آخر الأخبار
زمكحل مع وزيرة التجارة الخارجية في بلجيكا

اجتمع رئيس تجمّع رجال الأعمال اللبنانيين الدكتور فؤاد زمكحل وأعضاء الهيئة الإدارية مع وزيرة التجارة الخارجية في منطقة بروكسيل - بلجيكا السيدة سيسيل جوردون، يرافقها أعضاء مكتبها الوزاري ووفد من رجال الأعمال البلجيكيين. حضر اللقاء عدد من مسؤولي السفارة، بالإضافة الى حشد من رجال الأعمال اللبنانيين.

 

استُهِلّ اللقاء بكلمة لرئيس الدكتور فؤاد زمكحل جاء فيها :

لقد تغيّر العالم من حولنا وهو ما يزال يتغير بسرعة فائقة متخذاً اتجاهات متعددة، غالبا ما لا يمكن التنبؤ بها ولا معرفتها.

يمر الاقتصاد العالمي والأوروبي وأيضاً الاقتصادات الإقليمية بمرحلة تغيير ضمن عملية إعادة هيكلة وإعادة تنظيم كبرى.

تقوم في كل أنحاء العالم كل من المؤسسات المالية والشركات الخاصة -على أنواعها- التجارية والصناعية والتكنولوجية وشركات الخدمات ... بإعادة هيكلة من أجل التماشي بقدرالمستطاع من الناحية المالية والبشرية على حد سواء مع هذه التغيرات المتعددة التي من الصعب التحكم بها.

لم يعد باستطاعتنا إدارة شركاتنا - مهما كان نشاطها - -كما كنّا نفعل قبل بضع سنوات. لم تعد نقاط القوة لدينا وميزاتنا التنافسية السابقة، وكذلك عوامل النجاح الرئيسية لدينا صالحة بل أكثرمن ذلك، يمكن أن تصبح حالياً نقاط ضعف. لذلك فمن الجوهري أن نعيد النظر بانتظام في الخطط والاستراتيجيات والأهداف التي نضعها وأن نقوم بمراجعتها وتكييفها مع الظروف البيئة الإقليمية والعالمية (التي تمر بمرحلة اضطراب كامل) من أجل المثابرة والإستمرار والنمو.

 

لذلك، ينبغي على رجال الأعمال من كافة الدول مجتمعة وخاصة في لبنان وبلجيكا، التركيز على تنفيذ الاستراتيجية التي ترتكز على "3 ت": التنويع، التطور، التفويض.

 

- التنويع: لإنشاء وتقديم منتجات وخدمات جديدة والوصول إلى مختلف الأسواق والعملاء

- التطور: التوجه نحو أسواق وقارات وبلدان ومناطق جديدة...

- التفويض: تفويض بعض المسؤوليات إلى الموارد البشرية المؤهلة، من ذوي الخبرة العالية والمتخصصة التي تمّ إنتقائها من جميع أنحاء العالم.

لا داعي للتذكير بالعلاقات المميزة التي تربط بلجيكا ولبنان منذ زمن بعيد. ثقافتنا توحدنا، الفرانكوفونية تجمعنا، صداقتنا الأخوية التاريخية ترسخ علاقتنا. وفراغنا الدستوري ... هذه التجربة المؤلمة تساعدنا على فهم بعضنا بشكل أفضل...

من المهم أن نبني معا شراكة متميزة، وأن نخلق تآزراّ إنتاجياً بين رجال أعمال بلدينا من أجل تطبيق جميع استراتيجيات التطور الجديدة . بالفعل، نحن بحاجة إلى تبادل معرفتنا، وخبراتنا، ومنتجاتنا، وخدماتنا، بحيث يمكن لكل واحد منا تنويع أنشطته بشكل مستقل أو معاً بالاعتماد على نظام تحالف استراتيجي على المدى القصير أو المتوسط أو الطويل.

ثانياً، نحن بحاجة إلى بلجيكا للدخول إلى الأسواق الأوروبية في حين إنكم تحتاجون إلى لبنان من اجل التوسع نحو الأسواق العربية في الشرق الأوسط. كما أننا قد نحتاج إلى بعضنا البعض للنمو معا والاتجاه نحو الأسواق المتنامية في أمريكا اللاتينية وأفريقيا، حيث سبقتنا إلى هناك عدة أجيال ذهبت من بلدينا منذ فترة طويلة. كما وبإمكان إيران أن تمثل أيضاً بالنسبة لنا سوياً حقل استكشاف ذو إمكانات كبيرة. إن مصلحتنا المشتركة، وحالتنا " المربحة لكل الأطراف" ( WIN- WIN) – (إربح- إربح ) واضحة وصريحة جداً.

وأخيرا، يجب على مواردنا البشرية، واليد العاملة لدينا المؤهلة وذات الخبرة العالية التواصل لتبادل المعلومات والتقنيات، وحتى استخدام من كلا الجانبين النخبة التي نبحث عنها جميعاً متجاوزين حدودنا.

 

يمكن النظر إلى لبنان أو فهمه على أنه سوق صغير مؤلف من 4 ملايين شخصاً، ولكن إن هذه الرؤية غير صحيحة. يجب اعتبار لبنان على إنه بوابة متميّزة نحو الشرق الأوسط بأسره. بالفعل، تمرّ هذه المنطقة في مرحلة إعادة هيكلة، ممّا يمثل سوقاً ضخمة مع تزايد مطرد في الطلب وقوة شرائية متزايدة. ليس هذا سر على أحد، بل بالأحرى انه واقع حيث أن معظم شركات القطاع الخاص تعمل، وتستمر وتنمو من خلال فروعها في الخارج وتواجدها الإقليمي والدولي.

من ناحية أخرى، علينا الإعتراف بالواقع اللبناني المرير وتذكّره والتأقلم معه إذ إن لبنان هو البلد الوحيد الذي لم يفلح حتى اليوم بعد صراع دام 20 عاما بإعادة بناء بنيته التحتية التي تشهد تراجعاً مستمراً. أنا لا أشير إطلاقاً إلى هذه المشكلة بغية جلد النفس والتدمير الذاتي، وإنما بهدف واضح ألا وهو تحديد فرصة جديدة تلوح في الأفق. لقد أدرك أخيرا قادتنا إنه لا يمكنهم أن يطمحوا إلى إعادة بناء البنية التحتية لدينا من دون اللجؤ إلى الشراكات بين القطاعين العام والخاص (PPP). لم يعد هذا الأمر خياراً، ولا نقاشاً، إنما الإحتمال الوحيد لديهم.

