بيروت العربية كرمت الشامسي ومنحت محمد الحوت الدكتوراه الفخرية عدوي: المناسبة تعكس إنجازات الماضي ونجاح الحاضر واستشراف المستقبل

 

منحت جامعة بيروت العربية الدكتوراه الفخرية في إدارة الأعمال إلى المدير العام رئيس مجلس إدارة شركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت، "تقديرا لجهوده وانجازاته القيمة في رفع اسم لبنان عاليا في المحافل العربية والدولية على مدى سنوات طويلة"، وذلك خلال احتفال الجامعة بالذكرى الثامنة والخمسين لتأسيسها، وشهد الاحتفال أيضا تكريم سفير دولة الامارات العربية المتحدة حمد سعيد الشامسي "كخريج مميز أغنى مجاله وأضاف لدولته تجارب مضيئة".

ولفت بيان للجامعة، الى ان "هذا الاحتفال يأتي تتويجا لباقة الاعتمادات الدولية التي نالتها أغلبية كليات الجامعة من أرقى المؤسسات التعليمية، والتي اعترفت بتقديم الجامعة مستويات تعليمية عالية منافسة، مع ضمان الجودة التعليمية لمختلف البرامج والأقسام وفي مرحلة الدراسات العليا، الى جانب الاعتماد المؤسسي الدولي الذي نالته الجامعة عام 2015".

حضر الاحتفال النائب الدكتور عمار حوري ممثلا رئيس الحكومة سعد الحريري والرئيس فؤاد السنيورة، وحشد سياسي وديبلوماسي واقتصادي ورجال أعمال وفاعليات تربوية وثقافية واجتماعية وأسرة الجامعة.

استهل الحفل بالنشيدين الوطني والجامعة، ثم عرض فيلم قصير من إعداد قسم الإعلام في الجامعة، أضاء على باقة الاعتمادات الدولية التي نالتها كليات الجامعة ولخص مسيرة النجاح والتميز التي عاشتها في السنوات العشر الماضية.

العريس حوري
ثم رحبت مديرة العلاقات العامة في الجامعة السيدة زينة العريس حوري، بالحضور، ولفتت الى انه "رغم كل التحديات التي عصفت بمسيرة الجامعة، إلا أنها خطت اليوم بتقدم كبير في رسالتها العلمية والأكاديمية لتصبح مركزا إنمائيا وخلاقا تقدم للمجتمعين اللبناني والعربي طاقات متجددة على مر السنين".

عدوي
وأشار رئيس الجامعة البروفيسور عمرو جلال العدوي الى أن "المناسبة تعكس إنجازات الماضي ونجاح الحاضر واستشراف طموحات المستقبل وتحدياته"، لافتا الى أن "الجامعة تثبت في كل عام، أنها تجربة تربوية وثقافية صعبة تتجه، فيها أنظار الجميع اليوم الى اسمها الذي بات في مصاف العالمية، يواكبه الاعتماد المؤسسي الدولي والاعتمادات الدولية لأغلب كليات الجامعة وأقسامها وبرامجها التعليمية التي تشهد جميعها حركة بحثية مميزة، وتطورات مهمة على مستوى التفاعل مع كل المستجدات العلمية ومتطلبات سوق العمل".

واعلن ان "جامعة بيروت العربية وبحلول العام 2020، ستكون ملتقى حيوي وتفاعلي مع محيطها اللبناني والمنطقة العربية، لما ستقدمه من خطط طموحة لجذب الطاقات المبدعة والباحثين المتميزين للاستفادة من البيئة التعليمية المتميزة التي نقدمها، وذلك لإطلاق طاقات وأسماء جديدة لامعة من الباحثين وقادة الرأي والعلم على مستوى يليق باسم جامعتنا، وعلى مستوى يغني لبنان والمنطقة العربية بتجارب مضيئة".

ورد عدوي تكريم الدكتور حمد سعيد الشامسي "لنقله خلال وجوده في لبنان صورة مشرقة وحضارية عن دولة الامارات الشقيقة"، مانحا إياه درع الجامعة التكريمي.

وأشار الى أن "منح درجة الدكتوراه الفخرية للاسم المميز على الصعيد اللبناني، وتحديدا على مستوى الإدارة الأستاذ محمد الحوت، جاء تقديرا لجهوده وإدارته الحكيمة والذي استطاع التحليق باسم لبنان الى العالمية"، لافتا بشكل أساسي الى "ما فاجأ به الحوت المجتمع اللبناني والعربي قبل أيام قليلة من إطلاق مركز تدريب عصري وحضاري يخدم المنطقة كلها، الأمر الذي هو خير دليل على كفاءته وتميزه".

