ثقافة وفن
تجديد انتخاب الدكتور بسام بركة أمينا عاما لاتحاد المترجمين العرب

اجتمعت الهيئة العامة في اتحاد مترجمين العرب في بيروت لانتخاب الهيئة الادارية الجديدة ولتسمية أمينها العام. وبعد التداول قدمت الهيئة الادارية السابقة تقريرا شاملا عن أعمال الاتحاد ونشاطاته خلال السنوات الثلاث المنصرمة ثم جرت الانتخابات حيث كانت نتيجتها أن جدد لرئيس جامعة الجنان الأستاذ الدكتور بسام بركة منصبه كأمين عام اتحاد المترجمين العرب لمدة ثلاث سنوات جديدة. كما انتخب الشيخ محمد الحارثي من سلطنة عمان رئيسا للاتحاد .

 
افتتاح المعرض الفوتوغرافي لمشروع صورة وحكاية في مسرح المدينة بالشراكة مع اليونيسف

افتتح  في مسرح المدينة المعرض الفوتوغرافي لمشروع "صورة وحكاية"، بمشاركة أكثر من 70 فتى وفتاة من لبنان وسوريا وفلسطين والعراق، وهو يجمع أعمالا فوتوغرافية وصحافية تم إنتاجها ضمن المشروع الذي نفذته جمعية مهرجان "الصورة - ذاكرة"، بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف".

أطلق مشروع "صورة وحكاية"، بحسب بيان وزعه المكتب الإعلامي لليونيسف، "العام الماضي من قبل جمعية ذاكرة، بهدف تعزيز مهارات الشباب المهمشين ودعم التماسك والترابط بين المجتمعات اللاجئة والمضيفة. ومكن المشروع أكثر من 70 فتاة وفتى بين عمر 14 و18 سنة ليصبحوا صحافيين محليين من خلال تدريبهم على إعداد التقارير والصور الفوتوغرافية".

وبمناسبة افتتاح معرض "صورة وحكاية"، قالت ممثلة اليونيسف في لبنان تانيا شابويزا: "نعلم جميعا أن الاستثمار في الشباب في العالم العربي هو أولوية ملحة لوضع أسس متينة لتحقيق الاستقرار. ينبغي أن نلاحظ اليوم ما يراه الشباب من خلال عدسة الكاميرا، وما يعبرون عنه من قلق من خلال كتاباتهم ورواياتهم، فتكمن الأجوبة في ما يكتبونه".

ولفت البيان إلى أنه "منذ مطلع عام 2016، درب عدد من المصورين والصحافيين وخبراء الإعلام الاجتماعي الشباب المشاركين في البرنامج الذي عانى البعض منهم من العنف والانقسامات الطائفية والتمييز والهجرة. وكانت النتيجة طموح مجموعة من الشباب ذوي المهارات الفنية والوعي الاجتماعي والسياسي إلى إحداث تغيير الإيجابي في مجتمعاتهم والمشاركة باتخاذ القرار في ما يتعلق بمستقبل جيلهم من خلال أعمالهم".

وقال رئيس جمعية "ذاكرة - مهرجان الصورة" رمزي حيدر: "ما نراه في كتاب ومعرض صورة وحكاية هو مثال على ما يمكن تحقيقه عندما نعمل سوية على تجاوز الخطوط الطبقية والمجتمعية، ونعطي الفرصة للشباب من أجل التحدث عن التنوع والاندماج والتحديات التي يرونها حولهم".

 
مهرجان السينما الاوروبية الثالث والعشرون تسليم جائزة افضل فيلم قصير من اخراج طلاب لبنانيي

سلمت رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان السفيرة كريستينا لاسن، في اختتام ليلة الافلام اللبنانية القصيرة، في اطار مهرجان السينما الاوروبية جائزة افضل فيلم قصير من اخراج طلاب لبنانيين. وقد فاز بالتساوي :
"
لمحة" لميشيل طنوس وهي خريجة الجامعة اللبنانية الاميركية وقد اشادت لجنة التحكيم بالمخرجة التي ابدعت في التطرق الى موضوع بالغ الاهمية واظهرت نضوجا في التعامل مع مشاهد الارشيف وستدعى ميشيل طنوس الى مهرجان "كان" لسنة 2017 بدعم من المعهد الفرنسي في لبنان.
ombre
لكريستال بوكرم وهي خريجة الاكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة (البا) وابهر الفيلم لجنة التحكيم بالتحول غير المتوقع في احداثه، كما نجح في نقل المشاهد الى مكان مختلف عن المكان الذي بدأ فيه وستدعى كريستال بوكروم الى مهرجان "اوبيرهاوسن" الدولي للافلام القصيرة في المانيا هذه السنة بدعم من معهد غوتيه في لبنان.

وكان تم عرض 12 فيلما قصيرا في مهرجان السينما الاوروبية تقدم بها 12 معهد سينما لبناني (الاكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة وجامعة الكفاءات والجامعة الاميركية للتكنولوجيا والجامعة الاميركية للعلوم والتكنواوجيا والجامعة اللبنانية الاميركية والجامعة اللبنانية الالمانية والجامعة اللبنانية الدولية وجامعة اللويزة والجامعة الانطونية والجامعة اللبنانية وجامعة الروح القدس الكسليك وجامعة القديس يوسف).

وتألفت لجنة التحكيم من : ماني بورناغي مدير معهد غوتيه - لبنان وتيو كايا المكلف بشؤون السينما في المعهد الفرنسي في لبنان وجيم كويلتي المحرر الثقافي في صحيفة دايلي ستار والصحافية الفنية نايلة راشد ونسرين وهبة من مؤسسة متروبوليس.