وصل قانونPPP إلى مرحلته النهائية، فتعالوا نستعد معاً لخلق تحالفات استراتيجية بين لبنان وبلجيكا وعرضها أمام هذه المشاريع ذات العوائد المحتملة والعالية جداً.

القطاعات الواعدة في لبنان هي أساسا مجالات الاتصالات والتكنولوجيا المعلوماتية IT)، والطاقة المتجددة، والخدمات، والغذاء والقطاع الطبي وشبه الطبي.

 

على المستوى الإقليمي، صحيح أن الصراع السوري يزداد تعقيداً يوما بعد يوم، في حين يهز صوت البنادق، أو بالأحرى صوت الطائرات المنطقة بأسرها والدماء تسيل أكثر فأكثر. تشكل هذه الحرب عبئاً ثقيلاً على بلدنا، واقتصادنا، وتوازننا الاجتماعي وأمننا ... ولكن يجب ألاّ ننسى إن لا حرب تدوم إلى الأبد وان إعادة إعمار سوريا، الذي تجاوز 200 مليار $ سيمر أساسا عبر لبنان. ان الأيدي الخفية هي التي تحضر الحروب والنزاعات فهي تُحسم أيضاً وراء الأبواب المغلقة وفي الكواليس، إنّما بإمكان حمائم السلام أن ترفرف في السماء عندما لا نتوقع ذلك أبداً. إن فائزو الغد هم رجال الأعمال الذين سيكونون أول من سيتمتع بالشجاعة والجرئة والذي سيحملون غصن الزيتون في يد ومجرفة الاعمار في اليد الأخرى، متجهين نحو هذه الأرض الخصبة في الوقت المناسب. لذا لا بد من الاستعداد معا ومنذ الآن لهذا المشروع الإعماري الضخم.

وأخيرا، إنتهى ما كان يسمى بالربيع العربي. في الواقع، تشهد العديد من البلدان المجاورة مرحلة إعادة هيكلة وإعادة تنظيم مرفقة بطلبات متعددة ومتنوعة. يمكنني أن أؤكد لكم أن أفضل بلد لمرافقة هذا التحول هو لبنان الذي يوفّر رغم كل شيء مزايا عديدة على مختلف المستويات، وحيث يحلو العيش أكثر من أي بلد آخر في المنطقة.

في الختام أقول لكم من صميم القلب، بإسمي وبإسم مجلس إدارة تجمع رجال الأعمال اللبنانيين الذي أمثّله بكل بفخر اليوم : إن تجمّع رجال الأعمال اللبنانيين المتعددة القطاعات في خدمتكم في أي وقت كان من أجل أي دعم أو معلومات أو مشروع .

إن المجلس التنفيذي لدينا ومكتبنا على استعداد لمساعدة واستضافة، في مقر التجمع، كل رجل أعمال بلجيكي أو أوروبي يزور لبنان. وبالتالي لا تترددوا في الاتصال بنا بخصوص أي مشروع يهمّكم.

صحيح أن بلدنا صغير ولكنه يمتلك فرصاً كبيرة بينما تستمر العناية الإلهية بحمايته ... بلدنا هو رسالة، أرضنا مقدسة، فلا تترددوا بالعودة إليه والقيام بأعمال تجاري فيه أو عبره.

 

 

من جهتها عبّرت رئيسة الوفد البلجيكي وزيرة الاقتصاد الخارجي سيسيل جوردون عن فخرها بأن تترأس الوفد البلجيكي إلى لبنان الذي يتكوّن من 20 رجال الأعمال في مجالات التصدير والإستثمار (ممثلي وكالات ترويج AWEX)، حيث نؤكد التزامنا تطوير علاقاتنا مع لبنان".

 

وقالت جوردون: "إن العلاقات البلجيكية اللبنانية، هي راسخة في الخصائص المماثلة التي يشترك فيها بلدانا. وأعتقد أن شعوبنا تتعدد الثقافات واللغات تاريخيا، كذلك إن بلدينا مفتوحتان جدا على العالم من خلال صغر حجميهما وموقعيهما الاستراتيجي (لبنان بوابة الشرق الأوسط، وبلجيكا هي في قلب أوروبا). علاوة على ذلك، فإن لبنان وبلجيكا يقدمان في المقام الأول اقتصاد الخدمات. وكلاهما له طعم الرفاهية. (بلجيكا تشتهر بصناعة الشوكولا وتصميم الأزياء)".

 

وأكدت جوردون "أن ما وراء الثقافة والتعددية اللغوية والجغرافيا السياسية، يمكننا أن نتباهى بالطابع الاقتصادي المشترك في ما بيننا، ففي بلجيكا ثمة نحو 1275 شركة بلجيكية تُصدّر سلعا الى لبنان، فيما يُعد لبنان بالنسبة إلى بلجيكا، من أكثر الدول الـ 58 التي تستورد من بلجيكا، ومن بين أكبر الدول الـ 102 التي تُزود بالسلع البلجيكية، حيث بلغت الصادرات البلجيكية الى لبنان نحو 377 مليون يورو سنة 2013، في المقابل استوردنا من لبنان بنحو 57 مليون يورو. لذا لا يزال لبنان شريكا اقتصاديا يمكن الاعتماد عليه على رغم الأزمة الاقتصادية العالمية وعدم الاستقرار السائد في الوقت الراهن في منطقة الشرق الأوسط".

ورأت "أن لدينا أهدافا من وراء لقاءاتنا في لبنان أبرزها تطوير مناخ الإستثمارات في ظل فرص عمل ملائمة لرجال الأعمال البلجيكي - اللبناني. وما يدل على ذلك هو لقاءات مجلس الأعمال البلجيكي في لبنان وعدد كبير من رؤساء الشركات اللبنانية وممثليها مما يثبت رغبتنا في بناء الجسور"، مشيرا الى متابعة لقاءاتنا مع المسؤولين اللبنانيين ولا سيما في المجال الاقتصادي في لبنان من خلال برنامج وضعته الملحق الاقتصادي والتجاري في بيروت ندى عبد الرحيم، وذلك لترسيخ معرفتنا بمشاريع التنمية مستقبلا، ولا سيما في مجال البنى التحتية".

