أخر الأخبار
افتتاح منتدى المسؤولية المجتمعية في المصارف حول السلامة المرورية

افتتح في فندق "الكورال بيتش"، منتدى "المسؤولية المجتمعية في المصارف حول السلامة المرورية - الطريق إلى الأيزو 39001"، وينظمه اتحاد المصارف العربية انطلاقا من باب المسؤولية الاجتماعية، بالتعاون مع المجلس الوطني للسلامة المرورية والأكاديمية اللبنانية الدولية للسلامة المرورية وشركة Qualitas البريطانية المانحة للأيزو برعاية وزير الداخلية والبلديات رئيس اللجنة الوطنية للسلامة المرورية نهاد المشنوق.

وحضر الأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام فتوح، ممثل وزير الداخلية والبلديات أمين سر المجلس الوطني للسلامة المرورية البروفسور رمزي سلامة، ممثل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم العميد جوزف توميه، مساعد أمين سر المجلس الوطني للسلامة المرورية الرائد ميشال مطران، اعضاء اللجنة الوطنية للسلامة المرورية وخبراء عرب وأجانب في السلامة المرورية، اضافة الى الوزارات والإدارات المعنية وممثلين للسلطات القضائية والأمنية المحلية والعربية والصليب الاحمر، ومشاركين من مصارف لبنانية وعربية، وممثلين عن المجتمع المدني.

فتوح
بعد كلمة ترحيب من الرائد مطران، تحدث الامين العام لاتحاد المصارف العربية وسام فتوح فلت الى أن "المنتدى هو الأول من نوعه الذي يجمع بين المسؤولية الإجتماعية لدى المصارف، والسلامة المرورية بمفهومها الواسع، والتي تهدف إلى ضمان سلامة الإنسان وممتلكاته والحفاظ على أمن المجتمع ومقوماته البشرية والاقتصادية"، معتبرا ان "البنوك أصبحت لاعبا أساسيا مهما في التصدي للتحديات الاجتماعية وتقديم الدعم والخدمات لفئات مجتمعاتها، ويعد هذا الدور جديدا على القطاع الخاص بشكل عام والبنوك بشكل خاص، وأصبح أكثر تجذرا خلال السنوات الأخيرة".

وقال: "يأتي المنتدى في إطار إستراتيجية الاتحاد بإطلاقه مبادرات عدة تهدف إلى تعميق العلاقة بين المصارف والمجتمع المدني ومن خلال نشر الثقافة المالية وإدخالها ضمن المناهج التعليمية في المراحل الثانوية، بهدف توعية هذه الشريحة من المجتمع على طبيعة العمل المصرفي ودوره في التنمية الإقتصادية"، مشيرا الى ان "الاتحاد يسعىمن خلال هذه الإستراتيجية إلى تعزيز ثقافة السلامة المرورية، في ضوء ما تشهده شوارعنا من فوضى وحوادث وضحايا، رغم كل الإجراءات التي تقوم بها وزارة الداخلية والمجلس الوطني للسلامة المرورية، بإعتماد خارطة طريق يشارك فيها القطاعين العام والخاص، تهدف إلى نشر وتعميم هذه الثقافة في المجتمع وتكريسها في المناهج التعليمية والتربوية لخلق أجيال حضارية تتمتع بأخلاق القيادة وإحترام القانون، والحفاظ على الممتلكات العامة"، مشددا على اهمية" إنخراط القطاع الخاص والجمعيا ت ومنظمات المجتمع المدني والمشاركة الفاعلة والمستدامة والإنتظام في هذا التوجه".

وتحدث عن أن "العلاقة بين السلامة المرورية وشركات التأمين هي علاقة واضحة ومباشرة، والأمر يحتاج إلى مساحة أكبر من التعاون في مجال تبادل الإحصاءات وقواعد البيانات وحصر التكاليف التي تتسبب بها الحوادث المرورية لشركات التأمين، التي هي معنية في هذا المجال أكثر من غيرها في دعم حملات التوعية لأن نتائجها الإيجابية تقود بشكل مباشر على هذه الشركات".

سلامة
ثم تحدث سلامة، فأشار الى أن "الدول العربية هي من بين الدول التي تعاني أكثر من غيرها آفة الصدامات المرورية التي تؤدي إلى ما يقارب خمسين ألف وفاة على الطرق سنويا، إضافة إلى الإصابات الجسدية الجسيمة التي غالبا ما تؤدي إلى إعاقات دائمة وتكلف اقتصاداتنا حوالى 3% من الناتج المحلي سنويا"، مؤكدا "أننا لن نستطيع السيطرة على هذه الظاهرة المشؤومة من دون تضافر جهود الإدارات الحكومية المعنية، والمؤسسات الاقتصادية جميعا ومن دون استثناء، وسائر الهيئات المجتمعية، مثل الإعلام، والمؤسسات التعليمية، والنقابات المهنية والعمالية، والجمعيات الأهلية، وسواها".

وقال: "إذا أرادت المؤسسة توسيع دائرة اهتماماتها في مجال السلامة المرورية فيمكنها أن تتولى الترويج للسلوكيات المرورية الحميدة لدى المتعاملين معها، أو القاطنين في محيطها المباشر، أو عند شرائح أخرى من المجتمع، أو دعم مشاريع مستدامة لتعزيز السلامة المرورية، مثل تعزيز النقل المدرسي الآمن، أو دعم المشاريع الآيلة إلى جعل الطرق والشوارع أكثر أمانا، وغير ذلك من المشاريع؛ وتخصص لذلك الموارد البشرية والمالية اللازمة".