وبعدما هنأت السفيرة لاسن الرابحين قالت ان "غاية مهرجان السينما الاوروبية هو تعزيز الروابط بين اوروبا ولبنان وأخذ ضيوفنا في رحلة استكشاف ثقافي سمحت لنا بأن نكتشف الى جانب عشرات الافلام الاوروبية جيلا جديدا من المخرجين اللبنانيين الذين ابهرونا بموهبتهم وابداعهم كما تمنت التوفيق لجميع خريجي معاهد الفنون السمعية والبصرية اللبنانية "الذين يمثلون مستقبل صناعة السينما في لبنان".

 
جامعة القديس يوسف افتتحت جامعة للكل في جبيل

إفتتحت جامعة القديس يوسف في بيروت فرعا لجامعة للكل (Université pour tous) بالتعاون مع جمعية الشابات المسيحيات في مدينة جبيل، وذلك في مقر الجمعية.
أقيم الاحتفال برعاية وحضور راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون و رئيس جامعة القديس يوسف البروفسور سليم دكاش اليسوعي، والنائب وليد خوري، ورئيس بلدية جبيل زياد حواط، ومدير "جامعة للكل" جيرار بجاني، ورئيسة جمعية الشابات المسيحيات غيتا شامي جرمانوس. كما شارك في الاحتفال عدد من مديري مدارس جبيل ورئيسات الجمعيات الأهلية في المدينة، إضافة إلى حضور كثيف لطلاب "جامعة للكل" وأساتذتها.

دكاش
وألقى البروفسور دكاش كلمة جاء فيها: "أود أن أعرب عن فرحي وفخري أن أرى "الجامعة للكل"، ابنة جامعة القديس يوسف الجميلة القائمة، وإن بتواضع، قائمة هنا بالذات في بيبلوس أو بالتعبير الشعبي المتداول في مدينة جبيل، الطفلة المحببة لأسلافنا الفينيقيين. تندرج "الجامعة للكل" فعليا في رسالة جامعة القديس يوسف التي تكمن في تعزيز الثقافة الجيدة والتعددية والتسامح والمساهمة بين الاختصاصات وجعلها تشع في خدمة الإنسان والجمال والحقيقة".

وتابع يقول: "إن جبيل هي مدينة اختراع الأبجدية والكتاب اللذين يتعارضان مع التعصب والوحشية والجهل والظلامية، فحين تستقبل هذه المدينة جامعة القديس يوسف و"الجامعة للكل"، فهي تقوم بفعل تبادل لقناعات جامعة القديس يوسف والقيام بقضية مشتركة من أجل بناء حضارة المصالحة والمعرفة. هذا الحضور في جبيل الذي آمل أن يكون على المدى الطويل، ما كان ليتم من دون دعم مقرر من هيئة البلدية الناشطة والحكيمة. ويبدو فرحي جليا كذلك الأمر حين جاءت إلينا المساهمة مع جبيل بشخص الصديقة التي تربطنا بها صداقة منذ فترة طويلة، غيتا شامي جرمانوس، رئيسة جمعية الشبان المسيحيين YWCA. بدأت السيدة جرمانوس مستمعة في مقرر الأدب في "الجامعة للكل" في بيروت وواعية للجودة الأكاديمية التي تتمتع بها المقررات، أرادت أن يستفيد منها الجمهور الفرنكوفوني في جبيل".

ثم تحدث كل من رئيس بلدية جبيل، ومدير "جامعة للكل"، ورئيس جمعية الشابات المسيحيات.
جدير بالذكر أن فرع "جامعة للكل" جذب إليه الطلاب من كسروان وجبيل والبترون وطرابلس، ويقوم مبدأ هذه الجامعة على إعطاء مقررات لطلاب في أعمار مختلفة يرغبون في التعمق الثقافي والفكري. وكان سبق أن افتتحت فرعا لها في دبي في العام 2015.

 
اعتماد دولي لكلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة بيروت العربية

احتفلت كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة بيروت العربية بنيلها الاعتماد الدولي من مؤسسة FIBAA لبرامج الحقوق في مراحل الليسانس والماجستير والدكتوراه.

 

جاء هذا الاعتماد بعد سلسلة زيارات قام بها وفد المؤسسة الى الكلية حيث تطابقت جودة البرامج التعليمية مع المعايير الدولية ومن شأن هذا الاعتماد الدولي وضع الكلية في مصاف العالمية الى جانب أبرز كليات الحقوق في لبنان والعالم.

 

وللمناسبة اقيم الاحتفال في فندق فينيسيا برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا برئيسة لجنة التربية الوطنية النائب بهية الحريري وبحضور مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان والرئيس فؤاد السنيورة ووزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة والنواب عمار حوري ومحمد قباني وأحمد فتفت وكاظم الخير وخالد زهرمان وقاسم عبد العزيز وأمين وهبي وممثل الرئيس نجيب ميقاتي وليد الداعوق والسفيرة الأميركية في لبنان اليزابيت ريتشارد وسفير دولة الامارات العربية المتحدة الدكتور محمد سعيد الشامسي والقائم بأعمال السفارة السعودية وليد البخاري وسفراء الجزائر واليمن والعراق وتونس والمغرب وممثلي سفراء مصر واندونيسيا وفلسطين.

كما حضر الحفل رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد ورئيس المجلس الدستوري عصام سليمان الى جانب نخبة من القضاة والحقوقيين ومدير عام قوى

 

 

الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص وممثلو قائد الجيش ومدير عام الأمن العام ونقباء ورؤساء جامعات ووزراء ونواب سابقون واعلاميون وأصدقاء الجامعة ومتخصصون في مجال حقوق الإنسان ومن نادي خريجي الجامعة في الأردن الوزيران توفيق كريشان وعبد الكريم الملاحمة وعمداء وأساتذة القانون والحقوق في جامعة الاسكندرية بالإضافة الى رئيس مجلس أمناء وقف البر والاحسان الدكتور سعيد جزائري ورئيس الجامعة الاستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي والأمين العام الدكتور عمر حوري والعمداء وأسرة الجامعة.

