أخر الأخبار
ورش تدريبية في جامعة USAL تناولت المستجدات التربوية البارزة

نظمت كلية التربية في جامعة العلوم والآداب اللبنانيةUSAL) ) سلسة من الورش التدريبية التفاعلية في إطار فعاليات برنامج التدريب المستمر الذي أطلقته منذ العام الدراسي 2016-2017.

استهدفت هذه الورش 200 مشارك من المعلمين والطلاب الجامعيين، والمرشدين التربويين من مؤسسات أكاديمية ومؤسسات التربية المختصة التي تُعنى بذوي الاحتياجات الخاصة.

وتناولت المستجدات التربوية البارزة في مجالات المقاربة بالكفايات، التقويم التكويني الإلكتروني، برامج الدعم النفسي والاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة، استخدام الدراما الإبداعية في التعليم، فضلاً عن تناول قضايا تحديات اللغة الشفهية وعلاجها عند ذوي الصعوبات التعلمية، وتقنيات تحليل الأدب الرقمي.

أشرف على هذه الورش أساتذة جامعيون وخبراء في تكنولوجيا التعليم، ومدربون تربويون محترفون، سعوا إلى وضع تجاربهم في متناول المتدربين، وإلى استثمار مخرجات التدريب في التجارب التعليمية والتربوية.

 
بنك سوسيته جنرال في لبنان يفتتح فرعه الجديد في الحازمية – مار تقلا

يسرّ بنك سوسيته جنرال في لبنان أن يعلن عن افتتاح فرعه الجديد في الحازمية - مار تقلا الذي فتح أبوابه للترحيب بالزبائن في مساحة جديدة ومريحة على صورة فروع SGBL الجديدة.

وقد تمّ الافتتاح في حضور الإدارة العامة للمصرف وفعاليّات وزبائن وتجار وسكّان المنطقة.

للمناسبة، أعلن السيّد سليمان يوسف، المدير الإقليمي لشبكة فروع SGBL، "إن افتتاح هذا الفرع الجديد يؤكد استراتيجيّة التقارب التي يعتمدها بنك سوسيته جنرال في لبنان، ولا سيّما في منطقة الحازمية، التي تحمل إمكانات تجاريّة عاليّة. وبالتالي فإننا نشدّد على دعمنا ومساهمتنا في التنمية الاقتصاديّة للمنطقة، ونؤكّد مرّة جديدة التزامنا المستمر لتلبية الاحتياجات المتنوعة لزبائننا من خلال مجموعة كاملة من المنتجات والخدمات المصرفيّة ذات الجودة العالية".

 
الوكالة الجامعية الفرنكوفونية والمعهد الفرنسي أطلقا جائزة خيار غونكور للشرق 2017

 

أطلقت الوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط، ممثلة بمديرها الإقليمي هرفي سابوران، والمعهد الفرنسي في لبنان ممثلا بمديرته فيرونيك أولانيون، الطبعة السادسة من الجائزة الأدبية الفرنكوفونية الإقليمية "خيار غونكور للشرق" اليوم في فندق "وارويك، بالم بيتش" في بيروت،. وتندرج هذه الفعالية منذ استحداثها في العام 2012 تحت رعاية أكاديمية غونكور.

وسيتم الإعلان عن "خيار غونكور للشرق للعام 2017" الجمعة 10 تشرين الثاني 2017 عند الساعة الثالثة بعد الظهر في معرض الكتاب الفرنكوفوني في بيروت في مركز بيروت الدولي للمعارض والترفيه - "بيال" بعد مداولات لجنة الحكم الطالبية برئاسة سلمى كوجك، وهي روائية فرنكوفونية تعنى بإحياء ورش الكتابة.


سيجري هذا الإعلان في حضور عضو أكاديمية غونكور إيريك-إيمانويل شميت، والفائزة بجائزة غونكور للعام 2016 ليلى سليماني.


على هامش هذه الفعالية، سيقوم السيد إيريك-إيمانويل شميت بتيسير منصة طلابية في تمام الساعة الثالثة من بعد ظهر يوم السبت 11 تشرين الثاني في معرض الكتاب الفرنكوفوني في بيروت قبل الانضمام إلى ليلى سليماني عند الساعة السابعة والنصف للمشاركة، انطلاقا من معرض الكتاب، في أمسية الشعر (Nuit de la Poésie). سيتلو كلاهما مقتطفات من رواياتهما، منها رواية Chanson douce التي فازت من خلالها ليلى سليماني بجائزة غونكور في السنة الماضية.

سابوران
وقال سابوران: "يشكل تبادل جميع هؤلاء الطلاب للأفكار حول الكتب التي يقومون بقراءتها أو تلك التي سبق لهم وقاموا بقراءتها خير مثال عن المساهمة في الحوار بين الثقافات الذي بات ضروريا في عالم اليوم وفي منطقتنا خصوصا. وتشكل المساهمة في تعزيز التنوع الثقافي من خلال الحوار أحد المحاور الأساسية لتدخل الوكالة الجامعية للفرنكوفونية لصالح مؤسساتها الأعضاء، بالإضافة إلى الترويج للتنوع اللغوي الذي ندعو إليه. لا يخفى عليكم أن الفائز بجائزة خيار غونكور للشرق للعام 2017 سيحظى بفرصة ترجمة كتابه إلى اللغة العربية".