أضاف: "يشكل الحق بالصحة والسلامة الجسدية أحد حقوق الإنسان الأساسية، إضافة إلى الحق بالحياة وغيره من الحقوق التي كرسها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهدان الدوليان المتممان لهذا الإعلان. وكلنا يعلم أن التوصيات الدولية المعنية والتشريعات الوطنية تنص على أن علاقة العامل أو الموظف برب العمل تبدأ عندما يترك العامل أو الموظف أو المدير مكان سكنه متوجها إلى مكان عمله، ولا ينتهي إلا عندما يصل إلى مكان سكنه عائدا من عمله، لذا اذا تعرض العامل في مؤسسة ما إلى إصابة جسدية من جراء صدام مروري حصل له وهو في طريقه إلى مكان عمله أو في طريق عودته من مكان عمله إلى مكان سكنه، تعد هذه الإصابة إصابة مهنية، مثلها مثل أي إصابة تصيب العامل داخل منشآت المؤسسة، وترتب هذه الإصابة على رب العمل التبعات ذاتها".

توزيع دروع
وفي الختام تم تقديم دروع لكل من شركة Qualitas البريطانية المانحة للأيزو، والى الأكاديمية اللبنانية الدولية للسلامة المرورية.

 
اختتام مهرجانات صور الدولية بأمسية شعرية

اختتمت مهرجانات صور الدولية على الملعب الروماني الكبير بأمسية شعرية لكل من الشعراء عمر بطيشة (مصر)، حسن المطروشي (سلطنة عمان)، محمد عبد الباري (السودان)، عارف الساعدي (العراق)، باسم عباس (لبنان)، وقدمتهم الإعلامية والشاعرة عبير شرارة.

حضر الأمسية سفير السودان علي الصادق، النائب علي خريس، النائب عبد المجيد صالح، رئيسة لجنة مهرجانات صور الدولية السيدة رندة بري، رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان، رئيس اتحاد بلديات صور المهندس حسن دبوق، المسؤول التنظيمي في إقليم جبل عامل المهندس علي اسماعيل، عدد من رجال الدين يتقدمهم المسؤول الثقافي لحركة أمل في إقليم جبل عامل الشيخ ربيع قبيسي، رئيس الاتحاد العام للكتاب اللبنانيين الدكتور وجيه فانوس، اركان الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم والمجلس القاري الافريقي في الجامعة، وفد من السفارة المصرية ممثلا بالسيدة ماجده بن عامر، رئيس المجلس الإغترابي اللبناني نسيب فواز ، وفد يمثل خلان الوفا من ديتريوت - الولايات المتحده الامريكية، رئيس وأركان الحركة الثقافية في لبنان بلال شرارة، الشاعر المير طارق آل ناصر الدين وعدد كبير من اجيال مختلفة من الشعراء ، حشد كبير من ممثلي مؤسسات الرأي العام الثقافية و المؤسسات التربوية و المهتمين.

بداية، افتتحت المهرجان الإعلامية عبير شرارة بكلمة أشارت فيها إلى "الغياب القسري لدولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري عن ليالي الشعر التي أحبها على الدوام ولا يزال"، ورحبت بإسمه وبإسم السيدة بري ب "الشعراء والجمهور واستذكرت اسماء كبارالشعراء الذين يفتقدهم المنبر: جوزيف حرب والابنودي وغيرهم".

ثم أنشد الشاعر المصري عمر بطيشة قصيدة أهداها لفلسطين وأخرى للبنان وختمها بقصيدة حب. أما الشاعر العماني حسن المطروشي فتطرق في قصائده إلى عوالم الداخل والأسئلة والزمانـ بينما رسم الشاعر العراقي عارف الساعدي لوحات شعرية متناغمة بحسب مهارة الشاعر الرسام ولم ينس هموم وطنه والغربة مهما أخذته الأحلام. أما الشاعر السوداني محمد عبد الباري فوقف على أهبة الشعر الذي اليه ينتمي لكأنه فكرة تعبر على حين فجأة تفيض وجدا وحنينا. واختتم الشاعر اللبناني باسم عباس ليلة الشعر العربي بقصائد وطنية تدعو في مضمونها الى المقاومة والحرية لنصرة الإنسان.

في ختام المهرجان قدمت السيدة بري دروعا تكريمية.

 
350 شابا أرمنيا التقوا في بيروت ضمن برنامج YOUNG PROFESSIONALS

التقى في بيروت أكثر من 350 شابا وشابة من أصول أرمنية من كل أنحاء العالم ولبنان ضمن برنامج FOCUS، الذي تنظمه الجمعية العمومية الخيرية الأرمنية AGBU كل سنتين في إحدى مدن العالم. وينتمي هؤلاء الشباب إلى شبكة Young Professionals التي تضم شبابا أرمن ناجحين في أعمالهم من مختلف دول الإنتشار الأرمني.

وقد انطلق برنامج FOCUS في نيويورك عام 2001 وبات تقليدا ينظم كل سنتين ويشكل مساحة لقاء بين الشباب الأرمن المتخصصين. وللمرة الأولى حط البرنامج رحاله في بيروت، بعد أن جمع على مدى 16 عاما نحو ثلاثة آلاف شاب وشابة في لقاءات نظمت في ميامي وشيكاغو وباريس وسان فرانسيسكو وتورونتو وغيرها. 

