بتداعياتها على الصعد كافة".

أضاف: "اننا نؤمن بأن الاقتصاد المستدام يبنى على قواعد متينة اساسها تماسك اقتصادي اجتماعي، لذا أخذنا المبادرة في جمعية الصناعيين واطلقنا رؤية انقاذية اقتصادية اجتماعية متكاملة، تقوم على معالجة شاملة للوضع الاقتصادي وتتمحور حول: حزمة تحفيزات للاقتصاد، اقرار خطة اصلاح وتفعيل الادارة على مراحل، تحصين الوضع الاجتماعي في القطاعين العام والخاص ولبننة العمالة، تحصين الاستقرار الداخلي الامني والاجتماعي ومعالجة ازمة اللجوء السوري، اطلاق الشراكة بين القطاعين العام والخاص واطلاق رؤية واضحة لاستثمار ثرواتنا الموعودة في النفط والغاز. كما دعينا باستمرار لانشاء هيئة طوارىء اقتصادية اجتماعية برئاسة رئيس الحكومة وتضم الوزراء المعنيين، وطالبنا بسلة قرارات ضمن برنامج زمني واضح يؤمن تحفيز الاقتصاد ووقف الانفاق غير المجدي، الى جانب اطلاق النمو ضمن منظومة اقتصادية لجميع القطاعات الاقتصادية تأخذ بالاعتبار وضع المؤسسات المتوسطة والصغيرة الحجم".

وتابع: "نعاني اليوم من مشكل بنيوي اقتصادي في مقاربة قطاع التعليم وقطاع العمل، حيث لدينا العديد من الجامعات التي تصدر الخريجين الى الخارج بينما نفتقد الى مهارات غير موجودة يحتاجها اقتصادنا، اضافة الى توجه اللبنانيين نحو التعليم الاكاديمي بدلا من التعليم المهني، بينما في الاقتصاد القوي مثل اقتصادي المانيا وسويسرا يتكامل الاقتصاد والتعليم المهني".

وأردف: "نناشد شركاءنا في الشمال زيادة المبادرات التي تهدف الى تعزيز قدرات مؤسسات الجنوب والعاملين فيها اولا عبر اطلاق برامج حول التدريب المهني، وثانيا عبر وقف بعض المؤسسات العالمية عن اغراق اسواقنا بحيث يزداد الضغط على ايجاد فرص عمل للشباب مما يدفعهم للهجرة الى اوروبا. ونأمل في المزيد من التعاون على مستوى الجنوب ورفع التجارة البينية وتطوير التعاون الاستثماري والعمل على التكامل الفعال بين الصناعيين وتشجيع هذه المبادرات عبر الاتحادات المتخصصة".

وختم: "كما نناشد BusinessMED وبرنامج SOLID والمجموعة الاوروبية باسم فرقاء الحوار الثلاث، العمل على مساعدة مؤسساتنا المحلية ايضا على الدخول الى الاسواق الاوروبية وتقديم التحفيزات والاجراءات التي تقدمها لبلدان اخرى، كي نرفع حقا تحدي خلق فرص عمل في بلداننا ونوقف تدفق طاقاتنا الشبابية الى الشمال".

نسناس
بدوره، دعا نسناس الى "بلورة فكر اقتصادي واجتماعي متطور للبنان وللمنطقة العربية والمتوسطية". وقال: "نلتقي اليوم حول تنمية قدرات الشركات والمؤسسات في خلق فرص العمل، إنه موضوع جامع، يثير جوانب متعددة على مستوى المعالجة: ففي الاساس، ولكي لا تدوم المراوحة بين شاك ومشكك حيث التعثر الاقتصادي في الداخل، وحيث تمدد الاضطراب من حولنا، وحيث العنف ينتقل في المقلب الآخر على هذا الكوكب. أمام هذا الواقع نحن لا نتحدث عن الأزمات لكي نغرق فيها بل لكي ننادي باستنفار كل الطاقات، وبالتركيز على التعاون والتعاضد، من أجل العبور الى النهوض".

أضاف: "حين أطلقنا دراسة نهوض لبنان - نحو دولة الانماء، من السراي الكبير قبل اشهر، شددنا على ان لبنان يحتاج الى رؤية علمية وعملية ترمي الى تفعيل كل القطاعات. فالنهوض لم يعد مسؤولية الدولة وحدها، وليس مسؤولية القطاع الخاص بمفرده، بل هو مسؤولية مشتركة بين الدولة والقطاع العام والقطاع الخاص والمجتمع المدني من جهة، ومن جهة اخرى بتفعيل علاقاتنا الاقتصادية مع الدول الشقيقة والصديقة".

وتابع: "ان تنمية قدرات اصحاب العمل في تعزيز فرص العمل لا تقتصر على قطاع العمل. صحيح ان ثمة جوانب تقنية تخص هذا القطاع، وهذا ما سيجري تفصيله لاحقا، لكن الموضوع يتعلق ايضا بالتركيز على دور التعليم الجامعي والمهني، بتعزيز المنافسة، والمنافسة هي غير المضاربة، ونريدها لتحسين الانتاج ولتفعيل الإنتاجية لا سيما من خلال دعم القطاعات الانتاجية بالبرامج التي تتعلق بالحماية الجمركية، وبالسياسة الواعية للاستيراد، وبالوقوف عند السؤال: لماذا يهاجر الشباب بهذه الاعداد؟ وباعتماد اصلاحات على مستوى القطاع العام باتجاه تحديث الادارة، ومكافحة الفساد، وصولا الى اللامركزية الادارية، وباعتماد الاصلاحات على مستوى القضاء باستعجال بت الدعاوى والحرص على استمرارية القوانين، وباعتماد الاصلاحات على مستوى الخدمات وخصوصا الكهرباء والاتصالات الالكترونية".

