جولات لافتة ولقاءات مهمّة لوزير الخارجيّة والمغتربين جبران باسيل

استقبالات وجولات لافتة ولقاءات مهمّة وفاعلة
لوزير الخارجيّة والمغتربين جبران باسيل
في كندا والولايات المتّحدة الأميركيّة

 

 

ناشطة ومهمّة كانت الجولة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجيّة والمغتربين جبران باسيل إلى كندا والولايات المتّحدة الأميركيّة، وذلك على الصعد كافّة، والتي قوبلت بحماس لافت من قبل الجاليات اللبنانيّة المقيمة هناك...
لقاءات عديدة ونشاطات متنوّعة شارك فيها الوزير باسيل الذي بثّ بجولته تلك أجواء مليئة بالتفاؤل والأمل والحماسة ظهرت جليّة عند اللبنانيين المقيمين في تلك البلدان، والتي تكلّلت بانعقاد مؤتمر الطاقة الاغترابيّة لشمال أميركا في «لاس فيغاس» مع ما تطرّق إليه من مواضيع مختلفة وما حمله من توصيات مهمّة في المجالات كافّة...

مونتريال
استهلّ وزير الخارجيّة والمغتربين جبران باسيل جولته إلى كندا والولايات المتّحدة الأميركيّة باللقاء الذي جمعه في مدينة مونتريال بمناصري التيّار الوطني الحر، حيث ترأّس المؤتمر السنوي لـ «تجمّع المنظّمات اللبنانيّة الكنديّة» (COLCO) الذي خُصّص من أجل التحضير للانتخابات النيابيّة المقبلة، وذلك بمشاركة مندوبين من مختلف أنحاء كندا، حيث تمّ البحث في شؤون تنظيم التيّار في كندا ومساعدة اللبنانيين على التسجيل في السفارات اللبنانيّة.
أتلانتا
من مونتريال إلى أتلانتا في الولايات المتّحدة الأميركيّة انتقل الوزير باسيل في أوّل زيارة لمسؤول لبناني إلى هذه الولاية، حيث شارك لدى وصوله في القدّاس الإلهي في كنيسة «مار يوسف»، في حضور قنصل لبنان العام في واشنطن علي قرانوح وعدد من أبناء الجالية اللبنانيّة. ثمّ لبى دعوة السفارة اللبنانيّة في واشنطن إلى مأدبة غداء أُقيمت في «كراون بلازا/بريميتر» بمشاركة جمع من أبناء الجالية اللبنانيّة هناك، حيث ألقى باسيل كلمة أكّد فيها أنّ لبنان من دون المنتشرين ليس لبنان، فـ «لبنانيّتكم هي هويتكم لا تخسروها.. بإمكانكم اليوم استعادة جنسيّتكم، فقد وضعنا الآليات اللازمة لذلك».