 

وقالت جوردون: "أذكر البنية التحتية لأنه لا بد من القول: أن الشركات البلجيكية متفوقة في مجال البناء والطاقة (المتجددة) وأنا أعرف أن هناك اهتماما كبيرا حول التعاون الممكن مع السلطات والمؤسسات التجارية اللبنانية. لكن أرى أن ثمة العديد من الفرص الأخرى لإقامة شراكات في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطب والأدوية والمواد الغذائية وحتى في القطاع المصرفي والمالي".

 

وأملت جوردون في "أن تبقى الشركات البلجيكية عبر تجربتها وخبرتها واحترافها، شريكا كبيرا وذات قيمة للبنان طوال عملية التنمية الاقتصادية في لبنان في ظل ركوب موجة الانتعاش الاقتصادي في هذا البلد، لذا في هذا السياق، نظمنا ندوة أخيرا حول ميزات بروكسل كوجهة للاستثمار الأجنبي. ويسرني أن نعول في هذه الندوة على مشاركة 35 مشاركا لبنانيا.

 

وخلصت جوردون، إلى "أهمية ترؤسها لوفد بلاده في سبيل دعم المصدّرين البلجيكيين وجذب الاستثمارات، من اجل دعم لبنان"، وقالت: "رغم المشكلات التي توجد قرب حدود لبنان وتأثيرها على هذا البلد، وتدفق اللاجئين وتأثيرهم على الموارد الطبيعية فيه، فإن لبنان يعمل جاهدا للمحافظة على إستقراره السياسي والإقتصادي".

 

وختمت: "بكل تواضع، آمل من خلال حضوري لبنان في أن أرسل إشارة واضحة حول إمكانية أن تنقلب معدلات التبادل التجاري والشراكات المختلفة لمصلحة بلدينا. كذلك آمل في أن تستمر العلاقات بين بروكسل، بلجيكا ولبنان، وأن تُستثمر في النمو، وذلك بفضل هذه الزيارة، ومن خلال المبادرات الأخرى القائمة أو المستقبلية".

 

ودار نقاش بين الحاضرين حول العلاقات التجارية والاقتصادية والإستثمارية بين البلدين.

 

 
السياحة الصينية في لبنان

برعاية وحضور معالي وزير السياحة الأستاذ ميشال فرعون، أقامت مجموعة فرنسبنك ممثلة بالسيدين عدنان وعادل القصار مؤتمرا صحافيا بعنوان :"السياحة الصينية في لبنان" في مبنى عدنان القصار للاقتصاد العربي في منطقة الجناح - بيروت، وذلك بحضور السفير الصيني الأستاذ جيانغ جيانغ، ورؤساء البلديات، وقيادات الهيئات الاقتصادية اللبنانية، وأصحاب الفنادق والمطاعم، وممثلي قطاع السياحة في لبنان، إضافة إلى الوفد الآتي من الصين لزيارة لبنان والذي يتكون من أكبر الشركات السياحية الصينية الرائدة، وحشد من أهل الصحافة والإعلام.

 

وقد تناول المؤتمر تنظيم واستضافة مجموعة فرنسبنك لأكبر الشركات السياحية الصينية إلى جولة كاملة في لبنان من 11 إلى 18 تشرين الأول 2015 ، نظمتها شركة السياحة Sun Holiday Tours . كما ويشارك في الحدث Xinhua News Agency، الشركة الصينية الإعلامية والتي ستتولى بدورها في الصين تغطية الحدث عبر وسائل الإعلام الصيني.

وفي كلمة ترحيبية أكد الرئيس عدنان القصار "أنه وانطلاقا من خصوصية لبنان كبلد سياحي وتميزه بمعالم ثقافية وتاريخية وحضارة عريقة تخوله أن يكون واحدا من أهم وجهات السفر للسياح عامة والصينيين خاصة، أردنا ان نستثمر في علاقاتنا التاريخية وصداقاتنا الوثيقة مع الإخوة الصينيين لدعم لبنان ومصالحه وقطاع السياحة تحديدا واستقطاب السياح الأهم في العالم، وهم الصينيون." وهنا توجه القصار بالشكر لمعالي الوزير فرعون، لكونه شخصيا المحرك الأساسي لهذا المشروع. كما وأعرب عن شكره لسعادة سفير الصين في لبنان السيد جيانغ جيانغ لدعمه وتعاونه المتواصل، متمنيا تحقيق المزيد من التعزيز والتطوير في العلاقات الصينية - اللبنانية على كافة المستويات. وأشار القصار إلى مدى المكانة العالمية للسياح الصينيين، سواء من حيث عددهم أم أهميتهم، متوجها في كلمته للمشككين بتوقيت هذه الزيارة التي تتزامن مع الاستعصاء السياسي وعدم الاستقرار، مؤكدا قناعته الراسخة "بأن التمسك بالموقف الإيجابي هو السبيل للتغلب على الأزمات والمصاعب وتحقيق النجاح."

بدوره، سعادة سفير الصين في لبنان السيد جيانغ جيانغ، كانت له كلمة، شكر فيها كافة الجهات المنظّمة لهذا المؤتمر، خاصّا مجموعة "فرنسبنك" بشخص عدنان وعادل القصّار على جميع الجهود التي قاموا بها في سبيل تقوية وتعزيز التعاون بين لبنان وجمهوريّة الصين الشعبيّة، معبرا عن إعجابه الشديد بلبنان ووصفه بالبلد الجميل، وقال إنه يعلق الآمال على وكالات السفر الصينية بأن تبدأ بدورها في العمل على الترويج لهذا البلد الرائع وتشجيع عملائها من السياح الصينيين للسفر إليه.