وأردف: منذ سنوات ونحن ننادي بإرساء معادلة واضحة ومحركة للتنمية وهي: كما ان النهوض الاقتصادي يستدعي ارساء الامان الاجتماعي، كذلك الامان الاجتماعي يستلزم ان لا يتحقق الامان الاجتماعي على حساب التعافي الاقتصادي. فلا تنمية لقدرات العمل في ظل البطالة المتفاقمة، وفي كنف الاعباء الصحية والاستشفائية المكلفة، وفي قلب الفاتورة المدرسية الثقيلة. لذا المطلوب عقد اجتماعي حديث يشكل حافزا لتفعيل حركة العمل والنهوض الاقتصادي وذلك بالتوافق بين الدولة والمجتمع المدني في كل من البلدان المتوسطية. هذا هو دور المجالس الاقتصادية والاجتماعية الموجودة في عدد كبير من هذه البلدان. وقد طالبنا بإنشاء رابطة المجالس الاقتصادية والاجتماعية الاورو-متوسطية لتعزيز العلاقات وتبادل خبراتها وتسهيل سبل التعاون بين اعضاء المجتمعات المدنية والاتحاد من اجل المتوسط ورجال الاعمال للمتوسط والمؤسسات المماثلة".

وختم: "نحن حريصون على التعاون مع الإتحاد الأوروبي، والدول الشقيقة والصديقة، لكي نجعل من التحديات جسور عبور الى تحقيق المنجزات. في هذا الاتجاه سبق وقمنا في المجلس الاقتصادي والاجتماعي بدراسات برعاية الاتحاد الاوروبي ESFD ونظمنا ورش عمل عن سبل تفعيل المؤسسات الصغرى والوسطى. ولا نزال نعمل مع الاتحاد الاوروبي والمجلس الاقتصادي والاجتماعي الاوروبي ورابطة المجالس الاقتصادية والاجتماعية العربية التي أرأسها اليوم، على تفعيل الحوار الاجتماعي".

جرادات
وأشارت جرادات الى ان ورشة العمل هذه تهدف الى "تطوير قدرة ممثلي أصحاب العمل في لبنان ضمن برنامج الحوار الاجتماعي في بلدان البحر المتوسط (Solid) وخصوصا في ظل المناقشات الحادة والتحركات المطلبية التي يشهدها لبنان في ضوء اقرار سلسلة الرتب والرواتب والبحث عن مصادر مناسبة لتمويل السلسلة بعد ابطال قانون الضرائب".

ولفتت الى ان "الحوار الاجتماعي والهيكل الثلاثي بين ممثلي الحكومات والعمال واصحاب العمل يشكل نموذج ادارة منظمة العمل الدولية لتعزيز العدالة الاجتماعية والعلاقات العادلة والسليمة في مكان العمل وتوفير العمل اللائق، فالحوار الاجتماعي وسيلة لتحقيق التقدم الاجتماعي والاقتصادي".

واعتبرت ان "عملية الحوار الاجتماعي اساسية في اي جهود تهدف الى بناء مؤسسات وقطاعات أكثر انتاجية وفعالية واقتصاد أكثر عدالة وكفاءة. لذا يساهم الحوار الاجتماعي الحقيقي في تعزيز شروط وظروف عمل ومعيشة أفضل وتحقيق عدالة اجتماعية أكبر".

 
إفتتاح فعاليات الملتقى السنوي السابع لرؤساء وحدات الامتثال لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في المصارف والمؤسسات المالية العربية

انطلقت في فندق الموفنبيك بيروت، فعاليات الملتقى السنوي السابع لرؤساء وحدات الامتثال لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في المصارف والمؤسسات المالية العربية، الذي ينظمه اتحاد المصارف العربية، بالتعاون مع هيئة التحقيق الخاصة لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب.

شارك في فعاليات هذا الملتقى، الذي يتزامن انعقاده مع اجتماع اللجنة التنفيذية لاتحاد المصارف العربية شخصيات سياسية لبنانية وعربية، ووفد من مجلس التعاون لدول الخليج العربي وممثلين عن قوى الامن الداخلي وسفراء عرب وأجانب.

تحدث في حفل الافتتاح رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب الدكتور جوزف طربيه، الامين العام لهيئة التحقيق الخاصة عبد الحفيظ منصور والامين العام لاتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح، كما وشارك في الملتقى كضيف شرف رئيس مجلس الامناء وحدة مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب في جمهورية مصر العربية سيادة المستشار القاضي احمد سعيد خليل السيسي.

طربيه
استهل حفل افتتاح الملتقى الدكتور جوزف طربيه بكلمة حيث قال فيها: إن مسألة غسل الأموال وتمويل الإرهاب لا تزال مصدر قلق عالمي على الرغم من القوانين الدولية والإقليمية والوطنية والتي تضم العديد من الإتفاقيات التي وضعت إطاراً لتنسيق جهود الدول والمنظمات عالميا وإقليميا، وذلك نظرا لتطور وتقدم عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب وإستخدامها للقنوات نفسها، وخاصة النظام المصرفي.


لقد أجمعت كافة التقارير الرسمية وغير الرسمية حول العالم أنّ عمليات غسل الأموال تضاعفت بشكل كبير على مدى العقدين السابقين، حيث قدّر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجرائم المالية حجم غسل الأموال على مستوى العالم عام 2016 بحوالي 2 إلى 5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، بما يقدّر بحوالي1.5 إلى 2 تريليون دولار حالياً. ومن المتوقع أن يتخطّى الإنفاق العالمي على الإمتثال لمكافحة تبييض الأموال 8 مليارات دولار.