نيويورك
وعلى هامش اجتماع الجمعيّة العموميّة للأمم المتّحدة في دورتها الـ 72، عقد باسيل سلسلة لقاءات مع وزراء خارجيّة عدد من الدول في مبنى الأمم المتّحدة، فالتقى وزير خارجيّة الفاتيكان المونسنيور بول غاليغر الذي عرض معه للوجود المسيحي في الشرق والتعدديّة. واجتمع بنظيره الإيطالي انجيلينو الفانو حيث جرى عرض لزيارة الدولة التي سيقوم بها رئيس الجمهوريّة إلى إيطاليا. وعرض باسيل مع المفوّضة العليا للسياسة والأمن في الاتّحاد الأوروبي وزيرة الخارجيّة فيديريكا موغيريني، الأوضاع العامّة في المنطقة والعلاقات الثنائيّة بين لبنان والاتّحاد الأوروبي. من جهته، وجّه وزير خارجيّة صربيا ايفيكا داشيتش لباسيل دعوة لزيارة صربيا بهدف تقوية العلاقات بين البلدَين. كما ناقش مع وزير خارجيّة كازاخستان يرلان ادريسوف التطوّرات في سوريا ومسار مؤتمر استانة. وتناول مع نظيره القبرصي يوانيس كاسوليديس التحضيرات للقمّة الثلاثيّة بين لبنان وقبرص واليونان. ودعا باسيل وزير خارجيّة مدغشقر إلى حضور مؤتمر الطاقة الاغترابيّة الذي سيُعقد في شباط 2018 في أفريقيا. كذلك التقى نظيره التركي مولود شاوش أوغلو حيث كانت جولة أفق ركّز خلالها الجانبان على الجولة الأخيرة من المفاوضات في استانة.
وفي اليوم الثاني على التوالي، واصل باسيل لقاءاته في مبنى الأمم المتّحدة والتي استهلّها بلقاء مع وزير خارجيّة اليونان نيكوس كوتزياس حيث تمّ البحث في اللقاء الثلاثي بين لبنان واليونان وقبرص، وفي مؤتمر رودوس الذي سيُعقد في حزيران المقبل. ثمّ التقى نظيره الهنغاري بيتر سيارتو حيث تمّ التوقيع على اتفاقيّة التعاون الثقافي والعلمي التي تنصّ على تبادل منح دراسيّة بين البلدَين، وجرى التطرّق إلى الزيارة التي سيقوم بها باسيل إلى هنغاريا والتي تحمل طابعاً اقتصاديّاً. كما بحث باسيل مع وزيرة خارجيّة بلغاريا إيكاترينا زهرييفا موضوع تولي بلادها رئاسة الاتّحاد الأوروبي مطلع العام المقبل، وسبل تعزيز التعاون بين لبنان وهنغاريا خلال توليها الاتّحاد. وشكر نظيره النروجي بورغي برندي على دعم النروج للبنان في التخفيف من أعباء أزمة النزوح السوري. وعرض مع وزير خارجيّة ساحل العاج مارسيل امونتانوه ترشيح فيرا خوري لاكوي لمنصب مدير عام الأونيسكو ولمؤتمر الطاقة الاغترابيّة الذي سيُعقد في شباط المقبل في أفريقيا.
من جهة أخرى، بحث باسيل مع نظيرته السويديّة مارغو إليزابيت والستروم في موضوع العائلات اللبنانيّة التي تنوي السلطات السويديّة ترحيلها. كما اجتمع بنظيره الأرميني ادوارد نلبنديان.

فلوريدا
من نيويورك، انتقل باسيل إلى «جاكسنفل» في ولاية فلوريدا حيث التقى أبناء الجالية اللبنانيّة في حفل عشاء دعت إليه السفارة اللبنانيّة في واشنطن ممثّلة بقنصل لبنان العام في واشنطن علي قرانوح.
وتخلّل حفل العشاء كلمة لباسيل أكّد فيها: «نستمدّ قوّتنا من بعضنا، والمنتشرون اللبنانيون في العالم هم أهل عطاء يشكّلون في أي مجتمع يدخلونه قيمة مضافة»، وأضاف: «ستكون لنا في وقت قريب خطّة اقتصاديّة تسمح للمنتشرين بالانخراط في الاقتصاد الوطني، وندعوكم أن تشتروا وتستهلكوا منتجات لبنانيّة فتساهموا بتعزيز الدخل الوطني وفرص العمل وتثبيت المقيمين في أرضهم. كما ندعوكم إلى مساعدتنا في الوصول إلى أكبر عدد ممكن من اللبنانيين المنتشرين في العالم. وأناشدكم أن تحافظوا على اللغة العربيّة والثقافة اللبنانيّة، فهذه جزء من هويتكم. لذلك سجّلوا أنفسكم في القنصليّات، استعيدوا جنسيّة أجدادكم وشاركوا في الانتخابات وكونوا فخورين بأنّكم تنتمون إلى الشعب اللبناني».
من جهته، شرح قرانوح أهميّة تسجيل المغتربين لأبنائهم في السفارة حفاظاً على هويتهم وعلى الحقوق القانونيّة الناشئة عن الجنسيّة.
ثمّ قدّم رئيس النادي اللبناني في جاكسنفل إيلي عاصي إلى باسيل درعاً باسم النادي.
وكان باسيل لدى وصوله إلى جاكسنفيل قد تفقّد الأضرار التي لحقت بأبناء الجالية اللبنانيّة من جرّاء الإعصار «إيرما» واطمأنّ إلى أحوالهم.