ثم كانت كلمة راعي الحفل وزير السياحة الأستاذ ميشال فرعون التي شدد فيها على أهمية القطاع السياحي في لبنان ملقيا الضوء على سلسلة من المشاريع التي باشرت بها الوزارة كحملة "عيش لبنان" وغيرها من المشاريع السياحية المتوسطة المدى، ومنها السياحة الريفية والسياحة الدينية، وطريق الفينيق والتي تصب جميعها في خانة السياحة المستدامة، آتيا على ذكر مبادرة "طريق الحرير" التي تصب في الإطار عينه. وأضاف فرعون: "لقد وجدنا أنه من الضروري إعادة تنشيط العلاقات السياحية مع الصين نظرا للعلاقات الأخوية بين البلدين وكون السياحة الصينية تشكل 10% من السياحة في العالم،" وأكّد أنّ "وزارة السياحة في لبنان، مهتمّة جدّا بأن يكون للسيّاح الصينيين موطئ قدم في لبنان، ومن هذا المنطلق "نرحّب بشركات السياحة والسفر الصينية المتواجدة بيننا، ويعنينا كثيرا التعاون معها بما يعود بالمنفعة المشتركة". وقال: "نحن فخورون جدّا بالمبادرة التي قام بها معالي الرئيس عدنان القصّار، عبر دعوته وكالات السياحة والسفر في جمهوريّة الصين الشعبيّة لاكتشاف واقع السياحة في لبنان، وجذب السيّاح الصينيين الذين يمثّلون 10 في المئة من حجم السياحة العالميّة." معبّرا عن إعجابه الشديد بالسيدين عدنان وعادل القصار اللذين وجد فيهما "الأيادي الأمينة والجهوزية التامة والمقدرة الكفوءة على تطوير العلاقات اللبنانية الصينية وتنظيمها وتفعيلها على الصعيد السياحي." ولفت إلى أنّ "طريق الألف ميل يبدأ بخطوة، وبنظرنا إنّ لقائنا اليوم هو بمثابة الخطوة الأولى في مسار هذا الطريق"، مشيرا إلى "أننا نأمل بأن تؤدي هذه الخطوة المهمّة جدّا إلى مزيد من التعاون في مجال السياحة مع الصين". وفي ختام كلمته، هنأ فرعون الأخوين القصار على "المجهود الاستثنائي اللذين بذلاه من أجل نجاح هذا المشروع خلال فترة قياسية."

في الختام، كان حفل كوكتيل على شرف الحاضرين.

 

 
وفاة كبير المغتربين الفنزويليين الشيخ منير بركات رحمة

بعد صراع مع المرض، توفي الشيخ منير بركات رحمة عن عمر يناهز الثمانين عاماً. ويعتبر رحمة من كبار المغتربين اللبنانيين الذين هاجروا الى فنزويلا بادئاً حياته من الصفر، مناضلاً في سبيل تأمين حياة كريمة له ولأبنائه.

وبعد جهد ونضال كبيرين، حقق منير رحمة شهرة واسعة في عالم الأعمال والمال، وبنى مدينة كاملة في ولاية " تيغري " سمّاها " رحمة" على إسم عائلته.

لم ينسَ منير رحمة وطنه وعائلته، فكان سنداً ومعونة طيلة حياته لأبناء بشرّي موطن قلبه. وتكريماً لوالدته وجدته، أطلق على بناته إسمي كريمة ومرّون، كما وله ولدان أنطونيو وسليم الذي هو نائب في البرلمان الفنزويلي.

وقبل وفاته بسنتين، كرّم منير رحمة بلدته بشري مهدياً إياها قرميداً أحمر يكلل 180 منزل حتى تبقى شاهدة شامخة في وجه الشمس والثلوج.

يحتفل بالصلاة لراحة نفسه الأحد 11 تشرين الأول الساعة الرابعة والنصف بعد الظهر في كاتدرائية مار سابا – بشري.

تقبل التعازي قبل الدفن ونهار الاثنين 12 الحالي في صالون كاتدرائية مار سابا – بشري من الساعة الثانية بعد الظهر ولغاية السادسة مساءً.

أسرة المهاجر تتقدم من ذوي الفقيد بالتعازي الحارة راجين من الله أن يسكنه فسيح جناته.

 

 
B DESIGN تقيم حفل غداء للأسر المحتاجة احتفالا بعيد الأضحى

 

نظمت شركة B Design حفل غداء في مطاعم المحبة "Les Restaurants du Coeur" في سن الفيل بهدف مساعدة العائلات والأفراد المحتاجة، احتفالا بعيد الأضحى. وقد حضر الحفل فضلا عن السيدة أنطوانيت قازان، الموظفة السابقة في وزارة العمل والمديرة الحالية لمركز "“Les Restaurants du Coeur، 5 أعضاء من موظفي B Design قاموا بتوزيع صناديق الغداء والوجبات الجاهزة على الحاضرين وكذلك المشاركة في الغداء المخصص للأسر ذوي الدخل المحدود.

الرئيس التنفيذي لشركة B Design" السيد حسين البطل، اشار إلى أن أهمية هذا الحفل تعود بالنفع على المجتمع المحتاج والفقير نظرا لمتطلبات الحياة الكثيرة والكبيرة والباهظة. ولفت إلى أن الهدف يكمن وراء تعزيز التعاطف الاجتماعي بين أفراد المجتمع المحلي دون أي تمييز يذكر.

خلال حفل الغداء، اجتمع مظفو B Design مع الأسر، للاحتفال بمناسبة عيد الأضحى المبارك. وجاء اختيار B Design ل "“Les Restaurants du Coeur لهذا الحدث بسبب سياستها اللاتمييزية، مما يجعلها موردا فريدا للأسر المحرومة في لبنان.

تأسست, Les Restaurants du Coeur عام 1983، بهدف توفير وجبات ساخنة ونظيفة، لجميع الأفراد والأسر المحتاجة. بالإضافة إلى تقديم الوجبات الساخنة، يعمد الموظفون أيضا إلى مشاركة رعاة المطعم بالوجبات لتعميق الإحساس بالانتماء للمجتمع.

 
حفل عشاء خيريّ لجمعيّة الطفولة السعيدة ورسم البسمة على وجوه المزيد من الأطفال

في الساعة الثامنة مساءً تحت سماء شهر تشرين الأوّل الصافية والمرصّعة بالنجوم، اجتمع 600 شخص في الميوزك هول في واجهة بيروت البحريّة للمشاركة في حفل العشاء الخيريّ السنويّ الرّابع لجمع التبرّعات لجمعيّة الطفولة السعيدة – لبنان.