 

استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد الجامعة، ثم قدم الحفل الزميل عمر الفاروق النخال الذي اعتبر أن "كلية الحقوق والعلوم السياسية، نجمة أخرى في سماء جامعة بيروت العربية تتقلد الليلة وشاح تألق مميز عربون اعتراف بأهميتها وتميزها بين كليات الحقوق في جامعات لبنان والعالم عبر اعتماد دولي يضعها في مصاف العالمية ".

 

كلمة الخريجين ألقاها أمين عام الجامعة الدكتور عمر حوري الذي لفت الى أن كلية الحقوق لعبت دوراً بارزاً في نشر ثقافة المدرسة القانونية العربية الى العالم وقال "ها هم خريجوها سفراء أينما حلوا خرجت قانونيين عرب مؤمنين بأصالتهم، مدرستهم واضحة، ورسالتهم أوضح في وقت كانت دولنا العربية تعاني اضطرابات وتحولات.

 

بعدها تحدث عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية الأستاذ الدكتور محمد قاسم مشيرا الى أن الكلية أصبحت ، وبشهادة الشهود، مدرسة قانونية عريقة ليس في لبنان فقط بل وفي العالم العربي، وأصبح خريجوها ملء السمع والأبصار على اتساع هذا العالم، يتقلدون أرفع المناصب ويزاولون أهم المهن يناهى بهم أمام القاصي والداني.

واعتبر قاسم أن هذا الاعتماد هو في الواقع تتويج لتاريخ هذه الكلية العريقة ولمسيرتها في التعليم القانوني الذي لا يقل عن مثيله من أرقى المدارس القانونية العالمية.

 

ثم كانت كلمة لأبرز قدامى أساتذة القانون في الكلية الأستاذ الدكتور فتحي والي الذي وصف الجامعة بأن قوامها الايمان باستقلال العقل وحرية الفكر فيما غايتها تنمية الاستعداد الذاتي لطلابها القائم على المجهود الشخصي الذي يؤدي الى الابداع والتفوق.

وفي كلمتها أشارت المديرة العامة لمؤسسة FIBAA كيرستين فينك الى انها تأسست في المانيا قبل عشرين عاما وتعنى بمجال ضمان الجودة وتطويرها وانها سبق وان منحت اعتمادا مؤسسيا لجامعة بيروت العربية واعتمادا لكلية ادارة الاعمال .

 

وقالت فينك الى ان منح الاعتماد لمراحل تعليم الليسانس والماجستير والدكتوراه جاء بعد اجراءات وتحقق طويل المدى والتأكد من ان الطلاب محضرون للعمل بمعارف دولية وفق محتوى متقدم يدرس من هيئة تعليمية ذات خبرة دولية واساتذة منتدبون من خبرات مختلفة كالقضاة والمحامين ، ولدى الكلية مركز لحقوق الانسان الذي يقدم مواد تعليمية وبحوث للطلاب وللجمعيات غير الحكومية ويشكل استثناء في المنطقة العربية ، وختمت بالقول ان ما حققته كلية الحقوق جاء بعد جهد كبير اوصلها الى هذا المستوى العالمي .

بعدها سلّمت فينك العدوي شهادات الاعتماد الثلاث لبرامج الليسانس والماجستير والدكتوراه.

 

أما رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي فلفت من جهته الى أن هذا الاعتماد الجديد يأتي ليعزز الإطلالة العصرية والمتقدمة للجامعة ككل، فجامعة بيروت العربية ومن خلال نيلها الاعتماد المؤسسي الدولي، والاعتمادات الدولية لبرامجها من أرقى مؤسسات الاعتماد الدولية لمجمل كلياتها، أثبتت أن مكانها

 

 

محفوظ على الخارطة التربوية والتعليمية اللبنانية والعربية والدولية، ولتزويد طلابها ومتخرجيها بكل عوامل الثقة في سوق العمل اللبناني والعربي والدولي.

 

كلمة الرئيس سعد الحريري ألقتها النائب بهية الحريري التي قالت : " كلّ الحب والتقدير لبيروت وجامعتها العربية والنجاح تلو النجاح وهي خير من يستحق أن يحمل اسم بيروت وجامعتها لأنّها مرآتها على مدى عقود طوال من الأيادي البيضاء للرواد المؤسسين لجمعية البر والاحسان إلى الإداريين والمدرّسين والخريجين من كلّ لبنان والوطن العربي الكبير.

وأضافت الحريري: "نحتفل اليوم ببيروت جديدة مع جامعة بيروت العربية التي جمعتنا لتعلن التزامها مسيرة التفاعل والبحث العلمي في القانون والإدارة والعلوم السياسية والعلوم الطبيعية والصحية والتطبيقية لأنّنا لا نستطيع بعد اليوم أن نكتفي بالتّعليم سبيلاً إلى العمل ما لم يكن مرتبطاً بالبحث العلمي الذي على أساسه اليوم تُبنى الدول التنافسية الحديثة في اقتصاداتها وتشريعاتها واكتشافاتها وبهذا تكون جامعة بيروت العربية تعيد لبيروت دورها الأساسي في بناء التجربة الوطنية على مدى ما يقارب القرنين من الزمان تقريباً.. كانت بيروت فيها مدرسة لبنان وجامعته وهي التي أسّست لدولة لبنان الكبير في العام ١٩٢٠ بعد عقود طويلة من احتضان بيروت لمسيرة التنوير والوحدة الوطنية اللبنانية ".

 

وفي الختام سلّم العدوي النائب الحريري درعا تكريميا، وتخلل الحفل عرض عدد من الأفلام القصيرة التي اضاءت على تاريخ الكلية وعمدائها والاعتمادات التسع التي حصلت عليها كليات الجامعة وتطورها ما بين الماضي والحاضر.