اولانيون
من جهتها، قالت اولانيون: "ستشكل جائزة "خيار غونكور للشرق" هذا العام أيضا إحدى أبرز فعاليات معرض الكتاب الفرنكوفوني في بيروت الذي ينظمه المعهد الفرنسي في لبنان حيث نتوقع حضور 80000 زائر. سيكون لبنان لعشرة أيام عاصمة الفرنكوفونية بامتياز. تلقي الجائزة الضوء على الشباب في منطقة الشرق وهو جيل متعطش للقيم التي تحملها الفرنكوفونية، أي الانفتاح على الآخر، الحوار والتنوع الثقافي. تفتخر سفارة الجمهورية الفرنسية في لبنان بتنظيم هذه الجائزة الأدبية بالتعاون مع الوكالة الجامعية للفرنكوفونية وبدعوة إيريك-إيمانويل شميت، عضو أكاديمية غونكور وليلي سليماني، الفائزة بجائزة غونكور للعام 2016، إلى هذا المعرض وهما سيحضران جلسة الإعلان عن الفائز بالجائزة".

وأفادت رئيسة لجنة الحكم الطالبية لجائزة "خيار غونكور للشرق للعام 2017" ان "ما يقوم به الطلاب المشاركون في خيار غونكور للشرق، عبر القراءة والنقاش، هو مواجهة خيبة الأمل العارمة بالكلمات المبتكرة والمسكنة، أي نبذ العنف الذي يفتك بالعالم والذي غالبا ما يؤدي إلى فقدان الكلام والكلمات واللغة".

"خيار غونكور للشرق للعام 2017" في بعض الأرقام:
تمثيل 12 بلدا.
إشراك 33 جامعة.
مشاركة أكثر من 400 طالب.
إنشاء أكثر من 39 لجنة حكم طالبية.
تحرير الطلاب أكثر من 90 مقالا أدبيا.

وتستند هذه الجائزة إلى قراءة ثم تصنيف الروايات الناتجة عن الاختيار الثاني لأكاديمية غونكور من قبل لجان حكم طالبية مشكلة في جامعات الشرق الأوسط. تجري مداولات ضمن جلسات سرية كل سنة في إطار معرض الكتاب الفرنكوفوني في بيروت بحسب الإجراءات التي تعتمدها أكاديمية غونكور. في ضوء هذه المداولات، يتم الإعلان بشكل علني عن الجائزة في حضور عضو من أكاديمية غونكور.

 
تابت في مؤتمر لنقابة المهندسين عن مصادر الطاقة: أسوأ ما يمكن تقديمه للبنانيين جعلهم يعتقدون أن النفط والغاز العلاج لمشاكلهم

نظمت نقابة المهندسين في بيروت على مدى يومين في 12 و13 تشرين الاول الجاري مؤتمرا حول "مصادر الطاقة في لبنان"، بالتعاون مع الاتحاد العالمي للمهندسين والباحثين في اللغة الفرنسية UISF في مركز النقابة، برعاية رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين النقيب جاد تابت وحضور رئيس الإتحاد الدولي للمهندسين الفرنكوفونيين المهندس إيلي عبسي، نقيب المهندسين السابق صبحي البساط واعضاء مجلس النقابة واللجان والروابط في النقابة حاليين وسابقين، ممثل رئيس الجامعة اللبنانية عميد كلية الهندسة الدكتور محمد الحاج، ومستشارة وزير التربية الدكتورة حنان شعبان، وحشد من المديرين العامين، وممثلي القيادات الأمنية والعسكرية، ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات، وممثلي الهيئات الرسمية والاكاديمية والنقابية والطلابية وشركات من القطاع الخاص وأختصاصيين ومهتمين بالقضايا المطروحة على بساط البحث.

ملاعب
وأوضح عضو مجلس نقابة المهندسين ورئيس لجنة UISF في نقابة المهندسين في بيروت الدكتور وليد ملاعب "ان مؤتمرنا اليوم الذي ينعقد تحت عنوان "مصادر الطاقة في لبنان" والذي يندرج في إطار التعاون مع مؤسسة دولية عريقة هي الإتحاد الدولي للمهندسين الفرنكوفونيين".
وقال: "هذا الإتحاد الذين ساهم ويساهم في تفعيل النقاش العلمي حول قضايا تتعلق بمهنة الهندسة وبتطور مسارات العمل في إختصاصاتها المتنوعة والعديدة".

أضاف: "يناقش المؤتمر قضايا هامة في البعدين العلمي والوطني ويفعل النقاش حول مواضيع حساسة لها تأثيرها البنيوي على مسارات تطور المجتمع اللبناني، الإقتصادية منها، الإجتماعية والبيئية. كما يلاقي بذلك ما يدور من نقاش حول العالم في مسألة الإستدامة وأهدافها السبعة عشر المراد تحقيقها من خلال خطة سقفها الزمني العام 2030".
واشار الى انه "تكمن أهمية هذا المؤتمر في المشاركة الواسعة لخبراء في شؤون النفط والطاقة المتجددة من مجموعة مؤسسات معنية بالموضوع لها دورها وتجربتها في مقاربة القضايا المطروحة. المؤسسات المشاركة هي: نقابة المهندسين في بيروت، الإتحاد الدولي للمهندسين والباحثين باللغة الفرنسية (UISF)، كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية الجامعة اليسوعية، الهيئة الناظمة لقطاع النفط في لبنان، مؤسسات القطاع الخاص".

