أخر الأخبار
لقاء كريم بودالي سفير الجمهورية التونسية في لبنان مع توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي يتمحور حول سبل تعزيز الروابط الثنائية التونسية اللبنانية في مختلف المجالات الإقتصادية والإستثمارية

 

تزامن لقاء كريم بودالي سفير تونس في لبنان مع توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي مع إقامة "المؤتمر العلمي الأول للكيمياء وتطبيقاتها في المجالات البيئية" الذي إستضافته الغرفة.

في بداية اللقاء تحدث الرئيس دبوسي مرحباً بسعادة السفير بودالي حيث سبق أن تم اللقاء بينهما في العاصمة اللبنانية خلال مناسبة دبلوماسية وإعتبر أن وجود سعادته في طرابلس " مناسبة تزيد من فرص التعاون بين لبنان وتونس وبشكل خاص مع طرابلس ومناطق الجوار وأن العلاقات بين البلدين الشقيقين تسجلها مسيرة من التعاون التاريخي والحضاري على مختلف المستويات سواء على نطاق المبادلات التجارية أو السياحية أو الروابط البينية على النطاق العربي والمتوسطي وذلك بفعل تقارب الهويات الحضارية المشتركة".

 

وأعرب الرئيس دبوسي عن بالغ سروره بأن " نلتقي اليوم بسعادة السفير بودالي الشخصية الدبلوماسية المحببة والتي تمتاز بمشاعر الود تجاه طرابلس وأبنائها، وأننا بالرغم من لقاءنا في هذه العجالة، فإن الشروع بإقامة علاقات وثيقة في المستقبل بين غرفة طرابلس والسفارة التونسية هو أمر أساسي ونتمنى أن يتم تحديد موعد آخر لزيارة أوسع لسعادته يتم من خلالها تسليط الأضواء على دور غرفة طرابلس ولبنان الشمالي تجاه مجتمعنا الإقتصادي ومساعينا المتواصلة والدؤوبة في إظهار جهوزية طرابلس والشمال لإحتضان مختلف مشاريع الشراكة في المجالات الإستثمارية والإنمائية".

 

وفي نفس السياق أعرب السفير بودالي بدوره عن " تقديره الكامل للدور البناء الذي يلعبه بإتقان الرئيس دبوسي، وأن غرفة طرابلس بنت علاقات متعددة مع الغرف التجارية التونسية وتبني قواعد ثابتة لتواصل متين مع مؤسسات القطاع الخاص التونسي، وأن لديها علاقات سابقة مع أكثر من غرفة تجارية وصناعية وسياحية في تونس، وأنا شخصياً أتابع عن كثب كل الأنشطة التي تقوم غرفة طرابلس، وفي الحقيقة لا أستطيع أن أخفي إنشدادي الوجداني الى طرابلس المدينة العريقة في التاريخ وقد زرتها مراراً قبل أن أتسلم مهامي الدبلوماسية كممثل لبلادي في لبنان، وأعتقد أن من المفيد للبلدين ان تتعمق الروابط الثنائية بين تونس ولبنان وهي عميقة الجذور، وأنني سأدفع بإتجاه تعزيز تلك العلاقات على أن يكون لطرابلس حصة وازنة في هذا السياق، لأنني أتفق تماماً مع الرئيس دبوسي لجهة تهيئة الأرضية الصالحة لبيئة الأعمال والإستثمار في طرابلس، والدور الذي تتحفز لأن تلعبه بإمتياز بالنسبة لمساهمتها في إعادة إعمار بلدان الجوار العربي التي تشهد ظروفاً صعبة في المرحلة الراهنة والتي لا بد من ان يكون لها النهايات المنتظرة مهما طالت".

 

ومن ثم جال السفير بودالي على مختلف مشاريع غرفة طرابلس مسجلاً إنطباعات جيدة عن ما تقوم به تلك المشاريع وأنها تعطي إنطباعاً عن الإهتمامات الواسعة لغرفة طرابلس في مجالات عدة سواء على نطاق حاضنة الأعمال (البيات) في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة أو تشجيع وإنجاح مشاريع رواد الأعمال من الشباب أو الدور المتقدم الذي تقوم به "مختبرات مراقبة الجودة" في مجال إحترام تطبيقات معايير الجودة في كل من السلامة الغذائية والصحة العامة".

 

وإعتبر السفير بودالي ان ما شاهده في غرفة طرابلس " يمكن الإستفادة منه كتجربة نموذجية ناجحة في تعزيز دور مؤسسات القطاع الخاص في الحياة الإقتصادية العامة".

 

وكان لسعادة السفير بودالي لقاء مع الأستاذة ليندا سلطان رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة، حيث تم التأكيد على أهمية التعاون بين سفارة تونس في لبنان وغرفة طرابلس ولبنان الشمالي، على أن يتم التواصل والتنسيق بين "الملحقية التجارية والقنصلية" لدى السفارة و"الدائرة التجارية والعلاقات العامة" في الغرفة من أجل العمل المشترك على تعميق الروابط الإقتصادية التونسية اللبنانية عموماً ومع طرابلس ولبنان الشمالي خصوصاً وبذل الجهود المشتركة لتقديم كل التسهيلات الممكنة لرجال الاعمال والمستثمرين بالإتجاهين والعمل على تنظيم زيارات متبادلة لوفود إقتصادية وتجارية وسياحية والسعي الى التعاون لبناء اوسع العلاقات الثنائية بين الجانبين.