وأضاف: أمّا بالنسبة إلى تمويل الإرهاب، فهو يختلف عن غسل الأموال من حيث الهدف، كون الجماعات التي تقوم بغسل الأموال تسعى إلى الكسب المالي في المقام الأوّل، بينما الجماعات المتطرّفة تسعى لتحقيق أهداف غير مالية، مثل تجنيد الإرهابيين وتمويل العمليات الإرهابية، ونشر الدعاية لأفكارهم وعقائدهم، إنّما هناك علاقة وثيقة بين الحالتين، حيث تتشابه الأساليب المستخدمة، فالأموال التي تستخدمها الجماعات المتطرّفة يمكن أن يكون مصدرها مشروعاً أو غير مشروع أو كليهما، مع محاولة إخفاء مصدر التمويل بضمان إستمرار المزيد من التمويل لدعم الأنشطة الإرهابية وما يؤكّد العلاقة بين تمويل الإرهاب وغسل الأموال هو إخضاع مواجهتها لقواعد قانونية خاصة وموحّدة.


لا يخفى على أحد الدور الهام الذي يقوم به مديرو الإلتزام ومسؤولو مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في المؤسسات المالية وعلى الأخصّ في القطاع المصرفي، حيث يوكّل اليهم العديد من المهام الرامية إلى الحدّ من مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وما ينطوي عليه من مخاطر رقابية وقانونية وأخرى خاصة بسمعة المؤسسات المالية التي ينتمون إليها، ومن ثم زادت التطوّرات الحاصلة في مجال الجريمة من مهامهم اليومية، ومن إجراءات فحص العمليات غير العادية والعمليات المعنية بها، وإخطار وحدة التحريات المالية بالعمليات المشتبه بها، وإقتراح ما يلزم من تطوير وتحديث لسياسة البنك في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والنظم والإجراءات المتّبعة بالبنك في هذا المجال، وذلك بهدف زيادة فاعليتها وكفاءتها ومواكبتها للمستجدات المحلية والعالمية.
إنّ هذه العمليات الإجرامية الخطيرة يمكن أن تحدث في أي مكان في العالم، حيث أصبحت الأماكن المرشّحة لهذه العمليات معروفة وتتميّز بما يلي:


1- الدول التي لا تفرض أي قيود على الصرف الأجنبي.
2- الدول التي لا تطبّق نظام سرية الحسابات.
3- الدول التي لا تتبنى قوانين مكافحة غسل الأموال.
4- الدول التي تعاني من الإنحلال والتراخي والفوضى.
5- الدول التي تعاني من ضعف الأجهزة الرقابية والأمنية.
6- الدول التي تتّسم بضعف الأجهزة القضائية.
7- عدم وجود مركزية معلومات.
وقال: أمّا في أساليب إنتشار هذه العمليات، فإن الدراسات والأبحاث والنتائج توصلت إلى تحديد بعض النقاط الهامة التي ساهمت في إنتشارها وأهمّها:


1- البحث عن الأمان وإكتساب الشرعية.
2- سعي الدول إلى جذب الإستثمارات الأجنبية مع ضعف في الرقابة المصرفية.
3- تباين التشريعات وقواعد الإشراف والرقابة بين الدول المختلفة، مما يفتح المجال لوجود ثغرات تنفذ من خلالها الأموال القذرة، ويتم تنفيذها عن طريق خبراء متخصصين ومحترفين.
4- إنتشار الفساد السياسي والإداري في العديد من الدول النامية والمتقدمة.
5- تردد بعض الدول في وضع تشريعات وضوابط لمواجهة غسل الأموال من أجل جذب المزيد من الأموال لتحركات رأس المال.
6- الثورة التكنولوجية والمعلوماتية في مجال التجارة الإلكترونية ونظم الدفع، والتحويل الإلكتروني السريع.
من المهم، أنّ يبحث هذا الملتقى المستجدات في مجال الرقابة على المصارف وفق ما تتضمنه معايير مجموعة العمل المالي، وخصوصاً لجهة:
1- المنهج المبني على المخاطر وأثره في عملية الرقابة.
2- التعاون والتنسيق الدولي والمحلي بين الجهات المختصّة.
3- صلاحيات الجهات الرقابية.
وكذلك لا بدّ من البحث في التحديات التي تواجه الدول في توجهها لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والتي تتمثّل بالإلتزام بالمعايير الدولية الجديدة، وإعتماد التوصيات الأربعين وتطبيقها على المنهج الجديد، وهو المنهج المبني على المخاطر، والذي يعتمد بشكل كلّي على عملية التقييم الوطني للمخاطر، كما أنّ هناك تحدّ آخر يتمثّل في إثبات فاعلية نظم المكافحة وتحديد نقاط الضعف المتعلقة بالنظم.
وختم: إنّ إتحاد المصارف العربية، يسعى منذ سنوات لتحقيق تعاون دولي فاعل في مجال كشف ومكافحة وضبط حالات غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والجماعات المتطرّفة، لأن هذه الجرائم أصبحت ذات صيغة دولية عابرة للمجتمعات والدول، وأنشأنا لهذه الغاية، منصّة حوار بين البنوك العربية، والبنوك الأوروبية، حيث عقدنا عدّة مؤتمرات في مجلس الإحتياطي الفدرالي، والخزانة الأميركية، والكونغرس الأميركي، وعقدنا مؤتمرات أخرى في مقر منظمة التعاون والتنمية في باريس الـ (OECD) سعياً لتطوير تحالفات إستراتيجية في إطار مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، إنطلاقاً من إيماننا بالعلاقة المباشرة بين الوكالات الحكومية والمحليّة، والأجهزة الأمنية، والأجهزة القضائية، والبنوك، وعلى هذا النحو طوّر الإتحاد علاقات وثيقة مع القطاع العام لتعزيز مشاركته في جميع الفعاليات ذات الصلة.
إنّ هذا الملتقى الهام الذي أصبح تقليداً سنوياً، يضمً نخبة من الباحثين والخبراء، والمفكرين ورؤساء وحدات الإمتثال، ويضم اليوم وفداً من دول مجلس التعاون الخليجي العربية، يأتي في إطار هذه المساعي التي يقوم بها الإتحاد، آملين في إجتماعنا هذا أن نضيف ما يعزّز أداء قطاعنا المصرفي العربي بشكل عام والإرتقاء به إلى مصارف الدول المتقدمة في هذا المجال".

