كيدانيان اعلن الاتفاق مع مستثمرين لتشغيل خط قبرص لبنان البحري الخازن: مشروع مرفأ جونية بدأ وسيستكمل

عقد منتدى كسروان-الفتوح برئاسة النائب فريد الياس الخازن ندوة وحوارا عن المشاريع الانمائية للمنطقة في النادي اللبناني للسيارات والسياحة ATCL في الكسليك في في حضور وزيري الاقتصاد رائد خوري والسياحة اواديس كيدانيان، النائبين نعمة الله ابي نصر، ووليد خوري، قائمقام كسروان الفتوح جوزف منصور، رئيس اتحاد بلديات كسروان الفتوح جوان حبيش، نقيب المؤسسات البحرية السياحية جان بيروتي، رئيس النادي الشيخ فؤاد الخازن، العميد المتقاعد شامل روكز، رئيس جمعية تجار جونية روجيه كيروز، ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات اقتصادية اجتماعية ...

استهل اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني ثم كلمة لوزير الاقتصاد رائد خوري الذي رحب "بإنجاز القانون الانتخابي الجديد". وعدد الازمات التي يعاني منها لبنان كالآتي: "الدين العام الذي بلغ 75 مليار دولار على ناتج قومي يبلغ 50 مليارا وتدفع الدولة فوائد 6 مليارات دولار في السنة. 
وانخفاض التحويلات المغتربين اللبنانيين في الخليج وافريقيا الى لبنان نتيجة انخفاض سعر برميل النفط في العالم من 120 دولار الى 40 دولار. 
عدد النازحين السوريين الذي بلغ مليون ونصف نازح سوري ويستهلكون البنى التحتية اللبنانية وينافسون اليد العاملة اللبنانية وفقدان لبنان لرؤوس الاموال السورية التي اتجهت نحو الدول العربية. 
حجم الرواتب لموظفي الدولة وتعويضات نهاية الخدمة والتوظيف العشوائي لأغراض انتخابية والمعلوم ان القطاع العام غير منتج بعكس المؤسسات الخاصة". 

وأعلن عن "وضع خطة اقتصادية انمائية شاملة متبناة على اعلى المستويات". وقال: "تعتمد هذه الخطة على حماية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة واتخاذ اجراءات مشددة من انذار البلديات عن مخالفات بالنسبة للنازحين السوريين ومخالفات غير شرعية واعطاء البلديات الحق في اتخاذ اجراءات وفي حال التقاعس وضع خط ساخن لوزارة الاقتصاد على الرقم 1739 وتأمين القروض لها وحمايتها من المنافسة الاجنبية والاستيراد والكهرباء مدعومة لبعض قطاعات معينة وتخفيض الضرائب والعمل مع الجمارك لتخليص البضاعة بمدة وجيزة وبطريقة حديثة". 

كما اعلن عن خطة لكازينو لبنان "لرفع ايراداته والتعاقد مع مؤسسات من الخارج لمساندة مجلس الادارة الجديد وتحديث الكازينو في ظل المنافسة للدول المجاورة". 
وشدد "كتيار وطني حر من نواب ووزراء" على "عدم السكوت عن اي سرقة في الدولة اللبنانية ويتمسك هذا الفريق بالشفافية والجدية والحزم".

كيدانيان
وشدد كيدانيان من جهته، على "ضرورة اعطاء صورة مشرقة عن الوضع الاقتصادي خاصة بعد تجاوز انجاز قانون انتخابي جديد وتسليط الجهود على الانماء ليس فقط في كسروان- الفتوح ولكن في كل لبنان. وستركز كل وزارة اهتمامها على الانماء وقامت وزارة السياحة بالاتفاق مع حوالي 150 مؤسسة من 40 بلدا لتكون وجهتهم السياحية لبنان".