 
تحت شعار "جيل اليوم من الأنسولين لمستوى ثابت غداً" أطلقت شركة سانوفي الجيل الجديد من الأنسولين القاعدي لتحسين التحكّم بنسبة السكّر في الدم

– السكّري مرض مزمن مصاب به حوالي 1464,200 شخص في لبنان، وهو يؤثّر على نوعيّة حياتهم بشكل أو بآخر بغض النظر عن مرحلة تقدّمه أو نوعه. انطلاقاً من دور "سانوفي" الريادي لجهة دعم المصابين بالسكري في إدارة مرضهم، أعلنت الشركة اليوم طرح صيغتها الجديدة من الأنسولين القاعدي في الأسواق اللّبنانية. وبفضل هذا الجيل الجديد من الأنسولين، ستتيح "سانوفي" للمرضى إمكانيّة تحسين تحكّمهم بنسبة السكّر في الدم وعلاج المرض من خلال بروتوكول أكثر أماناً وفعاليّة بحيث يخفّف نوبات هبوط السكّر في الدم أثناء ساعات الليل والنهار، كما يسمح بتفادي زيادة الوزن.

 

وقد صدرت الموافقة على الدواء الجديد استناداً إلى نتائج التجارب السريريّة EDITION التي أثبتت فعاليّته وسلامته والّتي أجريت على أكثر من 3500 مريض من البالغين الذين يتعايشون مع مرض السكّري من النوعين الأوّل والثاني. وخلال تحليل النتائج، تبيّن أن التحكّم بنوبات هبوط السكّر على مدار ساعات اليوم بما فيها ساعات الليل أصبح ملحوظاً بشكل كبير حيث انخفضت معدّلاته طوال الأسابيع الثماني وهي فترة المعايرة بالمقارنة مع الأنسولين القاعدي الأصلي.

 

وحول الموضوع، قالت الدكتورة ماري تيريز صوايا، رئيسة وحدة الأعمال لمرض السكّري في شركة سانوفي: "يعتبر هذا الإنجاز المهم خطوة جديدة تدفعنا قدماً نحو توسيع حقيبة الشركة من أدوية الأنسولين. فسانوفي وفريق عملها فخورون بهذا الاكتشاف، لأن الجيل الجديد من الأنسولين القاعدي سيساعد الأطبّاء على إدارة مرضى السكري وزيادة فرصهم في تحقيق التحكّم الأمثل بنسبة السكّر في الدم. ونحن متفائلون بالنتائج الإيجابيّة التي يحققها، فهي ستساعدنا على تلبية احتياجات لم تتمّ تلبيتها حتّى اليوم لمرضى السكّري".

 

يذكر أنّ الأنسولين جلارجين U300 – وهو معادل للأنسولين طويل المفعول- يقوم بتعديل عملية أيض السكّر ممّا يقدّم للأطبّاء خيارات إضافيّة تساعدهم على إدارة مرضى السّكري العاجزون عن التحكّم بنسبة السكّر في دمهم. كما يتميّز هذا الجيل الجديد من الأنسولين القاعدي بتأثيره الأكثر توازناً والأطول مفعولاً لجهة تخفيض نسبة السكّر، مما يحسّن التحّكم بنسبة السكر في الدم لدى البالغين. ويتمّ تناول هذا الدواء مرّة واحدة يومياً، ومفعوله معادل للأنسولين القاعدي طويل الأمد عبر تحفيز الامتصاص الطرفي للسكّر وخصوصاً عن طريق العضلات المرتبطة بالهيكل العظمي والدهون من جهة ومنع إنتاج السكّر في الكبد من جهة أخرى.

 

من جهته، يؤكّد الدكتور جيريميا بولي وهو بروفيسور في جامعة بيروجيا (ايطاليا) ساهم في قيادة دراسة EDITION: "إنّ العلاج المبكر عن طريق الأنسولين هو محرّك رئيسي في مساعدة المرضى على

التحكّم بحالتهم وتحقيق النتائج على المدى الطويل، حيث أنّ معظم المرضى يلجؤون لعلاج الأنسولين في مرحلة متقدّمة من الإصابة مع العديد من الأمراض المصاحبة والمضاعفات، ممّا يُصعّب على أطبّائهم مهمّة التحكّم بنسبة السكّر في الدم والسيطرة على تقدّم المرض"، مضيفاً: "علاج الأنسولين المبكر هو الأكثر فعاليّة من حيث التكلفة مقارنة مع العلاجات الجديدة الغالية الثمن التي يكون تأثيرها محدوداً لجهة تقليص مخزون السكّر في الدّم (HbA1c) مقارنة مع فعاليّة العلاج بالأنسولين."

 

أمّا الدكتور اميل عنداري، رئيس الجمعيّة اللّبنانيّة لأمراض الغدد الصمّاء والسكّري والدهون فقال: "69% من مرضى السكّري في لبنان لا يتحكّمون بنسبة السكّر في دمهم، و80٪ ممّن يتعالجون بالأنسولين لا تصل نسبة السكّر في دمهم لهدفها المنشود"، مضيفاً: " يعتبر هبوط السكّر في الدم أحد السلبيّات الأكثر شيوعاً ضمن معاناة مرضى السكّري الذين يتعالجون بالأنسولين. والخوف من تلك النوبات قد يدفع بعض المرضى إلى تفادي المواظبة على تناول الجرعات الملائمة، أو حتى التوقّف عن تناول العلاج. لذا فإن تقليص نوبات هبوط السكّر في الدم ملائم جداً لمساعدة المرضى على تحسين إدارة السكّري بشكل أفضل ".