الشامسي
ثم تحدث السفير الشامسي، فأكد ان "هذه الجامعة التي لم ترض يوما الا ان تكون في المراتب الأولى سعت بجهد وبنشاط على الاعتماد الدولي المؤسسي كما حصلت معظم الكليات، على الاعتمادات الدولية وهذا ما أتاح للخريجين لان تفتح لهم مجالات عمل وافاق واسعة في مختلف دول العالم".

وقال: "اعتز اليوم بهذا التكريم وافتخر بانتمائي الى هذه المؤسسة الأكاديمية العريقة، وان امثل بلدي خير تمثيل تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله".

وشدد على ان "سلاح العلم والمعرفة هو السلاح الامضى لمحاربة الجهل والتطرف والإرهاب. ومن هنا حرصت دولة الامارات على اطلاق المبادرات الوطنية والقومية لنشر وتعزيز الوعي. وباعتبار ان القراءة هي مفتاح النهضة والحضارة، فاننا ندعم هذه الرسالة السامية الي تؤديها جامعة بيروت العربية منذ ثماني وخمسين عاما لتبقى صرحا ينير دروب الجيل المقبل الذي هو عماد تقدم ونجاح الامة".

مصطفى
وبعد عرض فيلم يوجز اقسام الجامعة مرافقها وكلياتها، تحدثت عميدة كلية إدارة الأعمال الدكتورة نهال فريد مصطفى، فأشارت الى أن "الأستاذ محمد الحوت صنع من عمله رسالة وطنية، وبرهن أن النجاح في قطاع الأعمال ممكن رغم الظروف الأمنية والسياسية التي مرت بها منطقة الشرق الأوسط وأن العمل الدؤوب والمثابرة يساعدان على مواجهة الصعاب، وأن الإخلاص في العمل والإدارة الفعالة يمكن أن تساعد على نقل شركة عملاقة مثل الميدل ايست من الخسارة إلى الربحية لتصبح شركة هي موضع فخر جميع اللبنانيين".

بعد ذلك، جرت مراسم منح درجة الدكتوراه الفخرية، حيث سلم رئيس الجامعة محمد الحوت، شهادة الدرجة والبسه الثوب الخاص بالمراسم بمشاركة الدكتورة مصطفى ورئيس مجلس أمناء وقف البر والإحسان الدكتور سعيد جزائرلي وألامين العام للجامعة الدكتور عمر حوري.

الحوت
والقى محمد الحوت كلمة، فقال: "انا من المؤمنين بأن الانسان الناجح يصنع اللقب والمركز وليس العكس، لكن لا اخفي عليكم بأنني عندما تبلغت من الرئيس الدكتور عمرو جلال العدوي قرار مجلس الجامعة بمنحي الدكتوراه الفخرية بإدارة الاعمال من هذه الجامعة بالذات، شعرت بالفرح والاعتزاز، شعور يوازي في رمزينه أول شهادة مدرسية وأول تخرج وأول كلمة إطراء كانت ترددها أمي كلما جلبت دفتر العلامات".

اضاف: "نعم، ليس كمثلها وقفة لأنني أستعيد هذه اللحظات شريط حياتي نجاحاتي وإخفاقاتي. أقول للقيمين على هذه الجامعة، ان قراركم يشرفني وهو أجمل تكريم ليس لي وحدي، بل لعائلتي وشريكة حياتي زوجتي روضة التي كانت دائما الى جانبي في أحلى وأمر الأيام. انه قرار لتكريم شركة طيران الشرق الأوسط التي أنتمي اليها وكل من ساهم بالتأسيس والبناء والتطوير".

وأشار الى ان "هذا قرار يذكرني بيوم منحتم اول دكتوراه فخرية في تاريخ الجامعة للرئيس الشهيد رفيق الحريري في العام 1994، اذكر يومها كم كانت فرحة الرئيس الشهيد بادية من على منبر جامعتكم خصوصا ان التكريم اتاه من الجامعة التي انتمى اليها ودرس فيها".

وقال: "كان الرئيس الحريري يتحدث من هنا، باسمي وباسم عشرات آلاف الخريجين اللبنانيين والعرب، معتبرا ان لا شيء يحمي بلدنا وامتنا ومستقبلنا إلا العلم والمعرفة. وأن الأقوياء يحجزون مكانهم على خارطة الأمم ليس بقوة عسكرهم فحسب، إنما بقوة إرادتهم وتصميمهم وعلمهم وعملهم بصروحهم التربوية، بمؤسساتهم الديموقراطية، بحرياتهم الاقتصادية، بدولة القانون، بالعدالة السياسية والاجتماعية".

واكد ان "لبنان غني بالطاقات وشبابه وشاباته سيجددون دائما ايمانهم ببلدهم، وسيجدون دائما من يشد على أياديهم، شكرا لجامعة بيروت العربية التي شدت على يدي اليوم".

وفي الختام التقطت الصور التذكارية وكان حفل كوكتيل على شرف المكرمين.

 

لدينا نشرة