ولفت الى "أن هذه المشاركة الواسعة تدل بوضوح على أهمية المواضيع المطروحة وحرص الجميع على إيجاد صيغ متنوعة للحلول. حتى لو برزت بعض الإختلافات في وجهات النظر من خلال المقاربات المقترحة من المحاضرين".

واردف بالقول: "إننا في مجلس نقابة المهندسين في بيروت نعتبر ان أحد أهم مرتكزات التطور في عملنا هو تفعيل الجو العلمي الملائم لنقاش قضايانا الهندسية التي تدخل في صلب الحلول لمشكلات العصر من تلوث ونقص في الغذاء وفقدان التوازن بين متطلبات الحياة البشرية والموارد الموجودة فيها".

وختم: "ما يميز لقاءنا اليوم الجلسة الحوارية مع طلاب كليات الهندسة في لبنان الذي سينعقد صباح الغد في الجامعة اللبنانية والتي ستشكل مناسبة يلتقي فيها الطلاب مع ضيوفنا لاستعراض المشكلات القائمة ودور الزملاء المهندسين في إيجاد الحلول الملائمة... انها محاولة لإشراك الطلاب وهم على مقاعد الدراسة في شؤون المهنة وشجونها".

عبسي
ثم استعرض عبسي دور UISF واهميتها على المستويات الاكاديمية والعملية وما يمكن ان تقدمه على مستوى الهندسي ككل، مشيدا بالتعاون اللبناني الفرنسي في هذا المجال.

تابت
ثم ألقى النقيب تابت كلمة اعتبر فيها ان "هذا المؤتمر هو جزء من برنامج شامل للأنشطة العلمية التي أطلقناها خلال موسم الخريف والشتاء 2017-2018 لمعالجة سلسلة من المشاكل التي تهم المواطنين اللبنانيين والمهندسين والمعماريين في هذا البلد".

وقال: "يعاني الاقتصاد اللبناني من عدة نقاط ضعف هيكلي. وهذه نقاط الضعف تجعل هذا الاقتصاد أقل قدرة على المنافسة مع الاقتصادات الإقليمية الأخرى وتحد من نموه الذي لا يمكن أن يستوعب القوة العاملة التي تدخل السوق كل يوم. وأحد الأسباب الرئيسية لنقاط الضعف هذه هو تكلفة الطاقة بالنسبة للاقتصاد التي تؤثر على كل من المنتج والمستهلك، مما يقلل من ربحية الشركات والقوة الشرائية للأسر المعيشية".

واوضح ان "في لبنان، تبلغ فاتورة الطاقة أكثر من 5 مليارات دولار، أي ما يعادل العجز المسجل من قبل الدولة كل عام". وقال: "هذا يثير مسألة كفاءة الطاقة التي يلخصها الناتج المحلي الإجمالي الذي يوفره الاقتصاد لكل دولار من الطاقة. وفي لبنان، تبلغ هذه النسبة 9 دولارات فقط لكل دولار من الطاقة، بينما في فرنسا مثلا 41 دولارا. ويجب ألا ننسى أيضا المشكلة المقلقة جدا للتلوث الناجم عن استهلاك الطاقة في لبنان. وأبرز مثال على ذلك محطات الطاقة الحرارية في لبنان التي تلوث البيئة كما هو الحال بالنسبة لمحطة توليد الكهرباء في الزوق. يضاف إلى ذلك ضعف وسائل النقل العام وعدد كبير من المركبات الفردية التي تنبعث منها الكثير من الغازات المسببة للاحتباس الحراري بسبب الأقدمية والعادات اللبنانية السيئة لدى الذين يريدون فقط قيادة السيارات الكبيرة".

وإذ أشار الى ان "المشاكل الرئيسية التي يواجهها قطاع الطاقة في لبنان هي في معظمها مشاكل تتعلق بالعرض والاستهلاك في السوق"، قال: "يجب إجراء إصلاحات هيكلية في عدة قطاعات اقتصادية لمعالجة عدد من التحديات الرئيسية:
أولا، خفض أسعار الطاقة للشركات والأسر. والواقع أن هذا السعر يعد من أعلى المعدلات في العالم ويؤدي إلى انخفاض القدرة التنافسية للاقتصاد اللبناني.
ثانيا، الحد من اعتماد الاقتصاد اللبناني على التقلبات في أسعار النفط العالمية. وهذا يخلق تهديدا للاقتصاد اللبناني الذي يفتقر إلى مخزونات الطاقة الاستراتيجية، ولذلك من الضروري تنويع مصادر الطاقة من خلال إدراج الطاقات المتجددة ووضع تدابير لضمان توفير الطاقة، والحد من التلوث الناجم عن استهلاك الطاقة، الذي أصبح مشكلة صحية عامة حقيقية منذ سنوات".