هيوستن
في هيوستن، لبّى باسيل دعوة السفارة اللبنانيّة في واشنطن إلى حفل استقبال أُقيم بمشاركة حشد من أبناء الجالية اللبنانيّة في هيوستن، تخلّله كلمات لكلّ من باسيل، قرانوح والقنصل الفخري أمين بحصلي. ولبّى باسيل أيضاً دعوة نجاد عصام فارس إلى حفل استقبال أقامه على شرفه في منزله في هيوستن. كما تفقّد الأضرار التي لحقت بأبناء الجالية اللبنانيّة من جرّاء الإعصار «هارفي» واطمأنّ إلى أحوالهم.

دنفر- كولورادو
وفي مدينة «دنفر» في ولاية كولورادو الأميركيّة، التقى باسيل بأبناء الجالية اللبنانيّة هناك، حيث أكّد خلال اللقاء أنّه «في كلّ مرّة نلتقي فيها مع اللبنانيين في الخارج نكتشف أكثر فأكثر كم هي نجاحاتهم كبيرة، لأنّهم استطاعوا القيام بما لم تستطع شعوب كثيرة القيام به، لجهة الاندماج والنجاح، ولم يفكّروا بتغيير الوطن الذي اندمجوا فيه، بل هم مَن تغيّر وتقبّل قوانين الوطن وعادات أهله، واحترموا تقاليدهم وتأقلموا معها». وأضاف: «نعتبر هذا اللقاء قوّة تنعكس لمصلحة لبنان، بلد الطوائف والمذاهب المتعدّدة، وهذه هي قوّته وميزته».