 

حول أنسولين جلارجين U300

تجدر الإشارة إلى أنّ جرعات الأنسولين جلارجين U300 يتمّ تعديلها بشكل يناسب نوع إصابة المريض بالسكّري، وحاجاته الأيضيّة، ونتائج مراقبة نسبة السكّر في دمه، ومخزون السكّر في الدّم (HbA1c). يتمّ تناول جرعات الأنسولين جلارجين U300 تحت الجلد مرّة واحدة يومياً في أي وقت خلال النهار في التوقيت عينه كلّ يوم. ويجب تغيير مواقع الحقن للحد من مخاطر الحثل الشحمي. كما يجب مراقبة مستويات السكّر عن كثب لدى المرضى عند تغيير علاجهم لاعتماد جرعات الأنسولين جلارجين مباشرة وطوال الأسابيع الأولى.

 

 

 

نبذة عن شركة سانوفي

تعمل سانوفي، الشركة العالميّة الرائدة في مجال الرعاية الصحيّة، على اكتشاف وتطوير وتوزيع الحلول العلاجيّة التي تركّز على حاجات المرضى. شركة سانوفي تتألّف من خمس وحدات للأعمال هي: السكّري وأمراض القلب والشرايين، الطب العام والأسواق الناشئة، سانوفي جنزايم، سانوفي باستور، وميريال. سانوفي مدرجة في بورصة باريس (EURONEXT: SAN) وفي بورصة نيويورك (NYSE: SNY).

 
القصار يتسلم في منتدى بيروت الدولي للطاقة جائزة"سفير الطاقة للعام 2016

تسلم معالي الوزير السابق ورئيس مجموعة فرنسبنك عدنان القصار جائزة "سفير الطاقة للعام 2016 للفائز عن فئة الشركات اللبنانية الرائدة في عالم الطاقة والبيئة" وذلك خلال حفل افتتاح منتدى بيروت الدولي للطاقة 2016 الذي عقد  في فندق لو رويال – ضبية تحت رعاية وبحضور معالي وزير الطاقة والمياه الأستاذ ارتيور نظريان، وبحضور مسؤولين لبنانيين وعرب وكبار الشخصيات والمهنيين والخبراء.

وباسم أسرة فرنسبنك، شكر القصار القيمين على انعقاد المنتدى، مؤكدا أن هذه الجائزة هي تتويج لاستراتيجية مجموعة فرنسبنك الرامية إلى أن تكون السباقة والرائدة في مجال تمويل الطاقة المستدامة.

وألقى القصار الضوء على مبادرة تمويل الطاقة المستدامة التي كانت أطلقتها المجموعة في عام 2012، قائلا: "نبذل اليوم أقصى جهودنا الرامية إلى إدماج تغير المناخ والاهتمامات البيئية في منتجاتنا وخدماتنا، ساعين إلى إجراء عملياتنا المصرفية بطريقة تقلل من الآثار البيئية السلبية."

ولفت القصار إلى أن مجموعة فرنسبنك كانت قد قامت بتمثيل القطاع المصرفي اللبناني حين شاركت في مؤتمر COP21 في باريس في كانون الأول 2015 وكذلك في قمة قادة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة UN Global Compact Leaders’ Summit في عامي 2013 و 2016، مشيرا إلى أن خدمة المجتمع وحماية البيئة والحفاظ عليها، هو ما حثه في عام 1999 لإطلاق الميثاق العالمي للأمم المتحدة UN/ICC Global Compact حين كنت آنذاك رئيس غرفة التجارة الدولية وكان السيد كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة.

 

وختم القصار كلمته ببث الأمل والعزم بالمساهمة في الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة في لبنان، وبناء مستقبل أفضل لأطفال لبنان.

 

وكان سبق ذلك توقيع فرنسبنك مذكرة تفاهم مع LAU تضع أسس شراكة متينة وترمي إلى التعاون لمكافحة تغير المناخ، وخلق الوعي البيئي العام، وتمويل فرنسبنك لل LAU في مشاريع الطاقة المستدامة.

 

وبالمناسبة أثنى وزير البيئة محمد المشنوق على خطوة فرنسبنك وLAU واضعا إياها في خانة العمل الدؤوب لبناء المواطن اللبناني بوعي بيئي. كما وثمّن رئيس LAU الدكتور جوزيف جبرا باسم الجامعة وأسرتها جهود معالي الأستاذ عدنان لقصَار، شاكرا له مبادرته هذه التي تدعم ال LAU في تنفيذ استراتيجيتها الرامية إلى خلق الوعي البيئي العام في طلابها وموظفيها وطاقم العاملين فيها ليصبحوا بدورهم مواطنين مسؤولين.

تجدر الإشارة إلى أن مشاركة فرنسَبنك في المنتدى تأتي في إطار سياسة المصرف الرامية إلى دعم الاستثمار في مجالات الطاقة، وكجزء من مبادراته المتتالية والتي أثبت فيها التزامه بمسؤولية الأعمال البيئية والطاقوية والاجتماعية بمعناها الاقتصادي الواسع.

 
كورنيش صيدا بحلة جديدة بعد إنجاز مشروع الإنارة بالطاقة الشمسية

يستفيد سكان صيدا من مشروع الإنارة بالطاقة الشمسية الجديد الممول من الحكومة البريطانية والذي يساهم بدعم البلديات في الاستجابة لحاجات المجتمع في إطار مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة المشترك بين برنامج الأمم المتحدة الانمائي ووزارة الشؤون الاجتماعية.