 
مركز التراث اللبناني في "الجامعة اللبنانية الأميركية": برنامج 2017: إصدارات نادرة ومؤتمر دولي عن جبران

عقد مدير مركز التراث اللبناني في الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) الشاعر هنري زغيب مؤتمرًا صحافيًّا في حضور ممثل وزير الإعلام ملحم رياشي المستشار أنطوان عيد، نقيب الصحافة عوني الكعكي، نقيب المحرّرين الياس عون، ورئيس الجامعة الدكتور جوزيف جبرا وعمداء ومسؤولين في الجامعة.

بعد ترحيب من مدير المركز ، ألقى رئيس الجامعة الدكتور جوزيف جبرا كلمة جاء فيها: "نجتمعُ كُلُّنا اليوم، في رحاب هذا الـحَرَمِ الفكري والعلمي، لنحتفلَ معاً بحدثٍ سعيد يُضيف الى انجازاتِ "مركز التراث اللبناني" مزيدًا من التَأَّلُقِ ومن العطاءِ في خدمةِ ذاكرة الوطن... واذا كان هنري زغيب عَكفَ منذ سنوات على إزاحَةِ سِتارَة النسيان عن ماضٍ عريقٍ للبنانيين فإنَهُ، في ما يفعلُ اليوم، يُجَدِّدُ التزامَهُ ومُضِيَّهُ في مُهِّمَتِه التي لا تَهْدِف إلّا الى إحياءِ مجدٍ تليدٍ مَلَأَ وطنَنا وانسانَنا، فَتَميّز في الحضارة والعطاء ورسالة البشر. فالجامعةُ في ما تفعل، تُثبتُ وفاءَها لرسالتها، ازاء هذا المجتمع، وازاء مُؤَسِّسَتِها التي عَشِقَت هذه الارض، فانتقلت منذ أكثر من مئةٍ وتسعين سنة من أميركا الى شاطئنا الجميل، لتُطلِقَ، بحبٍ، أول مدرسة للاناث في الامبراطورية العثمانية...إن للبنان حقًّا علينا، ومن واجبِنا كُلِّنا ان نَحْفَظَهُ في نبَضَات القلب وأَبْعادِ الفكر وعلى صَفَحات اللسان ليستمرَّ مع اجيالنا المقبلة وطنَ حقٍ لشعبِ حق".

ثم تلاه مدير المركز فعرض مشاريع المركز الثمانية التي يعدّ المركز لتنفيذها خلال هذا العام 2017، فقال: "مع هذه السنة الخامسة عشْرة (2017) من عمر المركز يواصل تحقيق أهدافه ويتكرّس هذا العام مركزَ توثيقٍ ودراساتٍ وأَبحاثٍ فيُشكّل قاعدةً أَكاديميةً للمعلومات في تحقيقِه ونشْره نُصوصًا وكتُبًا تَـمُدُّ الباحثين والدارسين والأَكاديميين بِمؤَلَّفاتٍ حديثةٍ أَو قديمة، مؤَلَّفَةٍ أَو مترجَمَة، ذاتِ علاقةٍ مباشرة بالتراث اللبناني أَعلامًا وأَعمَالًا وعلاماتٍ في لبنان ومدى الانتشار اللبناني إِلى العالم.

في هذا السياق ، يُـهيِّـــئُ "المركز" لـسنة 2017 المشاريع الجديدة التالية:

1) إِصدارُ كتاب "المهاجرُون اللبنانيون الأَوائل إِلى أَميركا في مطلع القرن العشرين"، تأْليف سلُّوم مكرزل وحبيب قُطَش، صدر سنة 1908 في 300 صفحة بالعربية والإنكليزية معًا على مطابع جريدة "الهدى" (نيويورك)، وفيه لوائحُ مفصّلةٌ بِـتَـوَزُّع اللبنانيين في كل ولاية، وأَمامَ اسم كلّ لبناني: بلْدتُه الأَصلية في لبنان، اسمُه "المتأَمرك"، مهنتُه في أَميركا، الخ ... ما يؤَرِّخ لتراث الحضور اللبناني الـمِهنيّ والاجتماعيّ في أَميركا بفضل أُولئك المهاجرين الأَوائِل في مطلع القرن العشرين.

2) إِصدارُ كتاب "بـيريـت"، أَوّل وأَقدم كتاب مطبوع في العالم عن بيروت، تأْليف يوهان سْتْرُوخي، صدر سنة 1662 في برونزﭬـيك (أَلْـمانيا) عن مخطوطة نادرة. أَهميةُ هذا الكتاب، عدا كونه أَقدمَ نص مطبوع ومجهول عن بيروت، أَنَ فيه معلوماتٍ غيرَ معروفةٍ عن وضع بيروت الاقتصادي والاجتماعي في القرن السابع عشر، وعن دورها الرائد في الشرق. وسيصدر الكتاب بالإِنكليزية والفرنسية والعربية واللاتينية في كتابٍ واحدٍ.

3) إِصدارُ كتاب "المتحجِّرات في لبنان – ذاكرة الزمان"، الذي صدر بالفرنسية في باريس سنة 2012 وفيه صُوَرٌ ملوّنة وخرائطُ ورسومٌ بيانية فريدة وجديدة. وهو أَحدثُ كتابٍ عن المتحجّرات، هذا التراث المادّيّ اللبناني الفريد بمعالمه الطبيعية والجغرافية ومواقعِ تَوَزُّعِها على الأَرض اللبنانية. تتم حاليًّا ترجمتُه إِلى العربية يتولَّاها فريقُ خبراء في هذا الاختصاص.

