Warning: strtotime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 56

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 198

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 198
إختتام الدورة التدريبية للمسؤولين الإعلاميين والصحافيين اللبنانيين في بكين برعاية صينية وتعاون مع وزارة الاعلام

 

اختتم الوفد الإعلامي اللبناني، ورشة العمل التدريبية بعنوان "الدورة التدريبية للمسؤولين الإعلاميين والصحفيين اللبنانيين عام 2017، التي أقيمت برعاية وزارة التجارة لجمهورية الصين الشعبية وبإشراف "مركز التدريب التابع للمصلحة الصينية للنشر والتوزيع باللغات الأجنبية" وبالتعاون مع وزارة الإعلام اللبنانية. امتدت الدورة على مدى 10 أيام من 25 تشرين الثاني إلى 4 كانون الأول في بكين - الصين، وترأس والوفد رئيس ديوان إذاعة لبنان ممثلا وزارة الإعلام وليد فليطي. 

تخلل الورشة التدريبية محاضرات وتبادل خبرات مع خبراء وعلماء صينين من مختلف المجلات. وركزت الندوات على الوضع الراهن لتطور وسائل الإعلام الصينية بالتعاون والتضامن المشترك على الصعيد الثقافي والإعلامي بين البلدين بالإضافة إلى مبادراة "الحزام والطريق" وأهمية دور وسائل الإعلام ومسؤوليتها الاجتماعية.

فليطي
شكر فليطي بصفته ممثلا لوزارة الاعلام اللبنانية، الحكومة الصينية ومركز التدريب على استضافت الوفد وعلى كل الجهود لإنجاح هذه الدورة، وقال:"سنكتب عنكم ونقرأ في كتابكم. وستكتبون لنا وعنا ومن هنا تبدأ البداية، بقلم الإعلاميين".

وتطرق بكلمته عن الإعلام بشكل عام وقال: "الإعلام أصبح سلاحا فتاكا ذو حدين، لهذا نحن دائما نشدد على أهمية استخدام الإعلام كوسيلة انفتاح على العالم وليكون مصدر لتبادل الثقافات خصوصا مع تطور وسائل الإعلام والتكنلوجيا التي حولت كل فرد إلى صحافي".

أضاف: "ان الإعلام هو السلطة الأكثر تأثيرا في حياة الشعوب ومن شأنه أيضا تمتين العلاقات الثقافية والإجتماعية والسياحية والاقتصادية وايصال صورة جميلة عن البلدين".

وشدد فليطي الى ان "لبنان بلد الثقافة والحضارات، بلد يميز سحره من الشرق إلى الغرب ويصل إلى القارات الخمس ويمكنكم الإعتماد علينا كما نحن سنعتمد عليكم".

وفي الختام دعا فليطي "أولا إلى ألإستمرار في دعمنا وثانيا إلى تعاون مشترك ومتبادل على كافة الصعود المتوفرة لتعزيز العلاقات، وتمكين الشعبين الصيني واللبناني من توطيد الصداقة والمعرفة".

تشاو لي جيون
بدورها هنأت مديرة مركز التعليم والتدريب التابع للمصلحة الصينية للنشر والتوزيع باللغة الأجنبية تشاو لي جيون الوفد اللبناني بالإنجاز الذي حققه خلال الفترة التدريبية، وقالت: "في عمليات تطور العلاقات الودية بين الصين ولبنان، يلعب التبادل والتعاون في مجال الإعلام دورا متزايدا".

واملت قيام منصة للاتصال والتبادل، وخاصوصا بواسطة جسر التعاون الإعلامي، لتعزيز التفاهم، وقالت: "إن الحكومة الصينية مستعدة للمشاركة مع لبنان في انجازاتها التنموية وخبراتها القيمة بلا تحفظ".

واكدت أن "لبنان أصبح هدفنا المهم للنشر، وهو جمهورنا الحالي والمستقبلي، والآن، تشهد تكنولوجية المعلومات الإلكترونية تطورا سريعا، تتعمق العولمة على نحو أكثر. إن التعاون العابر الدول والمناطق في مجال نشر الإعلام أصبح اتجاها عاما، كما هو أحد النماذج المتمثلة في الفوز المشترك".

وتابعت أن "الحكومة الصينية تولي اهتمامها البالغ على الدوام بتعزيز علاقتها الودية مع لبنان. كما طرح مبادرة الحزام والطريق يجلب فرصا وتحديات جديدة للتبادل والتعاون بين وسائل الإعلام".

واملت في تعزيز "مزيدا من التبادل المهني مع زملائنا الإعلاميين اللبنانيين، ونجري التعاون الواسع في مجالات عديدة، من أجل إتقان حكاية قصص لكلا البلدين بغية استكشاف وبناء آلية تعاونية طويلة الأمد بشكل مشترك، مما يجعل التعاون بين المصلحة الصينية للنشر والتوزيع باللغات الأجنبية ومؤسسات لبنان الإعلامية نموذجا لتعميق التعاون والبناء المشترك والفوز المشترك، ويقدم مساهمة للصداقة الصينية اللبنانية التقليدية".

وتم توزيع شهادات الدورة التدريبية للمسؤولين الإعلاميين والصحفيين اللبنانيين عام 2017 وهدايا تذكارية.

كما زار الوفد معالم سياحية وثقافية واعلامية بين العاصمة بكين ومقاطعة خبي الصينية، وكانت جولة على سور الصين العظيم، الأسواق التجارية، إذاعة الصين الدولية، مجلة "الصين اليوم"، تلفزيون خبي ومتحف خبي، اضافة إلى زيارة مزرعة ومصنع لصناعة الألبان والحليب وهو من أهم وأحدث وأكبر المصانع عالميا.

 

لدينا نشرة