 

وفي زيارة رسمية هي الأولى له إلى صيدا، التقى خلالها برئيس البلدية الأستاذ محمد السعودي وأعضاء من المجلس البلدي، افتتح السفير البريطاني هيوغو شورتر نظام الانارة بالطاقة الشمسية الممولة من المملكة المتحدة بحضور مدير برنامج الأمم المتحدة الانمائي في لبنان السيد لوكا رندا والمنسق الوطني لمشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة في وزارة الشؤون الاجتماعية السيدة سهير الغالي.

يسعى المشروع الذي تم فيه نصب 115 عامود إنارة بالطاقة الشمسية لإعادة إحياء الواجهة البحرية في صيدا القديمة وتحويل الناحية الساحلية إلى مقصد شعبي لآلاف السكان والزوار والباعة المحليين.

 

وقال السفير شورتر في كلمة له، " يسرني أن أقوم بزيارة رسمية هي الأولى لي إلى صيدا. نجتمع هنا اليوم لأننا نؤمن بالاستثمار الجيد وإننا فخورون بأن تكون وزارة التنمية الدولية البريطانية جهة مانحة كبرى لمشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة منذ انطلاقه في العام 2013. يؤكد مشروع الانارة هذا والذي سيوفر الانارة حتى 12 ساعة يومياً تضافر جهود المعنيين من حكومة لبنانية ومجتمعات محلية في رصد الحاجات الأكثر إلحاحاً للمجتمع. لقد رأيت صوراً عن كيف كانت الواجهة البحرية قبل إنجاز هذا المشروع ويسرني أن أرى اليوم التأثير الإيجابي ’لما بعد‘ المشروع على سلامة السيارات والمارة. إن رؤية العائلات والشباب والأطفال والزوار والباعة قادرين على التجول على طول الكورنيش مساء في بيئة آمنة والاستمتاع بالهواء المنعش مع نسمات البحر أمر يثلج الصدر. وقد رأيت أن الصيادين بدورهم أيضاً استفادوا من هذا المشروع الذي يساهم في ضمان سلامتهم كلما غادروا بمراكب الصيد وعادوا إلى الشاطئ.

وتابع "هذا المشروع هو واحد من 90 مشروعاً تمولها المملكة المتحدة عبر 49 بلدية في أنحاء لبنان. إننا مدركون بأن الحاجة إلى الدعم كبيرة وسنستمر بدعم المبادرات المماثلة بالتعاون مع شركائنا المحليين والدوليين".

 

وقال أحمد البابا، 50 عاماً، من سكان منطقة كورنيش صيدا القديمة "منطقة الكورنيش كانت غارقة في الظلام، لكنها الآن تنبض حياة. نشكركم على جهودكم في تحسين الظروف الأمنية في صيدا".

 

من جانبه، أكد مدير برنامج الأمم المتحدة الانمائي في لبنان السيد لوكا رندا "لقد جمع هذا المشروع بين التكنولوجيا الحديثة والتصميم التراثي في أعمدة الأنارة بالطاقة الشمسية التي نصبت على كورنيش صيدا القديمة مما سيساهم في تحسين الأمن للمجتمع المحلي ويحافظ على جمال المنطقة. يسرنا أن نرى مشروعاً آخر ينفذ ضمن التعاون المستمر بيننا وبين بلدية صيدا. إننا ممتنون بشكل خاص للملكة المتحدة لتمويل هذا المشروع والتزامها القوي في دعم المجتمعات اللبنانية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي ووزارة الشؤون الاجتماعية.

 

وقالت السيدة الغالي " يأتي هذا المشروع بتمويل من الحكومة البريطانية، بعدما اختاره الصيداويون من بين اولوياتهم واعتبروه حاجة ملحّة للمنطقة وذلك ضمن منهجية "خارطة المخاطر والموارد" وهي الآلية المعتمدة لإختيار المشاريع وتنفيذها في اطار مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة.

لا نستغرب اختيار اهل صيدا لمشروع الانارة، فالمدينة التاريخية ذات الامكانات السياحية الكبيرة، سُلبت حللها الجميلة فسكنتها الهواجس الامنية مانعةً عن أهلها راحة البال والامان. ولا شك أن إنارة واجهة صيدا البحرية من المشاريع التي تعيد احياء آمال اهل صيدا بمدينتهم.

 

"مشروع الانارة على الطاقة الشمسية أحيى مدينة صيدا وأضاء اطول واجمل شارع فيها." قال المهندس محمد السعودي، رئيس بلدية صيدا. مضيفاً، "بإسم بلدية وأهالي صيدا اتوجه بالشكر الى الحكومة البريطانية، برنامج الامم المتحدة الانمائي ووزارة الشؤون الاجتماعية."

 

 

كما والتقى السفير شورتر النائب بهية الحريري في مجدليون ومجموعة من الشباب الفلسطيني أطلعته على المشاريع التي صمموها ونفذوها لمجتمعهم المحلي.

 
بعد تصنيفه بين أفضل حكام المصارف المركزية في العالم، سلامه يشارك في اجتماع الدورة الاعتيادية الأربعين لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية

 

شارك حاكم مصرف لبنان رياض سلامه في اجتماع الدورة الاعتيادية الأربعين لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية الذي انعقد في الرباط في المملكة المغربية .

تضمن جدول أعمال هذه الدورة خمسة عشر بندا حيث تم مناقشتها من قبل أصحاب المعالي المشاركين كما قام بعض المحافظين بتقديم مداخلات حول المواضيع الملحة المتعلقة بهذه البنود.