4) إِصدارُ دراسة مقارَنَة بين التراث اللفظي اللبناني وأَنماطِه الشبيـهةِ في الغرب، في كتابٍ مشتركِ التأْليف بالعربية والإِنكليزية والفرنسية يضمُّ دراساتٍ وأَبحاثًا أَكاديميةً علْميةً يكتبُـها باحثون خبراءُ في الزجل اللبناني تاريخًا وتقنياتٍ ومعالـِمَ، وما يقابلُه في الغرب من تراثِ شَفَويٍّ ومقارباتٍ لغوية واجتماعية لأَنماط هذا الشِعر الشفَوي اللفظي الشرقي والغربي، بين العصور الوسيطة وعصر النهضة.

5) إِصدارُ العدَدَين السادس والسابع من مجلة "مرايا التراث" نصفِ السنوية المحكَّمة التي يُصدرها "مركز التراث اللبناني" في الجامعة اللبنانية الأَميركية (LAU) وفيها مجموعةُ دراسات وأَبحاث أَكاديمية علْمية موثَّقة عن جوانبَ جديدةٍ من التراث اللبناني الغنيّ مادّيِّه وغير المادِّي.

6) المؤْتمر الدولي الثالث للدراسات الجبرانية: بعد المؤْتمرَين الأَوَّلَين عامَي 1999 و2012 في جامعة ميريلند الأَميركية، يعقد "مركز التراث اللبناني" هذا المؤْتمر الدولي الثالث لأَول مرة في بيروت، اشتراكًا مع "الاتحاد العالمي للدراسات الجبرانية" و"برنامج جورج وليزا زاخم للدراسات الجبرانية" في جامعة ميريلند. تستضيف الجامعة اللبنانية الأَميركية هذا المؤْتمر في حَرَمِها، ويشارك فيه باحثون من لبنان والعالم خبراءُ بجبران حاسرين عن نواحٍ جديدة من نتاج جبران وما يبقى اليوم من مسيرته الإِبداعية إِزاءَ متغيّرات الزمن الحديث ومعالـِمِه المعاصرة.

7) تنظيمُ حلقة دراسية أَكاديمية في "متحف قرداحـي" (التابع في جبيل للجامعة اللبنانية الأَميركية) حول أَهمية جبيل في التاريخ إِبّان كانت منارةَ حضارة. وتتشكّل هذه الحلقة الدراسية من ثلاث مداخلات حول هندسةِ قلعة جبيل كما أَظهرتْها دراسة حديثة عن آخر الحفريات، وإضاءة على المرفإ القديم المكتشَف في جبيل (سنة 2500 ق.م.) وهو الأَقدم والأَساس منذ الفينيقيين، ومعلومات عن أُسرة أُمْبْرياتْشي التي جاءت من جَنَوى (إِيطاليا) إِلى جبيل في القرن الثاني عشر وبقيَت فيـها 200 سنة وكان لها تأْثيرٌ كبيرٌ تجاريًّا وحضاريًّا على كل المنطقة.

8) إِطلاقُ المتحف الافتراضي لـ"مركز التراث اللبناني" وهو سيضمّ جميعَ موجوداتِ "المركز" المخطوطةِ والمطبوعة والصوتية والبصرية، وفيها كنوزٌ نادرةٌ من محفوظات لبنانيين كبار جمَعَها "المركز" طيلة سنواته الأَربعَ عشْرة.

وختم زغيب قائلًا: "هذه هي مشاريع المركز لهذه السنة وهو يعمل لرسالة التراث اللبناني ويتطوَّر في حَـرَم هذه الجامعة الكبرى التي آمنَتْ برسالته جُـزءًا من رسالتها في خدمة المجتمع إِرثًا غاليًا لِلُبنان، نعمل كُـلُّنا على حفْظِه والحفاظِ عليه من أَجل غاية واحدة: "أَن نستحقَّ لبنان".

بعد الاستماع إلى هذا العرض المفصّل تحدّث مستشار وزير الإعلام فقال: "يسرُّني أن أنقل إليكم تحيات معالي وزير الإعلام ملحم الرياشي وتهنئته بنجاح هذه الأنشطة التي يقوم بها المركز، ويشدّ معاليه على يد القيّمين على الجامعة اللبنانية الأميركية بشخص رئيسها الدكتور جوزف جبرا وعلى يد الشاعر هنري زغيب وفريق العمل بأن يستمرّوا في إبراز وجه لبنان الثقافي والحضاري والإضاءة على تاريخه العريق".

وألقى نقيب الصحافة عوني الكعكي كلمة جاء فيها: " لم أفاجأ أن تضمّ الجامعة بين مؤسساتها هذا المركز الذي يعنى بالتراث اللبناني ويضيف اليها قيمة كبرى يعتزّ بها خريجوها المنتشرون في العالم، ومعظمهم عرفوا النجاح في البلدان التي يعملون فيها ومنهم من تولّى فيها مراكز قيادة. أتمنى للمركز وللجامعة النجاح المتواصل لإبراز تراث لبنان الغنيّ".

وختم نقيب المحرّرين الياس عون قائلًا إن "هذا المركز يشرّف لبنان لا في الداخل وحسب بل في الخارج، لأن لبنان، بدون هذه القيم، لا يكون لبنان الذي يطمح إليه أبناؤه، وسوف يكون لهم من هذا المركز في هذه الجامعة الكبرى أثر وتأثير على صورة لبنان البهيّة في العالم".

 
بلدية صيدا إستضافت حفل توقيع رواية الأديب عصام الحر الجديدة : قلب في قبضة الزمن

إستضافت قاعة الحاج مصباح البزري الكبرى في بلدية صيدا حفل توقيع الرواية الجديدة للأديب والروائي الأستاذ عصام حسين الحر بعنوان "قلب في قبضة الزمن "،  وذلك بحضور حشد من المثقفين وأساتذة في جامعات ومدارس مختلفة في منطقة صيدا.