وختم تابت القول: "ان الحاجة إلى عدم الوقوع في فخ الاقتصاد الأحادي لأنه أسوأ الخدمات التي يمكن تقديمها إلى اللبنانيين في جعلهم يعتقدون أن النفط والغاز الطبيعي سيكون علاجا شافيا لكل ما يشكون منه، أو أن تعتبر جرعة سحرية لجميع العلل وجميع الاحتياجات من البلاد، فلبنان يتمتع بمزايا عدة، وإذا لم يكن لديه الذهب الأسود بعد، فإنه يجب ان يستفيد من موارد مائية كبيرة ومصادر طاقة نظيفة ومتجددة، بما في ذلك الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الحرارية الأرضية. هذا هو أحد التحديات الرئيسية التي تواجه لبنان في السنوات القادمة".

ثم عقدت الجلسة الاولى بعنوان "الغاز والبترول في لبنان: القدرات والمخاطر وفرص النجاح"، وادار الجلسة المهندس وليد البابا وتحدث فيها رئيس الهيئة الناظمة للنفط وسام شباط عن احتمالات العثور على النفط وطرق التنفيب السطحية (فوق الارض).

 
اجتماع لمزارعي التفاح وجمعية المزارعين دعا الدولة إلى ايجاد اسواق لتصريف الانتاج

عقدت تجمعات مزارعي التفاح، اجتماعا بدعوة من جمعية المزارعين اللبنانيين، للبحث في أزمة التفاح والاجراءات الواجب اتخاذها ووضع خطة مستقبلية لمعالجة أزمة التفاح والزراعة بحضور كافة المنسقيات الزراعية من كل المحافظات والمناطق اللبنانية في فندق كومفورت الحازمية.

الحويك
بدأ الاجتماع بمداخلة لرئيس جمعية المزارعين اللبنانيين انطوان الحويك قال فيها: "إن الازمات تتوالى من عام الى عام وكل القطاعات الزراعية تعاني كقطاع مزارعي التفاح ولان قطاع مزارعي التفاح منتشر وانتاجه كبير جدا فازمته موجعة أكثر من غير قطاعات زراعية والحلول وضعت منذ 15 عاما كي يتخطى هذا القطاع أزمات الكساد. للاسف بعد تقديم اقتراحات القوانين وطلب تطبيق قوانين موجودة وعرض اقتراح مراسيم كل ذلك لم يحرك الدولة والقوى السياسية والحكومات. وككل عام أزمة التفاح حاضرة ويمكن أن تكون أقل في بعض المناطق لان الانتاج متدن ولكن في البقاع الشمالي رميت أكثرية المحصول ورغم ضآلة الانتاج هذا العام لا نستطيع تصريفه فكيف لو كان كالعام الماضي وفيرا كانت الكارثة الكبرى قد وقعت. العام الماضي وبالرغم من تصدير 77 الف طن من التفاح لم يزد السعر لقفص التفاح عن ستة الاف ليرة ."

تابع: "التعويض الاستثنائي الذي فرضناه على الدولة اللبنانية ففي 2003 دعمت الدولة مزارعي التفاح ب 5 مليارات وفي 2016 دعمتهم ب 40 مليارا وبالطبع لم يصلوا بمجملهم الى المزارعين وملف هذا الدعم غامض بالنسبة الينا وعليه علامات الاستفهام كما ترفض الحكومة اللبنانية والهيئة العليا للاغاثة والجيش أن يعلنوا عن الارقام التي صدرت لنتأكد من الصرف كما يلزم. كما أن القرار صدر في شهر تشرين الاول من العام الماضي بالصرف للمزارعين ولغاية تاريخه لم يقبضوا شيئا."

أضاف:" الحلول يجب أن تتأمن لكافة القطاعات الزراعية والمسؤولية تقع على عاتق المزارعين فالحل الوحيد لنستعيد الحقوق أن يتحرك المزارع ويضغط في الشارع خاصة أن لديه قيادة موحدة لا تبيع ولا تشتري ولا يوجد لديه توجه سياسي او مناطقي أو طائفي فهمنا الوحيد تحصيل حقوق المزارعين. الخطة اليوم واضحة الشركات العقارية تريد أن تحصل على أراض رخيصة لشرائها في أي منطقة كانت لاقامة الفنادق والمنتجعات وحلبات السباق لتهميشنا وبيع أراضينا ونهاجر".

وقال:" هذا الاجتماع لنتكاتف وننظم القطاع بطريقة فعالة ونشكل قوى ضغط على السلطة ونضع مطالبنا ونتفق مع القطاعات الاخرى على كيفية تنفيذها."

ثم عرض الحويك للمطالب التي من المفروض أن تحل أزمة القطاع وهي التمويل عبر القبول بالمصرف الوطني للانماء الزراعي لايجاد آلية ملائمة لتمويل المزارعين والنهوض بالقطاع والمحافظة على سلامة الودائع والتغطية ضد الكوارث الطبيعية عبر تحريك وتوسيع وسائل النقل عبر شراء أو استئجار عبارات من قبل الدولة لنقل المنتجات الوطنية باتجاه مصر والخليج وتديرها شركات خاصة بدل من دعم النقل البحري ومراقبة وحماية مواصفات المستوردات الزراعية والحماية والاجراءات الوقائية من أجل المحافظة وتطوير الانتاج الزراعي الداخلي اضافة الى الحماية والتبادل الزراعي مع دول الاتحاد الاوروبي".