حظي هذا الحدث بدعم العديد من الجهات الراعية وبشكل خاص "بنك ميد" كراعٍ ذهبي و"بنك بيمو" كراعٍ فضّي. هذا وأحيى السهرة عدد من الفنّانين المحليّين والعالميّين حيث قدّموا عروضًا ترفيهيّة متنوّعة ومسلية. وألقى نائب رئيس الجمعية السيد أنطوني إيليا كلمة استعرض فيها أهم الإنجازات التي حققتها الجمعيّة حتى الآن بالإضافة إلى خططها المستقبلية، فيما تمّ عرض فيديو مؤثر في الخلفية يظهر مدى تأثير مشاريع الجمعية في حياة العديد من الأطفال في كافّة أنحاء لبنان. وجرى سحب تومبولا خلال الأمسية ضمّ أكثر من 175 جائزة كما تمّ تقديم عدد كبير من التبرعات التي ساهمت في تعزيز عائدات هذا الحدث.

ستُخصّص المبالغ التي تمّ جمعها خلال هذه الأمسية لتمويل برامج الجمعيّة المختلفة المخصّصة للأطفال ضمن مجالات عديدة منها الحاجات الأساسية، والصحة، والتعليم، والحماية، والترفيه، ولا سيّما مشروع توسيع مركز ليتيسيا حاتم للتأهيل في مستشفى Hôtel-Dieu de France في بيروت. وستسمح عمليّة التوسيع هذه بزيادة مساحة المركز الإجمالية من 400 إلى 1000 متر مربع. هذا وسيساهم مسبح للعلاج المائي ومساحات إضافيّة مخصّصة لإعادة التأهيل بتعزيز مجموعة علاجات إعادة التأهيل التي يقدّمها المركز. وسيتمّ إنشاء حديقة للاسترخاء بجوار المركز من تصميم المهندس ومنسّق المناظر الطبيعية وعضو مجلس إدارة الطفولة السعيدة – لبنان فلاديمير ديوروفيتس لكي ينعم كافّة المرضى الذين يتلقون العلاج في المركز بالهدوء والسكينة.

إنّ جمعيّة الطفولة السعيدة - لبنان تابعة لجمعية فيليب حاتم لطفولة سعيدة – جنيف وهي تسعى إلى نشر السعادة في قلوب الأطفال الأقل حظوة والمعرضين لكافة أشكال العنف عبر رسم الابتسامات على وجوههم ابتسامة تلوَ الأخرى.

 
ما هي الشركات المؤهلة للانتقال للمرحلة الثانية من البرنامج الدولي لتسريع الأعمال

 

أعلن المركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي (UK Lebanon Tech Hub) عن أسماء الشركات التي وصلت إلى النهائيات والمؤهلة للانتقال إلى المرحلة الثانية من البرنامج الدولي لتسريع الأعمال، ضمن لقاء عُقد في مصرف لبنان بحضور الحاكم سلامة والسفير البريطاني هوغو شورتر وممثلين من القطاع. وقد تم تصميم البرنامج الدولي لتسريع الأعمال بهدف تطوير أفضل رواد الأعمال في لبنان ضمن مجال اقتصاد المعرفة وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع توجيه دولي، ودعمهم لتوسيع نطاق أعمالهم وتعزيز التواصل مع الأسواق العالمية.

 

 

 
BBAC يحتفل بافتتاح فرع الحازمية

احتفلBBAC (بنك بيروت والبلاد العربية) بافتتاح فرعه الجديد في منطقة الحازمية، ايمانا من المصرف بإمكانيات المنطقة الواسعة ودورها كنقطة وصل أساسية بين المناطق اللبنانية، بحضور رئيس مجلس الإدارة - المدير عام الشيخ غسان عسّاف، وحشد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والإعلامية.

يتميّز الفرع الجديد بموقعه الاستراتيجي على طريق الشام الدولية في منطقة الحازمية الحيوية وتصميمه المتطور، اضافة إلى التجهيزات التي تهدف إلى خدمة عملاء المصرف من الأفراد والشركات على الشكل الأكمل من خلال تقديم خدمات شاملة وتقنيات متطورة.

علّق الشيخ عسّاف قائلا: " فرعنا الجديد هذا مؤهل ليكون من الأقوى بين كافة فروعنا في لبنان. ولقد خصصنا المساحة، وفريق العمل، والدعم المطلوب لتكون إنطلاقة الفرع سريعة وناجحة."

 

وأضاف: " بافتتاح فرع الحازمية يصبح عدد فروع الـ BBAC 39 فرعاً في لبنان بالاضافة الى 5 فروع أو نقاط تواجد في الخارج. وإننا نؤكد حرصنا على مواصلة تطوير وتوسيع شبكة فروعنا محليا وإقليميا، التزاماً منا بالإهتمام بالعملاء وبتقديم أفضل الخدمات والمنتجات المصرفية."

يسعى BBAC دائما إلى توسيع شبكة فروعه لتوفير الوقت والجهد على الزبائن، وللمساهمة بشكل فعّال بتقديم الخدمات اللازمة في جميع المناطق اللبنانية، مؤكّدا على شعاره: "الإهتمام بالفعل".

 

 
لقاء للتعاون المشترك بين غرفة طرابلس ولبنان الشمالي وجامعة بيروت العربية فرع طرابلس

الأستاذ الدكتور خالد بغدادي:" إنني أبحرت في موقع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، على شبكة الإنترنت،وفوجئت بالكم الهائل من الأنشطة المختلفة، وتساءلت ما إذا كان هذا النشاط اللافت والمكثف والمميز، قد عرفته الغرفة قبل أن يتسلم الرئيس دبوسي قيادة هذا الصرح الإقتصادي العريق؟".

الرئيس توفيق دبوسي:" إنني أقدر عالياً الدور الفاعل الذي تلعبه جامعة بيروت العربية في مختلف المجالات، وهي مصدر إعتزاز لنا لجهة الأعداد الكبيرة لخريجها والتي تشكل موارد بشرية عالية الكفاءة والإختصاص، وهي قيم إضافية، يحتاجها مجتمعنا، ويجب إستثمارها وتوظيفها في خدمة التقدم الإجتماعي والإزدهار الإقتصادي".