وكان سبق التوقيع ندوة حول الرواية الجديدة تحدث فيها كل من  الأديب الدكتور حسن جعفر الدين و المربّي الأستاذ حكمت حنين  والمربّي الأستاذ مأمون حمّود وأدارتها الأستاذة الروائية هدى عيد.

واختتم الحفل بكلمة الأديب الحر الذي شكر لبلدية صيدا ورئيسها المهندس محمد السعودي إستضافة هذا النشاط في قاعة البلدية،كما شكر الذين شاركوا في الندوة والحضور على تلبيتهم الدعوة.


 
ليلة تبادل الافكار في السفارة الفرنسية: خوري: الوزارة ستطلق قريبا خطتها الخمسية لتعزيز التواصل

نظم المركز الفرنسي في لبنان بالاشتراك مع بنك BEMO، "ليلة تبادل الافكار في بيروت" عن موضوع "عالم مشترك"، في مبنى السفارة في حضور وزير الثقافة غطاس خوري وسفير فرنسا ايمانويل بون وشخصيات ثقافية ومهتمين.

وتضمن اللقاء نشاطات وورش عمل ثقافية ولقاءات ادبية ومعارض وعرض افلام.

وزير الثقافة
وألقى الوزير خوري كلمة اكد فيها "ان الإنفتاح العالمي ليس مجرد حراك وتبادل اقتصادي، بل يعني في الوقت نفسه زيادة التفاعل بين الشعوب وتعزيز حرية تداول المعرفة والمعلومات والتشبيك بين الثقافات، وهذا يعتبر التحدي الذي يواجه عالمنا اليوم من حيث القدرة على التواصل، بغض النظر عن الإختلافات والتنوعات الثقافية".

وقال: "ان الثقافة هي الوسيلة التي نسعى من خلالها الى تعزيز التواصل بين الشعوب، وهي رسالة ايضا لتقرب بين الناس، عبر إعطاء رسالة عالمية حول الإعتدال والإنفتاح واحترام الآخر والمساواة والعدالة، وهي الكفيلة لتحقيق الحوار الثقافي بين الحضارات ونبذ كل ما يتعارض مع الإتفاقات الدولية وحقوق الإنسان، لتحقيق السلم الأهلي".

واشار الى ان "الثقافة تشمل الأشكال والصيغ الإبداعية، التي تعبر عن الذات الجماعية وتميزها. وهي تمثل صيغا من التفاعل والتبادل والإتصال المادي والحركي والجمالي على تنوعه، ولا يمكن تصور ثقافة بدون جهد جماعي وإبداعي خلاق".

وقال: "إننا نؤكد في هذه المناسبة، حرص الدولة اللبنانية على إعطاء الثقافة والحركة الثقافية في لبنان الأولوية، كونها إحدى الوسائل التي تعزز المواطنة والتلاقي بين اللبنانيين".

واوضح "ان الحكومة اللبنانية في بيانها الوزاري تحت شعار حكومة "إعادة الثقة"، ستطلق من خلال وزارة الثقافة، وفي القريب العاجل، الخطة الخمسية للثقافة في لبنان، لأن لبنان يعي تماما أهمية موقعه الثقافي والدور الذي قام به ويجب أن يقوم به، كموقع وصل بين المحيط العربي وأوروبا. من هنا، فإننا على كامل الأستعداد للتعاون معكم في نشاطات وبرامج تثبت هذا الدور وتطوره".

وجدد شكره للجميع ومتمنيا "أن يصاحب النجاح برنامج ونشاطات ليلة تبادل الأفكار، علها تنتج كل ما ما هو إيجابي ونافع".


وقال: "نحن هنا اليوم لإطلاق برنامج تبادل الأفكار في عامه الثاني، والذي يهدف الى تعزيز الروابط وتبادل الأفكار بين الشعوب، وإيجاد حيز من التفاعل بين المثقفين والفنانيين والباحثين والكتاب، بالإضافة الى نشاطات متنوعة متاحة للجمهور اللبناني. وإننا، إذ نوجه التحية الى الجمهورية الفرنسية ووزارة خارجيتها وسفارتها في لبنان على هذه المبادرة الخلاقة والهادفة، نؤكد حرصنا على أن تتواصل هكذا نشاطات وبرامج، بما يخدم أهدافنا المشتركة. علما ان التواصل اللبناني-الفرنسي قديم وما زال مستمرا، وهو يؤكد تقدير اللبناني على مستوياته كافة للارث الثقافي الفرنسي المتميز بطابعه الإنساني والجمالي".


بون
بدوره اشار السفير بون الى "ان هذا اللقاء يهدف الى جمع اللبنانيين والفرنسيين في نشاط مشترك حيث يتشاركون اذواقهم الفكرية".

اولانيون
اما مديرة المعهد الفرنسي ومنظمة النشاط فيرونيك اولانيون، فقد اكدت "ان هذا اللقاء يجمع بين الفكر والتسلية ما جعله اكثر جمالا".

اشارة الى ان "ليلة تبادل الافكار" تنظم في لبنان للمرة الثانية على التوالي في السفارة الفرنسية.

 
حوار للحد من اضرار تناول الكحول عند الشباب في مركز ترشيد السياسات الصحية في AUB

نظم مركز ترشيد السياسات الصحية (K2P Center) في كلية العلوم الصحية في الجامعة الاميركية، بالتعاون مع الباحثة الرئيسية في فريق عمل "الحد من مضار الكحول" الدكتورة ليليان غندور، حلقة حوار السياسات (K2P Policy Dialogue)، مع نخبة من أصحاب القرار والشركاء والمجتمع المدني، في محاولة الوصول الى حل علمي من شأنه أن يحمي المراهقين والشباب من مخاطر الشرب المبكر للكحول.