وقالت رئيسة لجنة Young Professionals في الجمعية العمومية الخيرية الأرمنية في لبنان مسؤولة اللجنة المنظمة لبرنامج Focus هذه السنة ناتاشا كوشكريان أن "الجمعية العمومية الخيرية الأرمنية في لبنان رشحت بيروت لاستضافة اللقاء، وتنافست مع ثلاث مدن أخرى، وتم بالفعل اختيار بيروت، رغم ما تشهده منطقتنا من عدم استقرار أمني وسياسي وحتى اقتصادي". 

وأوضحت "أن المشاركين في البرنامج أتوا من أكثر من 30 مدينة في كل أنحاء العالم"، مشيرة إلى "أن المجيء إلى لبنان له أهمية عاطفية للكثيرين منهم، إذ أن عائلاتهم مرت بلبنان قبل أن تهاجر منه إلى دول الإنتشار الأرمني الأخرى".

وتضمن برنامج الوفد في لبنان أنشطة سياحية وثقافية وأخرى للتفاعل والتشبيك بين المشاركين. وزار الوفد مغارة جعيتا ومدينة جبيل ومنطقة البترون ومتحف الإبادة الأرمنية ومتحف سرسق في الأشرفية حيث استمع إلى محاضرة للمهندس المعماري برنار خوري، الذي نفذ وينفذ حاليا مشاريع كبيرة في أرمينيا. وشارك الوفد في محاضرة بعنوان "وجهات نظر" في المنطقة الرقمية في بيروت Beirut Digital District، وفي محاضرة أخرى في مركز الجمعية في سنتر دمرجيان- أنطلياس، تم خلالها الاستماع إلى أفكار المشاركين في شأن تعزيز دور الشباب في خدمة الإنتشار الأرمني في العالم.

وكانت للوفد أنشطة ترفيهية، وعشاء خيري Gala dinner يعود ريعه لتمويل برنامج المنح الدراسية الذي توفره الجمعية، وساعدت من خلاله عشرات الآلاف من الطلاب الجامعيين، وخصوصا منهم ذوي المواهب الطاقات المميزة، على متابعة تعليمهم في بعض أهم الجامعات، ومنها الجامعة الأميركية في بيروت، وجامعات كولومبيا وهارفرد وماكغيل وMIT وستانفورد وبون ويال وجامعة لندن للاقتصاد. 

كوشكريان 
وقالت كوشكريان إن "الندوات النقاشية التي عقدت خلال الزيارة تناولت استراتيجيات Young Professionals للسنتين المقبتلين، وتم خلالها تبادل أفكار حول كيفية التعاون في مختلف أنحاء العالم لتقوية شبكة العلاقات ومساعدة بعضهم البعض". 

وشددت على أن "الهدف الأهم لهذه اللقاءات هو الحفاظ على تمسك هؤلاء الشباب بالثقافة والتراث الأرمنيين، وتعزيز التعاون والتواصل بينهم". 

بابازيان 
ورأت الناطقة باسم الوفد مديرة التنمية والعلاقات الخارجية في AGBU - نيويورك كارن بابازيان إن برنامج Focus منصة ممتازة لجمع الشباب المحترفين، ليسوا فقط لكي يتواصلوا ويكونوا صداقات وشبكات إنما أيضا لتعزيز روابطهم مع الجمعية". 

أضافت: "كل نسخة من برنامج Focus تركز على دعم مشروع معين وجمع التبرعات له، ونحن اليوم نهدف إلى دعم برنامج المنح الجامعية التابع للجمعية في مختلف أنحاء العالم. وتم سابقا جمع التبرعات لأنشطة أخرى كمركز النساء الحوامل في أرمينيا ومراكز الأطفال. 

وفي آخر مؤتمر عقد في تورونتو جمع التبرعات لمراكز الجمعية في أرمينيا ولوسائل التواصل والإعلام فيها".

 
حاصباني تفقد أول طفل زرع له قلب في لبنان: لو لم يكن هناك طفل واهب لما استطعتنا انقاذ طفل آخر

زار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني مستشفى الجامعة الاميركية في بيروت حيث عاد طفلاً يبلغ من العمر 4 سنوات خضع لعملية زرع قلب طبيعي بنجاح من طفل واهب لبناني ايضا، وهي المرة الاولى التي تجري فيها هذه العملية في لبنان للاطفال.

واجتمع حاصباني بعد اطمئنانه إلى الطفل ولقائه اهله، الى الفريق الطبي في المستشفى "مهنئا اياه على هذا الانجاز". كما اطلع من الفريق على تفاصيل العملية، مؤكدا ان "هذا النوع من العمليات يثبت ان لبنان مركز اساسي للاستشفاء في الشرق الاوسط، وهو ما زال في المرتبة الاولى عربيا على صعيد جودة الاستشفاء ونوعية الاعمال الطبية".

اضاف: "هذا العمل يؤكد جدوى التبرع بالاعضاء وضرورة ان يقدم كل انسان على ذلك. لو لم يكن هناك طفل واهب وافق اهله على هذه الخطوة ما كان في استطاعتنا انقاذ طفل اخر. ومن هنا اهمية ثفافة العطاء. فريق العمل الطبي بمركز القلب للاطفال في الجامعة الاميركية في بيروت قام بعمل جبار، وجئت اليوم للاطمئنان إلى الطفل ولتهنئة فريق العمل، وهذا انجاز نفتخر بها في لبنان والعالم العربي".

إشارة الى ان اكثر من اربعين طبيبا شاركوا في إجراء العملية للطفل الذي ولد بنصف قلب، وتوزعوا على مجموعات بدأوا العمل منذ ساعات الصبح فور ابلاغهم بوجود متبرع، وامتدت العملية من الثامنة مساء حتى الثامنة صباحا.