وقد قدّم حاكم مصرف لبنان مداخلة حول آخر التطورات الاقتصادية والمالية الإقليمية والدولية وتداعياتها على الدول العربية حيث عرض أبرز المتغيرات التي شهدها العالم والمنطقة في العام 2016 والتي أتت بمعظمها سلبية ومن أهمها تراجع النشاط الاقتصادي الذي كان غير متوقعا في الولايات المتحدة واوروبا، والتراجع الحاد في أسعار النفط والمواد الأولية مما خفف من السيولة في الدول العربية وأفريقيا، بالإضافة الى أبرز التحديات التي تواجه العالم ومن أهمها قرار بريطانيا الانفصال عن الاتحاد الاوروبي وعدم وضوح ما قد يتأتى عن ذلك من تداعيات على مستويات النمو وأسواق المال وأسعار الصرف العالمية.

كما قام سلامه بتسليط الضوء على تجربة لبنان في مواجهة هذه التحديات حيث أشار الى الهندسة المالية الأخيرة التي قام بها مصرف لبنان والتي ساهمت في تعزيز احتياطات مصرف لبنان بالعملات الأجنبية وبلوغها رقما قياسيا، إضافة الى تدعيم ميزانيات المصارف وتوفير السيولة اللازمة لتمويل الاقتصاد اللبناني بقطاعيه الخاص والعام.

المداخلة الثانية التي قدّمها سلامه تتعلق بموضوع تداعيات إجراءات البنوك المراسلة العالمية على القطاع المصرفي في الدول العربية، حيث شدد على ضرورة تطبيق المعايير الدولية وإصدار الأنظمة المطلوبة لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب في المنطقة، وهذا ما حصل في لبنان حيث حرص البنك المركزي من خلال سلسلة من التعاميم على تطوير الهيكلية اللازمة للمحافظة على سلامة القطاع المصرفي وحمايته من مخاطر السمعة وبالتالي تعزيز الثقة به من قبل المصارف المراسلة، كما أشار الى ضرورة تكثيف التعاون والتواصل من قبل جميع المصارف في المنطقة مع دوائر الامتثال لدى البنوك المراسلة لما لذلك من دور في الحد من سياسات تقليص المخاطر "De-Risking" وحماية النظام المالي والمصرفي في دولنا العربية.

وتجدر الاشارة الى أن هذه الاجتماعات السنوية للمصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية على مستوى المحافظين تعقد منذ العام 1972، وقد تم الاتفاق بين السادة المحافظين منذ العام 1978على عقد اجتماعات سنوية لهم في إطار مجلس يسمى مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، وتحت مظلة جامعة الدول العربية.

وتتضمن الاجتماعات السنوية للمجلس مناقشة مسودة التقرير الاقتصادي العربي الموحد الذي تعده المؤسسات المالية العربية حول التطورات الاقتصادية السنوية في الدول العربية، ومسودة الخطاب العربي الموحد الذي يجري تقديمه سنوياً باسم المجموعة العربية في الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين، إضافة الى استعراض تقرير وتوصيات اللجنة العربية للرقابة المصرفية وتقرير وتوصيات اللجنة العربية لنظم الدفع والتسوية. كذلك هناك بند دائم على جدول الأعمال، يتمثل في تبادل التجارب والخبرات بين المصارف المركزية العربية حيث يتم استعراض تجارب بعض المصارف المركزية العربية في موضوعات وقضايا ذات صلة بأعمال المصارف المركزية. كما تمثل هذه الاجتماعات السنوية، فرصة لتدارس التطورات والأوضاع الاقتصادية والمصرفية الإقليمية والدولية.

ويحضر هذه الاجتماعات السنوية بصفة مراقب كل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي واتحاد المصارف العربية واتحاد هيئات الأوراق المالية العربية والمدراء التنفيذيين العرب لدى صندوق النقد والبنك الدوليين.

 
الصحافي السفير غسان الزعتري عاد من كوريا الجنوبية

الصحافي السفير غسان الزعتري عاد من كوريا الجنوبية

وقدم لرئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي الميدالية الذهبية لمنظمة السلام العالمي

HWPL


عاد إلى لبنان سفير منظمة السلام العالمي HWPL الصحافي غسان الزعتري بعد مشاركته في القمة الثانية لتحالف الأديان العالمي  من أجل وقف الحروب والنزاعات وتحقيق السلام WARP ، والتي إنعقدت في عاصمة كوريا الجنوبية سيول من 16-21 أيلول الجاري ، وتركزت حول إعلان شرعة السلام العالمي لوقف الحروب تحت مظلة الأمم المتحدة.

وقام السفير الزعتري بزيارة رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي حيث قدم له الميدالية الذهبية لمنظمة السلام العالمي (HWPL) وذلك كبادرة تقدير من رئاسة القمة لبلدية صيدا رئيسا وأعضاء، والدور الذي لعبته البلدية في إستضافة ورشات عمل ولقاءات (عبر السكايب) في قاعة مكتبة بلدية صيدا العامة بإدارة جمعية الرسالة الزرقاء، بين قيادات دينية وفاعليات ومؤسسات من المجتمع  المدني اللبناني مع مسؤولين في منظمة السلام العالمي في كوريا الجنوبية.

ووضع السفير الزعتري المهندس السعودي في أجواء أعمال القمة، والمقررات والتوصيات، وورشات العمل الدولية المتخصصة حول دور وسائل الإعلام في تحقيق السلام العالمي والتي شارك فيها 30 سفيرا في منظمة السلام العالمي من  كافة أنحاء العالم، وترؤسه  لورشة عمل لعدة دول في الشرق الأوسط ضمت صحافيون وصحافيات من  مصر وسوريا والسودان ولبنان.