 
مشاركة ناجحة للمؤسسات اللبنانية الناشئة في معرض جايتكس عيتاني: تعزيز لسعي لبنان ليكون قاعدة للمعرفة والتكنولوجيا

أفادت المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان "ايدال" في بيان، أن "المشاركة اللبنانية في معرض "جايتكس"، الذي تم تنظيمه في دبي بين 8 و12 تشرين الأول الحالي، حققت نجاحا ملموسا، بحيث حاز العديد من المؤسسات جوائز مالية وتقديرات عديدة.

وكانت اثنتان من المؤسسات الناشئة والشركات المتوسطة والصغيرة الحجم اللبنانية، Modeo وCherpa قد فازتا بجائزة نقدية قدرها 15 الف دولار لكل منهما إثر تأهلهما للنهائيات بين 17 شركة عالمية، في مسابقة شملت أكثر من 200 شركة من جميع أنحاء العالم للفوز بجائزة من اصل ست جوائز، فحصلت الأولى على جائزة افضل فكرة، بينما فازت الثانية بأفضل شركة تشغيل ناشئة للشباب.

كذلك، فازت المؤسسة الناشئة Fig عن فئة التكنولوجيا المالية في المسابقة العالمية التي نظمتها "ومضة"، وهي منصة للبرامج المتكاملة تهدف إلى تسريع النظم الخاصة بريادة الأعمال. وفازت Lightsense ايضا في هذه المسابقة عن فئة الاتصالات.

وكانت "ايدال" قد دعمت مشاركة 22 مؤسسة ناشئة وأخرى صغيرة ومتوسطة الحجم في هذا الحدث الإقليمي البارز، من الناحية المالية واللوجستية على حد سواء، بهدف مساعدة هذه الشركات والمؤسسات في عملية ايجاد شراكات ومستثمرين محتملين من خلال لقاء رواد الأعمال وفتح اسواق جديدة والتواصل مع المستثمرين تمهيدا للانطلاق إلى العالمية".

عيتاني
وتعليقا على هذا الانجاز، أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة نبيل عيتاني ان "هذا الفوز يعزز سعي لبنان الى أن يكون قاعدة للمعرفة والتكنولوجيا في المنطقة، ويثبت ان هذا البلد يتمتع بمقومات عدة تضعه على مستوى عال من المنافسة في المجال التكنولوجي بفضل اليد العاملة المتخصصة والكفوءة، والانفتاح الاقتصادي والبنية التحتية والمناخ المحفز على النمو في ظل وجود مجموعة واسعة من الحاضنات ومسرعات الأعمال والصناديق التمويلية".

وأكد "سعي المؤسسة المتواصل لدعم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال الترويج للفرص الاستثمارية الواعدة فيه والمساهمة في تسويق منتجاته وخدماته على الصعيد العالمي"، معتبرا ان "ما تم تحقيقه في معرض جايتكس هو ثمرة الابتكار الذي يتمتع به الشباب اللبناني، كما انه مدعاة للفخر وحافز لمزيد من التقدم والابداع".

يذكر ان "Modeo هو تطبيق يتيح تصميم وتأثيث المنزل بطريقة سهلة من خلال تجميع الأجزاء المتشابكة، انطلق العمل عليه في لبنان منذ سنتين بتمويل من حاضنة الأعمال Speed@BDD. أما Cherpa، فهو منصة على شبكة الانترنت تتيح للشباب الاطلاع على علم الروبوتات والالكترونيات بطريقة ممتعة وتفاعلية. وتعمل Cherpa على ادخال بعد ثوري جديد لعالم الروبوتات، من بناء المشاريع وتشفيرها وصولا إلى التفاعل مع المهام الافتراضية. وهذه المنصة تعمل ايضا بدعم من حاضنة الأعمال Speed@BDD.

أما Fig، فتبتكر نوافذ للدردشة تدخل مباشرة في حياة الانسان من خلال فهمه وفهم عاداته التعلمية. وهي تتيح للأعمال لأن يكون لديها التزام مباشر وتأقلم مع الزبائن. وLightsense هي منصة للسلع على الانترنت تتضمن منتجات للزراعة والفنادق وتجارة التجزئة".

 
حاصباني افتتح قسم الرعاية الصحية للطوارىء في المطار: في خدمة المسافرين والزائرين 24 ساعة متواصلة

افتتح نائب رئيس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني اليوم قسم الرعاية الصحية للطوارىء في مركز وزارة الصحة في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت الذي تم تجهيزه بمعدات جديدة حديثة للعمل الى جانب مركز الحجر الصحي الذي تحرص وزارة الصحة على جهوزيتها الدائمة.

وتفقد الوزير حاصباني المركز يرافقه رئيس دائرة الرعاية الصحية الاولية في وزارة الصحة الدكتورة رندة حمادة، المدير العام للطيران المدني المهندس محمد شهاب الدين، رئيس المطار المهندس فادي الحسن، قائد جهاز امن المطار العميد جورج ضومط بالاضافة الى رئيس مركز وزارة الصحة في المطار الدكتور حسن ملاح، الاطباء والممرضين والمراقبين الصحيين العاملين في هذا المركز الذي يضم 16 شخصا من بينهم 6 اطباء.