منصور
ثم كانت كلمة لعبد الحفيظ منصور، وقال فيها:"إن الأساليب والطرق المستخدمة لتبييض الأموال وتمويل الإرهاب عديدة وهي في تطور خلاق وملفت، الأمر الذي يفرض تحديات مستمرة على الهيئات الرقابية ومن بينها هيئة التحقيق الخاصة لإيجاد سبل ذكية وفعّالة للمكافحة. لا شك أننا قطعنا أشواطاً كبيرة في إطار المواجهة والمكافحة من خلال إقرار القوانين وإصدار التعاميم والإعلامات وتنظيم المؤتمرات وورش العمل للتدريب على التطبيق، إلا أن التحديات والصعوبات ما زالت تتوالى وهي تتطلب جهوداً مستمرة لمقاربتها، لذلك فإن التعاون والتكاتف بين الجهات المعنية ووحدات الاخبار المالي والاجهزة الامنية والقضاء مع القطاع الخاص ضروريين للتعامل مع هذه التحديات وتجاوزها بنجاح.

في هذا الإطار، ما زالت الأولويات هي هي كما كانت في العام الماضي، ويأتي على رأسها:
- تمويل الإرهاب
- الجرائم الإلكترونية
- الفساد والتهرب الضريبي
اما بالنسبة لتمويل الإرهاب:
لا يسعنا سوى القول أن موضوع الإرهاب وتمويله هو موضوع الساعة، وهو كان وما زال يحتل أولوية الإهتمام في السنوات الأخيرة، نظراً لخطورته، وهو كذلك يحوز على إهتمام الدول والمنظمات الدولية المعنية التي تبذل ما بوسعها لمكافحته.
وقد تداعت الدول لعقد ورش عمل للتدارس والتباحث في هذه الظاهرة، نتج عنها دراسات عديدة تناولت مصادر تمويل المنظمات الإرهابية - وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي، وموضوع المقاتلين الإرهابيين الأجانب (FTFs)، والمؤشرات الدالة على عمليات تمويل الإرهاب، وهدف تلك الجهود الخروج باستنتاجات من شأنها مساعدة القطاع المالي على رصد العمليات المشبوهة تمهيداً للإبلاغ عنها إلى وحدات الإخبار المالي وأجهزة إنفاذ القانون، لتحليلها واتخاذ القرارت المناسبة بشأنها.
في لبنان وعلى الصعيد التشريعي، فقد أقرّ مجلس النواب اللبناني عدداً من القوانين ذات الصلة، منها:
- قانون الانضمام الى اتفاقية الأمم المتحدة الدولية لقمع تمويل الإرهاب
- قانون تعديل المادة 316 مكرر من قانون العقوبات المتعلقة بجريمة تمويل الإرهاب لتشمل تجريم تمويل السفر، محاولة السفر، التجنيد، التخطيط، تقديم أو تلقي التدريب، وغيرها... وهي متطلبات القرار 2178 الصادر عن مجلس الامن والذي اعتمدته مجموعة العمل المالي في توصياتها ال 40.
وقد كان لإقرار القانونين وقعاً إيجابياً لجهة إمتثال لبنان بالمعايير الدولية وعلى سمعته وسمعة قطاعيه المالي والمصرفي في مكافحة الإرهاب وتمويله.
من جهتها، تبذل هيئة التحقيق الخاصة جهوداً حثيثة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية المعنية والنيابة العامة التمييزية والمحكمة العسكرية لإبراز فعالية النظام اللبناني، ونتيجة لذلك صدرت عدة أحكام بالإدانة سنداً لأحكام المادة 316 مكرر من قانون العقوبات التي سبق أن أشرنا إليها.

اما على الصعيد الدولي، فان لبنان يشارك في كافة الجهود والدراسات التي تقوم بها مجموعة إغمونت ومجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما يشارك أيضاً في المجموعة الدولية لمحاربة تنظيم داعش CIFG، حيث يرأس لبنان أحد فريقي العمل العاملين في هذه المجموعة، وذلك إيماناً منه أن مكافحة ظاهرة الإرهاب تتطلب الكثير من الجهد والتعاون بين الدول.