من جهته شكر المهندس السعودي للسفير الزعتري بادرة رئاسة منظمة السلام العالمي التكريمية تجاهه وتجاه بلدية صيدا،  معتبرا بأن ما يقوم به الصحافي السفير الزعتري من رفع إسم صيدا ولبنان عاليا في المحافل العالمية إنما هو مبعث فخر لصيدا ولبلديتها .

وأشار إلى أن تحقيق السلام في العالم يحتاج لجهود وتضافر الجميع من أجل الوصول لهذا الهدف الإنساني النبيل، لان عدم تحقيقه  إنما يعني المزيد من المأسي وسقوط الألاف من الضحايا وتحقيق الدمار للدول والحضارات على حد سواء.

 
الرئيس توفيق دبوسي يستقبل السيدة فيوليت خيرالله الصفدي

تمحورت الزيارة التي قامت بها السيدة فيوليت خيرالله الصفدي نائب رئيس مؤسسة الصفدي الثقافية ومديرتها العامة السيدة نادين العلي عمران لرئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي السيد توفيق دبوسي حول إطلاعه على مجمل برامج وتطلعات مؤسسة الصفدي الثقافية والبحث بسبل التعاون الثنائي بين المؤسسة والغرفة والتعرف عن كثب على كافة الخيارات والخطوات التي تخطوها غرفة طرابلس ولبنان الشمالي بإتجاه دعم مختلف القضايا والأنشطة الإقتصادية والثقافية والمجتمعية ووضعها كافة مشاريعها الإنمائية بتصرف كافة المكونات الإجتماعية والمناطقية تعزيزاً لمكانة الإقتصاد الوطني.

السيدة فيوليت الصفدي

أوضحت السيدة الصفدي أنها جاءت الى غرفة طرابلس لأنها " البيئة الحاضنة للمشاريع الناجحة وهي تتابع عن كثب كل الأنشطة التي تقوم بها الغرفة التي باتت مميزة بديناميكية وحيوية رئيسها لا سيما روح الإنفتاح على كل المشاريع المتعددة الجوانب خصوصاً الثقافية منها التي تظهر الصورة الجميلة التي طالما تحلت بها مدينة طرابلس ونحن متفقون مع الرئيس دبوسي لجهة الإهتمام بالقضايا الإنمائية التي تنعش إقتصاد طرابلس بكل مرافقها ومؤسساتها وتعزز من فرص العمل لإنسانها الذي يحتاج الى الرعاية والإحتضان وتشجيعه على أن ينظر بعين التفاؤل الى المستقبل الواعد، وقد تزودت بإنطباعات إيجابية بشكل مسبق عن نشاط الرئيس دبوسي قبل أن أقوم بهذه الزيارة وبات علامة مميزة في مجتمعنا اللبناني وذلك لما يتمتع به من تفهم عميق لأهمية النهوض بطرابلس وبإقتصادها وتنشيط حركتها الثقافية والتعاون مع كل الجهات الفاعلة في المجتمعين الأهلي والمدني ونحن نسعى الى توثيق الروابط بين مؤسسة الصفدي وغرفة طرابلس لما فيه العمل المشترك لتحقيق الخير العام".

الرئيس دبوسي

من جهته الرئيس دبوسي رحب بالسيدة الصفدي بصفتيها الشخصية والتمثيلية مثنياً على الدور الإنمائي الذي تقوم به مؤسسة الصفدي في شتى المجالات الإقتصادية والإجتماعية والثقافية والإنسانية وأن هناك دون أدنى شك إهتمامات مشتركة لتحقيق التنمية المستدامة وأنا لم أكتفي بالإحاطة الشاملة بمختلف أنشطة مؤسسة الصفدي بل زرت ميدانياً مركز الصفدي الزراعي في محافظة عكار وأن أمامنا بالتالي الكثير من البرامج والمشاريع التي تحفزنا على الشراكة لأننا نلتقي دائماً مع كل مؤسساتنا وهيئاتنا الفاعلة في ضرورة إظهار جهوزية مدينة طرابلس ومناطق الجوار للمساهمة الحثيثة والفعلية في تطوير إقتصادنا الوطني لأن طرابلس والشمال وبما تمتلكانه من طاقات وقدرات وخيرات يجب أن يتم إستثمارها ليس على الصعيدين المحلي والوطني وحسب وإنما على نطاق دول الجوار حينما تتحفز لوضع حد لأحداثها الدامية والعنفية وتتطلع بأمل نحو مرحلة ننشد فيها لنا ولأشقائنا العرب وأصدقائنا في المجتمع الدولي الأمن والسلام والبناء والإستقرار وإننا في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي التي غدت صرحاً إقتصاديا وإنمائياً ننحاز من خلاله الى التعاون والتعاضد مع كل الجهات العاملة للخير العام وأنا أعود وأؤكد على أننا نعتبر أنفسنا في شراكة دائمة مع مؤسسات ومراكز الصفدي المتخصصة بكل انشطتها مهما كان نوعها ووضعها في خدمة الإنسان وتحقيق أمانيه في الغد الأفضل والأحسن كما تعاونا ونتعاون مع مختلف نقابات المهن الحرة والصروح الأكاديمية وهيئات المجتمع الأهلي والمدني والجهات والمؤسسات الدولية التي تقف دائماً على مقاربتنا لأمورنا الإقتصادية والإجتماعية وقراءتنا لدور طرابلس مدينتنا التي أصبحت حاجة للبنان الوطن ولدنيا العروبة ولمجتمعنا الدولي الذي يضع خيراتنا الإقتصادية وموقعنا الإستراتيجي ومكاناتنا الدولية من خلال خارطة الإنتشار في بلدان العالم تجت مجهر الإهتمام بمصالحه".