حاصباني
وتحدث الوزير حاصباني فقال:" نحن في مطار بيروت من اجل افتتاح مركز للعناية الصحية داخل المطار اضافي لمركز الحجر الصحي الذي وسعنا نطاق عمله ليكون مركزا للعناية بالحالات الطارئة التي يمكن ان تحصل ضمن حرم المطار، فأضيفت اجهزة للعناية والحالات الصغيرة التي تستلزم انتباها سريعا قبل وصول سيارة الاسعاف الى المطار، وهذا الامر يعالج الحالات الطارئة بين المسافرين او الزائرين في المطار.

أضاف: "اود ان اشكر كل القيمين على المركز ونحن عززنا قواه البشرية والتقنية من خلال اضافة معدات لها علاقة بالعناية والانعاش حديثة أيضا والادوية التي يمكن ان تعالج المرضى الذين يعانون من امراض مزمنة او مشاكل صحية".

وتابع: "لقد تم أيضا تجهيز المركز بأجهزة للكشف على الحوامل والجنين لتبيان حاله وحال الام اذا كان بامكانها السفرا أو ان هناك أي شك بالنسبة لحالها، وكلها معدات جديدة وحديثة".

وتوجه بالشكر الى القيمين على شؤون مطار بيروت من ادارة واجهزة امنية الذين واكبونا في هذه التوسعة من اجل اطلاق المركز الصحي.

واشار الى ان "المركز يقدم كعادته اللقاحات للمسافرين الى البلدان الافريقية والاستوائية وايضا الرقابة على القادمين من وجهات فيها اوبئة او انذارات بخصوص الاوبئة".

وعن عمل هذا المركز قال الوزير حاصباني: "ان وقع موقع المركز يسمح له خدمة المسافرين وايضا زائري المطار ضمن حرم المطار وايضا على مداخل المطار واي شخص في حرم المطار يحتاج الى عناية او حال طوارىء تستدعي الاهتمام فيها المركز يمكنه الاهتمام بهم وهو يعمل لمدة 24 ساعة متواصلة".

إشارة الى ان حركة الركاب في المطار هي في تزايد مستمر حيث بلغ مجموع الركاب خلال الاشهر التسعة الاولى من العام الجاري حوالي ستة ملايين ونصف مليون راكب ويتوقع ان تسجل الاشهر الثلاثة المتبقية من العام الجاري المزيد من هذا الارتفاع.


كما يشار الى ان المركز يقدم حوالى 5000 لقاح في السنة تتراوح بين حمى ، صفراء، سحايا، بالاضافة الى لقاحات الحجاج في موسم الحج والعمرة.

 
إتفاقية تعاون بين مؤسسة مخزومي واتحاد جمعيات العائلات البيروتية لتفعيل التقديمات الخدماتية لأبناء بيروت

تم توقيع اتفاقية تعاون بين "مؤسسة مخزومي" ممثلة برئيستها مي مخزومي و"اتحاد جمعيات العائلات البيروتية" ممثلا برئيس الاتحاد محمد عفيف يموت، في مبنى المؤسسة الرئيسي في بربور، في حضور الرئيس الفخري للمؤسسة المهندس الدكتور فؤاد مخزومي، وأعضاء الهيئة الإدارية لاتحاد العائلات ومؤسسة مخزومي، وشخصيات اجتماعية وأهلية وإعلامية.

الصفح
استهل الحفل بكلمة ترحيبية ألقاها مدير عام المؤسسة سامر الصفح قال فيها: "نفخر بهذا التعاون البيروتي المميز الأول من نوعه لتبادل الخدمات الصحية والتربوية والإنسانية والاجتماعية بين مؤسسة مخزومي التي بدأت عملها عام 1997 واتحاد جمعيات العائلات البيروتية الذي تأسس عام 1998. هذه المؤسسة التي قدمت ولا تزال أكثر من ثلاثة ملايين خدمة لأكثر من 650 ألف شخص من خلال برامجها ومراكزها المنتشرة في جميع المحافظات".

أضاف: "عشرون سنة من الإتحاد، وعشرون سنة من المؤسسة، وعشرون سنة عطاء ل"ست الدنيا" بيروت، نجتمع فيها اليوم لتبادل خدمات صحية وتربوية وإنسانية وإجتماعية".

وشكر الصفح "جميع أعضاء لجنة التنسيق برئاسة الدكتور عبد الرحمن الحوت على متابعة التفاصيل والتنسيق لإنجاح توقيع الاتفاقية".

يموت
بدوره، أشار يموت إلى أنه "انطلاقا من اصرار اتحاد جمعيات العائلات البيروتية على اتصال الخدمات الصحية والتربوية والاجتماعية بأوسع قاعدة من البيارتة الذين هم بحاجة اليها لا سيما في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية، وقعنا اتفاقا مع مؤسسة مخزومي لتفعيل التقديمات المشار إليها أعلاه، منوهين بجهود هذه المؤسسة في خدمة البيارتة".