 

الشروع بإطلاق علاقات تعاون ثنائي وثيق، بين غرفة طرابلس ولبنان الشمالي وجامعة بيروت العربية فرع طرابلس، والإنتقال الأكاديمي من الإطار النظري الى الترجمة العملانية، والبحث بإعداد مسودة لـ"مذكرة تفاهم"، وتلبية لدعوة مسبقة من جانب سعادة الأستاذ الدكتور خالد بغدادي، نائب رئيس الجامعة لشؤون فرع طرابلس، وإستكمالاً لورشة التشاور المفتوح بين الجانبين، شهدت جامعة بيروت العربية فرع طرابلس، إنعقاد للقاء مشترك ضم الرئيس توفيق دبوسي ووفد مرافق: الأستاذة المستشارة المحامية غادة إبراهيم، والأستاذة ليندا سلطان رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة، والأستاذ بكري إسماعيل رئيس الدائرة القانونية، ومستشار الرئيس دبوسي الأستاذ صبحي عبد الوهاب.

وحضر عن جامعة بيروت العربية فرع طرابلس، كل من السادة : الأستاذ الدكتور خالد بغدادي، نائب رئيس الجامعة لشؤون فرع طرابلس، والأستاذ محمد حمود، مساعد الأمين العام لشؤون فرع طرابلس، ومدراء الكليات الجامعية : الدكتور أحمد اللقائي ( الهندسة)، الدكتور شريف الجيّار ( العلوم)، الدكتور عادل عمارة ( العلوم الصحية)، الدكتور هاني الشعراني (إدارة الأعمال) الدكتور نبيل محارب (الهندسة)،الأستاذة نالة مكوك رئيسة (العلاقات العامة ومكتب شؤون الخريجين والتوظيف)، والأستاذة رولا حمصي، مسؤولة (مركز التعليم المستمر ومركز الإستشارات).

الأستاذ الدكتور خالد بغدادي

البدايةً كانت مع كلمة ترحيبية من الأستاذ الدكتور بغدادي حيث "أثنى على الدور اللافت الذي تلعبه غرفة طرابلس ولبنان الشمالي من خلال سعادة رئيسها الأستاذ توفيق دبوسي، والمتعاظم الذي يحتضن مروحة واسعة من الإهتمامات، لا سيما فاعليتها المميزة على مستوى الحياة المجتمعية الذي يشكل هواجس مشتركة بين جامعة بيروت العربية فرع طرابلس وغرفة طرابلس، لأن هناك أهداف مشتركة بين المحافل الأكاديمية والغرف التجارية لجهة الإهتمام بتوفير الخدمات المثلى للمجتمع الطرابلسي خصوصاً واللبناني عموماً، وكذلك تعميم التعليم الأشمل،ليصل الى أوسع الشرائح الإجتماعية وبالتالي التكامل مع مؤسسات القطاع الخاص وهيئات المجتمع الأهلي ومنظمات المجتمع المدني، وأن العلاقات بين العلم والإقتصاد هي عضوية وتكاملية، وتعود بالنفع على دورة الحياة الإقتصادية والإجتماعية عموماً".

وأضاف الدكتور بغدادي قائلاً: "إنني لا أكتم الرئيس دبوسي سراً، فقد أبحرت في موقع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، على شبكة الإنترنت، قبل زيارته المنتظرة منذ مدة، وفوجئت بهذا الكم الهائل من الأنشطة المختلفة، حتى أنني حدثت نفسي متسائلاً: هل عرفت غرفة طرابلس هذا النشاط اللافت والمكثف والمميز، قبل أن يتسلم الرئيس دبوسي قيادة هذا الصرح الإقتصادي العريق؟".

في الحقيقة تابع بغدادي قائلاً:"نحن فخورين بالتعاون مع الرئيس دبوسي، وقد إلتقيناه في مناسبات إقتصادية ومحطات إجتماعية عديدة، ووجدنا معه أن الآفاق واسعة أمام تعاون مستقبلي حثيث وواعد،ويسعدني أن أتقدم بالتعريف بجسمنا الأكاديمي والإداري والعلمي للجامعة العربية فرع طرابلس، وأن أعطي لمحة موجزة عن دور ومكانة جامعة بيروت العربية في الإدارة المركزية في بيروت وعن تطلعات فرعها في طرابلس، بحيث أن هناك مرتكزات للتعاون وتبادل المعارف والخبرات والإستفادة من الكفاءات، من أجل العمل معاً على بناء مجتمع تتكامل فيه الروابط بين المحافل الأكاديمية ومجتمع الأعمال".

 

الرئيس توفيق دبوسي

من جهته الرئيس توفيق دبوسي تحدث مطولاً عن المسيرة الأكاديمية المميزة التي تمتاز بها جامعة بيروت العربية وعن رواد من خريجيها خصوصاً من مدينة طرابلس خصوصاً ولبنان عموماً وعن أهمية بناء علاقات متينة بين غرفة طرابلس وجامعة بيروت العربية فرع طرابلس، مشيراً الى المناخ الإيجابي الذي ساد المباحثات مع مدير كلية إدارة الأعمال في الجامعة الدكتور هاني الشعراني والأستاذة رولا حمصي بحيث شكلت زيارتهم المرحب بها في كل حين، حوافز فعلية لإستكمال التشاور بيننا وإنني أقدر عالياً الدور الفاعل الذي تلعبه جامعة بيروت العربية في مختلف المجالات، وهي مصدر إعتزاز لنا لجهة الأعداد الكبيرة لخريجها والتي تشكل موارد بشرية عالية الكفاءة والإختصاص، وهي قيم إضافية، يحتاجها مجتمعنا، ويجب إستثمارها وتوظيفها في خدمة التقدم الإجتماعي والإزدهار الإقتصادي".