 
ملكة جمال المغتربين في اوستراليا أمضت يوما طرابلسيا

زارت ملكة جمال المغتربين اللبنانيين في اوستراليا جاسمين شحادة مدينة طرابلس، التي تتحدر جذور عائلتها منها، بعد انتخابها في ملبورن، وذلك في اطار مشاركتها في مسابقة ملكة جمال المغتربين اللبنانيين في العالم، التي تقام في لبنان في ضهور الشوير في 12 آب الجاري.

وصلت شحادة مع عائلتها الى طرابلس، حيث أقيم لها استقبال شعبي ورسمي، وتوجهت الى القصر البلدي في المدينة برفقة عضو المجلس البلدي السابق محمد شمسين، وكان في استقبالها عضو المجلس البلدي محمد تامر ممثلا رئيس البلدية احمد قمرالدين، وذلك في قاعة المجلس البلدي.

بعد عرض لمحة سريعة عن "دور طرابلس الريادي والحضاري"، قدم تامر باسم قمرالدين درعا تقديرية للملكة "تكريما لها ولرفعها اسم طرابلس ولبنان عاليا". وأجمعت كلمات شحادة وتامر وشمسين، على "إبقاء قنوات التواصل مفتوحة بين الشباب اللبناني في بلاد الاغتراب والوطن الام لبنان".

قرية بدر حسون البيئية
بعد ذلك، زارت شحادة "قرية بدر حسون البيئية" برفقة شمسين، حيث كان في استقبالها الدكتور بدر حسون وابنه مدير التسويق في القرية أمير حسون.
وجالت الملكة في أقسام القرية بدءا من متحف خان الصابون، الذي هو أكبر متحف في العالم والحاصل على العلامة الرائدة عالميا، مرورا بالمنتجع الصحي الموجود بين الزهور والاعشاب الطبيعية، وقامت بتجربة التدليك من الزيوت العطرية للوجه وتنظيف البشرة وتنقيتها، وصولا الى المزارع والمختبرات والمكتبة المخصصة للخلطات.

وأبدت إعجابها ب"المستوى الراقي من الإبداع الذي وصلت اليه قرية بدر حسون لصناعة الصابون".
وكرم حسون الملكة، وقدم لها درعا من الصابون محفورا عليه يدويا اسمها، ومصنوعا من الياسمين.

عشاء تكريمي
وختمت الملكة جولتها بعشاء تكريمي على شرفها في مطعم "غرين رستو" في منطقة جبل محسن بطرابلس، في حضور هيئات المجتمع المدني وفاعليات طرابلس.
والقيت كلمات رحبت ب"الملكة في مدينتها طرابلس ووطنها الام"، وشددت على "ضرورة تشجيع المغتربين على زيارة الوطن الام وابقاء التواصل مع لبنان".

 
الجامعة اللبنانية الدولية كرمت 77 أستاذا وطالبا وموظفا

أقام مدير الجامعة اللبنانية الدولية الدكتور أحمد الأحدب العشاء التكريمي السنوي GALT Dinner 2017، في مطعم "قصر الشاطر حسن" في رأس مسقا، قدم خلاله 77 درعا تكريمية لأساتذة وطلاب وموظفين وعاملين، بينهم الإعلامي أنطوان العامرية.

وتم في نهاية الاحتفال اختيار جائزتين متميزتين وهما Employee of the Year 2017 وGALT of the Year 2017، وكانت جائزة Employee of the Year 2017 من نصيب المهندس إيهاب آغا، رئيس قسم الـ IT في فرع الشمال، خلفا لأيمن الجبلي، رئيس قسم التسجيل في الشمال، الذي حاز هذه الجائزة العام الماضي 2016. أما جائزة GALT of the Year 2017 فكانت من نصيب الطالب إلياس زغيب، من فرع الراديو والتلفزيون، خلفا للطالب رياض الخالدي الذي حاز على هذه الجائزة في العام الماضي 2016.

وقدم الأحدب كل مكرم من الـ77 على حدة، وذكر نبذة عن أعماله خلال العام قبل تسليمه الدرع، وشكر الجميع على جهودهم ودعمهم، وتمنى "أن تكبر عائلة الجامعة أكثر وأكثر، وأن تزيد النشاطات والنجاحات في كل عام".

 
الخوري في زيارة مفاجئة لموقع متحف مدينة بيروت الأثري: الأمور تسير وفق الأصول مع مراعاة الحقبات التاريخية

تفقد وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري، قبل ظهر اليوم، في زيارة مفاجئة، الموقع الأثري حيث سيشاد "متحف مدينة بيروت"، واطلع على سير الأشغال وعمليات التنقيب عن الآثار والمستودعات.

وبعد جولة في أرجاء ورش العمل برفقة المستشار المهندس روجيه خوري والاطلاع من مسؤولة الموقع الدكتورة لوسي شيخو على أبرز اللقى الاثرية المكتشفة في هذا الموقع وأهمها، قال الخوري: "في الواقع، إن الزيارة المفاجئة للموقع اليوم تأتي في اطار الكشف ميدانيا للتأكد من سير الامور بالسرعة المطلوبة ولمعاينة آلية العمل والتنفيذ السريع المطلوب لانجاز المهمة الموكلة من قبل الاخصاصيين في علم الآثار والتنقيب إلى فريق العمل في الموقع.

أضاف: "لمست من فريق عمل الأثريين والمتعهدين دقة وحرفية عالية إن لجهة التنقيب أو لجهة التنفيذ، إذ أن الأمور تسير وفق الأصول مع مراعاة الحقبات التاريخية التي مرت على مدينة بيروت وما رافقها من منشآت".