شارك في الحوار المدير العام لوزارة الصحة العامة الدكتور وليد عمار، المدير العام لوزارة السياحة ندى سردوك، المدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد خيامي ممثلا بمدير مصلحة الشباب جوزيف سعدالله، رئيس هيئة إدارة السير في لبنان هدى سلوم ممثلة بمدير مركز التحكم المروري المهندس جان دبغي، رئيس شعبة المرور في قوى الأمن الداخلي العقيد جهاد الأسمر، اضافة الى ممثلين عن وزارات الصحة، الإقتصاد والتجارة، المالية، الشؤون الإجتماعية، منظمة الصحة العالمية، بالإضافة الى ممثلين عن جمعيات غير حكومية لبنانية وإقليمية، مناصرين للقضية، ومختصين في الشأن القانوني الصحي، وباحثين وطلاب.

وقبل انعقاد الحوار، اطلع المدعوون على الموجز المعرفي للسياسات الصحية (K2P Policy Brief)، وهو مستند يجمع أفضل البراهين العلمية وأحدثها، ما يمكن المتحاورين من المشاركة بطريقة منهجية وعلمية.

افتتح مدير مركز K2P ومدير الحوار البروفسور فادي الجردلي الجلسة، مشيرا الى عنصرين إثنين لمقاربة مشكلة الحد من الشرب المبكر وأضرار تناول الكحول عند الشباب في لبنان وهي: تنفيذ برامج على مستوى المدرسة والأسرة والمجتمع المحلي، ووضع وتنفيذ سياسات عامة على المستوى الوطني للحد من أضرار المشروبات الكحولية كتنظيم توافر المشروبات الكحولية، والحد من القدرة على شرائها وتنظيم الممارسات الإعلانية والتسويقية لها، إضافة الى الحد من القيادة تحت تأثير الكحول".

وقال: "فيما تشهد الدول الأكثر تقدما انخفاضا في معدلات تناول طلاب الصفوف المتوسطة للمشروبات الكحولية، وذلك للمحافظة على صحتهم وأمنهم، يشهد لبنان معدلات تناول طلاب الصفوف المتوسطة (السابع إلى التاسع) لمشروب كحولي واحد على الأقل خلال الشهر الماضي ارتفاعا بنسبة 40% بين عامي 2005 و2011".


وقد ناقش المتحاورون في الجلسة مختلف الجوانب التي يمكن أن تعيق التطبيق العملي للحل، كما وضعوا الخطوات المستقبلية التي من شأنها أن تحمي الشبان والشابات في لبنان من أضرار التناول المبكر للكحول".

يذكر ان مركز ترشيد السياسات الصحية (K2P Center) في كلية العلوم الصحية وفريق عمل الحد من مضار الكحول (Alcohol Harm Reduction Group) في الجامعة الأميركية في بيروت (AUB)، اجريا عدة دراسات محلية وعالمية اظهرت أن الشباب في لبنان أصبحوا يشربون الكحول بشكل كبير ومتكرر وليس فقط في المناسبات. وفي دراسة أجريت سنة 2011 تبين أن 1 من بين كل 4 طلاب (13-15 عاما) في لبنان، ذكروا أنهم تناولوا مشروبا واحدا من الكحول على الأقل خلال الشهر الماضي، وذكر 87% منهم أنهم جربوا أول مشروب روحي لهم في حياتهم قبل بلوغهم سن ال 14، في حين أن دراسة أخرى أجريت عام 2005، أظهرت أن 1 من بين 5 تلاميذ (في الصفوف المتوسطة) ذكروا أنهم عانوا، على الأقل، ضررا واحدا من مضار شرب الكحول كالصداع، والغثيان، إضافة الى الوقوع في مشاكل مع الأهل أو الأصدقاء نتيجة الثمالة.



 
جامعة الروح القدس شاركت في جائزة هالت العالمية

شاركت جامعة الروح القدس - الكسليك بالمسابقة الطالبية التي تنظمها سنويا مؤسسة جائزة "هالت" (Hult Prize Foundation) بدعوة من مؤسسها الرئيس السابق للولايات المتحدة الأميركية بيل كلينتون.
والمسابقة تتوجه إلى رواد الاعمال الشباب من مختلف الجامعات في العالم.

ويتناول تحدي العام 2017 مسألة "إيقاظ الطاقات البشرية" وتحديدا قضية اللاجئين. وتهدف المسابقة إلى استعادة حقوق وكرامة الأشخاص والمجتمعات المعرضين لكل أشكال الظلم الاجتماعي، والخاضعين للسياسيين، للضغط الاقتصادي، للتغيرات المناخية وللحروب. ويتم التعامل مع هذه القضية عبر توفير فكرة مشروع يعالج إحدى المشاكل الكثيرة التي تعانيها تلك الشعوب. فعلى الطلاب وضع مشروع استثماري مستدام وحل مشاكلهم".

وفي هذا الاطار، نظمت كلية إدارة الأعمال والعلوم التجارية ومكتب شؤون الطلاب في الجامعة لقاء لعرض مشاريع الطلاب المشاركين وإعلان نتائج الفرق الرابحة، في حرم الجامعة الرئيسي في الكسليك.

بو ضومط
بدأ اللقاء بكلمة للطالبة كارن بو ضومط أشارت فيها إلى "أهمية هذه الجائزة التي تهدف إلى تشجيع الطلاب على تقديم حلول للمشاكل العالمية التي تعانيها شعوب عدة، ولا سيما في ظل عدم كفاية الأعمال الخيرية والهبات. وبهذه الطريقة، سمحت الشراكة بين كلية هالت الدولية لإدارة الأعمال ومبادرة كلينتون العالمية لآلاف الطلاب حول العالم لعرض أفكارهم حول قضية عالمية شائكة".