ومن المفيد تابع دبوسي قائلاً :"إننا نعتمد خيار الأبواب المفتوحة على مختلف الإتجاهات، والأهم أننا نريد أن نعمل معاً، وفي جو من الشراكة، لنترجم رؤانا وأفكارانا ومشاريعنا وبرامجنا، الى واقع فعلي قائم، ونحن نؤكد كغرفة طرابلس ولبنان الشمالي، وكلنا ثقة في هذا السياق، أننا في جهوزية كاملة ودائمة من خلال فريق عملنا، وفي مختلف الأقسام والمشاريع القائمة، أو تلك المستحدثة، لأن نضعها في خدمة الجميع، فمن مختبرات مراقبة الجودة وتشديد الرقابة على الفحوصات المتعلقة بسلامة الغذاء وإحترام تطبيقات جودة المعايير، والإنتقال الى مرحلة توسيع مهام مختبرات الغرفة لتشمل الفحوصات المتعلقة بالفواكه والخضار ونوعية المبيدات المستعملة والإلتزام ببرنامج الإرشاد الزراعي، الى "حاضنة الأعمال" وتقديم المشورة الى مراكز البحوث المشتركة، وإننا لن نتأخر عن مواكبة مستجدات العلوم والإبتكارات، ونحن في المرحلة الراهنة نعتمد خيار الإستفادة من الطاقة البديلة، وبات معروفاً للرأي العام في طرابلس ومناطق الجوار، وكل لبنان، أننا نعكف على تنفيذ برنامج الإنارة العامة المستمدة من الطاقة الشمسية وتحويل مباني الغرفة الى صديقة للبيئة، وكان لدينا في الامس القريب بعثة من سيدات الغرفة الى أشبيلية في إسبانيا حيث إستطلعت آخر المستجدات في كيفية إستخدام الطاقة البديلة"

وأشار دبوسي الى أن :"غرفة طرابلس أبوابها مفتوحة، أمام كل الأفكار، التي تضيء على الجوانب المساعدة على إنجاح خطط التنمية المستدامة، وعلى إقامة علاقات التكامل بين مجتمع الأعمال والصروح الأكاديمية، ونحن دائماً على تفاؤل كبير بالرغم من الظروف الصعبة المحيطة بنا على الصعيدين اللبناني والعربي، والمعروفة منا جميعاً في تحقيق التقدم المضطرد، على كل المستويات ومختلف الصعد والمجالات".

وخلص الرئيس دبوسي الى توجيه شكره الخالص لجامعة بيروت العربية، على روح الإنفتاح التي تمتلكها والتي تهدف الى تعزيز روابطها مع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، وأن مسودة "مذكرة التفاهم" وكذلك التنسيق الثنائي سيكونان موضع إهتمام مشترك وعاجل في المرحلة الراهنة".

ومن ثم كانت هناك مداخلات مطولة لمدراء مختلف الكليات الجامعية والإهتمامات العائدة الى كل إختصاص من البرامج العلمية المعتمدة في جامعة بيروت العربية فرع طرابلس وأن مجمل هذه الكليات سيكون لها مجالات تعاون واسعة مع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي لا سيما في مضمار مختبرات مراقبة الجودة التي تسجل خطوات متقدمة في مضمار الإعتمادية الدولية وكذلك الإستفادة من التجارب الناجحة التي تسجل لحاضنة الأعمال في الغرفة.

وفي الختام جال الرئيس دبوسي على قسم من أقسام الجامعة، وإتفق الجميع على أهمية التواصل، والإصرار على توثيق الروابط وترسيخ دعائم التعاون المشترك وتمتينه في كل المراحل الواعدة.

 

 
انطوان منسى يطلق صرخة من أجل توحيد الجامعة

وطننا لبنان له حق علينا

 

إخوتي في الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم.

 

لقد ترافقنا على مدى عشرات السنين في دنيا الإغتراب والغربة عن الوطن أذاقتنا مرارة الحياة.

والحنين إلى أرض آباءنا وأجدادنا هو حلم يقظة لدى كل من تغرب ما وراء البحار وهو باق أبدا حلما كبيرا لأجيالنا الصاعدة.

 

بعد عودتي من المشاركة في مؤتمر في مالبورن أستراليا الذي ضم كبار الإقتصاديين اللبنانيين في المعمورة نصل إلى العاصمة التي لا تموت، عاصمة الشرق، بيروت... تسأل نفسك هل النجاح الذي حققه كل واحد منا في المهجر يسمح بأن نتنكر لوطننا الحبيب لبنان؟؟

 

وهل بإنقسامانتا نخدم وطننا وأجيالنا ام ندمر البقية الباقية من إرث عظمة أجدادنا منذ أن صدروا الحرف للعالم حتى يومنا هذا؟؟

 

أتمنى على جميع الإخوة، الرفاق في منظمتنا العريقة الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، أن يقفوا وقفة ضمير للتاريخ أمام مسوؤلياتنا في هذا الزمن الرديء الذي يخيم على وطننا الأم لبنان.

 

الفرصة اليوم متاحة أمامنا جميعا لضم الجهد ولنتحد تحت شعار "وطننا لبنان له حق علينا" وأن نكون يدا واحدة ونضع جانبا كل المصالح الشخصية وأن نترفع عن صغائر الأمور ونتطلع إلى غد مشرق وتعزيز الثقة لشبيبتنا بوطنهم الأم لبنان.

 
بطاقة UberBLOM المدفوعة مسبقاً، الأولى من نوعها في العالم

الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا والابتكار Uber تختار بنك لبنان والمهجر لتطوير أول بطاقة مدفوعة مسبقاً قابلة لإعادة التعبئة صمّمت حصريّاً لمستخدمي Uber

تفتخر شركة Uber وبنك لبنان والمهجر بالإعلان عن البطاقة الأولى من نوعها في العالم UberBLOM وهي بطاقة فيزا مدفوعة مسبقاً قابلة لإعادة التعبئة ومطوّرة حصرياً لمستخدمي Uber.

تتيح بطاقة UberBLOM، التي يمكن الحصول عليها من خلال الموقع الإلكتروني أو أي فرع من فروع بنك لبنان والمهجر اعتباراً من اليوم، فرصة الاستمتاع بجولات آمنة ومريحة وموثوقة في بيروت أو في أي من المدن ال330 حيث تتواجدUber حالياً.

وقال سيباستيان واكيم، مدير عام Uber بيروت، في شكره لبنك لبنان والمهجر على الانضمام إلى Uber لتطوير هذا المنتج، أنّ UberBLOM أتت كاستجابةً للعديد من الطلبات لا سيّما من الشباب والأهل الذين يريدون تأمين توصيلات آمنة وموثوقة لأولادهم.