وتبع اللقاء جولة إستطلاعية على مختلف مشاريع الغرفة حيث تكونت لدى السيدة الصفدي صورة جامعة شاملة واضحة المعالم عن دور غرفة طرابلس في تطوير المجتمع الإقتصادي سواء أكان ذلك من خلال شروحات مدير عام حاضنة أعمال الغرفة(البيات) الأستاذ فواز حامدي حول إحتضانها للمشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة والخطوات التي تخطوها بإتجاه تعزيز دور الحاضنة في تطبيقات برامج تمكين المراة والطاقة المتجددة وغيرها من المشاريع التي تهدف الى تجديد حركة الإقتصاد ورفده بمشاريع حيوية تأخذ بعين الإعتبار تنمية المجتمع وتوفير فرص عمل لائقة للجيل الشاب من رواد الأعمال وكذلك الإستماع الى مدير

عام مختبرات مراقبة الجودة الأستاذ خالد العمري حيث أعطى لمحة موجزة عن الدور الذي تلعبه مختبرات مراقبة الجودة في مجال الإلتزام بتطبيقات معايير الجودة في مجالي الصحة العامة والصناعات الغذائية وما يتم تهيأته من توسع في دور المختبرات في مجال الإرشاد الزراعي وكيفية إستخدام المبيدات الزراعية وفي فترة لاحقة إجراء كل الإختبارات التقنية الأكثر تقدماً في الكشف عن الشوائب لتي تلحق الإذية بصناعات الذهب والمجوهرات".

وخلصت السيدة الصفدي بعد هذه الزيارة الى التأكيد على التعاون الوثيق في المستقبل القريب وأن ما يتوافد على مؤسسات الصفدي من مشاريع خصوصاً في المجال الزراعي وبرامج تمكين المرأة وغيرها من البرامج سيتم التعاون بخصوصها مع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي والتنسيق مع حاضنة اعمالها ومختبرات مراقبة الجودة لديها.

 
السعودي في ختام مهرجانات صيدا سباق الدراجات الهوائية ومهرجان الألوان

 

صيدا فرحانة وستبقى تفرح على الدوام


رعى رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي إختتام فعاليات مهرجانات صيدا التي نظمتها اللجنة الدولية لمهرجانات صيدا وبرعاية وزارة السياحة بالتعاون مع بلدية صيدا ومؤسسات مختلفة.

وتضمن اليوم  الختامي الذي أقيم في الباحة الخلفية لمدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري الرياضية في صيدا (الملعب البلدي) سباق دراجات هوائية ومسابقات في أحياء وشوارع صيدا، ومهرجان صيدا بالألوان المخصص للأطفال.

المهندس السعودي أعطى إشارة إنطلاق سباق الدراجات على وقع النشيد الوطني اللبناني الذي عزفته كشافة لبنان المستقبل، وذلك بحضور عضو المجلس البلدي الدكتور محمد حسيب البزري،  رئيسة اللجنة الدولية للمهرجانات  السيدة نادين كاعين  ومديرة إعلام اللجنة السيدة ميساء حنوني يعفوري والسيدة لارا الجبيلي وعضوات اللجنة، ومدير مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد ممدوح صعب ، وأمر فصيلة درك صيدا النقيب رمزي الحاج، ومنظم سباق الدراجات (بيروت بايك) السيد جواد سبيتي ، ومديرة العلاقات في شركة NTCC السيدة نسرين غزاوي، ومفوض كشافة لبنان المستقبل القائد مصطفى حبلي  والبطلين الصيداويين عبدالله الحريري ورامي العلايلي.

المهندس السعودي قال :  صيدا فرحت وهي فرحانة وستبقى تفرح على الدوام بإذن الله، اليوم مسك الختام والسباق هذا هو البداية في ختام المهرجانات والعدد فاق 400 متسابق ومتسابقة وهو غير مسبوق وأول مرة نشاهد هذا العدد والحماس في اليوم الرياضي ومهرجان صيدا بالألون

وقال: مهرجانت السنة كانت البداية وكانت أيضا ناجحة ، والسنوات القادمة ستكون ممتازة أيضا إن شاء الله.

السيدة نادين كاعين قالت: لا شك هذا اليوم هو للفرح، وكما كانت مهرجانات صيدا رسالة فرح ستبقى كذلك في المستقبل.. الحمد لله لاقت المهرجانات الإقبال من المواطنين من كل الأعمار ليس من صيدا وحدها وإنما كافة المناطق اللبنانية حيث أعربوا عن محبتهم لصيدا هذه المدينة العريقة بحضارتها وتراثها وثقافتها.

 
فيزا وبنك لبنان والمهجر يعلنان أسماء الفائزين بحملة فيزا للألعاب الأولمبية 2016

يسرّ بنك لبنان والمهجر أن يعلن عن أسماء الفائزين من حاملي بطاقات بلوم في لبنان الذين ربحوا رحلة حصرية لحضور الألعاب الأولمبية ريو 2016في ريو دي جانيرو في البرازيل بفضل فيزا. وقد فازت كلّ من السيدة ميشال عسّاف والسيدة سلوى معزوز برحلة لشخصين تشمل: الإقامة لأربع ليالي في فندق فخم، وتذاكر السفر، وتذاكر لحضور الألعاب الأولمبية بالإضافة إلى بطاقة مسبقة الدفع بقيمة 100 دولار لكلّ فائزة تقدمة فيزا.