أما بالنسبة للمحور الثاني أي الجرائم الإلكترونية:
فإن الخسائر الناتجة عنها على الإقتصاد العالمي تقدر بمليارات الدولارات الأميركية وتتمثل خطورتها في سرعة تحويل الأموال وصعوبة تتبعها نظراً لعبورها عدّة دول بسرعة فائقة، وبالتالي يصعب تقصي مرتكبيها ومعرفة الفاعل وملاحقته قانوناً نظراً لتوزع الأفعال الجرمية على عدة دول مما يجعل تكامل عناصر الجريمة صعب التحقق. ومما يزيد الامر صعوبة وتعقيداً هو بطئ التعاون القضائي الدولي الذي يجعل إمكانية استرداد هذه الأموال أمراً مستحيلاً.
في محصلة الامر توصلت "الهيئة" والأجهزة الأمنية إلى حقيقة أن الوقاية هي السبيل الوحيد لمكافحة هذه الظاهرة، وهي نفس الحقيقة التي توصلت إليها أكبر الدول في العالم التي تعاني من نفس أنماط الجريمة.
لذلك، وإدراكاً منا لخطورة هذه الجرائم، وأن السبيل الأفعل لمواجهتها ومكافحتها هو في زيادة الوعي العام، عملنا حثيثاً خلال السنتين الماضيتين مع مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية لدى قوى الأمن الداخلي على عقد مؤتمر سنوي يحضره كافة المعنيين من الجهات الامنية والقضائية وفي المؤتمر السنوي يجري تناول مخاطر عمليات القرصنة وكيفية حصولها وسبل مكافحتها والوقاية منها، وقد صدر عقب المؤتمر السنوي الثاني في العام الماضي دليلاً إرشادياً موجهاً للمصارف وللمؤسسات وللأفراد يتضمن مؤشرات مفصلة على عمليات القرصنة الإلكترونية والتدابير الإحترازية الواجب مراعاتها لتجنب الوقوع كضحية لهذه الجريمة.
في ما يتعلق بالفساد والتهرب الضريبي:
خلال السنتين الماضيتين تنامى مستوى الاهتمام العالمي في هذا الموضوع ولعل محوره الأساسي يبقى "معرفة المستفيد/المالك الحقيقي للشركات والمؤسسات (Beneficial Owner)"، للوصول الى معرفة ما يتوجب عليه من الضرائب والحد من التهرب الضريبي.
وقد أصدر الإتحاد الأوروبي التشريع الملزم (EU 4th Directive) بشأن المستفيد الحقيقي وضرورة وضع الضوابط والسجلات المتاحة للعموم للوصول إلى معرفة المستفيد الحقيقي. وتبعاً لذلك، بدأت الدول الأوروبية إفرادياً بوضع التشريعات الوطنية في هذا الشأن، وكان آخرها السويد وألمانيا والنمسا والبرتغال التي أقرت تشريعات خاصة تؤدي إلى رفع مستوى الشفافية والوصول إلى معرفة المستفيد الحقيقي أي الشخص الطبيعي المالك أو المسيطر على الشركات بأنواعها وذلك من خلال وضع معلومات مفصلة عن مالكي الأسهم والحصص في الشركات في سجلات عامة يمكن الإطلاع عليها ضمن شروط محددة.
في هذا الإطار، وتماشياً مع هذه التوجهات وإلتزاماً بمتطلبات المنتدى العالمي حول تبادل المعلومات لغايات ضريبية التابع للـOECD، أقرّ مجلس النواب اللبناني في أواخر العام 2016 عدّة تشريعات لرفع مستوى الشفافية وحق الوصول إلى المعلومات، أوجزها فيما يلي:
o القانون رقم 75 المتعلق بإلغاء الأسهم لحامله والأسهم لأمر - الذي يُحَظّر على الشركات المساهمة (بما فيها شركات التوصية بالأسهم) إصدار أسهم لحامله وأسهم لأمر.
o القانون رقم 74 المتعلق بتحديد الموجبات الضريبية للأشخاص الذين يقومون بنشاط الـ Trustee - حيث أوجب هذا القانون على كل شخص مقيم في لبنان، ويمارس بصورة مهنية أو غير مهنية، نشاط الـ Trustee لـ Trust أجنبية أن يتقدم بطلب تسجيل لدى الادارة الضريبية وهو ملزم بالتصريح سنوياً على أساس الربح الحقيقي.
o القانون رقم 28 حول الحق الوصول إلى المعلومات - الذي يجيز لكل شخص، طبيعي أو معنوي، الوصول إلى المعلومات والمستندات والصفقات العمومية الموجودة لدى الإدارات العامة أو لدى المؤسسات العامة أو الهيئات الإدارية المستقلة.
o القانون رقم 55 المتعلق بتبادل المعلومات لغايات ضريبية الذي تنص احكامه على أنه:
" عندما تكون المعلومات المطلوبة مشمولة بقانون السرية المصرفية
" أو بالمادة 151 من قانون النقد والتسليف
وفي حال تبيّن للسلطة المختصة في لبنان، أن طلب المعلومات الوارد من الخارج متوافق مع أحكام الاتفاقية الموقعة مع الدولة المرسلة للطلب، يتوجب على "الهيئة" تأمين المعلومات وتزويدها إلى السلطة المختصة في لبنان.
وفي السياق عينه، أصدر مصرف لبنان التعميم الأساسي رقم 139 المتعلق بالتبادل التلقائي للمعلومات لغايات ضريبية (Common Reporting Standards) ويتناول كيفية تطبيق الموجبات المطلوبة لناحية:
o الأحكام المتعلقة بإجراءات العناية الواجبة، مثل:
" إنشاء وحفظ وتوثيق إجراءات العناية الواجبة المنصوص عنها في المعيار المشترك للتبادل التلقائي للمعلومات وتفسيراته.
" تحديد الحسابات المالية التي يجب الإبلاغ عنها من خلال تطبيق إجراءات العناية الواجب.
o واجب التصريح
على المؤسسة المالية الملزمة بالإبلاغ أن تقدّم مباشرة إلى وزارة المالية "تصريح المعلومات" عن المعلومات العائدة للسنة الميلادية 2017 وعن كل سنة لاحقة والمتعلقة بكل حساب مالي تم تحديده على أنه حساب يجب الإبلاغ عنه.
o مسك السجلات
على المؤسسة المالية الملزمة بالإبلاغ الإحتفاظ بالسجلات التي تحصل عليها أو التي تقوم بوضعها بما في ذلك وثائق الإثبات والإقرار الخطي الصريح (Self Certification) المقدم من قبل المعني بالحساب.
o وغيرها...
وختم:"إن الحفاظ على كل ما حققناه طوال هذه السنوات هو تحدّ بحد ذاته ومسؤولية تقع على عاتقنا وعلى عاتق كل مصرف ومؤسسة مالية. بلا شك، هناك المزيد من العمل بانتظارنا، وعلينا التعاون سوياً لتحقيق ما هو أفضل لضمان سمعة قطاعنا المالي والمصرفي".