وأضاف واكيم: "إنّ اطلاق بطاقة UberBLOM في بيروت، وهي الأولى من نوعها في العالم، دليل آخر على المكاسب التي تقدّمها Uber لبيروت وعلى الدعم الذي تلقيناه في المدينة من المجتمع اللبناني كافة ."

"Uber، الشركة المتخصصة في مجال التكنولوجيا والابتكار، تلتزم تقديم خدمات فعّالة للمجتمعات في المدن التي تتواجد فيها. وبيروت كانت واحدة من هذه المدن التي احتضنتنا عندما وسّعنا انتشارنا في الشرق الاوسط واستمرت في دعمنا في نمونا لتصبح إحدى أسواق Uber الرائدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا."

أما السيد الياس عرقتنجي، مدير عام في بنك لبنان والمهجر، فقال: "بنك لبنان والمهجر الرائد في مجال التجزئة في لبنان، حريص على تقديم ابتكارات قيّمة. ونحن نشكر Uber وفريق عملها بالإضافة إلى فيزا العالمية على اعطائنا فرصة لتطوير منتج فريد من نوعه على مستوى عالمي."

ولا بدّ من الاشارة إلى إمكانية الحصول على بطاقة UberBLOM المدفوعة مسبقاً القابلة لإعادة التعبئة مقابل رسم سنوي وهو 8 دولارات تدفع عند استلام البطاقة. ويتم شراء البطاقة عبر الموقع blomretail.com وهي متوافرة للجميع سواء كانوا زبائن لدى بنك لبنان والمهجر أم لا. كما يمكن استخدام البطاقة لجولات Uber في بيروت أو في أي من المدن ال330 التي تتواجد فيها Uber حول العالم، بالإضافة إلى إمكانية استعمالها للسحوبات النقدية من أي صرّاف آلي، أو للمشتريات من أي جهاز دفع إلكتروني في العالم أو عبر الإنترنت.

 

بالتزامن مع اطلاق هذا المنتج الجديد، سيحصل جميع ركّاب Uber الجدد الذين يشترون بطاقة UberBLOM على أول جولتين مجاناً.

أما إعادة تعبئة البطاقة فتتم عبر أي صرّاف آلي تابع لبنك لبنان والمهجر مقابل دولار واحد فقط أو 4 دولارات في حال طلب التعبئة من داخل الفرع.

ويستطيع زبائن بنك لبنان والمهجر اعادة تعبئة البطاقة مجاناً من خلال خدمة الصيرفة عبر الانترنت eBLOM.

 

 

الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا والابتكار Uber تختار بنك لبنان والمهجر لتطوير أول بطاقة مدفوعة مسبقاً قابلة لإعادة التعبئة صمّمت حصريّاً لمستخدمي Uber

تفتخر شركة Uber وبنك لبنان والمهجر بالإعلان عن البطاقة الأولى من نوعها في العالم UberBLOM وهي بطاقة فيزا مدفوعة مسبقاً قابلة لإعادة التعبئة ومطوّرة حصرياً لمستخدمي Uber.

تتيح بطاقة UberBLOM، التي يمكن الحصول عليها من خلال الموقع الإلكتروني أو أي فرع من فروع بنك لبنان والمهجر اعتباراً من اليوم، فرصة الاستمتاع بجولات آمنة ومريحة وموثوقة في بيروت أو في أي من المدن ال330 حيث تتواجدUber حالياً.

وقال سيباستيان واكيم، مدير عام Uber بيروت، في شكره لبنك لبنان والمهجر على الانضمام إلى Uber لتطوير هذا المنتج، أنّ UberBLOM أتت كاستجابةً للعديد من الطلبات لا سيّما من الشباب والأهل الذين يريدون تأمين توصيلات آمنة وموثوقة لأولادهم.

وأضاف واكيم: "إنّ اطلاق بطاقة UberBLOM في بيروت، وهي الأولى من نوعها في العالم، دليل آخر على المكاسب التي تقدّمها Uber لبيروت وعلى الدعم الذي تلقيناه في المدينة من المجتمع اللبناني كافة ."

"Uber، الشركة المتخصصة في مجال التكنولوجيا والابتكار، تلتزم تقديم خدمات فعّالة للمجتمعات في المدن التي تتواجد فيها. وبيروت كانت واحدة من هذه المدن التي احتضنتنا عندما وسّعنا انتشارنا في الشرق الاوسط واستمرت في دعمنا في نمونا لتصبح إحدى أسواق Uber الرائدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا."

أما السيد الياس عرقتنجي، مدير عام في بنك لبنان والمهجر، فقال: "بنك لبنان والمهجر الرائد في مجال التجزئة في لبنان، حريص على تقديم ابتكارات قيّمة. ونحن نشكر Uber وفريق عملها بالإضافة إلى فيزا العالمية على اعطائنا فرصة لتطوير منتج فريد من نوعه على مستوى عالمي."

ولا بدّ من الاشارة إلى إمكانية الحصول على بطاقة UberBLOM المدفوعة مسبقاً القابلة لإعادة التعبئة مقابل رسم سنوي وهو 8 دولارات تدفع عند استلام البطاقة. ويتم شراء البطاقة عبر الموقع blomretail.com وهي متوافرة للجميع سواء كانوا زبائن لدى بنك لبنان والمهجر أم لا. كما يمكن استخدام البطاقة لجولات Uber في بيروت أو في أي من المدن ال330 التي تتواجد فيها Uber حول العالم، بالإضافة إلى إمكانية استعمالها للسحوبات النقدية من أي صرّاف آلي، أو للمشتريات من أي جهاز دفع إلكتروني في العالم أو عبر الإنترنت.

 

بالتزامن مع اطلاق هذا المنتج الجديد، سيحصل جميع ركّاب Uber الجدد الذين يشترون بطاقة UberBLOM على أول جولتين مجاناً.

أما إعادة تعبئة البطاقة فتتم عبر أي صرّاف آلي تابع لبنك لبنان والمهجر مقابل دولار واحد فقط أو 4 دولارات في حال طلب التعبئة من داخل الفرع.

ويستطيع زبائن بنك لبنان والمهجر اعادة تعبئة البطاقة مجاناً من خلال خدمة الصيرفة عبر الانترنت eBLOM.

 

 
<< البداية < السابق 251 252 253 254 255 256 257 258 التالي > النهاية >>

لدينا نشرة