توقيع بروتوكول تعاون بين مركز الصفدي ومعهد أمرة يونس التركي في طرابلس لتعزيز التبادل الثقافي

وقع "مركز الصفدي الثقافي" بروتوكول تعاون مع "معهد يونس أمرة الثقافي التركي" في بيروت، برعاية سفير تركيا شغاتاي أرسياز، بهدف تعزيز التبادل الثقافي بين الطرفين، من خلال تنظيم نشاطات ثنائية وتوفير حصص لتعلم اللغة التركية لسكان طرابلس.

حضر التوقيع الرئيس نجيب ميقاتي ممثلا بالدكتور صفوان ضناوي، الوزير محمد كبارة ممثلا بسامي رضا، النائب خضر حبيب ممثلا بعقيلته فاديا، النائب محمد الصفدي وعقيلته نائبة رئيس "مركز الصفدي الثقافي" فيوليت الصفدي، الوزير السابق عمر مسقاوي، الوزير السابق اللواء اشرف ريفي ممثلا بالدكتور سعد الدين فاخوري، رئيس اتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، رئيس جمعية الصداقة التركية - اللبنانية الدكتور صفوان ضناوي، عضو مجلس بلدية طرابلس الدكتور خالد تدمري، الدكتور جان جبور، الدكتور رضوان مولوي، مديرة المركز نادين العلي عمران. وحضر عن الجانب التركي كل من مدير مركز "أمرة يونس الثقافي التركي" رها ارموجو، ومدير رئاسة الوكالة التركية للتعاون والتنسيق التابعة للجمهورية التركية سرهات كوتشكورت، وحشد من المهتمين.

بعد النشيدين اللبناني والتركي، رحبت رئيسة قطاع الاعلام والتواصل آمال الياس سليمان بالحضور مشددة على "اهمية البروتوكول الذي يهدف الى تدريس اللغة التركية والذي يحضر له الجانبان منذ مدة ليست بقصيرة"، منوهة ب"جهد مدير معهد يونس أمرة لتنشيط هذا التعاون".

ارموجو
من جهته، شكر ارموجو "كل من ساهم في تحقيق هذا التعاون"، مشيرا الى ان "المعهد لديه اكثر من خمسين فرعا حول العالم"، وموضحا انه "اول فرع للمركز في شمال لبنان". وأكد ارموجو ان "المعهد يتطلع الى استكمال نشاطاته بالتعاون مع "مركز الصفدي الثقافي".

أرسياز
بدوره، اعتبر أرسياز ان "افتتاح فرع للمعهد في طرابلس خطوة تاريخية ومهمة جدا من اجل تمتين العلاقات بين البلدين في ظل الظروف الصعبة"، مؤكدا انه "سعى جاهدا لتحقيق هذا الحلم منذ اكثر من عامين"، ومعبرا عن "سروره بهذا التعاون ولا سيما انه تحقق قبل مغادرته لبنان". واعتبر ان "هدف معهد أمرة يونس الثقافي التركي هو تعليم اللغة والثقافة والتاريخ التركي"، مؤكدا ان "طرابلس وضواحيها ستتمكن من الاستفادة منه"، وشاكرا جهود الوزير محمد الصفدي في هذا الإطار.

فيوليت الصفدي
وشددت السيدة فيوليت الصفدي على "أهمية افتتاح مركز لتعليم اللغة التركية في مركز الصفدي الثقافي لتمتين العلاقة بين تركيا ولبنان في ظل الاجواء الضبابية التي عاشها الشعب اللبناني بحزن وبأسف كبيرين خلال الاسبوع المنصرم"، مشيرة الى ان "الظروف تعيدنا دائما الى الوراء كلما تقدمنا خطوة الى الأمام". وتمنت ان "تمر هذه المرحلة الصعبة بخير حتى تبقى طرابلس مدينة العلم والعلماء ويبقى هذا المركز صرحا ثقافيا وفسحة أمل لكل الطرابلسيين". ووعدت ب "توقيع عدة بروتوكولات في السنة المقبلة اضافة الى نشاطات ثقافية متنوعة"، شاكرة "ثقة السفارة التركية ومعهد أمرة يونس الثقافي التركي بمركز الصفدي الثقافي".



الصفدي
من ناحيته، أشار النائب الصفدي في كلمة مقتضبة الى ان "علاقة طرابلس بتركيا قديمة جدا"، منوها ب"جهود السفير التركي لإعادة اللحمة الى العلاقات بين البلدين"، ومتمنيا عليه ان "يتابع كل النشاطات حتى بعد انتهاء مهماته ومغادرته لبنان في شباط المقبل".

وفي الختام، وقعت العلي عمران، بروتوكول تعاون مع ارموجو، تلاه مائدة للمطبخ التركي تذوقها الحضور.

 

لدينا نشرة