ولفت إلى أن "اتحاد جمعيات العائلات البيروتية يعمل على التنسيق مع كل المؤسسات القادرة على خدمة بيروت وأهلها وتوقيع اتفاقات مماثلة مع المركز الإسلامي ومستشفى جمعية المقاصد على أن تشمل هذه الاتفاقات أكبر عدد من المؤسسات ذات المنفعة العامة مستقبلا والمهتمة بخدمة العاصمة وأبنائها ليتمكن من تأمين الخدمات بجميع طالبيها من البيارتة وحتى تكون لنا بيروت التي نحلم بها ونعمل من أجلها راجين الله أن يوفقنا في مسعاها".

وشكر يموت "المؤسس الدكتور المهندس فؤاد مخزومي وعقيلته السيدة مي على استقبالنا عندهم اليوم وعلى التعاون الذي سيحدث بيننا لأننا بحاجة اليوم لنضع أيدينا مع بعضنا البعض لأن بيروت بحاجة ماسة إلينا كلنا والأستاذ فؤاد وكل الطيبين الموجودين في بيروت".

مخزومي
من جهته، أشار مخزومي الى أن "البلاد تشهد اليوم مرحلة صعبة ولكن إذا حاولنا أن نقف جميعا مع بعضنا البعض ونتكاتف ضمن إطار الشراكة الوطنية المتكاملة". وقال: "نحن على أبواب الانتخابات النيابية ونريد لبيروت أن تمثل بأحسن الوجوه انطلاقا من دولة الرئيس سعد الحريري الرجل الأقوى اليوم على الساحة اللبنانية، وعلينا أن نحافظ على القيادات الموجودة من دون إلغاء بعضنا البعض"، لافتا إلى أنها "بداية الطريق وعلينا أن نستمر لأننا جئنا لنؤكد للجميع أن هناك وحدة صف إن لم تكن موجودة في السياسة فهي حتما تتبدى في الأعمال الاجتماعية والاقتصادية والتنموية التي تعد من أهم الركائز الأساسية للعمل السياسي الناجح للتشديد على إيماننا بهذا البلد وتمسكنا به".

ولفت إلى أن "تاريخ أهل بيروت مهم ومميز، فقد أسسوا الإدارة في لبنان وهم أساس كينونة لبنان أيضا"، وقال: لا يسعنا إلا أن نقول بأن مثل هذا التعاون ليس إلا امتدادا لتقاليد وأعراف أهل بيروت في التضامن والتكافل والعمل المشترك المثمر ماضيا ومستقبلا.

في الختام، أقيم حفل كوكتيل للمناسبة وجال الحضور على أقسام المؤسسة للتعرف على خدماتها.

 
دبوسي استقبل وفودا مؤيدة لمبادرة طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية الاحدب: حق إستراتيجي من حقوق المدينة

إستقبل رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي المزيد من الوفود والشخصيات المؤيدة لمبادرة طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية، حيث التقى رئيس "لقاء الاعتدال المدني" النائب السابق مصباح الأحدب، الذي اعلن "انه يشد على يد دبوسي في مبادرته الرائدة "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، وقال: "نقف الى جانبه بإصرار شديد ليتم إعتمادها رسميا من جانب الحكومة اللبنانية، ولن نكتفي بتأييدها ودعمها وحسب، وإنما "نعلن أن المبادرة هي حق إستراتيجي من حقوق طرابلس".

اضاف:" لا يراودنا الإستغراب على الإطلاق بأن يطرح الرئيس دبوسي هذه المبادرة الإنقاذية فهو رجل المبادرات المشهود له بنجاحها الواحدة تلو الأخرى، ولطالما أبدينا في مختلف المناسبات إعجابنا بكل ما يحققه بالنسبة للمجتمع الإقتصادي الوطني، ومدى إضاءته على مكامن القوة في طرابلس وغناها، وكذلك المكانة الإستراتيجية التي تتمتع بها المدينة على المستويات الإقتصادية والإجتماعية التي تتحدث عنها المبادرة، لا سيما هذا الشغف والعمل الدؤوب في أهمية حث السلطات المعنية بتطوير وتفعيل وتحديث أنشطة مختلف المرافق العامة التي تحتضنها طرابلس ومنطقة لبنان الشمالي".

ورأى :" إن دورنا هو توعية المواطنين على الأهداف النبيلة لهذه المبادرة القيمة، وهناك اهمية قصوى بالتمسكك بمبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" لانني بت مقتنعا برأي الرئيس دبوسي بأن النظرة الى طرابلس والى وضعها ووظيفتها ودورها ستختلف تماما بعد إعتمادها رسميا".

واشار إلى أنه "لا يجوز أن يبقى الوضع كما هو عليه في طرابلس، وهناك قرارات تاريخية حاسمة، يجب أن تتخذها الدولة لنلحظ ان هناك تغييرات ستحصل في طرابلس، وتجعل منها مدينة نموذجية جاذبة للاستثمارات اللبنانية والعربية والدولية، ونتمنى أن تتم عملية تنمية طرابلس من خلال تضافر جهود الجميع، وأن الرأي العام بات ينتظر حلولا من خلال مبادرات ومشاريع تنفذ وتتحقق".