وقد أقام المصرف حفل كوكتيل بتاريخ 9 آب 2016 على شرف الفائزتين بحضور السيدة جوسلين شهوان، مدير عام مساعد ومديرة الصيرفة بالتجزئة في بنك لبنان والمهجر، والسيد رمزي صابوري المدير العام لشركة فيزا في لبنان والعراق، والسيد أنطوان كيروز الرئيس التنفيذي لFitness Zone.

وكان بنك لبنان والمهجر قد أطلق الحملة في الاول من نيسان 2016 متيحاً بذلك الفرصة لحاملي بطاقات بلوم فيزا لحضور الألعاب الأولمبية بمجرد استخدام بطاقاتهم في أي عملية شرائية في لبنان والخارج. وتجدر الإشارة إلى أنّه بفضل فيزا، كان بنك لبنان والمهجر المصرف الوحيد في لبنان الذي قدّم فرصة حضور الالعاب الأولمبية 2016 مباشرة من البرازيل.

 
أقامت جمعية بيروت ماراثون حفلا رسميا لتوقيع إتفاقية تعاون وشراكة مع جامعتي كارديف متروبوليتان البريطانية والحديثة للإدارة والعلوم لإعتماد برنامج ماجستير الريادة في الإدارة الرياضية

أقامت جمعية بيروت ماراثون حفلا رسميا لتوقيع إتفاقية تعاون وشراكة مع جامعتي كارديف متروبوليتان البريطانية والحديثة للإدارة والعلوم لإعتماد برنامج ماجستير الريادة في الإدارة الرياضية الذي ستطلقه الجامعة الحديثة قريباً.
الحفل الذي أقيم في فندق لانكستر بلازا - بيروت الروشة حضره حشد من الشخصيات والفاعليات تقدمهم مدير عام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي ورئيس الجامعة الحديثة للإدارة والعلوم الدكنور حاتم علامي ومدير التعاون الدولي في جامعة كارديف متروبوليتان الدكتور آلن هاردمان إلى إعضاء في مجلسي الأمناء للجامعة الحديثة وجمعية بيروت ماراثون وممثلي لمؤسسات أكاديمية وتربوية وهيئات رياضية.
النشيد الوطني اللبناني إفتتاحاً ثم ترحيب وتقديم من المستشار الإعلامي لجمعية بيروت ماراثون حسان محيي الدين قبل كلمة الدكتور هاردمن الذي عبّر فيها عن سروره لوجوده في لبنان وفي مناسبة تكشف عن الشغف لدى الشعب اللبناني التواّق للعلم والثقافة وللشراكة والتواصل مع العالم.
من جانبه الدكتور علامي أعرب عن تقديره وسروره كون إنطلاق هذا البرنامج في مجال الريادة للإدارة الرياضية يأتي بحضور شخصيات كريمة ما يعطي للموضوع بعداً ويرسّخ توجهات الشراكة مع الآخرين حيث يتأكد لنا يوماً بعد يوم كيف يمكن أن يكون لبنان الرياضي بوجود جمعية بيروت ماراثون وأن تكون هذه الشراكة وأن يكون برنامج دراسي ضمن الإنفتاح على العولمة وهذا كان نهج الجامعة الحديثة للإدارة والعلوم منذ العام 2000 وهناك 35 مشروع علاقة تعاون مع جامعة كارديف منذ العام 2009 تشمل أعمال التدريب والتطوير والسفر لبريطانيا ما يكرّس شراكة نوعية ومن بينها هذا البرنامج.
وقال خيامي في كلمته بأن لبنان يحتاج إلى ثقافة رياضية تعم جميع الفئات والطبقات والمناطق والأعمار حيث لبنان مازال مقّصراً في هذا المجال بدءاً من المدارس وصولاً إلى الأندية والمؤسسات في الريف والمدينة. ودعا إلى أن نمنح الوقت لتهيئة كوادر رياضية وإدارية وفنيّة وتعزيز أجهزة التدريب والتعليم الرياضي لبناء رياضة صحيحة وهذا يتطلب لأن نعطي للرياضة مجالاً في مجالات العلم والتربية على كافة المستويات بدءاً من المدرسة إلى الجامعة لتعميمها لتصبح منهجاً من مناهج التعليم في كل المراحل.



من جانبها رأت الخليل أن العلم هو معيار حضارة الشعوب وسبب نجاحات وعراقة دول في المجال الرياضي من خلال كوادرها الرياضية التي تزوّدت بسلاح العلم وشكرت للجامعة الحديثة للإدارة والعلوم ثقتها بجمعية بيروت ماراثون لتكون إتفاقية شراكة نابعة من إيمان بدور ومكانة الجمعية ومع طرف ثالث مشهود له بالكفاءة والعراقة الأكاديمية وهي جامعة كارديف حيث إنها فرصة أمام شبابنا ليرفع من شأنه ويصعد درجات نحو طموحاته من خلال الإنتساب إلى هذا البرنامج الذي سيساعد في إعداد كوادر إدارية رياضية قادرة على إحداث نقلة نوعية تحتاجها رياضتنا اللبنانية.

 
<< البداية < السابق 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 التالي > النهاية >>

لدينا نشرة