وختم: "نسعى في وزارة الثقافة بكل ما لدينا من إمكانات وجهد إلى إنجاز متحف مدينة بيروت في أجمل بقعة من لبنان لإيماننا بأن إقامته ستوازي هذه المدينة العريقة نهضة عمرانية".

قزحيا الخوري
من جهة أخرى،استقبل وزير الثقافة اليوم في مكتبه بالوزارة السفير قزحيا الخوري في زيارة تهئنة.

 
زعيتر خلال توقيع اتفاقيتين لتقوية جودة زيت الزيتون والتنمية مستدامة: لمواجهة التحديات والوصول بالقطاع الزراعي الى بر الامان

تم في وزارة الزراعة اللبنانية في بيروت ، التوقيع بالأحرف الاولى على الاتفاقيتين التنفيذيتين للمبادرتين حول "تقوية وتعزيز جودة سلسلة زيت الزيتون في لبنان"، والخطة الرئيسية لتنمية مستدامة للمجتمعات الساحلية اللبنانية"، في حضور وزير الزراعة غازي زعيتر، الوزيرة السابقة وفاء الضيقة حمزة، سفير إيطاليا ماسيمو ماروتي، رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر، الامين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة، المدير العام للزراعة المهندس لويس لحود، المدير العام رئيس مجلس ادارة مصلحة الابحاث العلمية الزراعية الدكتور ميشال افرام، ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في لبنان الدكتور موريس سعادة، مديرة الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي دوناتيلا بروسيسي، مدير "سيام باري" موريزيو رايلي، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا محمد صالح، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس توفيق دبوسي، الى ممثلين عن المؤسسات المعنية وأصحاب المصلحة.

ويتم تمويل كل من المشروعين من قبل وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية - المديرية العامة للتعاون الإنمائي (DGCS) والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي (AICS).

رايلي
افتتح الحفل بالنشيد الوطني ثم الايطالي، وكلمة ترحيبية لرئيسة مصلحة الصناعات الغذائية المهندسة مريم عيد، ثم تحدث ماوريزيو رايلي، فقال: "يسرني ويشرفني أن أكون هنا اليوم في لبنان. ووجودي في وزارة الزراعة دليل على التزامنا بمواصلة تعزيز التعاون الذي طال أمده مع بلدكم. شكرا لكم، معالي الوزير غازي زعيتر على دعوتكم الكريمة واستضافة هذا الحدث الهام. اسمحوا لي أن أشكر المهندس نبيل الجسر رئيس مجلس الإنماء والإعمار على اللقاء الإيجابي الذي عقدناه معه يوم الأربعاء والتزامه بمشاريعنا في لبنان"، معربا عن "امتناننا لسعادة السفير الإيطالي في لبنان ماسيمو ماروتي".

اضاف: "إنضم لبنان رسميا إلى منظمتنا، المركز الدولي للدراسات الزراعية المتقدمة لمنطقة البحر الأبيض المتوسط (سيهيم)، في العام 1994، ولكن تعاوننا بدأ حتى قبل ذلك ولا يزال يسير على الطريق الصحيح وذلك أساسا بفضل السلطات اللبنانية، لا سيما وزراء الزراعة الذين آمنوا بمنظمتنا، والشخصيات اللبنانية التي ميزت تاريخ المنظمة، مثل صديقي البروفيسور معين حمزة الذي شغل منصب رئيس سيهيم من 2003 إلى 2007، وعلى وجه الخصوص 400 خريج لبناني من معاهدنا الأربعة، تخرج نصفهم من معهدنا في إيطاليا. وفي هذه المرحلة التاريخية، يعتبر لبنان مثالا على القدرة على الصمود والضيافة، وكما قال البابا يوحنا بولس الثاني، فإن لبنان أكثر من بلد، فهو رسالة، وعلاقاته قوية مع بلدنا، على جميع المستويات الثقافية والعلمية والاقتصادية".

ولفت الى ان المركز "يقوم في الوقت الحاضر بتنفيذ أكثر من خمسة عشر مشروعا من المساعدة التقنية والتنمية المؤسسية في عشرة بلدان في البحر الأبيض المتوسط. وقد تحقق ذلك بفضل الدعم المقدم من الحكومة الإيطالية. اسمحوا لي أن أشكر من خلال سفيرنا ماسيمو ماروتي، الحكومة الإيطالية لوضع الثقة في المركز. وأود أن أشكركم شخصيا، يا صاحب السعادة، على كل الدعم الذي تقدمونه للعديد من الخطوات التي اتخذت في لبنان، حيث نفذنا بالفعل مشاريع مساعدة تقنية وتعاون، بتمويل رئيسي من الحكومة الإيطالية. ونحن هنا اليوم لاستكمالهذا البرنامج حيث بدأنا بإعداد مذكرة تفاهم لمشروع الخطة الرئيسية التي تفتح آفاقا جديدة لبرنامج التنمية الاقتصادية في المناطق الساحلية اللبنانية".