فتوح
وكانت كلمة للأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح، رحب فيها بالمشاركين،وقال: للسنة السابعة على التوالي نلتقي في تجمّع لرؤساء إدارات الإمتثال في المصارف العربية المسؤولة عن مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وفي جعبة كلّ منّا خبرة سنوات حول المستجدات المتعلّقة في الإجراءات المتّبعة لمكافحة هذه الآفة، وسوف نستمع إلى السلطات الرقابية فيما يتعلق بإصدار التوجيهات والإرشادات التي تساعد البنوك والمؤسسات المالية على الإمتثال للتعليمات الدولية. فإن إتحاد المصارف العربية، حرص خلال السنوات الماضية على إيلاء هذا الموضوع جلّ إهتماماته، وسخّر كل إمكاناته لتحييد مؤسساتنا المصرفية العربية عن هذا الخطر الداهم، مستنداً في ذلك إلى نخبة مميّزة من الخبراء في عالمنا العربي، ومن السلطات الرقابية والقضائية والأمنية المختصّة.
لقد تابع إتحاد المصارف العربية، ملف العلاقة مع المصارف المراسلة، وملف العقوبات، وقد عقدنا لهذه الغاية سلسلة من النشاطات والتوعية شملت معظم العواصم العربية والدولية بينها دبي والكويت والمنامة والدوحة وشرم الشيخ وعمّان والبحر الميّت وسوريا والولايات المتحدة الاميركية والسودان، وعقدنا العديد من اللقاءات ومذكرات التفاهم مع مؤسسات دولية لتبادل الخبراء والمعلومات، وأخصّ منها البنك الإحتياطي الفدرالي الأميركي وصندوق النقد الدولي.

وفي هذا المجال، اعلن فتوح عن إنطلاق فاعليات الحوار المصرفي العربي - الأميركي في دورته الثامنة الذي يعقده إتحاد المصارف العربية بالإشتراك مع صندوق النقد الدولي والبنك الإحتياطي الفدرالي الأميركي في نيويورك تحت عنوان مكافحة الإرهاب وتمكين العلاقات مع المصارف المراسلة وذلك يوم 16 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، بمشاركة أكبر تجمّع مصرفي عربي - أميركي، وبحضور كبار المسؤولين من السلطات الرقابية والإشرافية الأميركية، كما يشارك محافظي البنوك المركزية العربية، بينها الكويت ومصر والسعودية وتونس واليمن، حيث سيشارك محافظ البنك المركزي اليمني على رأس وفد كبير من المصارف اليمنية، وهي أول مشاركة للبنك المركزي اليمني والمصارف اليمنية منذ بداية الأحداث في اليمن.
وقا: هذا الأمر الذي يؤكد حرص الإتحاد على الإستمرار في متابعة أيّ قطاع مصرفي عربي مهما كانت الظروف والاحداث التي يمرّ بها، بهدف أن لا تتوقف أو تتعثر مسيرة العمل المصرفي العربي أو تتأخر عن مواكبة التطورات المصرفية بكل أشكالها.
إننا في إتحاد المصارف العربية، وفي ظلّ توجيهات مجلس إدارته ولجنته التنفيذية نحرص دائماً أن تكون العلاقات المصرفية العربية - الدولية، وخاصةً الاميركية منها، في أعلى المستويات المهنية والشفافية، وقد حرصنا على أن يشكّل مؤتمر نيويورك حواراً جدياً يساهم في وضع تصوّر حيال العلاقات مع المصارف المراسلة في ظلّ بيئة تنظيمية متغيّرة، إضافة إلى بناء علاقات بين المصارف العربية والمصارف المراسلة في الولايات المتحدة الأميركية ضمن برنامج فعّال لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وقوانين إعرف عميلك، مع الإلتزام بالنظم والقوانين المتعلقة بمكافحة العمليات الغير المشروعة.


وختم بالشكر والتقدير للدكتور جوزف طربيه من موقعه كرئيس للجنة التنفيذية في إتحاد المصارف العربية و رئيسجمعية مصارف لبنان على جهوده الجبارة طوال السنوات الماضية في خدمة القطاع المصرفي العربي بشكل عام والقطاع المصرفي اللبناني خاص، حيث إستطاع بخبرته ورصانته وحكمته أن يدير أصعب الملفات المالية والمصرفية في عالمنا العربي مع المسؤولين الأميركيين في الكونغرس والبنك الفدرالي الأميركي والخزانة الأميركية، وتمكن أن يلعب دورا كبيرا في تخفيف الكثير من الضغوط الدولية على قطاعنا المصرفي اللبناني بشكل خاص والقطاع المصرفي العربي بشكل عام".