مؤتمر الطاقة الاغترابيّة في لاس فيغاس
بدعوة من الوزير جبران باسيل، عُقد مؤتمر الطاقة الاغترابيّة لشمال أميركا وذلك في فندق «بيلاجيو» في مدينة لاس فيغاس، حيث تخلّله الكثير من المداخلات وحلقات الحوار وجلسات العمل... وقد تمحورت إحدى حلقات النقاش حول المنتجات المصرفيّة والماليّة وفرص الشراكات في لبنان والولايات المتّحدة الأميركيّة وكندا، وجرى عرض ومناقشة دور المصارف والمؤسّسات الماليّة اللبنانيّة في توفير أدوات ماليّة وفرص استثماريّة للبنانيين وأحفادهم في الولايات المتّحدة الأميركيّة وكندا، وكذلك القوانين والأنظمة التي تُعزّز أو تُعيق تدفّق الأموال وحركة التحويلات. وتناول النقاش القروض المدعومة التي يُقدّمها البنك المركزي بموجب التعميمَين 331 و416 والتي تجعل الأدوات والخدمات المالية أكثر استقطاباً للمستثمرين المحتملين. وتمّ أيضاً التطرّق إلى صندوق الاغتراب اللبناني وهو عبارة عن مبادرة أطلقتها وزارة الخارجيّة والمغتربين.
وتمحورت حلقة نقاش أخرى حول استعادة الجنسيّة اللبنانيّة، حيث استفاض المتحاورون في شرح المرحلة التنفيذيّة من قانون استعادة الجنسيّة اللبنانية وعرضوا لدور البعثات الديبلوماسيّة والقنصليّة، وبحثوا السبل الآيلة إلى تفعيل هذه البعثات من أجل تسجيل اللبنانيين وأحفادهم في الخارج بشكل صحيح. كما جرى التطرّق إلى المبادرات الخاصّة التي تقوم بها المؤسّسات الاغترابيّة والكيانات الدينيّة والنوادي والجامعات والمدارس والمهرجانات السنويّة التي يُشرف عليها المجتمع اللبناني من أجل التسويق للقانون الجديد كعامل استقطاب في مختلف الأوجه.
وفي كلمة لباسيل، أكّد أنّ «طاقة الاغتراب لا يمكن إلا أن تكون إيجابيّة»، وشدّد على أهميّة إعطاء الجنسيّة للمغتربين.
وفي ختام المؤتمر، قرأ قنصل عام لبنان في لوس انجلوس جوني ابراهيم التوصيات التالية:
في قطاع الطاقة: السعي إلى وضع لبنان على الطريق الصحيحة لجلب وحماية الاستثمارات في قطاع النفط والغاز وفي هذا السياق تأتي مبادرة البرلمان اللبناني الذي أصدر أخيراً قانون الضرائب على الاستثمار في قطاع النفط والغاز، ليساهم ذلك في تشجيع الشركات الأجنبيّة على تقديم عروضها، وفي الوقت نفسه تشجيع الشركات الأجنبيّة لاستغلال أسعار النفط والغاز المتدنيّة وذلك لتجهيز البنى التحتيّة لاستثمار هذا القطاع. وفي موضوع الطاقة المتجدّدة على الحكومة اللبنانيّة السعي لتبنّي مشروع رفع استهلاك الطاقة من المصادر المتجدّدة، وتعزيز الشراكة بين القطاعَين العام والخاص وتأمين جو من الاستقرار والدّعم المادي لتطوير هذا القطاع وجذب الانتشار اللبناني للمشاركة في تطوير الاقتصاد اللبناني.
في اقتصاد المعرفة: السعي إلى تشجيع الشباب من أصل لبناني لمتابعة اختصاصاتهم في لبنان، الأمر الذي يؤمّن لهم فرصة التعلّم وفقاً للمناهج الأميركيّة والفرنسيّة من جهة والانخراط في الثقافة اللبنانيّة من جهة أخرى. الاعتماد على خبرات الانتشار اللبناني في مجال التكنولوجيا والمعلوماتيّة لبناء وتطوير القدرات ما يساهم في وضع لبنان على خارطة الثورة الصناعيّة الرّابعة.
في موضوع مؤسّسات الانتشار اللبناني: الاعتماد على الديبلوماسيّة اللبنانيّة لتوسيع الأسواق اللبنانيّة بغية الوصول إلى الانتشار اللبناني في أصقاع الأرض كافّة. بناء شبكات من الرائدين اللبنانيين في الاغتراب وذلك في شتّى المجالات للتعاون مع نظرائهم في لبنان بغية تطوير القطاعات اللبنانيّة كافّة.
في موضوع الفن والثقافة: يجب زيادة دور الدولة في تطوير قطاع السينما اللبنانيّة عبر إنشاء مجلس يساهم في تشجيع هذا القطاع، كما إنشاء لجنة للفيلم اللبناني يلجأ إليها المنتجون الأجانب لاغتنام الفرص في لبنان على غرار ما يحصل في الدول الأجنبيّة.
في القطاع المصرفي والمالي: على لبنان الاستمرار في تقديم الدّعم والمساعدات الماليّة للشركات الناشئة لخلق بيئة استثماريّة خصبة. وضع مشروع الإصلاحات الاقتصاديّة على قائمة برنامج الإصلاحات وذلك لتشجيع التعاون بين اللبنانيين المقيمين والمنتشرين لمساعدة لبنان.
في موضوع استعادة الجنسيّة اللبنانيّة: يجب الاستمرار في الضغط لتطوير قوانين استعادة الجنسيّة وفقاً لمبادرة الوزير باسيل، وذلك بهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الأشخاص من أصل لبناني. التوجّه إلى الجيل الشاب من الشتات اللبناني وحثّهم على زيارة لبنان عبر خلق برامج صيفيّة تساهم في تعريفهم على الإرث الثقافي اللبناني وتعليمهم اللغة العربيّة. كما أثيرت مسألة العمل للوصول إلى اتفاقات لفتح خطوط جويّة مباشرة بين لبنان وأميركا الشماليّة.
وفي ختام المؤتمر، كرّم باسيل عدداً من المشاركين في المؤتمر.

 

معرض الأفلام

You need Flash player 6+ and JavaScript enabled to view this video.


لدينا نشرة