الجسر
وتحدث رئيس مجلس الأنماء والأعمار، فرحب بالحضور، وقال: "الأعمار الأستاذ نبيل الجسر، قال فيها: "يسعدني المشاركة في هذا اللقاء الذي يعلن فيه عن هبتين عينيتين قدمتهما الحكومة الايطالية للبنان: الأولى لصالح وزارة الزراعة لدعم قطاع الزيتون، والثانية لصالح مجلس الانماء والاعمار لإعداد خطة تنمية مستدامة للمجتمعات الساحلية في لبنان. تنفذ هاتين الهبتين من قبل المركز الدولي للأبحاث الزراعية في حوض البحر المتوسط (سيام - باري) وقد عملنا خلال الاسبوع الماضي مع الجهة المنفذة للمشروع (سيام - باري) على تحضير وثيقة المشروع التي ستعرض على مجلس الوزراء للموافقة. وفي هذه المناسبة أود ان أشكر الحكومة الايطالية على دعمها المتواصل للبنان وللمشاريع التنموية فيه لاسيما عبر البروتوكولات ذات الفائدة صفر التي أبرمت نهاية التسعينات وكذلك عبر التمويل الميسر الذي أعلن في باريس 3 ومؤخرا في مؤتمر لندن لدعم الدول المتأثرة بالنزوح السور".

ونوه الجسر "بدعم الحكومة الايطالية للبنان عبر هبات عينية ومالية بلغت حوالى 150 مليون يورو نفذت اما مباشرة او عبر جهات دولية ومنظمات غير حكومية او من الدولة اللبنانية، خصوصا بعد عدوان تموز 2006 على لبنان وبعد النزوح السوري الكثيف اليه. كما نتطلع الى المباشرة بهذه الدراسة النوعية الهامة والتي تأتي كتحضير لمشروع دعم التنمية الاقتصادية والبيئية للمجتمعات الساحلية وهو جزء من اتفاق مالي اطاري وقع مؤخرا واحيل للابرام في مجلس النواب. الى اللقاء في مبادرات تنموية قادمة".

ماروتي
ثم تحدث السفير ماسيمو ماروتي، فقال: "يتم التوقيع اليوم على اتفاقيتين، الأولى بين وزارة الزراعة والمركز الدولي للدراسات الزراعية المتقدمة لمنطقة البحر المتوسط، والثانية بين مجلس الإنماء والإعمار والمركز، وهي خطوة هامة لدعم الاقتصاد اللبناني. فمن جهة، سيكمل المركز الدولي عمله الذي يركز على الزراعة، خصوصا على إنتاج زيت الزيتون عالي الجودة. وسيسهم هذا المشروع في بتعزيز الإنتاج. ومن ناحية أخرى، ستحدد الخطة الرئيسية الفرص الاقتصادية للأشخاص الذين يعيشون على طول المناطق الساحلية في لبنان. وقد مولت إيطاليا المبادرات التي وافق عليها سعادة وزير الزراعة. وأنا واثق من أن الدراية الفنية والخبرة التي تتمتع بها المنظمة المنفذة والمركز الدولي للدراسات الزراعية المتقدمة لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، ستكون مفيدة للغاية للبنان".

اضاف: "وسيقدم الخبير في المعهد الدولي للتنمية الزراعية إسهامات قيمة عن طريق المساعدة التقنية وإجراءات بناء القدرات التي تستند إلى خبرة واسعة، بما في ذلك في لبنان. ونحن فخورون بأن نكون أداة مفيدة لشراكة قوية لصالح المجتمع اللبناني في صناعة المواد الغذائية. وتهدف المنحة البالغة 000 500 يورو إلى وضع خطة للعمل لدعم الأنشطة التجارية على طول المناطق الساحلية. ويتمثل نطاق المبادرات في تحديد احتياجات المجتمعات المحلية وتصميم أنشطة مستدامة مدرة للدخل في المناطق التي تحددها الجهاي المختصة اللبنانية".

زعيتر
وتحدث الوزير غازي زعيتر، فرحب بالحضور، وقال: "يسرني أن ارحب بكم جميعا في هذا اللقاء، واخص الاصدقاء من ايطاليا ومن مؤسسة سيام باري، وان زيارتكم اليوم ليست الأولى للبنان، كما أنه ليس التعاون الأول. فالتعاون بين لبنان وايطاليا يمتد عبر التاريخ، وشعبي لبنان وايطاليا يجمعهما تاريخ وحضارة وثقافة أثمرت مبادرات عديدة وانجازات هامة. وإيطاليا صديق كبير للبنان وله فيه مشاريع تنموية واعدة، كما أن حصة الزراعة من هذه المشاريع كبيرة وتعكس التزام الجهات الايطالية دعم لبنان وتلبية الحاجات الملحة ودعم مسارات استراتيجية وزارة الزراعة. وان هذا الالتزام يترجم اليوم بتمويل مشروعين حيويين للقطاع الزراعي، عنيت قطاع الزيتون من خلال تقوية وتعزيز جودة سلسلة زيت الزيتون والثروة السمكية من خلال وضع خطة رئيسية لتنمية مستدامة للمجتمعات الساحلية اللبنانية".

وتوجه زعيتر ب"التحية الى رئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر وفريق عمله لأثني على التعاون والتنسيق المستمرين واللذين اثمرا هذا اللقاء المشترك للتوقيع بالأحرف الاولى على اتفاقيتي تنفيذ هذين المشروعين ساعين ان ينعكس هذا التنسيق والتعاون دعما للزراعة والمزارعين في لبنان".