خليل
وكان في الختام، كلمة للسيسي حيث توجه بالشكر إلى إتحاد المصارف العربية وإلى الحضور الذين "سوف يستفيدون من فرصة إنعقاد هذا الملتقى العلمي الهام وسلط الضوء على خطورة العملات الإفتراضيةbitcoinوالتي لا تتمتع بتغطية حقيقية باتت تشكل هاجساً للسلطات الرقابية لما تحمله من إمكانات إستخدام في عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب مثلما حدث في فرنسا في العام 2015. وقال:" من هنا تكمن أهمية التنسيق بين السلطات الرقابية لمكافحة هذه الظاهرة وإستيعابها والتعاطي معها".

وركز السيسي على "الدور المهم الذي يلعبه مدير الإلتزام في المصارف من خلال التنسيق مع الجهات الاخرى والسلطات الرقابية"، وأكد ثقته بأهمية هذا الملتقى وقدرته على تحقيق الاهداف المتوخاة من تنظيمه وركز على ضرورة خروج الملتقى بتوصيات علمية ومهنية تخدم مهنة الإلتزام".

 
الرياشي افتتح أكاديمية الياس الرحباني للموسيقى في السوديكو: أحيي الرحابنة أبا وجدا على عطاء أبهر العالم

افتتح وزير الإعلام ملحم الرياشي الفرع الثاني لأكاديمية الياس الرحباني للموسيقى في السوديكو، في حضور الفنانين الياس الرحباني وغسان رحباني وألان مقدسي وعدد من الفنانين.

بعد قص شريط الافتتاح، جال الوزير الرياشي يرافقه الياس الرحباني في أقسام الاكاديمية، التي تتضمن عددا من الآلات الموسيقية الشرقية والغربية.

الرحباني
وألقى الياس الرحباني كلمة رحب فيها بوزير الإعلام والحضور، وقال: "أهلا بمحبي الموسيقى والفنون، لأن الموسيقى نفحة من جنة الله، أرج من حدائق القمر، شعاع من وديان الصباحات، والموسيقى والله توأمان".

الرياشي
من جهته، قال الوزير الرياشي: "شرف كبير لنا أن نفتتح اليوم أكاديمية الفنان الياس الرحباني للموسيقى، وهي الفرع الثاني في منطقة السوديكو، وان شاء الله يكون كل لبنان موسيقى وفنا وطربا وغناء، لأن لبنان النموذج ولبنان الرسالة نحب أن نقدمه إلى العالم على أنه لبنان الحياة".

وأشار إلى أن "الموسيقى هي جزء من الحياة التي لا تموت".


وحيا الرحابنة "أبا وجدا على ما قدموه على مدى تاريخ طويل من العطاء في مجالي الفن والموسيقى، وأبهر العالم".

 
زاسبكين زار غرفة طرابلس: نريد تطوير أطر التعاون والإرادة السياسية متوفرة دبوسي: لدينا خارطة طريق للشراكة مع روسيا

زار سفير روسيا الكسندر زاسبيكن غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، يرافقه السكرتير الثاني في السفارة ستنيسلاف ماركن، والتقى رئيس الغرفة توفيق دبوسي، في حضور نائب رئيس الغرفة إبراهيم فوز وأعضاء مجلس الإدارة.

دبوسي
وقال دبوسي: "منذ البداية لدينا خارطة طريق نسير فيها على طريق الشراكة مع دولة روسيا الإتحادية، وانتم تعلمون تماما وعلى بينة معمقة بتطلعاتنا باعتماد مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية، التي باتت مدرجة على جدول أعمال مجلس الوزراء، وأن شراكة روسيا مع الجانب اللبناني هي شراكة واسعة الأرجاء، تمتد حتى تصل الى كل بلدان الإنتشار اللبناني، في كل قارات العالم، وهم يسجلون قصص نجاح ريادية، في المجتمعات التي يتواجدون فيها. ونحن نريد ان نؤسس للشراكة المتينة مع الجانب الروسي، لكي ننتقل بالعلاقات الإقتصادية اللبنانية الروسية من مكان بعينه الى مكان آخر أكثر عمقا وتقدما".

أضاف: "أود أيضا أن أضع سعادتكم، بما قامت وتقوم به الغرفة من مبادرات على صعيد توثيق الروابط اللبنانية الروسية من زاوية ديناميكية وتطلعات وريادة القطاع الخاص، ونحن ومنذ 3 سنوات استطعنا بناء أوسع شبكة علاقات لبنانية روسية على أعلى المستويات. وقد شاهدنا المستوى الذي وصلت اليه الإتفاقيات الرسمية مؤخرا والتي أبرمها دولة الرئيس سعد الحريري مع الجانب روسي من خلال اللجنة العليا المشتركة اللبنانية الروسية. ونحن من جهتنا قمنا بتنظيم رحلات لرجال أعمال لبنانيين لا سيما التجار والمصدرين منهم، لفتح الأسواق الروسية أمام الصادرات اللبنانية. وقد استقبلنا بالأمس القريب إحدى أكبر شركات النقل الروسية الموثوقة من الدولة الروسية، بهدف اعتماد مرفأ طرابلس أحد أهم مواطن القوة التي تمتلكها طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية لتنشيط حركة النقل اللبنانية الروسية بالإتجاهين".