كذلك التقى دبوسي وفد "الجمعية الطبية الإسلامية" و"جهاز الطوارىء والإغاثة" بحضور الدكتور نادر الغزال مستشار الرئيس الحريري للتعاون الدولي، واعتبر الوفد "أن المبادرة هي الشرارة الأولى لإنطلاق عملية النهوض الإقتصادي الوطني من طرابلس" واكد أن الجمعية والجهاز يضعان كل قدراتهما وإمكانياتهما بتصرف "المبادرة" .

دبوسي
من جهته، شكر دبوسي الأحدب على "موقفه المؤيد والداعم للمبادرة، مؤكدا على أن "مسيرة التعاون مع الجميع ستستمر في مناخ من الشراكة العامة، من أجل تحقيق ما تتطلع الى تحقيقه مبادرة "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" بإعتبارها محورية تاريخية إنقاذية بكل المعايير والمقاييس، وهي مرتكز إنمائي تحديثي وتطويري وسياسي عام، وترضي تطلعات الرأي العام، ومكان إستراتيجي فيه كل العوامل المساعدة على جذب الإستثمارات اللبنانية والعربية والدولية".

كما شكر وفد الجمعية الطبية الاسلامية جهاز الطوارىء والإغاثة، وأكد "أن طرابلس مقبلة على مرحلة تاريخية تختلف كليا عن المراحل التي عاشتها في الماضي، إذ باتت حاجة وطنية وعربية ودولية، وذلك بفعل الوظيفة الجديدة التي بدأت ملامحها ترتسم من خلال ما تتطلع الى تحقيقه مبادرتنا " طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، ونحن نصر على إنجاحها، لأن النظرة الى طرابلس تتغير كليا حينما يتم إعتمادها رسميا".

 
موتمر وتدريب الامتياز المتقدم في نظم الصيدلة السريرية افتتح في دبي: اقتصاديات الدواء أصبحت مجالا مهما للصيادلة لفهمه وتطبيقه

عقدت شركة "باير" الشرق الأوسط، مؤتمرا طبيا في دبي بعنوان "مؤتمر وتدريب الامتياز المتقدم في نظم الصيدلة السريرية"، حضره 150 صيدليا من كافة أرجاء المنطقة ومن لبنان، حيث اطلعوا على التغير الحاصل في قطاع الصيدلة السريرية في الشرق الأوسط.

ويناقش المشاركون على مدى ثلاثة أيام أفضل الممارسات الصيدلية ومعايير التخطيط وحفظ الأدوية، مع التركيز على ثلاثة مجالات علاجية، وهي الرجفان الأذيني وطب العيون وعلم الأورام.

ويشارك الحضور ورش العمل حول "أهمية تطوير الصيادلة لمهاراتهم في الصيدليات السريرية ضمن عدد من المستشفيات الحكومية بالمنطقة التي تمنح للمشاركين شهادات معتمدة من جامعة بورنموث، المملكة المتحدة، ليصبحوا بذلك جزءا من برنامج تدريب المدربين".

وهذا البرنامج يقدم للصيادلة تدريبا متكاملا من خلال دورات تعليمية وورش عمل تسهم في تعزيز ثقافتهم، وتطوير مهارتهم وتمدهم بالموارد والمواد التعليمية الملائمة. وعلاوة على ذلك، يهدف البرنامج أيضا لمساعدة الصيادلة على التفوق في أدوارهم كأخصائيي رعاية صحية في سلسلة الرعاية الصحية ودعمهم بالأدوات المناسبة.

واستمع المشاركون إلى "تعريف بأثر اقتصاديات الدواء الذي يمثل أحد فروع الاقتصاد ويسخر عوامل مثل تحليل أثر الميزانية وكفاءة النفقات وتحليل فائدة التكلفة للمقارنة بين المنتجات الدوائية واستراتيجيات العلاج".

ويعد مفهوم اقتصاديات الدواء نموذجا مهما للصيادلة وعاملا مساعدا يمد صناع القرار في قطاع الرعاية الصحية بالمعلومات القيمة ويتيح لهم التخصيص الأمثل للموارد المحدودة، وتزداد أهمية حصول الصيادلة على المعلومات حول تغيرات الاقتصاد التي يواجهونها، وكيف يمكن أن يؤثر ذلك على عملهم اليومي، إلى جانب سبل تحليل كفاءة النفقات العامة للاستراتيجيات التي يتبعونها".

وردا على سوال ل "الوكالة الوطنية للاعلام "حول هدف الموتمر، قال المدير الإقليمي لشركة "باير" الخليج للأدوية، باير الشرق الأوسط هاني صبري:"هدف المؤتمر زيادة الوعي حول أهمية، دراسات اقتصادات الادوية لمواجهة التحديات الاقتصادية الحالي، كما انها تقلص الميزانية واحتواء تكلفة الادوية".

أضاف :"ان الهدف الرئيسي من المؤتمر هو مساعدة أصحاب إتخاذ القرار للوصول الى افضل طرق حول الاستفادة من التوظيف الامثل للميزانية من دون التأثير على مصلحة المريض والوصول الى الدواء".

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

لدينا نشرة