مهنا
ثم تحدث مدير جائزة "هالت" في جامعة الروح القدس الطالب انطوني مهنا، مشيرا إلى أن "موضوع الجائزة للعام 2017 يتمحور حول قضية اللاجئين بدءا من الفقر وصولا إلى النقص في المياه والكهرباء والغذاء. وفي هذا الاطار، اجتمع الطلاب من مختلف الكليات لإيجاد حلول لهذه المشكلة الدولية، ولم يعملوا جاهدين فحسب بل أظهروا تعاطفهم وحماستهم تجاه هذا الموضوع الحساس".

حبلي
وكانت كلمة لمديرة جائزة هالت في العالم عايشة حبلي التي قالت "واجب عالم الأعمال هو أن يشمل التحديات العالمية والفجوات الاجتماعية والفرص الاقتصادية. واليوم، يعالج مشكلة دولية هي اللاجئون الذين يعيشون تحت خط الفقر بمعدل دولارين في اليوم لكل فرد. وقد أثبتت مبادرات القطاع العام ومؤسسات المجتمع المدني والحوكمة عدم كفايتها. من هنا تبرز أهمية ايجاد حلول جديدة. لذا، نحن في حاجة إلى طلاب من الاختصاصات كافة، ولا سيما إدارة الأعمال والهندسة والتصميم والتكنولوجيا والصحة العامة والعناية الصحية للوصول إلى حلول مثالية. وقبل كل شيء نحن في حاجة إلى طلاب قادة ورياديين".

المسابقة
وهذه السنة، لبى النداء عدد من طلاب الجامعات اللبنانية، منها جامعة الروح القدس- الكسليك، الجامعة الأميركية في بيروت، الجامعة اللبنانية الأميركية وغيرها.
وقد شارك 27 طالبا من جامعة الروح القدس- الكسليك من مختلف الكليات (إدارة الأعمال والعلوم التجارية، الهندسة، الآداب والفنون الجميلة والفنون التطبيقية). وتوزعوا على 8 فرق وتنافسوا أمام لجنة من الخبراء في قطاع ريادة الأعمال، ضمت كلا من: سامي أبو صعب، المدير التنفيذي لشركة Speed؛ وسام يوسف، المدير العام لشركة CME off-shore؛ إيلي نصر، المؤسس المشارك لشركة FOO؛ الياس بستاني، رئيس قسم العمليات لـ "ومضة"؛ الدكتور شربل خوري، العميد المشارك في كلية إدارة الأعمال والعلوم التجارية؛ سيرينا الدردري، مؤسسة شمس.

وبعدما عرض الطلاب مشاريعهم أمام اللجنة، اختيرت 3 فرق رابحة للمنافسة على المستوى الوطني وربح جائزة قدرها 250000$. والفريق الذي يحتل المرتبة الأولى وطنيا سيحق له أن ينتقل من دون سواه إلى المستوى الدولي لينافس الفرق العالمية بهدف ربح جائزة قدرها مليون دولار أميركي.

وفاز بالمرتبة الأولى فريق Re-Tetris الذي يضم كلا من: ألبيرتو شاهين، فرنسوا نعمة وسارة أبي عبدالله. وأراد الطلاب أن يكون مشروعهم بمثابة جسر يربط بين الخيم بهدف زيادة إمكان التنقل في الموقع وتحسين الظروف الصحية فيه. وقد صمموا النموذج بهدف تنقية المياه وتوزيع الكهرباء في جميع أنحاء المخيم. وأردوا ابتكار شيء مرن وقابل للتطوير، لذا وضعوا تصميما قابلا للتعديل في ما بعد.


وساند مكتب شؤون الطلاب في الجامعة الفرق المشاركة مدى فصل دراسي كامل بهدف الوصول إلى حلول مبتكرة.

وتولي الجامعة أهمية قصوى لمسألة ريادة الأعمال. وستطلق قريبا مبادرات عديدة لتعزيز الروح الريادية لدى طلاب مختلف الكليات بهدف مساعدتهم على بلورة أفكارهم إلى مشاريع أعمال حقيقية.

 
إفتتاح معرض قامات لونية للفنان يتيم في اكزود

إفتتح الفنان حسن يتيم معرضه الفردي بعنوان "قامات لونية" Silhouettes Colorées في غاليري اكزود، ويضم عشرين لوحة مشغولة بمادة الاكريليك.

وتتخذ لوحات يتيم الابعاد البصرية في جمالية فنية ذات تأثير ذهني بمقاماتها وتناغم ضرباتها الايقاعية المتشابكة مع الاشكال والالوان المحبوكة بتدرجات لها موازينها الفاتحة والداكنة، القادرة على خلق جدلية تشكيلية تميل الى البساطة في ظاهرها. الا إنها معقدة الايحاءات لانها توحي بالأنا مع الحفاظ على هوية المرأة التي يبحث يتيم عن طيفها من خلال اطيافه اللونية المنبثقة من قدرة الضوء على التغلغل في تدرجات الالوان التي يمنحها الشفافية، رغم انه يعطي انطباعا بريشة قاسية، الا انها رومنسية عقلانية في إبراز تكنيك الخطوط المائلة التي تفصل بين الواقع والخيال في لوحات تستمد جمالياتها من المرأة تحديدا، ومن ثم من الطبيعة التي تتراءى ككائن إنساني يرتدي اثوابه المختلفة بمختلف حالاته الانسانية التي تندرج بشكل جمالي مع مفاهيم الشكل واللون، وأهمية تناغمها قي مساحة هي العالم الحقيقي للفنان يتيم الذي يؤلف مقاماته بموسيقى تنبعث من الابعاد ورؤيتها المثيرة للدهشة.

إشارة الى أن المعرض يستمر لغاية 4 شباط المقبل في صالة اكزود.

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

Page 10 of 29

أقسام العدد 54

العدد 54

لدينا نشرة