زاسبيكن
من جهته، قال السفير الروسي: "الزيارة مناسبة تساعد على تقييم الوضع في طرابلس، وهو بكل تأكيد من العوامل المساعدة على تعزيز الشراكة، لأن هناك معطيات أساسية تلعب دورا محوريا في تحريك العلاقات باتجاه الإيجابية، بالرغم من حالة الطوارىء التي تعيشها المنطقة والتي تمر بظروف حساسة. ولكننا نريد تطوير أطر التعاون بين بلدينا، لأن الإرادة السياسية متوفرة والسعي المشترك للوصول الى الأهداف المشتركة متوفر أيضا ويساعد على الكثير من التفاهمات، وهي نتاج للمناخ العام السائد على أعلى المستويات اللبنانية الروسية والتي تمثلت بزيارة دولة الرئيس سعد الحريري الى روسيا واجتماعه بالرئيس بوتين، وكذلك الإجتماعات التي جرت على مستوى الوزارات المختصة، لا سيما الطاقة والتنمية، وهذا يشكل أرضية جيدة لنشاطات متنوعة".

الغزال
وكانت مداخلة لعضو مجلس ادارة الغرفة مستشار الرئيس الحريري للتعاون الدولي الدكتور نادر الغزال قال فيها: "نقدر عاليا اختيار سعادة السفير العنوان العريض لزيارته لغرفة طرابلس والتي ارادها أن تكون عنوانا للشغل، وهذا ليس بجديد على سعادته الذي أخذ بجدية غير مسبوقة حينما التقيناه، وتحدثنا معه في مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية والذي أفاض حينذاك في الحديث عن دور روسيا الإتحادية العملي في دعم المبادرة. ولقد وجدنا في لقائنا مع سعادتكم والرئيس دبوسي، باكورة ورشة للعمل الديبلوماسي على نطاق البعثات الديبلوماسية تجاه المبادرة".

جولة
ثم جال زاسبيكن ودبوسي والحضور على مختلف أنشطة وبرامج ومشاريع غرفة الشمال: مختبرات مراقبة الجودة في الغرفة وحاضنة الأعمال (البيات)، فمركز التعليم والتدريب المستمرين لنقابة أطباء الأسنان، ثم مركز التدريب المهني، وبعد ذلك مركز مرتقبة الجودة.

مجلس الإدارة
وكان لقاء آخر للسفير الروسي مع أعضاء مجلس ادارة الغرفة، أكد دبوسي خلاله أن "الزيارة محورها الأساسي البحث في تطوير العلاقات الإقتصادية اللبنانية الروسية من خلال مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية، بعدما باتت طرابلس حاجة للوطن اللبناني وموقعا استراتيجيا جاذبا للاستثمارات العربية والدولية"، مؤكدا أن "صورة المدينة ستتبدل كليا عما هي عليه بعد اعتمادها رسميا من قبل الحكومة اللبنانية طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية".

وقد شارك في قسم من هذا الإجتماع إلى جانب اعضاء مجلس الإدارة، سفير لبنان في الجزائر الدكتور محمد حسن ومدير مرفأ طرابلس الدكتور أحمد تامر.

فاعليات
كما التقى زاسبيكن عددا من رؤساء وأعضاء الهيئات الاقتصادية والمجالس البلدية والنقابية ومدراء المصارف العاملة في الشمال، بحضور رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين ورئيسة "تجمع سيدات الأعمال اللبنانيات" ليلى سلهب كرامي ورئيس جمعية تجار محافظة عكار إبراهيم الضهر وعدد من رجال الأعمال تقدمهم محمد سليمان.

وقال السفير الروسي خلال اللقاء: "الزيارة لغرفة طرابلس كانت مثمرة وتمحورت حول مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية حيث شددنا على مضمون المبادرة، وإننا نسعى مع لبنان لبناء أوسع علاقات التعاون من خلال الإتصالات الواسعة والمتنوعة ونحن في الحقيقة ندخل مرحلة جديدة حيث تتغير الظروف الإقليمية، والعلاقات الإقتصادية اللبنانية الروسية تشهد نموا مضطردا. نحن نقدر عاليا حيوية القطاع الخاص في هذه المرحلة لا سيما الدور الذي تقوم به غرفة طرابلس في هذا المجال، وسنهتم بشكل مشترك بالعمل على تجاوز الهموم والهواجس المشتركة حول مرفأ طرابلس في المرحلة القادمة وبتعزيز حركة الصادرات لا سيما الزراعية منها وخصوصا التفاح الذي ما زلت أحتفظ منذ طفولتي بأن الهدية المميزة التي كانت تقدم للاطفال كانت التفاح اللبناني. وهذا ما يدفعنا الى معاودة تعزيز العلاقات التصديرية عبر تعزيز التفاهمات بين الشركات اللبنانية والروسية".

أضاف: "أما بالنسبة لجولتي في غرفة طرابلس، فقد استطعت أن أطلع سريعا على أنشطتها من الداخل، وسرني ما شاهدته، ووجدت أن هناك مجالات واسعة للتعاون مع الغرفة، حيث هناك إهتمام بابتكارات رواد الأعمال الشباب خصوصا في المجال التكنولوجي ودور حاضنة الأعمال في تحريك حيوية الطاقات الشابة في مجال المشاريع الصغيرة. ولقد اتضح لي تماما خلال زيارتي لغرفة طرابلس ولقاءاتي على كل المستويات، أن طرابلس تمتلك كافة القدرات والمقومات والطاقات الإستراتيجية التي تجعل منها عاصمة لبنان الإقتصادية".

وفي الختام أعلن زاسبيكن جهوزيته للقيام ب"كل ما يمكن القيام به لتعزيز الشراكة اللبنانية الروسية".

درع
بعد ذلك، قدم دبوسي الى السفير الروسي درعا تقديرية عربون شكر لتأييده ودعمه لمبادرة "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" وكذلك تعزيز العلاقات اللبنانية الروسية على كافة المستويات.

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

لدينا نشرة