اضاف: "ان نستثمر في قطاع الزيتون هو حاجة وطنية اذ تمثل زراعة الزيتون في لبنان حالة مميزة مقارنة بالزراعات الاخرى وتشغل مرتبة متقدمة في الزراعة اللبنانية، وكما قلنا ليس فقط لأهميتها في الاقتصاد اللبناني وانما لارتباط مصير شريحة واسعة من المزارعين وأسرهم بها وان تطويره ينعكس على الحالة الاجتماعية والاقتصادية لمجموعة كبيرة من المواطنين. كذلك يشكل الاستثمار في الثروة السمكية حاجة وطنية لا سيما في المناطق الساحلية التي يتبين أنها الاكثر ضعفا اجتماعيا واقتصاديا، خصوصا في أوساط الصيادين وعائلاتهم، ونتطلع ان يشكل هذا المشروع فرصة تنموية واعدة لتطوير أوضاع مجتمعات الصيادين والمنتجين وأسرهم في هذه المناطق".

وتابع: "هكذا، ومن خلال رؤية واضحة وطويلة الأمد، واستراتيجيات طموحة، نرغب ونريد مواجهة التحديات للوصول بالقطاع الزراعي الى بر الامان. وتشمل هذه الرؤية خلق ثقافة جديدة حول زيت الزيتون والترويج لاستهلاكه، وتشجيع أشكال أفضل لتجمعات المزارعين والمنتجين وأصحاب المصلحة، تشمل أيضا توعية المستهلكين، ودعم المنتجين والمزارعين لضمان جودة ونوعية تنافسية، وتعزيز مختبرات وزارة الزراعة، وفتح أسواق جديدة على الصعيدين الوطني والدولي، ضمن أنشطة متكاملة تطال سلسة انتاج زيت الزيتون".

واردف: "هذا ما نتطلع الى تحقيقه من خلال المشروع الذي نوقعه اليوم بتمويل من الحكومة الإيطالية وهو يشكل استكمال لمراحل نفذت في السنوات العشر الاخيرة بالتعاون بين وزارة الزراعة ومعهد سيام باري الدولي الذي اصبح ملما بتحديات هذا القطاع مثلنا تماما. ولا بد هنا من توجيه الشكر والتقدير الى مدير معهد سيام-باري وفريق عمله لمساهمتهم الهامة في تطوير قطاع الزيتون في لبنان وفي نقل المعرفة والتقنيات الحديثة اليه. ونتطلع الى المزيد من التعاون في ما بيننا لدعم قطاعات الانتاج الأخرى حتى نتمكن من المنافسة بمنتجاتنا الزراعية، والمساهمة في تثبيت المزارعين في ارضهم وتحقيق الأمان الاجتماعي. وهذه تبقى قضية هامة في ظل ازمة النزوح السوري حيث تعدى عدد النازحين المليون ونصف المليون نازح تقريبا، وارتفع عدد الفقراء الى ما يقارب المليون ونصف المليون نسمة، وكما تعلمون لقد تأثر القطاع الزراعي في لبنان بشكل مباشر، لا سيما أن معظم النازحين يعيشون في المناطق الأكثر فقرا وفي مجتمعات ريفية وزراعية تحتاج الى كل سبل الدعم".

وختم: "أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر مجددا الشركاء من الدولة الايطالية ووكالة التعاون الايطالي للتنمية وكل من شارك في هذا اللقاء وساهم في انجاحه، وكلي ثقة أنه مع جهودكم ومساهمة المعنيين في وزارة الزراعة والشركاء من القطاع الخاص، سوف نحقق الأهداف التي نصبو اليها. عشتم، عاش التعاون اللبناني الايطالي عاشت الزراعة".

واشار بيان لوزارة الزراعة الى ان "حفل التوقيع تخلله عرض ملخص المشروعين، الاول: تقوية وتعزيز جودة سلسلة زيت الزيتون في لبنان" (Olio Libano III)؛ وقدم بياجو دي ترليزي مدير مشارك "سيام - باري" عرضا للمرحلة الثالثة من مشروعين ناجحين نفذتهما "سيام باري" بالاشتراك مع وزارة الزراعة في لبنان وكلاهما ممول من قبل التعاون الإيطالي. ويتم في هذه المرحلة البناء على إنجازات المرحلتين السابقتين، للمضي في المرحلة الثالثة من خلال تشجيع هيكليات جديدة من التجمعات بين أصحاب المصلحة كافة، وتوعية المستهلكين والتواصل معهم، ودعم المنتجين والمزارعين بسبل متعددة، وتعزيز مختبرات وزارة الزراعة، وترويج زيت الزيتون اللبناني، على الصعيدين الوطني والدولي). ومدة المشروع 18 شهرا (وتبلغ قيمة التمويل 1.0 مليون يورو)، وتهدف إلى تشجيع الأنشطة المدرة للدخل المتعلقة بزيت الزيتون، من خلال دعم جمعيات ومنتجي سلسلة زيت الزيتون، ومعاصر الزيتون والتجار. وتؤدي هذه المبادرات إلى تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية لمشغلي زيت الزيتون وأسرهم، وزيادة مستوى الأمن الغذائي، مع تعزيز جودة وقيمة زيت الزيتون اللبناني على طول سلسلة الانتاج".