وشدد على دور الاعلام في "ابراز الوجه الجميل والمشرق للبنان بعد ان ركزت بشكل مباشر او غير مباشر على الازمات من نفايات وازمة نهر الليطاني وارتفاع في الاسعار"، متمنيا على الاعلام "ان يتناول الوجه الحضاري والجمالي للبلد".
وذكر ان "مجلة فوربس في آخر دراسة وتقرير لها ان لبنان يعتبر من بين ارخص 25 دولة ممكن قضاء عطلة فصل صيف 2017 فيها". 
وقال: "اليوم اصبح لبنان وبعد انتظام عمل المؤسسات ينعم باستقرار امني استباقي والسلام وهي اهم النقاط التي تركز الوزارات عليها خاصة في ظل الوضع الامني للدول المجاورة وكل هذه العناصر تعزز السياحة وتحفز السائح للتوجه الى لبنان".

وأعلن كيدانيان عن اتفاقيات مع الشركات الاجنبية على المدى الطويل والمتوسط لاستقبال السائح، كما اعلن عن "العمل مع دول جديدة كالهند والصين وروسيا ليأتي مواطنوها والتعرف على السياحة في لبنان لارجاعه الى الخارطة السياحية بعدما اقتصرت على بعض الدول العربية وهي تعمل على استعادة هذا الزخم من الدول العربية وهي في ازدهار مضطرد". 

وتحدث عن أهمية المهرجانات في لبنان ولفت الى أن "اختصاص وزارة السياحة لا يقتصر عليها وهي تعمل على جذب السائح من مختلف البلدان" . وطالب "بدعم ميزانية هذه الوزارة لأهمية دورها التسويقي للدولة اللبنانية في الخارج والتي تساهم في تحسين الايرادات على كل الصعد البشرية والاقتصادية"، مشيرا الى ان "هذا الدعم سيترجم بقروض للمؤسسات السياحية".

ثم توجه الى رئيس بلدية جونية لافتا الى انه سيعمل معه على "تنظيم عمل المؤسسات السياحية وتسوية اوضاعها وعدم اقلاق راحة اهالي المنطقة بالموسيقى العالية بوجود تقنيات حديثة والتي كانت تسبب بعض المشاكل". 
كما اعلن عن "الاتفاق مع مستثمرين لبنانيين ويونانيين لاعادة تشغيل خط قبرص- لبنان البحري على باخرة ستبدأ رحلاتها في آب المقبل وستأتي بحوالي 200 الى 250 سائحا وبالعكس"، مشيرا الى أن هذا "ينعش المنطقة". وأوضح أنه يعمل على "ان ترسو هذه الباخرة في مرفأ جونية لما تتمتع المنطقة من سياحة دينية ثقافية ومغامرات واسواق". 

الخازن 
بعدها، تحدث الخازن فتطرق الى المشاريع الانمائية التي ستنفذ في كسروان. وأكد ان "اقرار قانون انتخابي جديد هو للخروج من الازمة القائمة". واوضح ان "مشروع مرفأ جونية بدأ وسيستكمل ويساهم في نهضة اقتصادية للمنطقة". وأعلن عن "افتتاح مدخل جديد لكسروان من يسوع الملك ويصل الى ما بعد جامعة اللويزة وهو شريان حيوي لقرى كسروان الوسطى وقد تأمن تمويله".
كما أعلن عن "طريق يربط بين نهر الكلب ونهر ابراهيم من الضبيه الى العقيبة ولاحقا الى الشمال بسعي من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وكلفته كبيرة وهناك اتصالات مع البنك الدولي لتأمين التمويل كما من مصادر اخرى ولا زالت في طور النقاش".

وتحدث عن إنجاز "نصف شبكات المياه مع الخزانات والامدادات وبناء عدة سدود منها سد بقعاتة كنعان الذي سيروي قرى كسروان الوسطى"، وعن "اعلان المناقصة بالتلزيم اواسط الصيف بالنسبة لمحطة التكرير للصرف الصحي في اعالي كسروان وتلزيم محطة المعاملتين التي تغطي الساحل وقسما كبيرا من الفتوح".
وقال: "تمويلها موجود وينقصها مبلغ ضئيل وهذه المشاريع تعرقلت لأسباب ادارية سياسية والجهات المانحة ووصلنا الى وضع هذه المشاريع قيد التنفيذ. وان السياحة والاقتصاد في كسروان مدعوم من وزارة السياحة من خلال قروض للمؤسسات السياحية ودعم وزير السياحة ان ترسو الباخرة القادمة من قبرص الى مرفأ جونية".

 

أقسام العدد 54

العدد 54

لدينا نشرة