والثاني: "الخطة الرئيسية لتنمية مستدامة للمجتمعات الساحلية اللبنانية". وقدمت تمارا نيكوديم منسقة المشروع سيام-باري عرضا للخطة حيث يشترك في تنفيذ المشروع مجلس الإنماء والإعمار، وينفذه المعهد المتوسطي للعلوم الزراعية (سيام باري)، بالتعاون الوثيق مع وزارة الزراعة اللبنانية (وزارة الزراعة). بتمويل من وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية - المديرية العامة للتعاون الإنمائي، والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي (AICS) من خلال منحة تبلغ حوالي 0.5 مليون يورو.
ويمتد إعداد الخطة الرئيسية على مدى فترة اثني عشر شهرا ينتج عنها تحديد أهم الفرص المدرة للدخل، لاسيما في المناطق الساحلية التي يتبين أنها الاكثر ضعفاً اجتماعياً واقتصاديا (خصوصا في أوساط الصيادين)، في مناطق صور وجبيل والبترون وطرابلس، والمناطق المجاورة إذا اعتبرت ذات صلة بتحقيق أهداف المشروع. إضافة الى تحديد أوجه التنسيق والدعم بين جميع المؤسسات المعنية وأصحاب المصلحة - من خلال نهج قائم على المشاركة. وسيحدد المشروع تدخلات محددة للقطاع وانشاء نظام تسويق متكامل، مع تشجيع الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية المحلية. وتشمل الإنجازات المتوقعة وضع "وثيقة الخطة الرئيسية"، التي ستمتثل للمبادئ التوجيهية الشاملة للاستدامة والاندماج الاجتماعي والأعمال الاجتماعية. وسيتم مشاركة هذه الوثيقة مع المؤسسات ذات الصلة من قبل مجلس الإنماء والإعمار. وبمجرد اعتماد هذه الخطة من قبل المؤسسات المعنية وجميع أصحاب المصلحة، فإن "وثيقة الخطة الرئيسية" ستكون الوثيقة الداعمة والرئيسية للقرض الميسر الذي تموله الحكومة الإيطالية، من خلال عرض تمويل بقيمةـ 10.0 مليون يورو".

وفي ختام الحفل، تم التوقيع على الاتفاقيتين.

 
حملة نتظيف BalaPlastic

 

نظمت "غرينبيس المتوسط" وجمعية "ريسايكل ليبانون"، اليوم، حملة لتنظيف الشاطئ في دالية الروشة تحت شعار "يوم كامل خال من البلاستيك"، شارك فيها أكثر من 250 ناشطا بيئيا ومتطوعا وفنانا، في إطار حملة حركة #BalaPlastic التي تهدف إلى رفع التوعية حول آثار استخدام البلاستيك ذي الاستعمال الأحادي، كالعبوات البلاستيكية والقش والأكياس والملاعق والشوك والصحون البلاستيكية والأكياس.

وأشار منظمو النشاط، في بيان، إلى ان البلاستيك الذي تم جمعه "سيساهم في تطوير عمل فني يعمل عليه مختبر التصاميم المؤثرة DI-LAB في الجامعة الأميركية في بيروت، ويرمز إلى "غزو البلاستيك"، وسيتم عرضه على خشبة مسرح فرقة مشروع ليلى في مهرجان اهدنيات في 12 آب المقبل.

وقال مسؤول حملات غرينبيس في العالم العربي جوليان جريصاتي: "من الرائع رؤية هذا العدد الكبير من الأفراد الذين يأخذون المبادرة ويتحركون من أجل بلدنا وبيئتنا. لقد آن الأوان لأن ندرك أن بإمكاننا وينبغي علينا كمواطنين أن نكون جزءا من الحل في معالجة أزمة النفايات، ليس فقط عبر المشاركة في حملات تنظيف الشواطئ، ولكن الأهم من ذلك هو تغيير عاداتنا اليومية".

وذكر ان "أكثر من 700 طن من البلاستيك ترمى يوميا في لبنان، تشوه بيئتنا وطبيعة بلادنا بسبب الممارسات السيئة في إدارة النفايات"، معتبرا انه "اذا أدرنا ظهرنا إلى البلاستيك الأحادي الاستعمال ولجأنا الى بدائل أكثر استدامة، فإننا بذلك سنكون على ثقة أن كميات أقل من النفايات ستنتهي في غاباتنا وأنهارنا وبحرنا، ونكون قد التزمنا بموقف واضح ضد الواقع الذي تحاول الدولة اللبنانية فرضه علينا".

وقالت مؤسسة جمعية "ريسايكل ليبانون" جوسلين كعدي: "شهد اليوم أول عمل تعاوني لمعالجة إدماننا على البلاستيك، وإظهار الحلول التي تندرج ضمن مسؤوليتنا الجماعية وتقديم ممارسات عملية للتخلص من الاستهلاك الفائض للبلاستيك من خلال أنشطة تعليمية ممتعة. البلاستيك هو جزء أساسي من أزمة النفايات لدينا، ويمكننا صنع التغيير من أجل لبنان أفضل، يبدأ مع كل واحد منا".

 
رئيس بلدية بخعون: فوز سير في مسابقة أفضل قرية نجاح لكل الضنية

أكد رئيس بلدية بخعون ـ الضنية زياد جمال في بيان، أن "فوز بلدة سير في المسابقة التي تنظمها جريدة "لوريان لوجور" للعام الثاني على التوالي لاختيار القرية المفضلة لدى اللبنانيين، هو فوز ونجاح لكل أبناء الضنية بلا استثناء".

وأوضح جمال أن البلدية "ترعى وتشرف على عملية التصويت القائمة في المركز الذي افتتحته لهذه الغاية في مقهى عمر عصمت الصمد في البلدة، الذي يشهد إقبالا ومشاركة كثيفة من أبناء البلدة والجوار"، معتبرا أن هذه المبادرة "شجعت البلديات الأخرى في المنطقة على القيام بخطوة مماثلة دعما لبلدة سير".

تجدر الإشارة إلى أن عملية التصويت التي بدأت في 28 تموز الماضي سوف تنتهي في 18 آب الجاري، على أن يعلن بعدها إسم القرية الفائزة بالمسابقة التي يشارك فيها تسع قرى.

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

لدينا نشرة